همسات
Where all the wishes

:: فوائد عشبة المر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عشبة المر أو  المرة
 
أنواعه 
مر حجازي ، مر أفريقي
 
 
 
أماكن وجودة
 ينبت في اليمن ، وعمان ، والصومال ، وشمال افريقيا .
 
 

أوصافه
المر عبارة عن خليط متجانس من مواد راتنجية وصموغ وزيت طيار ، تفرزها سيقان نبات " البيلسان " والطريقة لاستخراج المر من السيقان هو: تجريح ساق الشجرة ، فتخرج منه هذه العصارة المعروفة بالمر.
والنوع الجيد : هو الذي يبدو شكله شفافا نظيفا ذا لون بني فاتح ، اما النوع الرديء فهو الذي يدخل فيه الوان بنية أو سوداء ويبدو كأن فيه رمال .
المرة عبارة عن خليط متجانس من ثلاث مواد هي : الزيت الطيار والصمغ وراتنج ، وهي تستخرج من شجرة تسمى علمياً باسم : COMMEFORA MOLMOL.
 
 
 
  فوائد المر
 فهو مطهر قوي ، وقاتل لكثير من أنواع البكتريا ، ومقوي معدي ، ويستخدم في علاج الجروح المتعفنة ، ويؤخذ داخلياً أيضا ، ويجب عدم الاكثار منه لأنه يسبب بعض المشاكل في القولون .
 
 
 
 داوعي استعماله وطرقها
قال الرازي :
" ينفع لأوجاع الكلى والمثانة ويذهب نفخ المعدة ، والمغص ، ووجع الأرحام ، والمفاصل ، وينفع من السموم ويخرج الديدان ، ويذهب ورم الطحال ، ويحلل الأورام "
 
 
 
وله استعملات كثيرة
فيؤخذ
* لحالات النزلات الشعبية ، والسعال المزمن ، وضيق التنفس
وتنبيه الأغشية المخاطية ، والتهاب المثانة ، وعسر الطمث ، وقروح المعدة ، والأمعاء : يستخدم مغلي المر بمعدل 2-3 أكواب يوميا.
* لصفاء الصوت ، وازالة البحة ، يمكن أخذه عن طريق المص .
* لتطهير الجروح ، وتقرحات الجلد ، و السجحات ، والبثور : يستخدم مسحوق المر مخلوطا مع العسل كدهان موضعي ، أو على مستحلب (منقوع) تغسل به الأماكن المصابة .
 ويستعمل زيت المر خارجيا على الجروح والتقرحات المزمنة ، أو مدهونا للبواسير .
 وللمر خاصيه عجيبة في كونه قاتلا للجراثيم والميكروبات ، ولذا يستخدم في تطهير الجروح وتقرحات الجلد وماشابهها .
* حالات ادماء اللثة وتقرحها ، والتهاب الحنجرة : يستخدم منقوع المر في عمل غرغره للفم .
* لعلاج القوباء : يستخدم المر مخلوطا مع الخل كدهان موضعي .
* تقوية المعدة ، وإزالة الغثيان ، وحالان انفطاع الطمث : يستخدم المسحوق أو المستحلب (المنقوع ) .
* لأوجاع الروماتيزم ، والتواء المفاصل ، والقروح ، والحروق ، والالتهابات الجلدية : يستخدم مسحوق المر مخلوطا مع زيت الزيتون كدهان موضعي .
* لمنع رائحة العرق : يخلط مسحوق المر مع مسحوق الشب الابيض ، ويوضع تحت الإبط .
* كما يمكن أخذ المر لمعالجة فقر الدم ، والتهاب المثانة ، وطرد الغازات ، وفتح الشهية ، وتسكين المغص ، وتسكين الآلام عموما .
 
 
 
كيفية الاستفادة والجرعات المناسبة
المنقوع :
ينقع المر في الماء المغلي ، بمعدل ملعقتين لكل لتر من الماء لبضع دقائق ، ثم يصفى هذا المنقوع ويؤخذ منه ملعقه خمس أو ست مرات في اليوم .
 
 
 
الزيت :
لصنع زيته : يوضع نصف كيلو من المر في وعاء ، ثم  يغمر بزيت دوار الشمس أو زيت اللوز ثم يغلق الإناء بإحكام ، ويترك في الشمس مدة أسبوعين أو ثلاثة أسابيع ، ثم يصفى الزيت ، ويستعمل دهاناً مرتين في اليوم .
 
 
 
المحاذير والأضرار  
*  عدم استعمال " المر" اثناء فترة الحمل لأنه منشط للرحم .
* يؤخذ من المر ما كان حديثا خفيفاً ، ولونه بين الأحمر والبني ، أما الأسود منه فهو ضار ولا خير فيه .
 

(0) تعليقات

:: ناريمان مآساة امرآة كانت ملكة مصر ( كتاب جديد لمحمود صلاح قبل الطبع )_الحلقات من7 الى11










كان المشهد مأساويا دراميا داخل قصر عابدين..
ما كاد حلم الملك فاروق بأن تنجب له ناريمان ولي العهد المنتظر.. السعيدة.. وسط رد فعل فاتر من الشعب. وخلال مأدبة أقامها فاروق لرجال البوليس بعد مشاركتهم في الاحتفال. حتى شب حريق القاهرة!
وتصور فاروق والقاهرة تحترق أن هناك مؤامرة ضده..
وأصدر أوامره للحرس الملكي بالدفاع عن قصر عابدين. وارتدى فاروق ـ ولم تمض سوى أيام تخللتها احتفالات عسكرية قام بها الجيش بناء على تعليمات احتفالا بالمناسبة الملكية ـ ملابس الحرب وتمنطق بمسدس كبير. وكانت ناريمان وعمها مصطفى صادق الى جواره. عندما فكر فاروق فجأة في فكرة احضار طائرة هليوكوبتر الى قصر عابدين للهروب بها!
ويروي مصطفى صادق عم الملكة ناريمان ما حدث في تلك اللحظات. فيقول:
" قال لي فاروق بعد أن قام بجولة تفقد فيها رجال الحرس في مواقعهم داخل القصر: اتصل يا مصطفى بالمطار. وخليهم يبعتوا لنا طيارة هليوكوبتر.. يمكن نحتاج لها!"
ويقول عم الملكة: وأدركت أن الملك يتأهب للهروب من قصر عابدين!
لكن قائد الأسراب الجوية حسن عاكف لم يكن موجودا في القاهرة. وكان فاروق قد أرسله في مهمة في أثينا. وكان الطيار مدكور أبو العز يتولى مكانه.
واتصل عم الملكة به وقال له: الملك عايز طيارة هليوكوبتر تيجي بسرعة قصر عابدين.
* رد مدكور أبو العز قائلا: يا خبر اسود.. ده مستحيل.. الطيارتان الهليوكوبتر اللي عندنا في التصليح وغير صالحتين للطيران!
ـ سأله عم الملكة: وأقول للملك ايه؟
* قال له مدكور أبو العز: وحياتك يا مصطفى.. حاول تفهمه الحكاية بهدوء.. وقول له مستحيل نبعت له الطيارة اللي هو عاوزها..
وأسقط في يد عم الملكة. وذهب الى الملك فاروق يبلغه الأمر
* فقال له فاروق: كان لازم عاكف يطمئن على الطيارتين قبل ما يسافر.
ـ رد عليه عم ناريمان: المهم نشوف حل.
قال له فاروق: حل ايه يا سي مصطفى.. الظاهر ان احنا وقعنا خلاص!!
***
وكان يوم حريق القاهرة أصعب الأيام التي عاشها الملك فاروق حتى تلك اللحظة..
شعر فاروق باليأس. وظن أن نهايته قد حانت!
ووجد نفسه وحيدا في القصر والعاصمة تحترق والحشود الغاضبة تجوب شوارعها في ثورة. لم يجد أحدا حوله من مستشاريه ورجال حاشيته. فقد كان الياس أندراوس قد ذهب في اليوم السابق الى الاسكندرية للاشتراك في تشييع جنازة سليمان قاسم. وكان انطوان بوللي في ايطاليا.
ولم يجد فاروق حلا سوى اللجوء الى الجيش!
وأصدر أوامره للفريق حيدر بأن يتدخل الجيش المصري. وينزل شوارع القاهرة.
وأراد مصصطفى صادق عم الملكة أن يخرج من القصر ليرى ما يحدث في الشوارع. لكن ناريمان تشبثت به.
ـ وقالت له: مستحيل يا أونكل تنزل.. انت عاوزهم يموتوك.
* قال لها عمها: ماتخافيش.. أنا نازل وجاي بسرعة!!
ونزل مصطفى صادق الى ميدان عابدين ليرى آثار الحريق. فشاهد منظرا عجيبا. مقهى بلدي احترق نصفه. وفي النصف الثاني كان بعض رواد المقهى يلعبون الطاولة!
ولم يستطع عم الملكة أن يذهب الى أبعد من ميدان عابدين. وعاد الى القصر بسرعة.
لكن الجيش استطاع السيطرة في النهاية على الموقف في القاهرة!
وفي تلك الليلة لم يغمض للملك فاروق جفن. ولم يذق طعم النوم دقيقة واحدة!
لكن فاروق لم يتعظ!
كان قد أصدر قرارا بتشكيل وزارة جديدة بعد حريق القاهرة برياسة علي ماهر. لكنه عاد الى سيرته الأولى في السهر كل ليلة واللهو والعربدة. وكان يسهر في نادي السيارات. وبعث يطلب من بوللي الحضور بسرعة.وبعد حضور بوللي بأيام. وصلت الى القاهرة حسناء ايطالية خصيصا للملك فاروق استحوذت عليه تماما. وأصبح يقضي معها كل سهراته!
ووصل الخبر الى الملكة ناريمان..
ـ لكن عمها نصحها بالتزام الصمت قائلا: ولا كلمة واحدة.. وكأنك لا شفتي ولا سمعتي!
***
وفى هذا الجزء من مذكراته يروى مصطفى صادق عم الملكة ناريمان حكاية مثيرة عن هدية ثمينة عبارة عن سيارة "كاديلاك". لم يدفع ثمنها من جيبه الخاص!
ويقول مصطفى صادق أن فاروق أيام شهر العسل. كان قد وعد ناريمان اذا أنجبت له ولدا. أن يهديها سيارة من طراز "كاديلاك".
* وقال لها: ومش كده وبس.. حا أجيب لك عقد زمرد.. بس شدي حيلك وجيبي الولد!
وأنجبت ناريمان ولي العهد. لكن فاروق لم يف بوعده.
ـ فقال لها عمها: كلميه أول ما تشوفيه واسأليه عن الهدية!
وبالفعل سألت ناريمان الملك وذكرته بوعده لها بهديته السيارة.
* فقال لها: بكره تكون العربية عندك.
ـ قالت له ناريمان: والعقد الزمرد؟
لم يرد فاروق. لكنه في اليوم التالي حضر اليها. وكانت مريضة في فراشها!
* وقال لها: تعالي أوريكي العربية وحمل فاروق ناريمان بمساعدة عمها على كرسي. ونقلاها الى جدار النافذة لتشاهد السيارة تقف في فناء القصر.
وأعجبت السيارة ناريمان. لكن مفارقات القدر أنها لم تركبها مرة واحدة. وظلت في جراج القصر حتى قامت الثورة. وغادر فاروق البلاد بلا رجعة!
لكن الأغرب أنه تبين فيما بعد أن فاروق لم يشتر هذه السيارة من جيبه الخاص. بل اشتراها من مخصصات القصور الملكية.. أي من ميزانية الدولة!
أما عقد الزمرد فكانت ناريمان كلما تحدثت عنه مع فاروق
كان يقول لها: حاضر.. بس استني شوية!
وكان يقول لها إنه كلف الجواهرجي أحمد نجيب بأن يبحث لها عن عقد ثمين يليق بها. وحاولت أمها "أصيلة هانم" ذات يوم أن تتأكد من ذلك فتحدثت مع أحمد نجيب لكن تبين أنه لم يكن يعلم شيئا. وكانت المفاجأة أن أحمد نجيب بعد أيام ذهب الى فاروق وهو يحمل عقدا من الزمرد.
ـ وقال للملك وهو يستأذن في أن يقدمه هدية للملكة. في يوم ما اتجوزتم يا أفندم. كان لازم أقدم للملكة حاجة!
وأخذ الملك فاروق يقلب العقد بين يديه..
* ثم قال للجواهرجي: يا سيدى متشكرين خالص!
وذهب فاروق ليقدم العقد الى ناريمان..

هدية من الجواهرجي!
***

كان مصطفى صادق عم ناريمان قريبا من فاروق ومما يحدث داخل القصر..
ولقد رسم في مذكراته صورة الملك فاروق كما رآه وعرفه.. فقال:
كان فاروق شخصية عجيبة..
كان يعاني من الكثير من مركبات النقص!!
ولم يكن يحب أحدا ممن حوله. كان يكرههم جميعا من صميم قلبه. ولم يكن يشعر الا بجانب من العطف على الايطاليين وحدهم من بين كل الجنسيات. ربما كانت ملازمة انطوان بوللي له وراء هذا العطف!
وكان فاروق يكره أي شخص يحاول أن يرفع رأسه أو يحافظ على كرامته أمامه.
وبسبب مركبات النقص هذه عند فاروق كانت حياة ناريمان معه جحيما لا ينتهي!
وقد تأزمت الأمور بينهما بشدة في الفترة التي سبقت ثورة 23 يوليو.
وذات يوم على ظهر الباخرة المحروسة..
كان الجميع يشربون الشاي..
* وفجأة قال الملك لعم ناريمان: انت تاخد ناريمان تروحها.. وأنا رايح أسهر!!
لكن ناريمان أصرت على أن تسهر مع فاروق..
ونشبت مشادة حامية أمام الخدم والسفرجية..
* وصاح فيها فاروق: انت حأتفضلي لزقة لي.. يا شيخة روحي جاكي داهية!
ـ ردت ناريمان وهي تبكي: انت وحش.. ومستحيل أعيش معاك دقيقة واحدة!
وأصرت ناريمان في تلك اللحظة ولأول مرة على طلب الطلاق.
كان ذلك في شهر يونيه 1952.. أي قبل ثورة يوليو بشهر واحد!
وكانت أزمة بين فاروق وناريمان استمرت عشرة أيام. رغم تدخل أمها "أصيلة هانم" وعمها مصطفى صادق.
ورفضت ناريمان ان تتحدث مع فاروق بكلمة واحدة!
وحاول فاروق أن يسترضيها لكنها ظلت على موقفها. وأصرت على أن يعتذر لها الملك أمام الخدم والسفرجية.
* لكن فاروق رفض وقال: أنا أعتذر؟ مستحيل.. أنا عمري ما اعتذرت لأحد!
لكن ناريمان تنازلت أخيرا عن موقفها..
وقبلت أن يعتذر لها الملك في حجرة النوم!
ودون أن يسمع اعتذاره أحد!
***
ويقول مصطفى صادق في مذكراته انه بعد حريق القاهرة وفي الشهور التي سبقت الثورة. تصور فاروق أنه فعل شيئا. وأنه تغلب على العاصفة التي كادت أن تجتاحه مع الحريق. ولم يحاول اصلاح نفسه. أو الكف عن فساده ومباذله. واندفع يجري وراء شهواته وملذاته..
كانت الشهور الأخيرة للملك فاروق..
وكان يسهر للعب القمار في نادي السيارات كل ليلة حتى الفجر..
وذات ليلة حاول الهامي حسين أن ينصحه..
ـ وقال له: ايه الرأي لو كنا ننقل اللعب.. ونخليه في البيوت؟
* ثار الملك فاروق في وجهه قائلا: نلعب في البيوت ازاي.. أنا النادي تعودت عليه.. ومستحيل أسيبه وألعب في حتة تانية!
وحاول الهامي حسين أن يفهم الملك أن الكلام تزايد وسط الناس والشائعات تملأ الدنيا حول الملك. لكن فاروق قاطعه بتأفف
* وقال له: خلي الناس تقول اللي هي عاوزاه.. المهم أنا حا ألعب في النادي.
وكانوا يجلسون في صالون النادي. وفي هذه اللحظة نهض فاروق متجها نحو حجرة لعب القمار.
* وقال لالهامي حسين: يلا يا رجل نلعب.. بلاش خوف!
ثم يروي مصطفى صادق في مذكراته واقعة أخرى مثيرة فيقول:
ذات ليلة تسلل بعض الشبان وملأوا حيطان قصر عابدين من ناحية الشارع بشتائم صريحة ضد الملك. وكانت بعضها تقول " يسقط فاروق ابن الـ.........."! وهي شتيمة تشير الى تصرفات والدته الملكة نازلي في أمريكا.
وأصيب المسؤولون في قصر عابدين بالذعر. وتخيلوا أن الملك حين يعلم بذلك سيعاقب كل رجال الحرس الملكي الذين كانوا في نوبة الحراسة. وحين حمل ضابط الياوران اشارة سرية الى الملك وكان في قصر القبة..
* وقرأ الملك الاشارة ثم قال للضابط: اضرب اشارة لعابدين.. وشوف كان مكتوب ايه على الحيطان!!
وذهب الضابط وعاد بعد دقائق في حالة خوف. وهو حائر لا يدري ماذا يقول للملك. وهل ينقل اليه نص العبارات البذيئة؟
وجاء الضابط ليقول إن الكلام وسخ ولا يستطيع أن يردده أمام الملك.
ـ فعدت الى الملك وقلت له: الجماعة في عابدين خايفين يقولوا إيه المكتوب على الحيطان. الظاهر أنه كلام وسخ خالص!
* قال فاروق: وسخ مش وسخ.. يالا بينا أنا رايح عابدين أشوف الحكاية إيه!
وانطلق الملك الى قصر عابدين..
وتوقف أمام العبارة التى تسيىء الى أمه!
وأخذ يدقق فيها..
وفجأة انفجر في الضحك..
* ثم قال: هم جابوا حاجة من عندهم.. تستاهل!
هكذا كان فاروق شخصية عجيبة. كان يمتلئ بالحقد والكراهية لأمه الملكة نازلي. وكان يكرهها من كل قلبه. ولهذا أعجبته الشتائم التي كتبت ضدها على حيطان قصر عابدين!
* وقال: خلوا الكلام ده زي ما هو.. عشان تعرف الناس بيقولوا عليها ايه!
وبقيت الشتائم اسبوعا على الحائط.. حتى تدخل بعض أفراد الحاشية وأقنعوا فاروق بازالتها!
***
ويستمر مصطفى صادق عم الملكة ناريمان في انتقاد نواحى شخصية الملك فاروق في مذكراته فيقول:
لم يعرف فاروق الولاء لأحد..
ولم يكن له صديق أو صاحب كما يقول المثل البلدي.
وقد عشت بجواره في تجربة مثيرة في الأشهر القلائل التي سبقت الثورة.
كان أنانيا الى أقصى حد..
وكان واقعا تحت سيطرة عناصر الفساد في حاشيته..
وقد رأيته وهو يحاول أن يطعن الفريق حيدر في ظهره!
وكان الفريق قد حاول أن ينصح الملك لكن فاروق لم يستمع اليه. وقرر أن يتخلص منه!
وكان يريد ابعاده عن الجيش. حتى يفسح الطريق لحاشيته الخصوصية بالتدخل في شئون الجيش.
وفي شهر مارس 1952..
اتصل بي الفريق حيدر في مكتبي في شركة الطيران وطلب مني أن أذهب للقائه في الحال.
ـ وعندما ذهبت قال لي: آيه يا سيدي حكاية محمد حسن. ماله ومالنا؟
* قلت له: حكاية إيه يا باشا؟
ـ قال: تصور الرجل ده حايودي البلد في داهية؟ دّخل في دماغ الملك حكاية تعيين حسين فريد رئيسا لهيئة أركان الجيش.. دي حكاية بطالة خالص!
وكان محمد حسن هو خادم الملك!


























في هذا الجزء من المذكرات يروي مصطفى صادق عم الملكة ناريمان، كيف خضع الملك فاروق في أيامه الأخيرة تماما لعناصر الفساد من أفراد حاشيته، الذين سيطروا عليه تماما، وبدأوا يتدخلون في شؤون الدولة بشكل سافر!
وقال عم الملكة إن الفريق حيدر وزير الحربية استدعاه ذات يوم، وأبلغه أن خادم الملك محمد حسن، وراء محاولات تعيين حسين فريد رئيسا لأركان الجيش المصرى. وطلب منه ابلاغ الملك.
وقال إن الفريق حيدر كان ثائرا وغاضبا..
ـ وقال له: اعمل معروف عاوزك تقول للملك كلمتين اثنين.. قول له اني ماأقدرش أتعاون مع حسين فريد. ومستعد أتعاون مع أي واحد من العناصر المتحررة في الجيش.. واذا أصر الملك على تعيين حسين فريد فسوف استقيل!
وذهب عم الملكة ناريمان الى الملك فاروق..
ونقل اليه رسالة الفريق حيدر..

رد عليه الملك فاروق قائلا: يا سيدي اذا كان عاوز يستقيل يتفضل!
ـ قال له عم ناريمان: بس يا أفندم مين يحل في منصبه كقائد عام للقوات المسلحة؟

رد عليه فاروق قائلا: المنصب ده حاألغيه ومش حاأحط حد فيه خالص!
لم يعرف مصطفى صادق ماذا يفعل بعد أن أدرك بوضوح أن الملك يريد التخلص من حيدر باشا. وشعر بالحرج من أن يعود له ويبلغه برغبة الملك في استقالته!
واختار الحل الوسط.. الدبلوماسي!
ـ فاتصل بالفريق حيدر وقال له: لقد تأثر الملك لتصميمك على الاستقالة.. وقال لي "أعمل ايه اذا كان عاوز يسبني في الوقت الحرج ده".. والملك كان ذي اللي حيبكي لما سمع انك عاوز تستقيل.. وقال لي أقولك أنه مش حايحط حد في منصبك اكراما لخاطرك!
لكن مصطفى صادق يقول إنه استطاع في النهاية اقناع حيدر باشا بأن يبقى في منصبه لفترة مؤقتة. وأن يقبل تعيين حسين فريد رئيسا لأركان الجيش! وكان قد ذهب الى الملك بعد مقابلته لحيدر باشا، ونقل اليه كلامه محرفا.
ـ وقال للملك: تصور يا أفندم حيدر باشا زعل قد ايه لما عرف انك زعلت، وقال انه ماكانش عاوز المسألة تتطور الى هذا الحد بمعنى انه يستقيل!

رد عليه فاروق: طيب يا سيدي.. خليه قاعد!
وصدر مرسوم تعيين حسين فريد رئيسا للأركان في مارس 1952، بعد أن تعطل عشرة أيام بسبب الاتصالات التي قام بها مصطفى صادق. وواجه خلالها عناصر الفساد في الحاشية، والذين دبروا مؤامرة ضد الفريق حيدر.




ويقفز عم الملكة ناريمان وبسرعة في الجزء التالي من المذكرات فوق أحداث أيام قيام ثورة 23 يوليو. ويتوقف بالتحديد عند ليلة 26 يوليو 1952 وهي الليلة التي تنازل فيها فاروق عن عرش مصر.
ويقول مصطفى صادق أنه عندما حاصر الجيش قصر رأس التين. قرر أن يبيت الليلة في القصر. لكن الملك فاروق طلب منه ألا يبقى في القصر.
وعندما صعد فاروق وناريمان الى ظهر الباخرة " المحروسة " التي غادرت به البلاد الى غير رجعة..
ـ قالت له ناريمان: يا خسارة.. مش لو كنت خليت عمي يستنى، مش كان جه معانا، وكان على الأقل حد من أهلي حايعيش معانا؟

رد عليها فاروق قائلا: هو أنا عارف ان كنا حانقدر نصرف على نفسنا. لما عاوزاني كمان أصرف عليه!

ويؤكد مصطفى صادق عم الملكة ناريمان أن فاروق قام بتهريب جانب كبير من ثروته الى خارج مصر.
ويقول إن ناريمان منذ وصلت الى كابري في ايطاليا مع الملك، أصبحت تتصل كل يوم تليفونيا بأمها "أصيلة هانم".. وبعد أسابيع قليلة بدأت المشاحنات والمشاكل بينها وبين الملك فاروق، وعندما انتقل الاثنان الى روما اتصلت ناريمان بأمها.

وقالت لها وهي تبكي: الحقيني ياماما.. أنا بأموت.. فاروق حايقتلني!
ثم أرسلت لها رسالة تقول لها فيها انها لم تعد تطيق البقاء معه دقيقة واحدة. وأن يده امتدت عليها. وأن تصرفاته أصبحت لا تحتمل. وأنه كان يدعوها للسهر معه في أحد المطاعم. ثم تركها وذهب ليجلس مع "ارتيست " كانت تجلس على الطاولة المقابلة! ومرة أخرى تركها في كازينو وزعم أنه لن يغيب أكثر من خمس دقائق. وبقيت وحدها لمدة ساعة دون أن يظهر. وعندما قامت لتذهب الى دورة المياه. وجدته جالسا في البار يحتضن غانية ايطالية. فسقطت على الأرض مغشيا عليها!!




ويقول عم ناريمان في مذكراته إن "أصيلة هانم" حملت رسائل ناريمان الى المسؤولين وطلبت التصريح لها بالسفر الى ايطاليا لتنقذ ابنتها. وقالت إن فاروق سوف يقتل ناريمان!
ووافق المسؤولون..
وسافرت أصيلة هانم الى ايطاليا..
وصدمت عندما شاهدت ابنتها ناريمان، وكانت في حالة يرثى لها، شاحبة هزيلة فقدت حوالي عشرة كيلو غرامات في شهرين فقط!
وأمسكت "أصيلة هانم" بخناق فاروق..
وشتمت الملك السابق وزوج ابنتها بأفظع الشتائم.
ـ وقالت له: أنا عاوزة بنتي معايا!

قال لها فاروق: مافيش مانع..بس اسكتي وبلاش فضائح!
ووافق فاروق على طلاق ناريمان.
ولكن بشروط!

وبكت ناريمان عندما قال لها فاروق: روحى انت وأمك في داهية!
كان مستلقيا على فراشه وهو يقول ذلك..
لكن عندما انتهت ناريمان من اعداد حقائبها

قال لها فاروق: مش حاتخرجي من هنا.. فاهمة؟
ـ هبت "أصيلة هانم" لتقول له: يعني ايه الكلام ده؟

قال لها فاروق: عشان تمشي لازم تنسي انها كانت مراتي في يوم من الأيام. وتنسى كمان ان لها ابن مني. ده مش ابنها!
ـ وبكت ناريمان وهي تقول لفاروق: يعني مش عاوزني أشوفه قبل ما أسافر؟

رد عليها فاروق: ولا ده كمان.. تمشي من غير ما تشوفيه!!
أخذت ناريمان تتوسل لفاروق أن ترى ابنها الصغير أحمد فؤاد ولو للحظة واحدة
ـ وتوسلت له وهى تبكي قائلة: عاوزة أبوسه بوسة واحدة.. اعمل معروف!

لكن فاروق رفض قائلا: أنا قلت كلمة واحدة.. مادام حاتسافري مستحيل تشوفيه!
ولم تجد ناريمان سوى صورة صغيرة لابنها فأخذتها وهي تقبلها ودستها بين حقائبها دون أن يشعر فاروق.
كما أخذت قطعة صغيرة من ملابس طفلها.. وظلت لسنوات بعد ذلك تحتفظ بها في حقيبة يدها!
لكن معاناة نايمان مع فاروق في ايطاليا. هذه المعاناة التي وصلت الى حد اعتداء فاروق عليها بالضرب، سجلها بالتفاصيل أمين فهيم في مذكراته وقد كان أمين فهيم سكرتيرا لفاروق بعد نفيه خارج مصر، كما كان سكرتيرا لناريمان أيضا.
وهنا لابد قبل أن نستعرض أهم ما جاء في مذكرات أمين فهيم، أن نسجل التحفظ الذي أعلنه أكرم النقيب ابن ناريمان من أدهم النقيب، والذي أكد فيه أن أمين فهيم كان واحداً من مجموعة أشخاص أحاطت بناريمان وكان يحاول الاساءة اليها!
وفي هذا الجزء من مذكراته يروي أمين فهيم سكرتير الملك فاروق، كيف ضرب فاروق ناريمان علقة ساخنة ويقول:
" دق باب غرفة نومي بعنف.."
وقفزت من الفراش لأفتح الباب، وأري خادمة ناريمان بملابس النوم. ترتعش وترتجف
ـ وراحت تقوللي في فزع: دكتور.. دكتور.. الحقنا بدكتور!

قلت لها وأنا أرتدي الروب دي شامبر: ماذا حدث؟
- قالت الخادمة: الملك ضرب الملكة علقة!

سألتها: ولماذا نستدعي الطبيب؟
ـ قالت: الملكة فاقدة الوعي.. الملك ضربها بقبضة يده فسقطت على الأرض بلا حراك!

سألتها: هل ماتت؟
ـ قالت الخادمة: لا.. لقد وضعت رأسي على قلبها ولا يزال النبض موجودا. ولكنها بلا حراك. وعندما هز الملك يدها سقطت يدها الى جوارها!
ويقول أمين فهيم أنه أسرع الى التليفون يطلب طبيب قرية فرسكانى حيث كان يوجد قصر الملك فاروق.يوقظه من النوم. لأن الساعة كانت الرابعة بعد منتصف الليل. ووقف ينتظر حضور الطبيب. عندما انفتح باب غرفة فاروق الذي خرج يرتدي عباءة رومانية على اللحم. وكان يبدو مضطربا. وظن أنه قتل ناريمان!
ولم يكن فاروق آسفا على موت ناريمان بقدر ما كان يخشى الفضيحة!

وقال فاروق لأمين فهيم بلهفة: هل اتصلت بالطبيب.. وهل قال انه سيحضر. وكم المسافة بين بيت الطبيب والقصر؟
ـ سأله أمين فهيم: هل بدأت تتكلم؟

قال فاروق: لا
ـ سأله: هل قلبها ينبض

رد فاروق: شوية!
وجاء الطبيب ودخل معه فاروق الى مخدع ناريمان. وبعد نصف ساعة انفتح الباب وخرج فاروق مع الطبيب وكأنه رجل آخر. رجل نجا من حبل المشنقة بتهمة قتل زوجته.

وقال فاروق للطبيب: أظن يا دكتور انك لست في حاجة الى أن أنبهك الى ما يفرضه عليك واجب المهنة وسريتها؟
ـ رد الطبيب بوجه متجهم: لو كان الشخص الذي قال لي هذه الملاحظة شخصا آخر غير جلالة الملك. لكنت رددت عليه بطريقة أخرى!
واكتسى وجه فاروق بحمرة الخجل
وكأن الطبيب صفعه قلما على وجهه بهذه الكلمات.

وتدخل أمين فهيم وسأل الطبيب الذي انصرف في طريقة: خير؟
ـ قال له الطبيب: "خير " على ألا تتكرر!




ويقول أمين فهيم أنه بعد أن ودع الطبيب. عاد ليجد فاروق ينظر الى قبضة يده في ابتهاج واعجاب..

وقال: لعلها تستفيد من هذه العلقة. لقد أردت أن أعطيها درسا وأظن أن هذه الضربة سوف تؤدبها. ولن تفتح فمها بعد الآن.. أحسن طريقة لمعاملة الزوجة أن تضربها علقة. ألا تعرف أن أولاد البلد يضربون زوجاتهم ليلة الزفاف بغير سبب. لاشعار العروس أنها خادمة الزوج؟!
وأخذ فاروق يستعيد ذكرياته مع النساء.

فقال لسكرتيره: تعرف يا أمين لو كنت ضربت فريدة علقة يوم الزفاف. لما حدث الطلاق ولكانت زوجتى حتى الآن. ولو ضربت ناريمان علقة ليلة الزفاف لمشت مثل الكلبة. لكني غلطت اني عاملت فريدة وناريمان كملكات. فشعرت كل واحدة منهما أنها مثلي تماما.
ـ رد عليه أمين فهيم: الدنيا تغيرت.. ولم تعد أي زوجة تقبل أن يعاملها زوجها بطريقة الضرب!
هز فاروق كتفيه..

وقال لسكرتيره: انت ماتفهمش حاجة!




وروى أمين فهيم في مذكراته سر العلقة التي أعطاها فاروق لناريمان!
فقال إنه في تلك الليلة كان قد خرج مع فاروق وناريمان للسهر في ملهى "جيكى كلوب". الذي يقع في أحد سراديب روما القديمة. وجلسوا على مائدة بجوار حلقة الرقص. وبدأت الموسيقى تعزف وظهرت مجموعة راقصات بملابسهن الشفافة العارية. فأخذ فاروق يتابعهن بعينيه وكأنه يلتهمهن.
وكانت ناريمان تحدثه فلا يسمع!
ـ فقالت له: بلاش الحاجات دي وأنا معاك.. الناس تنظر الينا!
لم يهتم فاروق.. بل أنه بدأ يشير الى الراقصات. وعندما حاولت ناريمان الاعتراض

قال لها: هس!
وظلت ناريمان صامتة طوال السهرة..
وعندما انصرفوا في ساعة متأخرة من الليل في سيارة فاروق. أخذ الهواء البارد يلفح ناريمان..
ـ فقالت لفاروق: أرجوك تقفل الشباك.

رد عليها فاروق وهو يضحك بهستيريا: يعني راح تموتى من البرد؟.. مالك كنت مبوزة طول السهرة.. ده كباريه مش جنازة!
ـ ردت ناريمان: كنت تعبانة.. عندي صداع!

قال لها فاروق ساخرا: صداع؟ صداع الغيرة.. كنت غيرانة!
ـ ردت عليه ناريمان: أبدا.. مش غيرة.. هي كرامتك اللي بأحرص عليها!
لم يرد فاروق لكنه فتح نافذة السيارة ليدخل تيار الهواء الثلجي.. وتصرخ ناريمان لأنه كان يقود السيارة بسرعة جنونية.
ـ وتقول له: أرجوك.. هدئ السرعة.
لكن فاروق يضحك ويزيد من سرعة السيارة..

ويقول لناريمان: خايفة تموتي من البرد.. والا من انقلاب العربية!
وهنا يتدخل أمين فهيم ليهدئ من الموقف..
ـ ويقول لفاروق: الموت من البرد يا أفندم أحسن من الموت بالاصطدام!
لكن فاروق يضغط على فرامل السيارة فجأة وهى تسير بأقصى سرعة. فأوشك رأس ناريمان على الاصطدام بالزجاج الأمامي!!
وأخيرا يصل الجميع الى القصر..
وما أن تدخل ناريمان حجرتها حتى تثور في وجه فاروق..
ـ وتقول له في انفعال: انت كنت عاوز تموتني.. عاوز تقتلني.. مش كفاية انك هزأتني قدام الناس. مش كفاية انك بهدلتني قدام الراقصات!
هكذا تفجر الموقف..
الذي أنهاه فاروق بأن وجه لطمة هائلة بقبضة يده. أسقطت ناريمان على الأرض فاقدة الوعي!




بعد ساعتين..
أفاقت ناريمان من اغمائها..
ودخل عليها أمين فهيم حجرتها.. كانت تبكي.. وما أن شاهدته حتى زاد بكاؤها ونحيبها، ونظر اليها فاذا وجهها متورم من آثار الضرب!!
وكانت ناريمان تحمل في يدها مرآة صغيرة تنظر فيها الى آثار الرضوض في وجهها.
ـ وقالت لأمين فهيم وهي تبكي: يصح يا أمين أن الملك يضربني. زي أي واحد في الشارع ما يضرب مراته؟ يصح أنه كان حايموتني؟ كنت حا أروح في شربة مية. والحكيم نفسه قال كده. قال ان حظي كويس لأنه لحقني. هذا جزاء تضحيتي؟ هل هذا جزائي لأني تركت بلدي وأمي وأهلي. وجئت هنا أتمرمط في المنفى ده؟
وحاول سكرتير فاروق أن يسري عن ناريمان. ويزعم لها أن فاروق ضربها لأنه يحبها فقالت له ناريمان: بيحبني؟ انت بتضحك عليّ. ده مايعرفش الحب. عمره ما حب وعمره ما راح يحب!.. أنا مش ممكن أقعد.. لازم أمشي.. لازم أسافر!

قال لها أمين فهيم: أرجوك يا صاحبة الجلالة.. سفرك يسبب فضيحة!
ـ صاحت ناريمان: وأنا عاوزة فضيحة.. المرة دي نجيت من الموت.. المرة الجاية راح أموت فعلا!
حاول أمين فهيم أن يهدئ من روع ناريمان..
ـ لكن قالت له في ثورة: لازم أخرج.. لازم أبلغ البوليس.. ده كان عاوز يقتلني.. وانت شاهد. طبعا مش راح تقدر تشهد ضد الملك. لكن الدكتور شاهد. الدكتور عرف انه ضربني وانه كان حايقتلني!
وفقدت ناريمان أعصابها وبدأت تصرخ وتولول..
ـ وهي تقول: راح أوديه في داهية.. قبل ما يوديني في داهية! دي آخرتي.. ده جزائي؟
وحمل أمين فهيم زجاجة كولونيا لناريمان. وظل يحاول تهدئتها وتطييب خاطرها. حتى هدأت في النهاية. وقالت له إنها مستعدة لأن تبقى وأن تصمت وتتكتم الفضيحة لكن بشرط!!

سألها أمين فهيم: وما هو هذا الشرط؟
ـ قالت: الملك يدفع الثمن.

سألها في دهشة: ثمن ايه؟
ـ قالت ناريمان: ثمن العلقة.. ثمن ضرب الملكة! أيوه لازم يدفع الثمن!




عندما خرج أمين فهيم من حجرة ناريمان وجد فاروق أمامه..

وسأله فاروق: عاوزة ايه؟
ـ قال له سكرتيره: هي ثائرة وتهدد وتتوعد. بأن تترك القصر.

قال له فاروق: مع السلامة!
ـ رد أمين فهيم: لكن هذه الشوشرة ليست من المصلحة. سوف تتصل هي بأمها "أصيلة هانم " في القاهرة وتخبرها بأنها تركت القصر لأن الملك ضربها علقة. وسوف تتصل "اصيلة هانم" بالصحف في القاهرة وتبلغها الخبر. وتصدر الجرائد بمانشيتات تقول " الملك يضرب الملكة علقة". وستنقل الصحف الايطالية الخبر. وسيؤثر هذا على مركز جلالتك هنا.

قال فاروق: ده ابتزاز.. دي جريمة يعاقب عليها القانون.. هل تتصور ناريمان الفضيحة عندما تقدم للمحاكمة لأنها هددت زوجها الا اذا دفع لها شيئا؟
ثم سكت فاروق برهة..

وعاد ليقول لأمين فهيم: على كل حال.. أنا دفعت الثمن!
ـ سأله سكرتيره: وما هو الثمن؟










الملك فارووق والملكه ناريمان مع بنات الملك فارووق الثلاثه












 









ماذا حدث في شهور العذاب التي عاشتها الملكة ناريمان مع الملك فاروق في ايطاليا. اثر قيام ثورة يوليو 1952 وطرد فاروق خارج مصر؟
كان هذا هو الجزء الأكبر في مذكرات أمين فهيم الذي كان سكرتيرا لفاروق في ايطاليا؟ وكان كذلك سكرتيرا لناريمان لفترة.
وقد روى أمين فهيم كيف كان فاروق في ايطاليا يعيش حياة الطيش والاندفاع. وكان لايبالي بوجود ناريمان بجواره. فيغازل الراقصات أمامها في كباريهات روما. وعندما اعترضت وجه لها ضربة قوية بقبضة يده. أفقدتها الوعي وسقطت على الأرض.
وهددت ناريمان بأن تترك فاروق وتسبب له فضيحة.
لكنها في النهاية وافقت على البقاء معه. في مقابل أن تحصل على ثمن العلقة التي أعطاها لها!
وقال فاروق لسكرتيره أمين فهيم أنه دفع الثمن بالفعل!
وقال أنه عندما أفاقت ناريمان من اغمائها بعد أن ضربها. قال لها: "باردون".. أنا آسف!
لكن ناريمان ظلت باردة لا تتأثر مثل لوح ثلج!
* وقال فاروق لأمين فهيم: دي أول مرة يعتذر فيها ملك.. الملوك لا يعتذرون للرعايا.. كما أن هذه أول مرة أقول فيها لامرأة "أنا آسف"!
ـ قال له سكرتيره: ناريمان قالت لي الملك هزأني أمام الخدم. وبناته يعرفن الآن انه ضربني. وسوف أعيش وسط نظرات الاحتقار من الجميع. وأنا لا أستطيع الحياة في هذا الجو. ولابد أن يفعل لي الملك شيئا يرد اعتباري ويعيد لي كرامتي. ويشعر الناس هنا انني ملكة وأن لي كرامتي ومكانتي في القصر!
سمع فاروق هذا الكلام.. ولزم الصمت للحظات
* قال لسكرتيره فجأة: طيب.. عشان خاطرك حا أدفع ثمن العلقة!
* وسحبه من يده الى مخدع ناريمان. ثم تقدم ناحيتها في الفراش وقبلها في رأسها!
لكن ناريمان لم تحرك رأسها!
* قال لها فاروق:نامي يا سكر.. استريحي يا سكر!
لكن ناريمان كانت مثل تمثال من الثلج!
* فهمس فاروق في اذن سكرتيره: فهمها.. اشرح لها يعني ايه اني قبلت رأسها أمامك.. معناها انك راح تخرج تحكي اللي حصل للأميرات والخدم والحاشية. معناها ان الملك اعتذر على رؤوس الأشهاد.. وأنه شرف لو تعلمون عظيم!
وهنا انفجرت ناريمان!
وقالت أن هذه القبلة لا تساوي عندها مليما واحدا!
وإنها تريد فلوسا!
وأنها تطلب مائة ألف جنيه. أنها تقدر العلقة بمائة ألف جنيه. اما أن يدفعها فاروق فورا. واما أن تأخذ ملابسها وتمشي!
***
قالت ناريمان هذا الكلام لأمين فهيم..
وكان فاروق قد غادر مخدع ناريمان الى حجرته..
فعاد اليه أمين فهيم وأعاد عليه شروطها..
* قال فاروق بدهشة: ايه؟ مائة ألف جنيه؟ دي مجنونة. مائة ألف جنيه ثمن علقة..مستحيل!
ـ قال له أمين فهيم: أظن لو دفعت لها المبلغ. فانك سوف تشتري به سكوتها وهدوءها. ولن تعود لتذكيرك بالعلقة.
* صاح فاروق: ناريمان كلها لا تساوي مائة جنيه.. مائة ألف مستحيل!
أخذ أمين فهيم يتوسل الى فاروق. الذي قال إنه يقبل أن يدفع ألف جنيه. ثم وصل الى عشرين ألف جنيه!
* وقال فاروق: ألم أقل لك انها امرأة مادية. المرأة عادة تفكر في الخيال والشعر. ولكن ناريمان تفكر في البنكنوت. كنت أتصور أن ثمن العلقة سوف تكون باقة ورد.. أو سهرة جميلة.. قبلة.. انما فلوس؟ عمري ما سمعت ان زوجة تطلب فلوساً ثمن علقة!
ويقول أمين فهيم انه عاد الى ناريمان ليبلغها استعداد الملك لدفع عشرين ألف جنيه. لكنها رفضت..
ـ وقالت له: أنا ما باأبيعش ترمس!
وشرحت ناريمان موقفها..
ـ فقالت: مائة ألف جنيه يعني مائة ألف جنيه. هذه هي فرصتي الوحيدة الآن. ولو لم أستغلها فسيجيء اليوم الذي يطردني حافية من البيت. يجب أن أفكر في مستقبلي من الآن. أنا لا أريد أن أخرج من هنا لأشحت في الشوارع.. لابد أن يدفع المائة ألف جنيه.. هو الآن خايف من الفضيحة. وبعد 24 ساعة سوف يتغير الموقف. قد تختفي آثار الكدمات. قد يقول الناس لماذا لم تغادر القصر بعد أن ضربها مباشرة.. اما أن يدفع الآن.. واما أن أخرج الآن!
***
ويقول أمين فهيم أنه عاد الى الملك فاروق في حجرته..
وعندما أبلغه بما قالته ناريمان. كان يتوقع أن يثور الملك وينفجر. لكنه فوجئ بموقفه. وأدرك أن ناريمان تفهم فاروق أكثر مما يفهمه.
* فقد قال له فاروق: طيب.. سأدفع المائة ألف جنيه!
ـ قال له أمين فهيم: ناريمان تطلب تحويل المبلغ لأحد البنوك السويسرية.. لكي تزداد اطمئنانا للمستقبل
ووقع فاروق على شيك بمائة ألف جنيه لناريمان!
وكان في منتهى الغضب..
ويزعم أمين فهيم أنه عندما سلمها ورقة تحويل المبلغ شعرت بسعادة فائقة.
ـ ويزعم أنه انحنى أمامها قائلا: عقبال العلقة الجاية يا أفندم!
***
ويستمر أمين فهيم سكرتير الملك فاروق في تسجيل حكايات فاروق وناريمان في ايطاليا فيقول:
وتصورت أن القصر سوف يعيش في هدوء فترة من الوقت. وأن فاروق سوف يحاول أن يحسن معاملة ناريمان. ولكن فاروق اعتقد أنه اشترى ناريمان بمبلغ المائة ألف جنيه. وفي نفس الليلة استدعاني فاروق لأذهب معه الى كباريه!
ـ قلت له: وجلالة الملكة؟
* قال فاروق: ما لها؟
ـ قلت: ألا تحضر معنا؟
* قال فاروق: تحضر ليه؟
ـ قلت له: ترضية لها.
* قال فاروق بدهشة: مادام أخذت الفلوس عايزة ايه؟ هي كانت عاوزة الفلوس وأخذتها.. عاوزة مني ايه بقى؟
وخرجنا وتركنا ناريمان وحيدة مع خادمتها فيوليت. وعدنا الى القصر في الخامسة صباحا بعد الفجر. وعندما أردت أن أودع فاروق عند باب مخدعه
* قال لي: لا.. تعالي معي الى غرفتي.
ودخلت معه وأخذ يتحدث في أشياء لا معنى لها. وفجأة أقبلت ناريمان بملابس النوم والروب دي شامبر. وعندما همت بالجلوس
* قال لها فاروق: يا ستي سيبينا.. احنا عندنا شغل.. عندنا كلام!
وغادرت ناريمان الحجرة وهي تتعثر من الخجل والارتباك!
وذات يوم آخر عاد فاروق من الكباريه في الخامسة صباحا فوجد ناريمان نائمة. فأيقظها من النوم. وقال لها ان من واجب الزوجة أن تظل ساهرة في انتظار زوجها حتى يعود! وأصدر اليها أمرا بألا تنام مطلقا قبل أن ينام هو!
وأطاعت ناريمان أوامر فاروق.
ـ وقالت لأمين فهيم بعد أيام: انت لا تعرف ما يجري في حجرة النوم. ان فاروق يعود في الخامسة صباحا ويقول لي "بنسوار" مساء الخير. ثم يبدأ خلع ملابسه وهو يغني. يوأسأله أين كان فلا يرد. أسأله من رأى في السهرة فلا يرد. أسأله هل أمضى ليلة سعيدة لا يرد. ويستمر في الدندنة والغناء. ثم يستلقي في الفراش الى جواري ويبدأ في تصفح الجرائد وبعدها الكتب الهزلية. وهكذا طوال ساعتين أو ثلاث ساعات. فاذا طلبت أن يطفئ النور لأنام لا يرد عليّ!
ثم يروي أمين فهيم حكاية أخرى عن تفنن فاروق في تعذيب ناريمان بأشكال ووسائل تنال من كرامتها حتى أمام الناس!
ويقول ان فاروق ذات مساء ذهب الى حجرة ناريمان..
* وقال لها: سآخذك الليلة معي.
وذهب فاروق وناريمان وأمين فهيم الى كباريه "البوابة المفتوحة" في روما. وكان من أرقى المطاعم في العاصمة الايطالية. ولا يرتاده سوى صفوة الايطاليين والأجانب. وجلس الى جوارهم على المائدة محامي الملك الايطالي وزوجته وابنته. وكانت ناريمان ترتدي ثوبا أنيقا لفت الانظار اليها.
وشعرت ناريمان بنظرات الناس فشمخت بأنفها في كبرياء..
وطوال السهرة لم يحاول فاروق مداعبة أومغازلة الراقصات. ولم يفعل كعادته فيدق بأصابعه على المائدة أو يضحك في هيستيريا.
وبدا على ناريمان أنها سعيدة..
وهمست في اذن فاروق بأنها تريد ان تذهب الى التواليت..
وهز فاروق رأسه موافقا.
وعندما قامت ناريمان.. وقف فاروق تحية لها!
فوقف جميع من كان على المائدة تحية للملكة ناريمان!
ومشت ناريمان وهي تتبختر..
وفجأة ضج المكان كله بالضحكات!
كان الجميع يضحكون.. وعلى رأسهم الملك فاروق!
ولاحظت ناريمان أن العيون متجهة اليها وأصحابها يضحكون.
وأسرعت الخطا الى التواليت.. ونظرت الى المرآة. فسقطت على الأرض مغشيا عليها!
وعرفت ناريمان لماذا كان رواد الكباريه يضحكون..
ان فاروق عندما وضع ذراعه حول ظهرها قبل أن تنهض. قد شبك في فستانها ورقة كبيرة مكتوب عليها بالايطالية "ناريمان جارية فاروق"!
***
ثم يروي سكرتير فاروق بقية القصة التعيسة فيقول:
وبقيت ناريمان وهي تبكي في دورة المياه. لا تستطيع أن تخرج وتواجه العيون من جديد. وظلت هناك حتى أطفئت الأنوار. وتسللت من التواليت. ومشت بين الصفوف وكأنها شبه نائمة. كانت تغمض عينيها حتى لا ترى نظرات السخرية.
ووقف من كان على المائدة احتراما لها..
وأسرع فاروق يقف وهو يداعبها ويضحك..
لكن ناريمان لم تبتسم ولم تضحك..
جلست الى مقعدها دامعة العين. مكتئبة. حزينة. شقية. ولم تعاتب فاروق. ولم تنظر ناحيته. كانت أشبه بامرأة مغمي عليها وهي جالسة في مقعدها. وكان صوت تنفسها يعلو ويعلو. وكأن قلبها هو الذي ينوح ويتعذب ويبكي..
وظلت ناريمان كالتمثال!
وجهها جامد. عيناها تنظران الى اللاشيء. شفتاها اختلطت فيهما زرقة غريبة بأحمر الشفاه! وكانت تدق بحذائها على الأرض في حركات عصبية!
ورأى فاروق كل ذلك..
فاندفع في ضحكاته وقهقهاته العصبية التقليدية..
وكأنه رأى الخنجر الذي أغمده في صدر ناريمان يسيل دما مما يزيد من سعادته ومتعته!
وفي طريق العودة الى القصر بالسيارة
كانت المفاجأة أن فاروق هو الذي بدأ بالهجوم؟!
* وصاح في وجهها: هو كل مرة تخرجي معايا تقعدي مبوزة؟
لم ترد ناريمان..
* مضى فاروق يقول لها: انت وش نكد. انت متسلطة لتنغيص حياتي وتبويظ سهراتي. أنا غلطان اللي أخذتك معايا.. لما أبق مبسوط تزعلي.. ولما أضحك تعيطي.. ولما أكون زعلان تفرحي.. دي موش جوازة دي جنازة.. حصل ايه يعني. علقت على ظهرك يافطة؟ دي نكتة. انت ما بتفهميش في النكتة؟ كل الناس ضحكت الا انت. ولو كنت بتفهمي كنت ضحكت معاهم. وكانوا قالوا ان دمك خفيف. انما انت عاوزة تقلبي كل حاجة كويسة غم ونكد!
ظلت ناريمان صامتة ولم ترد عليه!
وتضايق فاروق أكثر من صمتها.
* فمضى يقول لها: زعلانة عشان كتبت على ظهرك ناريمان جارية فاروق؟ عاجبك والا مش عاجبك؟ انت جارية طبعا. أنا اشتريتك ودفعت ثمنك. وعارف انكم غلبتوني في الثمن. واذا كانت الحكاية دي مش عاجباك لأنها نكتة. لازم تعجبك لأنها جد. ولازم تعرفي انك جارية. وراح تفضلي حارية. وراح تعيشي معايا جارية!
ولم ترد ناريمان طوال الطريق على هذه الاهانات..
لكنها ما أن وصلت الى القصر. حتى أسرعت تدخل مخدعها وتغلق الباب. وظل فاروق يطرق الباب بشدة. وهو يشتمها ويسبها!
واستيقظ كل من كان في القصر على شتائم فاروق. بناته استيقظن من نومهن. والخدم في غرفتهم يتهامسون حول الخناقة الملكية؟
***
ويكمل أمين فهيم القصة. ويقول أنه عندما استيقظ في الصباح. وبينما كان يقوم بحلاقة ذقنه.سمع صوت ناريمان تسأله ان كان قد استيقظ. ففتح لها الباب ووجدها بالروب دي شامبر. عيناها حمراوان ووجهها أصفر شاحب.
ـ قالت له ناريمان: عاجبك اللي حاصل؟
* قال لها أمين فهيم: أنا آسف.
ـ قالت: آسف بس.. لقد تصورت وانك تسمع هذا الكلام انك شعرت انك تريد أن تضرب الملك قلما على وجهه؟!
* قال لها أمين فهيم بذعر: أنا.. أضربه؟
ـ قالت ناريمان: أيوه.. أي جنتلمان كان يفعل ذلك.. هو نادم على المائة ألف جنيه التي أخذتها منه يوم العلقة الليفاتت. وهو يريدني أن انفجر وأقول له «خذ المائة ألف بتاعتك.. على الجزمة». وهو لهذا يكرر انني جاريته وانه اشتراني ومن حقه أن يستعبدني وأنه حر يفعل بي ما يشاء. كل ذلك لكي أثور وأفعل ذلك. ولكنني لن أثور. لأني على ثقة أن المائة ألف جنيه تعذبه أكثر ألف مرة. من عذابي بالشتائم والسباب. انه يتعمد اذلالي من يوم المائة ألف جنيه. وهو يبدأ باهانتي ثم يلومني بعد ذلك. وهو يتبع معي المثل الذي يقول «ضربني وبكى. وسبقني واشتكى».. لكن الفلوس أحسن من عينه!
* قال لها أمين فهيم وهو يضحك: هل هناك مشروع جديد لثمن الخناقة الملكية. يعني عاوزه يدفع حاجة في مقابل الفصل اللي عمله في الكباريه؟
ـ ردت ناريمان: لا.. مافيش فايدة.. واللي عاوزاه دلوقت اني أهرب!
* سألها: تهربي ازاي؟
ـ قالت ناريمان: أهرب.. آخد الولد وأهرب!
* قال لها: هذا جنون.. الحراسة على ابنك قوية جدا.. ولا يمكن حدوث هذا!
بينما ناريمان تهم بترك الغرفة..
ـ قالت لأمين فهيم وهي تبتسم: فكر.. حياتي هنا جهنم!
***
ويقول أمين فهيم: ان حياة ناريمان في القصر كانت جحيما فعلا.
وعندما وصلت ايطاليا لأول مرة بعد خلع فاروق. كانت الوحيدة بين الجميع التي تكاد تكون في عزلة تامة عن الناس. فاروق لم يكن يقترب منها ولا يحدثها الا كلمة أو كلمتين في اليوم الواحد. واذا تنازل وتحدث اليها فانه يؤنبها. ويقول لها بمناسبة وبغير مناسبة أنها حمارة! وأنها لا تفهم شيئا! أما بنات فاروق فانهن يتحدثن لها باستعلاء. ورغم تجاور الحجرات في القصر. فانهن لا يرينها الا لحظات معدودة. وكانت الأميرات فريال وفوزية وفادية اذا اجتمعن يسخرن منها باعتبارها زوجة الأب. أما بالنسبة لطفلها فالمربيات يعملن من تلقاء أنفسهن. وقد أصدر اليهن فاروق تعليمات مشددة بأن الأوامر الخاصة بالولد تكون من فاروق شخصيا. وأن أم الولد لا علاقة لها بتربيته. ولا بمواعيد طعامه ونزهته. ولا بأي شيء متعلق به!
وكانت هناك أوامر من فاروق بأن ترى ناريمان طفلها لمدة ساعة واحدة!
واذا تجاوزت ناريمان هذه الساعة يقوم فاروق بتوجيه اللوم لها أمام الجميع!
ثم يكشف أمين فهيم حكاية مذكرات ناريمان.. التي نشرت في الصحف دون أن تكتبها!
واكتشفت ناريمان أن كاتب هذه المذكرات.. هو فاروق نفسه!
ويروي أمين فهيم القصة قائلا:
ذات يوم دخلت ناريمان الى حجرتي وهي غاضبة تكاد تنفجر..
ـ وقالت لي: الملك مزور!
* سألتها في دهشة: زور في ايه؟
ـ قالت ناريمان: زور امضائي!
* سألتها: على شيكات؟
ـ قالت ناريمان: لا.. على مذكرات!















 

 










هل صحيح ان الملك فاروق قام بتأليف مذكرات عن حياة ناريمان دون ان تعلم هي بنشر هذه المذكرات؟
يؤكد أمين فهيم سكرتير فاروق ان ناريمان حضرت اليه وأخبرته ان فاروق قام بتزوير مذكراتها دون ان تعلم..
ـ وأن ناريمان قالت له: لقد كتب فاروق مذكرات بامضائي ونشرها في الصحف دون ان أعلم، انها مذكرات مزورة، وكل ما فيها كذب، ولم يحدث اطلاقا، ولقد ذهبت للملك وقلت له انني أريد نشر تكذيب.

فقال لي: تكذيبها ازاي؟ أنا اللي أمليت هذه المذكرات.
وقالت ناريمان انها اكتشفت ان فاروق كان يخلو الى صديقه الصحفي الانجليزي نورمان برايس في ركن منعزل في الفندق. ويمليه ما أسماه مذكرات انني لم أخط حرفا واحدا فيها. أنا لم أكتب كلمة واحدة من هذه القصص. انا حتى لم أقرأها. أنا سمعت بها فقط. ولقد طلبت من فاروق ان يطلعني على هذه المذكرات لكنه رفض. كيف تنشر الدنيا مذكرات باسمي ويقرؤها الناس ولا أقرؤها أنا؟ هذا ظلم!
ہہہ
وطلبت ناريمان نسخة من الصحف الفرنسية الى نشرت هذه المذكرات فأعطاها لها بعد الحاح منها. وقرأت ناريمان المذكرات. ثم ألقت بالجرائد على الأرض..
ـ وقالت: أنا كنت عارفة انه كذاب.. انما ماكنتش عارفة انه كذاب للدرجة دي. ومزور كمان!
وثارت ناريمان وحدثت مشاكل كثيرة بينها وبين فاروق حول هذه المذكرات. وفي جزيرة كابري بدأت ناريمان تشكو من ان فاروق يقصد أماكن اللهو ويقيم علاقات غرامية مع نساء كثيرات.
وفي أحد الأيام..
استدعى فاروق سكرتيره أمين فهيم وأخبره ان ناريمان مريضة. ولابد من سفرها الى سويسرا لاستشارة طبيب متخصص. وطلب منه اتخاذ اجراءات سفرها. واعتقد أمين فهيم ان ناريمان قد دبرت خطة للهروب. وفجأة استدعاه فاروق

وسأله: هل أعددت ترتيبات سفر الملكة الى سويسرا؟
ـ رد أمين فهيم: نعم يا مولاي

سأله: وهل هي مسرورة من السفر؟
ـ قال أمين فهيم: طبعا لأنها منزعجة على صحتها.
ضحك فاروق..

وقال: وسوف أزيدها سرورا.. سوف أرسل معها "كافاتسي" مدرب الكلاب !
ـ قال أمين فهيم في دهشة: مدرب الكلاب؟

رد فاروق ضاحكا: ان "كافاتسي" يفهم في معاملة الكلاب جيدا.. وهو خير من يفهم ناريمان ! وستكون مهمته ان يراقبها جيدا في سويسرا. وأن يمنعها من الهرب !
ـ قال له أمين فهيم: وهل تنوي الهرب؟

قال فاروق: يجوز.. مين عارف.. اسمع يا أمين نصيحة لا تثق بأية امرأة من هنا الى باب الغرفة !

ثم استطرد: وعموما أنا قلت لناريمان انني سأرسل "كافاتسي" الى سويسرا ليشتري مجموعة من المسدسات الحديثة لي وللحاشية..هاها.. وطبعا فهمت ناريمان ان "كافاتسي" حايكون معاه مسدسات.. وأن لديه أمرا باطلاق النار عليها اذا رفضت الرجوع !
لكن أمين فهيم اقنع فاروق بأن يسافر محاميه الايطالي داميليو مع ناريمان. لأن سنه ومركزه يمنعان القيل والقال. بالاضافة الى ان سفر الملكة مع مدرب الكلاب قد يكون وسيلة دعاية سيئة في الصحف العالمية !
ووافق فاروق..
وأصدر أوامره بتشديد الحراسة على طفله أحمد فؤاد، حتى لا تفكر ناريمان في خطفه.
وسافرت ناريمان الى سويسرا!
ہہہ
وكان مدرب الكلاب "كافاتسي" يرسل الى فاروق تقارير سرية مفصلة عن كل تحركاتها. منذ لحظة استيقاظها من النوم. وتحركاتها والناس الذين تحدثت اليهم.
وظل مدرب الكلاب يتحرك مع ناريمان في كل مكان.. كأنه ظلها !
ـ وذات يوم اتصل بفاروق وقال له: "أصيلة هانم" أم الملكة وصلت الى سويسرا !
وتضايق فاروق بشدة من اجتماع حماته مع زوجته !
لكنه كان يتصل بناريمان ليعرف أخبارها..
وأحيانا يكون لطيفا معها.. وأحيانا أخرى يكون في منتهى البرود..
وذات يوم..

قال فاروق لسكرتيره: لقد قررت ارسال فريال الى سويسرا، لكي تذهب الى الملكة وتقدم لها تحيتي وتستفسر عن صحتها وتطمئن عليها بالنيابة عني !
وتعجب أمين فهيم من هذا التصرف الانساني اللطيف من فاروق الذي جعله يوفد كبرى بناته الى سويسرا، لكي تحمل تحياته الى زوج أبيها !
لكن فاروق ضحك..

وقال له: انت عبيط؟ هذه هي مهمة فريال الرسمية. لكن توجد هناك مهمة سرية، المهمة الحقيقية، انني أريد ان تسافر فريال الى سويسرا بحجة زيارة ناريمان وتحمل معها عدة حقائب مليئة بالمجوهرات لايداعها في أحد بنوك سويسرا!
ـ سأله أمين فهيم: ولماذا لم ترسل المجوهرات مع ناريمان؟

قال له فاروق: برضه انت عبيط.. لو فعلت ذلك ستأخذ ناريمان المجوهرات وتهرب!
ـ قال له أمين فهيم: انني أخشى ان يكون في هذ العمل مخاطرة كبيرة.لأن هذه عملية تهريب من ايطاليا الى سويسرا والقانون يمنعها. ولو حدث وشك البوليس الايطالي أو البوليس السيوسري في حقائب فريال. وفتحوها ستقع فريال في ورطة كبيرة. وسوف تضطرب. وتكون فضيحة !

رد فاروق: سوف يسافر المحامي الايطالي داميليو والحلاق جارو. فاذا حدثت مشاكل يحلها المحامي
ـ قال له أمين فهيم: وهل ستخبر المحامي بما في الحقائب؟

قال فاروق: لا.. سأخبر فريال فقط !
ـ قال له أمين فهيم في يأس: أمرك يا مولانا.. لكني أشفق على الأميرة ان تتعرض لمتاعب لو فتش البوليس حقائبها لأي سبب.

قال له فاروق: خلي قلبك جامد.. فريال فوق الشبهات

وسافرت الأميرة فريال الى سويسرا..
وأمضت ليلتين في نفس الفندق الذي كانت تقيم فيه ناريمان في لوزان.
لكنها لم تر ناريمان سوى مرتين خاطفتين. مرة عندما وصلت ومرة ساعة رحيلها !
وقضت ناريمان فترة في سويسرا..
ويقول أمين فهيم في مذكراته ان مشكلة ناريمان أنها لم تكن تجد من تتكلم معه، ولا من تشكو له، وكانت تبحث عن صديقة تتحدث معها بحرية، وفي مدينة كابري كانت قد تعرفت بزوجة "بيير بوسيتي" صاحب كازينو القمار الشهير في سان ريمو بايطاليا، وكان الرجل صديقا لفاروق.
ونزلت مدام بوسيتي ضيفة على ناريمان في الفندق..
ومن اللحظة الأولى اتخذتها ناريمان صديقة لها. تخرجان معا وتعودان معا. وكانت تساعد ناريمان في اختيار بعض ملابسها. وخاصة البنطلونات القطيفة الملونة وصنادل كابري المذهبة.
وكانت الاثنتان تجوبان شوارع كابري وحواريها. وهما ترتديان البنطلونات والصنادل. على عيونهما نظارات شمسية سوداء !
ولم تعد ناريمان تشعر بالوحدة..
ذات يوم حضر "بوسيتي" الى أمين فهيم وطلب منه ان يتوسط له عند فاروق ليعطيه قرضا. بعد ان شاهد فاروق ينفق ملايين الليرات ذات اليمين وذات الشمال !

لكن فاروق ثار عندما سمع بهذا وقال: رجل ماعندوش دم صحيح.. أنا دلوقت ماعنديش فلوس !
وبدأ فاروق يتحاشى الرجل الايطالي..
وسافر الايطالي وأخذ زوجته معه.
ومرة أخرى عادت ناريمان وحيدة !
ہہہ
فجأة.. اتصلت ناريمان من سويسرا بفاروق..
وقالت له إنها ستعود الى ايطاليا ومعها أمها أصيلة هانم
وتضايق فاروق بشدة..

وقال لسكرتيره: موش كفاية مصيبة واحدة.. راح يبقوا مصيبتين !
ويوم وصول ناريمان الى ايطاليا..
ذهب فاروق مع سكرتيره أمين فهيم لاستقبالهما..
ونزلت ناريمان من الباخرة أولا..
ثم نزلت "أصيلة هانم"..
ثم فيوليت الخادمة والمحامي. و"كافاتسي" مدرب الكلاب!
وكان مدرب الكلاب يحمل معه المسدسات المطلوبة. ومجموعة مستحضرات طبية سويسرية. وأخيرا كلب "ذئب" عمره ستة أشهر !
وتقدم فاروق لاستقبال زوجته.. وحماته !
وكان استقبالا باردا جافا !
صافح فاروق حماته.. ببرود !
وصافح الكلب بمنتهى الحرارة !
لكنهم عندما وصلوا الى القصر. شم فاروق ان الجو مكهرب.فحاول ان يلاطف حماته.

وقال لها: آنستينا.. وحشتينا.
لكن "أصيلة هانم" لم ترد تحية فاروق !
ـ وقالت له: لا تؤاخذني يا مولاي.. نفرض لا سمح الله جرى لك حاجة.. مافيش ضمان لابنتي في المستقبل !
وثار فاروق..

وقال لها: أنا لا أسمح بهذا الكلام.. كل كلامك انت وبنتك فلوس.. فلوس فلوس.. عايزين فلوس !
ونادى فاروق على سكرتيره..

وقال له: اتكلم معاها !

وقال لحماته: اتكلمي معاه!
ثم انصرف غاضبا !




وبدأت المفاوضات.. كما يقول أمين فهيم في مذكراته؟!
ـ قالت "أصيلة هانم": أولا.. تاج ابنتي !

سألها سكرتير فاروق: تاج ايه؟
ـ قالت "أصيلة هانم ": التاج التاج.. اللي سرقه الملك.. لامؤاخذة.. اللي أخذه الملك.. التاج الماسي "دياديم". الذي أعطاه فاروق لابنتي يوم الزفاف. لقد أخذه منها وقال لها انه سوف يضعه في مكان أمين. ومن يومها ماشافتش التاج !

قال لها سكرتير فاروق: وهل فاتحت الملكة الملك في استرداد التاج؟
ـ قالت "أصيلة هانم": طبعا.. فاتحته مرة ومرة. وكان بيشخط فيها. وكان بيتهرب من الاجابة. أنا بصراحة عايزة تاج بنتي وهناك أيضا هدايا القران الملكي يجب ان تكون مودعة في البنك باسم ابنتي !

سألها سكرتير فاروق: وايه تاني؟
ـ قالت: عاوزة جواب من فاروق للحراسة في مصر لتمكيني من الحصول على مبالغ كانت في ذمته ومبالغ تانية حسبتها الحراسة على ناريمان. مع ان فاروق لازم يدفعها.

قال لها أمين فهيم: هل هذا كل شيء؟
ـ قالت: لا.. المعاملة.. الملك سوف يقتل الملكة.. انه يعذبها عذابا لا تحتمله البنت. انه يضربها ويشتمها ويبهدلها أمام الناس. ويهزأ بها أمام المربيات ! ان ابنتي صغيرة ومريضة ولا تحتمل هذه البهدلة في الغربة.. واما ان ينفذ الملك هذه الطلبات.. واما آخذ ابنتي معي!
ہہہ
ذهب سكرتير فاروق اليه ليبلغه بطلبات " أصيلة هانم"..
ـ وقال له: يا مولاي، يبدو ان الملكة متفقة مع أمها على هذه الطلبات؟؟!

قال له فاروق: هل قالت لك الملكة ذلك!
ـ قال أمين فهيم: لم تقل هذا. وانما كان الحديث أمامها. وكانت تهز رأسها علامة الموافقة !
هز فاروق رأسه..

وقال: الطلبات مرفوضة.
ـ قال له سكرتيره: كلها؟

رد فاروق: كلها!
ـ قال له سكرتيره: ان معنى هذا الطلاق !

قال فاروق: طظ!
ـ قال له سكرتيره: أظن ان من الممكن ان تقبل بعض الطلبات.

قال فاروق: لا أكتب خطابا للحراسة.
ـ سأله سكرتيره: والتاج؟

قال فاروق: التاج ليس ملكها، انه ملك الدولة، وأنا الدولة الآن!
ـ سأله سكرتيره: وماذا أقول لها الآن؟

رد فاروق: قل لها ان هذا تاج يوضع فوق رأس ملكة. وعندما أطلق ناريمان سوف أضعه على رأس الملكة التي سأتزوجها !
أخذ أمين فهيم يحاول اقناع فاروق بعدم الاصطدام "بأصيلة هانم" ومحاولة التفاهم معها.

لكن فاروق قال له: اسمع.. أنا أكرهها !
ـ قال له: أعرف ذلك يا مولاي.لكن الظروف التي انت فيها لا تسمح بالاصطدام والفرقعة !

قال فاروق: هي اللي حاتفرقع !
ـ قال له أمين فهيم: ولنفرض انها ستفرقع.. هذه الفرقعة سوف تسيء اليك.

رد فاروق قائلا: أنا لا يهمني.
ثم صمت برهة..

وعاد يقول لأمين فهيم: طيب.. قل لها ان المفاوضات مستمرة؟!
ہہہ
يقول أمين فهيم في مذكراته ان مقابلات فاروق لحماته في تلك الأيام ندرت. وأن ناريمان أخبرته ذات يوم أنها استطاعت اقناع فاروق بأن يقبل جميع شروط أمها "أصيلة هانم". ووافق على ان يدفع لها مبلغا من المال. ويعيد لها بعض المجوهرات. ويكتب خطابا للحراسة.
لكنه وضع شرطا واحدا؟!
ان تعود أمها أصيلة هانم الى مصر !
وسافرت "أصيلة هانم"..
لكن فاروق لم يعط ناريمان أية أموال ولا مجوهرات ولا الخطاب المطلوب للحراسة!
وتكهرب الجو بينهما..
ـ وكانت ناريمان تقول عن فاروق: الملك خدعني. غشني. ضحك علي وعلى ماما !
وذات يوم..
استدعى فاروق سكرتيره أمين فهيم وكان ثائرا وغاضبا. ويحمل في يده رسالة. بعثت بها "أصيلة هانم" من القاهرة الى ابنتها ناريمان. وطلب منه ان يقرأ الرسالة. وكانت فيها عبارة تقول: "أما كريستيان ديور فأنا آسفة أنه ما طلعش بني آدم. وظهر انه كذاب في وعده. وأنا كنت متوقعة كده منه من زمان "!
ولم يفهم سكرتير فاروق ماذا تعني هذه العبارة..
فانتزع منه فاروق الرسالة..

وقال له: مافهمتش؟ أنا كريستيان ديور. أنا الكذاب. أنا اللي موش بني آدم!



الاميران محمد علي وفخر الدين احمد فؤاد


ناريمان في حديقة عائلتها في مصر الجديده


احمد فؤاد ابن فؤاد وناريمان


احمد فؤاد وشقيقته الاميره فريال في سويسرا






 










ثار الملك فاروق وهاج وماج!
عندما عثر على خطاب أرسلته " أصيلة هانم" أم الملكة ناريمان لابنتها، تتهمه فيه بأنه كذاب وغدار!
واستدعى فاروق سكرتيره أمين فهيم وأطلعه على رسالة " أصيلة هانم "، فوجدها تتحدث عن كريستيان ديور مصمم الأزياء العالمي!
* وقال فاروق لسكرتيره أمين: يظهر انت مافهمتش برضه.. بين ناريمان وأمها شفرة خاصة. وهي تسميني كريستيان ديور!
ضحك سكرتير فاروق..
ـ وسأل فاروق: وهل أطلعت الملكة ناريمان على الخطاب؟
* قال فاروق: لقد أصدرت أوامري أن تجيء لي كل البوستة أولا، وفتحت رسالة "أصيلة هانم" بطريقة خاصة لأقرأها.. ووقعتها هي وبنتها سوداء!
ـ سأله أمين فهيم: وهل تنوي أن تطلع الملكة على ما جاء في الخطاب؟
* قال له فاروق: لا.. انما راح أطلع دينها. وهذا الخطاب فيما يبدو ردا على خطاب أرسلته ناريمان. بعد أن استغفلتكم جميعا. وكتبت تقول لأمها اني كذاب. فردت عليها أمها بما معناه "أنا آسفة جدا انه ماطلعشي بني آدم وانه كذاب في وعده"!
وأمسك الملك فاروق بقلم أحمر!
وكتب فوق اسم كريستيان ديور في الخطاب حرف "ف". أي أنه حل الشفرة وعرف أنه المقصود!
ثم طوى الخطاب ووضعه في جيبه!
وانطلق نحو غرفة ناريمان.
* وما أن دخل حتى سألها: هل أرسلت يا ناريمان خطابا الى أمك؟
ـ ردت ناريمان:لا
* سألها:هل تعرفين رجلا اسمه كريستيان ديور؟
ـ قالت ناريمان: أيوه طبعا.. ده مصمم الأزياء في باريس.. ده رجل لطيف.
* قال لها فاروق: لا.. هو رجل كذاب وموش بني آدم!
ـ سألته ناريمان باضطراب: ماذا تقصد؟
أخرج فاروق الرسالة من جيبه وأعطاها لناريمان، وقرأت ناريمان الخطاب دون أن تهتز يدها، وتظاهرت أنها لم تفهم ما هو المقصود بكريستيان ديور. وقالت إن بين أمها "أصيلة هانم" و "كريستيان ديور " خناقة متعلقة بفستانين. وأن الحراسة تطالب أمها بمبلغ سبق أن دفعته "لكريستيان ديور"
لكن فاروق لم يصدق ناريمان!
واستغل فرصة عدم وجود ناريمان ذات يوم في القصر، وسرق خطاب أمها واحتفظ به!
وعندما اكتشفت ناريمان اختفاء الخطاب، استدعت خادمتها " فيوليت "، وطلبت منها أن تذهب سرا الى مكتب التليفون العمومي القريب، وتتصل بأمها "أصيلة هانم" في القاهرة، وأن تبلغها أن ناريمان يائسة وتفكر في الانتحار، وتطلب منها الحضور فورا لانقاذ ابنتها!

ہہہ

وتطورت الأمور بسرعة..
في اليوم التالي دق جرس التليفون في قصر فاروق..
وكانت مكالمة من القاهرة تطلب ناريمان.
فأسرع فاروق يترك حجرتها.
وتخيلت ناريمان أنه يريد أن يسمع المحادثة العائلية بينها وبين أمها. لكن الحقيقة أن فاروق أسرع الى مكتب سكرتيره. وطلب منه الانصات الى محادثة ناريمان مع أمها!
ونفذ أمين فهيم سكرتير فاروق الأمر!
لكن فاروق انتزع منه سماعة التليفون وبدأ يتنصت بنفسه!
وكانت الملكة ناريمان تشكو لأمها من سوء معاملة فاروق لها!
قالت إن حياتها أصبحت جهنما. وأنها تفضل الموت على هذه الحياة.
ـ وقالت ناريمان لأمها: الحقيني ياماما.. قبل ما أموت!
وظل فاروق يستمع الى الحديث ببرود..
وبعد أن انتهت المكالمة. سار في الردهة ودخل على ناريمان، وقرصها في خدها
* وقال لا: ازيك يا سكر!

ہہہ

ويقول أمين فهيم في مذكراته: إنه شعر أن الملك فاروق يدبر أمرا لناريمان وأنه قرر التخلص منها. وفي اليوم التالي وصلت برقية من "أصيلة هانم" تقول إنها قادمة في نفس اليوم بالطائرة، وحضرت بالفعل لكنها أصرت على عدم النزول ضيفة في بيت فاروق، لكنه ظل يلح عليها حتى قبلت أخيرا!
ولم يرحب فاروق " بأصيلة هانم "..
ولم تذهب الأميرات فريال أو فادية أو فوزية ليقلن لها حمدا لله على السلامة!
ولا حتى مربية الأمير أحمد فؤاد!
حتى الخدم تجاهلوها!
وقضت "أصيلة هانم" عشرة أيام في قصر فاروق لا تغادره. وذات مرة أرادت أن تصحب ناريمان معها في نزهته. وعلم فاروق بذلك فأمر بخروج جميع السيارات. ونزلت ناريمان وأمها فلم تجدا سيارة واحدة!
واضطرت الاثنتان لاستدعاء تاكسي!
وشعرت "أصيلة هانم" بالاهانة.
فطلبت أن تتحدث مع فاروق في موضوع ناريمان..
فرد عليها فاروق بأنه غير مستعد لأن يتحدث معها في شأن ناريمان، لأن هذه المسائل من اختصاص السكرتير الخاص!
وهكذا ذهب أمين فهيم لتتحدث معه "أصيلة هانم"..
وكانت تجلس مع ناريمان والدموع في عيونهما!
ـ وقالت أصيلة هانم في هدوء لسكرتير الملك: أرجو أن تبلغ جلالة الملك انني قررت أن آخذ ابنتي فورا! ان الملك يعاملها أسوأ معاملة. وجعل مقامها أقل من الخادمات هنا. وقالت لي ابنتي إنه ضربها وكانت راح تموت وأحضرتم لها الدكتور. هذا غير عيشة الفساد اللي بيعيشها، ده عنده "جارسونيرة" في روما. وبيهمل حقوق الزوجية، لقد جعل حياتها عذابا لا يحتمل. وهذا ما يجعلني أتمسك بأن أخذها معي. دي بنتي الوحيدة وليس لي غيرها. وأنا لم أبعث بها هنا للاهانة.
* قال لها أمين فهيم: مولانا دائما حريص على مراضاة الملكة. غير صحيح ما سمعته من أنه يخونها أو يهمل شأنها. أنا حولت لها باسمها مائة ألف جنيه في سويسرا. أما مسألة الضرب فان ما يحدث بين الزوج وزوجته في حياتهما الخاصة لا يعلم به أحد.
* وهنا تدخلت ناريمان في الحديث..
ـ وقالت: خلاص.. لابد أن أغادر هذا المنزل.. لن أبقى معه مهما فعل.. انني لم أحقق سعادتي بهذا الزواج.
* قال لها أمين فهيم: ولماذا تتعجلين الحكم على المستقبل.. انه لم يمض على زواجك سوى سنتين. واذا كانت الظروف التي مرت بكما قاسية. فان أسوأ ما يمكن أن يحدث قد حدث، ويجب ألا تنسي انك سجلت اسمك في التاريخ، بتضحيتك وملازمتك لزوجك في المنفي، وهي تضحيه كبيرة قدرها لك الناس في اعجاب، ثم ان من المصلحة أن ينشأ ابنك في أحضان والديه.. فاتركي التاريخ يحكم لك أو عليك!
وهنا شهقت "أصيلة هانم"..
ـ وقالت: التاريخ؟ ايه التاريخ ده؟ ح نشربه؟ ح نأكله؟ ح ينقذ حياة البنت؟ ح يسعدها؟ شي الله يا سي تاريخ!
بدموعها.. قالت ناريمان: أنا صبرت كتير.. ولن أغير رأيي.. اذهب وقل للملك ان هذا هو قراري الأخير!
ہہہ
ترك أمين فهيم سكرتير فاروق ناريمان وأمها "أصيلة هانم". واتجه مسرعا الى حجرة الأميرات بنات فاروق. وطلب منهن أن يذهبن لاقناع ناريمان بالبقاء.
ـ لكن الأميرة فريال قالت له: هي تكرهني وتغار مني. وفي حفلة عيد ميلادها شكت لي أن حفلة عيد ميلادي كانت أحسن.. خليها تروح في داهية!
ـ وكان واضحا أن موقف فريال هو نفسه موقف الأميرتين فوزية وفادية!
ولم يجد أمين فهيم أمامه سوى اللجوء الى المربية الفرنسية. وذهب يرجوها أن تقنع ناريمان
* وقال لهما: اعملي من أجل البنات، فانني أخشى في حالة سفرها أن ينقلب القصر الى كباريه!
لكن حتى هذ لم ينفع وأصرت ناريمان وأمها على السفر..
وبعد يومين ذهب أمين فهيم الى فاروق ليبلغه بقرار ناريمان النهائي بالسفر.
* فقال له فاروق وهو يشير الى الباب: مع السلامة!
وصمت لحظة
* ثم قال: لتأخذ السيارة الى المطار.. لن يودعهما أحد!

ہہہ

بعد أن سافرت ناريمان في نفس اليوم الى سويسرا مع أمها، استدعى فاروق سكرتيره أمين فهيم، وأعطاه صندوقا قال إن فيه كل ما يخص ناريمان. وظن أمين فهيم أن الصندوق بداخله تاج ناريمان والمجوهرات التي طلبتها أمها، وطلب منه فاروق أن يفتح الصندوق.
وكانت المفاجأة أنه كان خاليا من تاج الملكة ومجوهراتها!
ووجد فيه فقط.. فردة حذاء حريمي!
ـ فسأل الملك في دهشة: ما هذا؟
* قال فاروق: لقد نسيت الملكة فردة الحذاء القديم..خذها وارسلها لها بالبريد الجوي!
ثم ضحك فاروق...
وقال ساخراً" مش بيقولوا راجع بخفي حنين.. تبقى ناريمان رجعت بخف واحد.. لازم نبعت لها الثاني!
وأصر الملك فاروق على أن يتم تغليف فردة الحذاء بالورق الشفاف وأن يختم الصندوق بالختم الملكي، وأن يلف بورق فضي أنيق، وأن يوضع حوله شريط أحمر، وأن يرسل الطرد باسم "حضرة صاحبة الجلالة الملكة ناريمان المعظمة"!
ولم تكن هناك سخرية واهانة أبلغ من هذا الطرد الملكي!

ہہہ

فور أن ركبت ناريمان الطائرة متجهة بها الى سويسرا..
انقلب الحال في قصر فاروق في ايطاليا..
بدأ فاروق وهو يضحك في مرح ينزع صور ناريمان من على حوائط حجرتها، وحجرته وحجرة بناته الأميرات، حتى من حجرة طفلهما أحمد فؤاد!
وكانت الأميرات في غاية السعادة لرحيل ناريمان..
* وقال لسكرتيره أمين فهيم الذي حاول الحديث معه بشأن الصلح مع ناريمان: الحمد لله.. خلصت.. فيه حد في الدنيا يدخل جهنم برجليه بعد ما خرج منها؟!
ـ قال له أمين فهيم: ممكن اتصل بها وأدعوها للعودة.
* قال له فاروق: اذا عادت فسوف أطردها!
وفي نفس اليوم الذي سافرت فيه ناريمان وكان يوم 13 مارس 1952، خرج فاروق ليسهر احتفالا بفراقها!
ودخل كباريه "البيجال" وفي يده حسناء ايطالية شقراء!
وعندما اكتشف مصورو الصحف وجوده في النادي الليلي أسرعوا لالتقاط صورته مع الشقراء، لكن فاروق طلب منها أن تتوارى عن الأنظار، ثم نهض متجها الى باب النادي الليلي.
وفي نفس اللحظة أسرع أحد حراسه الألبان الى مصدر وكالة "الأسوشيتدبرس" وانتزع كاميرته وألقى بها على الأرض، وذهب فاروق الى كباريه آخر، ظل ساهرا فيه حتى الفجر يرقص ويغني ويضحك.
* وقال لسكرتيره: هذه أول ليلة منذ عامين.. أشعر فيها بانني رجل حر!

ہہہ

وتطورت الأحداث بسرعة..
كانت جريدة "أخبار اليوم" قد أجرت حديثا تليفونيا مع ناريمان أثناء وجودها في سويسرا، وقالت لناريمان "لأخبار اليوم" أنها بالفعل انفصلت عن فاروق لأسباب شخصية، وأنها سعيدة بهذا القرار لأنها ستعود الى مصر لتستريح، وهذا يتوقف على رأي السلطات المصرية في هذا الشأن.
أما "أصيلة هانم" أم ناريمان فقد قالت "لأخبار اليوم" إن ناريمان في يوم انفصالها أسعد مما كانت في يوم زفافها!
وبعد نشر هذه التصريحات..
اتصل الصحفي الانجليزي "نورمان برايس" بفاروق.. وقال له ان تصريحات ناريمان وأمها أحدثت أثرا سيئا لدى الرأي العام ضد فاروق، وأنه يجب أن يفعل شيئا لمواجهة موجة السخط، الذي أحاطت به بعد هروب ناريمان منه!
واقترح الصحفي الانجليزي على فاروق أن يكتب خطابا مفتوحا الى ناريمان، ينشره في الصحف العالمية، ويطلب فيه منها أن تعود!
وجلس الصحفي الانجليزي ليكتب بنفسه رسالة الملك الى ناريمان!
وكتب فيها: " آه يا ناريمان.. تمسكي بالشجاعة اذا كنت ترغبين في العودة لي، عليك أن تتذكري دائما أني أحب طفلنا. وأني سأحبك دائما لأن في طفلنا جزءا من دمك وروحك، ان امك هي السبب، انني لم أسمع منك قبل الآن أنك تريدين الطلاق، ان انفصالك عني وقع كالحلم المزعج، انني لم أستطع أن أودعك، ان قلبي لم يطاوعني أن أرى قطعة من روحي تنفصل عني وتذهب بعيدا عني. خانتني شجاعتي أن أفتح عيني لأرى هذا المشهد الأليم. لقد قيل لي في يوم من الأيام انني لاعب بوكر ممتاز. ولكن لا أملك سيطرة تفوق الطاقة البشرية. لضبط مشاعري أمام "الحماه" التي كانت تختطفك من عطفي وحبي. وتنتزعك من حياتي. انني آثرت أن لا ألتقي بها في تلك اللحظة العصيبة. خشيت ألا أستطيع السيطرة على أعصابي. لم أذهب الى المطار لأودعك. لكني قلبي طار معك.آه يا ناريمان.. انني أحببتك.. وأحبك.. وسوف أحبك ما بقيت في الحياة "!
والتوقيع.. فاروق!

ہہہ

وقرأ فاروق الرسالة فأعجبته..
* وقال: نداء مؤثر صحيح.. بس تبقى مصيبة لو صدقت ناريمان هذا الكلام ورجعت تاني.. تبقى مصيبة صحيح!


احمد فؤاد وشقيقه اكرم النقيب


احمد فؤاد واخوه اكرم النقيب


خبر طلب ناريمان الطلاق في الصحف


احمد فؤاد ابن الملك فاروق وناريمان


الشقيقان احمد واكرم ابناء الملكه ناريمان


الصفحه الاولى من صدور الحكم لطلاق الملك فاروق والملكه ناريمان












تفجرت الأمور بين فاروق وناريمان في ايطاليا..
لم تكن قد مضت سوى شهور قليلة على خروج فاروق من مصر. وذهاب ناريمان معه لتعيش في قصر بضواحي روما. مع بناته الأميرات الثلاث الصغيرات وطفلهما المولود أحمد فؤاد الى حياة الليل والملاهي والعربدة.
وبدأت المشاكل بين فاروق وناريمان..
وأخذ فاروق يتفنن في اهانتها وتعذيبها. ووصل الأمر الى حد الاعتداء عليها بالضرب!
وأرسلت ناريمان تستغيث بأمها " أصيلة هانم ". التي حضرت على الفور. وأصرت على أن تأخذ ناريمان الى سويسرا ومنها الى القاهرة.
وبقيت الخطوة التالية.. الطلاق!
ويقول أمين فهيم سكرتير فاروق في مذكراته أن الأنباء وصلت اليهم في ايطاليا. بأن ناريمان أقامت في القاهرة قضية طلاق من فاروق!
وبسرعة استدعى فاروق محاميه الايطالي. وطلب منه أن يذيع بيانا باسمه. يقول فيه أن الشريعة الاسلامية لا تسمح لناريمان بطلب الطلاق.وأن فاروق وحده هو صاحب الحق في طلاقها!
وأرسل أمين فهيم يستدعي المحامي السوري حسان الشريف ليتحدث معه فاروق في موضوع طلاق ناريمان. وحضر المحامي السوري والتقى بفاروق. الذي قال له إنه يوافق على طلاق ناريمان بشروط. أولها أن تتنازل ناريمان عن قضية نفقة كانت قد أقامتها ضد فاروق. وطلبت فيها أن يدفع لها 5 آلاف جنيه نفقة شهرية من يوم انفصالهما. وأن تتنازل ناريمان وأمها "أصيلة هانم" وجدتها "نعيمة هانم" عن حقهن في حضانة الطفل أحمد فؤاد!
ہہہ
وتابع الرأي العام في مصر قضية طلاق ناريمان..
ويقول أمين فهيم إنه عندما أصدرت محكمة مصر الجديدة للأحوال الشخصية حكمها بطلاق ناريمان. أرسل المحامي السوري برقية الى فاروق يقول له فيها " مبروك.. تم الطلاق وفق الشروط والرغبات التي أملاها الملك"!
وكانت سعادة فاروق بالغة بهذا الخبر..
وقال لأمين فهيم: الحمد لله.. الآن أشعر بحريتي كاملة!
ثم أخذ يضحك في سعادة..
واستطرد يقول: كانت فاكرة حاتاخد الولد.. مش ح تشوفه عمرها!
ونادى على مربية أحمد فؤاد السويسرية..
¼ وقال لها: خلاص.. لن تأخذ الولد!
وقدمت الأميرات التهنئة لفاروق.
وكذلك فعل الخدم والحرس!
* والتفت فاروق الى سكرتيره وقال له: قل لي يا سي أمين تفتكر المحامي حايطالب بأتعاب كام ؟
ـ قال له أمين فهيم: لقد أعطيناه ما طلب مقدما.. وهو لم يلمح بأنه سيطالب بشيء في حال نجاح مهمته. واذا طالب بمؤخر أتعاب. أعتقد أنه من الملائم ألا نبخل عليه بشيء.
* رد فاروق: لا.. يبقى يقابلني!
لكن المحامي السوري حضر الى روما. ودفع له فاروق بقية أتعابه على مضض!

ہہہ

وفي هذا الجزء من المذكرات يروي أمين فهيم حكاية ناريمان وفريد الأطرش! ويقول: ذات يوم نشرت الصحف الانجليزية أن ناريمان تحب المطرب فريد الأطرش وأنها سوف تتزوجه!
وأكد فريد الأطرش الخبر..
لكن ناريمان كذبته!
وقال فاروق انه يصدق فريد الأطرش لأن ناريمان كانت معجبة به وتحب سماع أغانيه. وتصر على حضور حفلات معينة يغني فيها. ولابد أنها بعد عودتها الى القاهرة قد استأنفت علاقتها به!
لكن فاروق كان يقول ان فريد الأطرش يحب سامية جمال. وأن سامية جمال أجمل من ناريمان وأخف منها دما!
وكان عند فاروق تبرير عجيب لاشاعة زواج ناريمان وفريد الأطرش.
* فقد قال: ان اسم فريد يبدأ بحرف الفاء مثل اسمي. ولدى ناريمان أشياء كثيرة مكتوب عليها حرف النون وحرف الفاء. ولهذا بحثت عن رجل يبدأ اسمه بحرف الفاء. فاختارت فريد الأطرش!
لكن الصحف بدأت تكذب القصة من أساسها..
لكن في ظهر يوم 7 فبراير 1954..
دخل فاروق مكتب سكرتيره أمين فهيم في حالة ثورة.. ويداه ترتعشان
* وقال له: خيانة.. خيانة!
وكان فاروق يحمل في يده جريدة ايطالية..
وكان مانشيت الجريدة يقول إن ناريمان سوف تتزوج الدكتور أدهم النقيب!
ـ قال له أمين فهيم: يا مولاي.. انها الآن حرة.. مطلقة.. ومن حقها أن تتزوج من تشاء.
* قال له فاروق بانفعال: لكن فريدة لم تتزوج بعد أن طلقتها!
ـ رد أمين فهيم: كل امرأة لها مبادئها الخاصة بها.. وزواج ناريمان ليس خيانة!
* فوجئ بفاروق يقول له: هل تظن أنني زعلان لأن ناريمان سوف تتزوج.. انني أتوقع منها هذه الخيانة. انما الذي لم أتوقعه هو أن يخونني الدكتور النقيب والد أدهم النقيب.. كده يعملها النقيب ويسمح لابنه بالزواج من ناريمان؟!
ـ رد عليه أمين فهيم: وماله.. أحسن ما كان يعملها واحد من خصومك.. على الأقل ده ابن صديق!
هز فاروق رأسه..
* وقال: صديق ايه.. ده عدو!.. عموما لو حصل شيء من هذا. فانني سوف أطلق الرصاص على أي مخلوق يحضر ليطلب الولد.
ثم بدأت الصحف تكذب الحكاية..
وكذبت ناريمان الخبر قالت إنه غير معقول.
وصرح أدهم النقيب بأنه لا يفكر في الزواج.
وأقسمت أصيلة هانم أن الحكاية من أصلها لا أساس لها من الصحة!

ہہہ

ولكن الذي حدث أن ناريمان تزوجت فعلا من أدهم النقيب بعد ثلاثة شهور!
وانفجرت ثورة فاروق!
وكان يتوهم أن هذه الحكاية مؤامرة دبرتها له حكومة الثورة. وغرضها في النهاية خطف ابنه أحمد فؤاد!
وكان يتوهم أنهم سوف يرسلون فدائيين الى ايطاليا لخطف ابنه!
وأصيب بما يشبه الجنون..
فبدأ يعد المسدسات البنادق والمدافع الرشاشة استعدادا لقتل هؤلاء الفدائيين اذا حضروا!
كان فاروق أصلا يعيش في دوامة المؤامرات!
وكان يتصور أن حكومة الثورة مشغولة به. وسترسل من يطلق الرصاص عليه!
وكان دائما يفحص أسلحته ويشتري أحدث الأسلحة.
أصدر أوامره للحراس الألبان بأن يقتلوا أي شخص يقترب منه.
ويكشف أمين فهيم في مذكراته سر الساعات التي حاصر فيها الجيش مقر فاروق في رأس التين وماذا فعل فيقول:كان فاروق يتباهي دائما بشجاعته وبأنه يحمل معه دائما مسدسا سريع الطلقات. لكن كل الذين حوله لم يكونوا يصدقون هذه الشجاعة المزعومة.
ذات يوم جلس فاروق مع ناريمان وبناته الثلاث يتحدث عن شجاعته يوم حاصر الجيش مقر رأس التين.
* فقال لهن: عندما حاصرت قوات الجيش مقر رأس التين لم أشعر بأي خوف أو اضطراب. لم أفقد رباطة جأشي وشجاعتي. وعندما بدأ بعض الجنود يطلقون الرصاص على داخل القصر. سارعت الى بندقيتي الرشاشة. وخرجت الى الشرفة لأرد على المعتدين. وأنتم تعلمون مدى كفاءتي في الرماية. كنت دائما أفوز على كل المتبارين في الرماية. المهم انني كنت في هذه اللحظة أستطيع قتل المئات منهم. لكن الذين حولي منعوني.
ونظر أمين فهيم سكرتير فاروق الى ناريمان والأميرات. فرآهن يغالبن الضحك!
بعد أن غادر فاروق المكان.
ـ همست ناريمان لأمين فهيم قائلة: يومها ذهبت الى شرفة القصر لأرى بنفسي القوات التي تجمعت حول القصر وحاصرته. ثم لحق بي فاروق. وما إن وقف الى جانبي. حتى بدأت طلقات الرصاص تتطاير فوق رأسينا. فأخذ فاروق يجذب شعر رأسي. ورمى نفسه على الأرض. ونام على بطنه وجذبني معه لننجو من الموت.
ونادى فاروق على ناريمان في هذه اللحظة فخرجت اليه..
ـ فقالت الأميرة فريال لأمين فهيم:في الساعة التي كان الجيش يحاصرفيها القصر. أمسك والدي بمسدس في يده. كانت يده ترتجف والمسدس يهتز. وكان يهرول في حركة جنونية. ويجري من حجرة الى أخرى. كان يبكي من الخوف والاضطراب واليأس. أقسم لك يا أمين أنني كنت في منتهى الخجل من هذا المنظر. كنت أتمنى أن أرى والدي متماسك الاعصاب. كنت أتصوره سيتلقى الهزيمة بنفس الأعصاب التي يتلقى بها النصر.كنت أرى كل الوجوه تنظر اليه. وجوه الخدم والحاشية والحرس. شعرت في هذه اللحظة بذل غريب..
* وتقدمت منه وقلت له:ماتخافش يا بابا.. ربنا معانا!
لكن بابا لم يسمعني. بل دفعني بعيداً وتركني. أسرع الى جناحه وهو يبكي!
ـ وقالت المربية الفرنسية: لقد كنت في تلك اللحظة فخورة بفريال وأخواتها. لقد كن رجالا وكان الأب هو الطفل المرتجف الباكي. كانت فريال وأخواتها يشجعن الملك. وكان كل هم الملك الجري والقفز من مكان لآخر. يجمع حقائبه وأمتعته الثمينة وكل ما له قيمة بينما أصدر الى بناته أمرا بألا تحمل الواحدة منهن سوى حقيبة واحدة!
وفجأة انفتح باب الحجرة..
ودخل فاروق يحمل في يده مدفعا رشاشا..
* قال: لو كان هذا المدفع الرشاش معي يوم رأس التين.. لقتلتهم جميعا.

ہہہ

لم تنته مذكرات أمين فهيم عند هذا الحد..
كان قد ترك خدمة فاروق كسكرتير خاص.
والغريب أنه بعد ذلك عمل لفترة سكرتيرا لناريمان..
مذكرات أمين فهيم ما جاء فيها عن فاروق وناريمان. لا يتحمل مسؤوليتها أحد سواه. وهو المسؤول الوحيد عن كل كلمة جاءت في هذه المذكرات.
لكن بقية مذكرات أمين فهيم كلها قصص مثيرة عن فساد الملك فاروق وشخصيته الغريبة.
ومن حق اكرم النقيب ابن ناريمان من أدهم النقيب. أن يتحفظ بشدة على هذه المذكرات وعلى صاحبها!
لكن المؤكد أن ناريمان كانت ضحية القدر!
وقد نشرت مجلة " آخر ساعه " التي سبق أن نشرت مذكرات مصطفى صادق عم ناريمان ومذكرات أمين فهيم سكرتيرها وسكرتير فاروق.. نشرت "آخر ساعة" تحقيقا مصورا عن ناريمان بعد عودتها الى مصر.
قالت آخر ساعه:ان ناريمان التي أجلسها فاروق ذات يوم على عرش مصر. تعتقد اليوم أنها مظلومة. وأن الدنيا تجنت عليها. والناس يظلمونها.
وفي رأي ناريمان ـ وأمها - أنها لم يكن لها ذنب في كل الذي حدث.
القدر وضعها في طريق فاروق.
لا أحد يقول ان ناريمان احدى ضحايا القدر!
وتحاول ناريمان أن تنتظر تطورات قصة حياتها في صبر.
ان قصة حياة ناريمان أشبه ما تكون بحلم غريب.
فتاة عادية جدا كملايين غيرها في مصر.
فجأة تجد أمامها ملكا.. ثم تجد نفسها ملكة!
وفجأة تجد زوجها ملكا مخلوعا. وتجد ابنها ملكا. ثم تجد ابنها ملكا مخلوعا قبل أن يصبح عمره سنة واحدة!
من بيتها في مصر الجديدة تخرج الى أجمل قصور العالم.
ثم تهرب من هذه القصور ومن زوجها.
ولا تحتمل تصرفاته.
ثم تهرب الى سويسرا..
ثم تعود الى بيتها في مصر الجديدة




 

 


ناريمان والزوج الثاني ادهم النقيب


احمد فؤاد مع زوج امه


ناريمان مع ابنها اكرم النقيب وزوجته وعائلته


ناريمان وادهم النقيب في بداية زواجهم


تشييع جنازة الملكه ناريمان


ناريمان في كبرها


ناريمان مع شقيقة زوجها الثالث


ناريمان وزوجها ادهم النقيب


ناريمان تطالع الصحف في ايامها الاخيره


ناريمان مع حفيديها


ناريمان مع ابنها احمد فؤاد وعروسه فضيله


في اواخر ايامها مع زوجها اسماعيل فهمي


الكاتب الصحفي محمود صلاح مع الدكتور اسماعيل فهمي زوج ناريمان مستمعا لذكرياتها


اللواء اسماعيل فهمي زوج ناريمان الثالث


زوج ناريمان اسماعيل فهمي وابنها اكرم النقيب في صلاة الجنازه


ناريمان وابنها احمد فؤاد وحفيديها


في يوم زفاف ناريمان على اسماعيل فهمي


زوج ناريمان اسماعيل فهمي يتلقى العزاء


ناريمان





 


ورقة طلاق ناريمان وادهم النقيب






(0) تعليقات

:: ناريمان مآساة امرآة كانت ملكة مصر ( كتاب جديد لمحمود صلاح قبل الطبع )_الحلقات من 1 الى 6











كان ذلك في مستشفى خاص في حي مصر الجديدة.
وكانت جلالتها ترقد في ضعف على الفراش في حجرتها بالمستشفى. وبجوارها وصيفتها "عواطف" التي لم تفارقها منذ ثلاثين سنة.
وكانت ناريمان التي أصيبت بأمراض عدة.. ـ غير الشيخوخة ـ تمشى في بيتها عندما تعثرت في طرف السجادة. ووقعت على الأرض وانكسرت قدمها!
وأسرع آخر أزواجها الدكتور اسماعيل فهمي بنقلها الى المستشفى.
وعندما علمت بالخبر أرسلت لها باقة زهور في المستشفى. وفي اليوم التالي اتصل بي زوجها الدكتور اسماعيل فهمي. وأبلغني أن جلالتها تأثرت من هذه اللمسة الانسانية. وتود أن تشكرني بنفسها!
وهرعت لأرى آخر ملكات مصر..
مشاعر عديدة كانت تنتابني وأنا أخطو الباب الى داخل حجرتها بالمستشفى. لكن كل هذه المشاعر تحولت كلها لحظة وقعت عيناي على ناريمان في فراش المرض الى شعور عميق بالتأثر والأسى!
كانت ضعيفة للغاية وغير قادرة على الكلام..
ولم تنطق سوى بجملة واحدة فقط!
¼ أشكرك.. على الورود الجميلة!
ثم حلقت بأنظارها الى السماء عبر نافذة الحجرة. بنظرات متعبة ثقيلة وكأنها تتأوه بنظراتها وليس بالكلمات!
¼¼¼
وكان هذا هو اللقاء الوحيد..
لكنها بعد أن تماثلت للشفاء وعادت الى بيتها. كانت أحيانا ترد على مكالماتي التليفونية. عندما كنت أتصل بزوجها اسماعيل فهمي لاطمأن على أخبارها. ولم تكن تقول لي انها ناريمان. لكنها كانت تعطيه سماعة التليفون في هدوء لأحدثه.
وقد طلبت منه أكثر من مرة أن أقابلها. وأن تحدثني عن حياتها. لأنني كنت دائما أعتقد بأنه لا توجد كلمات محددة يمكن أن تعبر عن الحياة المثيرة والمأساوية التي عاشتها الملكة ناريمان.
كانت ناريمان فتاة مصرية جميلة تنتمي الى أسرة أرستقراطية. فوالدها كان حسين بك صادق ووالدتها كانت أصيلة هانم. لكنها تزوجت فاروق ملك مصر قبل أن تكمل عامها الثامن عشر. بعد أن أنهت دراستها في مدرسة الليسيه الفرنسية فى القاهرة.
ولم يكن زواج ناريمان بفاروق بسيطاً على الاطلاق!
فقد كان ملك مصر قد انفصل عن زوجته الأولى الملكة فريدة التي أنجبت له ثلاث بنات فقط. بينما كان الملك يريد طفلا ذكرا ليكون ولي عهده. ويجلس على العرش من بعده. وعندما تزوج ناريمان لم تخيب ظنه. وأنجبت له الأمير أحمد فؤاد يوم 16 يناير 1952.
لكن حياة ناريمان الملكية لم تستمر سوى حوالي عام ونصف وقبل أن تقع ثورة يوليو 1952. لتعيش بعدها ثمانية شهور من العذاب فى كابري بايطاليا مع الملك الذي اختار ايطاليا كمنفى.وفي تلك الشهور لم يطلق فقط العنان لنزواته. بل أخذ يعاملها بقسوة وعنف. ولم يكن أمرا سهلا في النهاية أن تختار ناريمان الانفصال عن فاروق لتنهي عذابها. مقابل أن تترك طفلها الوليد خلف ظهرها.
ومن البداية كانت الأضواء تلاحق ناريمان بحكايات وأخبار واشاعات..
لكنها في النهاية اختارت أن تعيش ما تبقى لها من العمر بعيدا عن هذه الأضواء. ورفضت بشكل قاطع كل الاغراءات والعروض التي قدمت لها لكي تنشر مذكراتها. وتكشف عن أسرار حياتها كآخر ملكة لمصر!
ولقد وعدني زوجها الدكتور اسماعيل فهمي بأن يدبر أكثر من لقاء بيني وبين ناريمان.. لكي تتكلم!
لكنه في كل مرة كان يطلب مهلة بسبب ظروفها الصحية.
لكنني كنت متعجلا في الابحار في حياة ناريمان!
ولم أجد أمامي سوى مصدرين وحيدين لكتابة حكايتها المثيرة. الأول مذكرات أمين فهمي الذي عمل سكرتيرا للملك فاروق. وان كان أكرم النقيب ابنها من أدهم النقيب يتحفظ بشدة على ما جاء في هذه المذكرات. ويرى أن أمين فهيم كان واحدا من المحيطين بالملكة. والذين كانوا يعملون ضدها!
أما المصدر الثاني فهو مذكرات عمها مصطفى صادق. والتي نشرها منذ سنوات طويلة في مجلة "آخر ساعة" الكاتب الصحفي القدير جميل عارف. وهي تروي القصة من وجهة نظر العم. ويبدو ذلك واضحا في السطور وما بينها!




كانت الفتاة ناريمان صادق الابنة المدللة فى أسرتها..
فبعد أن تزوج والدها "حسين صادق" والدتها "أصيلة هانم". ظلت الزوجة سنوات دون أن تنجب. وحملت أكثر من مرة. لكنها أصيبت "بالاجهاض" تسع مرات. قبل أن تنجب المولودة ناريمان فى النهاية.
وكان من الطبيعي أن يحب الأب طفلته الوحيدة حبا جنونيا يملك عليه نفسه. فقد جاءت الى الدنيا بعد عذاب وانقطاع أمل.
وكبرت الصغيرة ناريمان..
وكانت جميلة رائعة التقاطيع..
وكان أبوها "حسين صادق" يدللها الى أبعد حد. ولم يكن يرفض لها طلبا على الاطلاق.
وأصبحت ناريمان فتاة جذابة. تبدو مثل وردة جميلة بين زميلاتها فى مدرسة الليسيه الفرنسية.
وكان من الطبيعى أن يجذب هذا الجمال العرسان وراغبي الزواج!
وتقدم المحامي الشاب النبيه زكي هاشم لخطوبة ناريمان. وكان حاصلا على درجة الدكتوراه. وكان يعمل نائبا في مجلس الدولة في تلك الأيام.
وأعجب حسين صادق والد ناريمان بشخصية الشاب الواعد الذي تقدم لخطوبة ابنته ناريمان. كما أعجبت به"أصيلة هانم" والدتها الأستقراطية.
وكان كل شيء يسير على الخط المرسوم لاتمام هذه الخطبة.
لولا أن عم ناريمان "مصطفى صادق" كان يدبر شيئا آخر!

كان مصطفى صادق ـ عم ناريمان ـ في تلك الأيام يعمل ضابط تعليم في سلاح الطيران برتبة قائد سرب.
وكان مصطفى صادق رجلا ذا طموحات كبيرة في الحياة..
وحدث أن تم تعيين اللواء محمد شعراوي قائدا جديدا لسلاح الطيران. وكان رجلا معروفا بالشدة والصرامة العسكرية.
وبدأ مصطفى صادق عم ناريمان يحاول التقرب بأية وسيلة لرئيسه الجديد!
وكان مكتبه يقع بالقرب من مكتب اللواء شعراوي. وذات يوم فوجىء بضابط شاب وسيم. يرتدي ملابس الحرس الملكي يدخل مكتب اللواء شعراوى. وسرعان ما عرف مصطفى صادق أن هذا الضابط الشاب هو اليوزباشى صلاح شعراوي ابن اللواء شعراوي قائد سلاح الطيران.
وبسرعة تخمرت الفكرة فى ذهنه!
لماذا لا يسعى الى تزويج ابن رئيسه الشاب. من ناريمان ابنة شقيقه.حسين ؟
واذا حدث ذلك.. فانه سوف يقوي مركزه عند رئيسه قائد الطيران!
وبدأ العم مصطفى صادق يسعى من أجل أن تخرج فكرته الى حيز النور. وبدأ يحاول بشتى الطرق أن يعمل على افساد مشروع زواج ناريمان من الدكتور زكي هاشم. وكان العم قد سعى في نفس الوقت الى التعرف الى الضابط الشاب صلاح شعرواي.
وذات يوم دخل صلاح شعراوي مكتب مصطفى صادق..
وكان موجودا الأميرالاي سيد زكي. الذي كان وقتها ضابطا فى البوليس الحربي برتبة يوزباشى..
¼ وقال اليوزباشى سيد زكي لمصطفى صادق: تعرف يا مصطفى.. صلاح لايق خالص على بنت أخيك ناريمان. ليه مايخطبهاش ؟!
وكان هذا ما ينتظره العم مصطفى صادق..
فأسرع يرد قائلا : والله يبقى شيء عظيم خالص.. هو احنا حنلاقي أحسن من صلاح؟
وفي نفس اليوم..
بدأ أول خطوة لافساد زواج ناريمان والدكتور زكي هاشم!
¼¼¼
فى المساء..
ذهب العم مصطفى صادق الى بيت أخيه حسين..
وجلس يحدث شقيقه في مشروع زواج ابنته ناريمان من ضابط الحرس الملكي اليوزباشي صلاح الشعراوي ابن اللواء الشعراوي قائد الطيران.
ـ قال له والد ناريمان : لكنك تعرف أن الدكتور زكي هاشم قد تقدم لخطبتها ؟ وتعرف أنه شاب ممتاز حاصل على شهادة الدكتوراه.
¼ رد عليه مصطفى صادق : يا أخي.. الشهادات ليست كل شيء.. وهناك فارق كبير بين العريسين.. الدكتور هاشم نحيف الجسم يبدو كالمريض.. واليوزباشي صلاح الشعراوي شاب رياضي ممتلىء بالحياة!
وكانت "أصيلة هانم" والدة ناريمان معجبة بالدكتور الشاب زكي هاشم. وكانت حاضرة الحديث..
ـ فانبرت على الفور تقول : الدكتور زكي هاشم ماله.. ده عنده شهادات قد الدنيا!
حاول العم مصطفى صادق أن يدافع عن وجهة نظره. "لكن أصيلة هانم" كانت امرأة عنيدة. فسدت عليه كل الطرق. وأغلقت بحزم باب الحديث حول خطوبة ناريمان لابن قائد الطيران الملكي!
لكن مصطفى صادق لم ييأس..
وانتهز أقرب فرصة جمعته بناريمان نفسها على انفراد. وأخذ يحدثها عن الضابط الشاب صلاح شعراوي وميزاته. وكيف أنه سيكون عريسا أفضل من الدكتور زكي هاشم!
وتأثرت ناريمان الى حد ما بحديث عمها!
فقد كانت مراهقة ساذجة لا يزيد عمرها في ذلك الوقت عن السادسة عشرة.
أما العريس الضابط نفسه فقد تصرف من ناحيته كالمراهقين. ولم يكن قد شاهد ناريمان بعد. فبدأ يذهب ليحوم حول مدرسة الليسيه التي تدرس فيها.وطوال اسبوع كامل كان ينتظر خروج التلميذات من على الرصيف المقابل للمدرسة. وشاهد ناريمان أخيرا. وسحره جمالها وشعر بأنه قد أحبها. رغم أنه لم يتبادل معها كلمة واحدة!
وتطورت الأمور بسرعة..
وقرر اللواء الشعراوي قائد الطيران أن يزور حسين صادق ليخطب ناريمان الى ابنه صلاح.
وطلب اللواء الشعراوي من العم مصطفى صادق أن يمهد له عند شقيقه ويحدد موعدا يذهب فيه الشعراوي لخطبة ناريمان لابنه الضبط صلاح. وما أن فاتح مصطفى صادق شقيقه في الموضوع حتى قال له والد ناريمان : يا أخي.. أنت تعلم انني أعطيت كلمة للدكتور زكي هاشم.. فكيف أستقبل عريسا جديدا.. وهل يليق ذلك ؟
ـ قال له مصطفى صادق : عشان خاطري يا أخوي.. قابلهم بس!
¼ رد عليه شقيقه : حكاية صلاح دي برجلت البيت كله!
لكن مصطفى صادق ظل يلح على أخيه. حتى أقنعه بتحديد موعد لاستقبال اللواء الشعراوي. الذي حضر بالفعل وكان معه ابنه العريس الشاب.
ـ وقال والد ناريمان للواء الشعراوي حتى يتخلص من الموقف المحرج : أنا مريض.. وباذن الله نتقابل مرة أخرى ونتكلم في الموضوع!
لكن ناريمان في تلك اللحظة دخلت الصالون ليراها العريس كعادة المصريين. ونظر اليها عمها مصطفى صادق. فابتسمت له ابتسامة فهم منها أنها تفضل هذا العريس الضابط على الدكتور زكي هاشم!
بل أنه عند انصرافه همست له ناريمان في أذنه حتى لا تسمعها أمها أصيلة هانم
ـ لك حق يا أونكل.. ده أحسن وشكله لطيف!
¼¼¼
لكن ما حدث جعل "اصيلة هانم" تنقلب على شقيق زوجها!
نعم كانت تقابل العم مصطفى صادق بنفس الترحاب الذي تعود عليه كلما ذهب الى بيت شقيقه.
وكان السبب في انقلاب الأم على العم. أن ناريمان بدأت تقارن أمام أمها بين صلاح الشعراوي وزكي هاشم. وتعلن صراحة أن ميزات الشعراوي أفضل من ميزات زكي هاشم.
وكانت " أصيلة هانم" تتضايق جدا من ذلك..
¼ وتقول لابنتها في غضب : كل ده سببه عمك!
وكانت تخشى أن تردد ناريمان هذا الكلام أمام والدها. الذي لا يرفض لها طلبا. فيفسخ خطبة زكي هاشم ويوافق على خطوبة صلاح الشعراوي!
ولذلك فقد حاولت أن تسرع في اعلان خطوبة ناريمان رسميا على الدكتور زكي هاشم. وأعلنت الخطوبة بالفعل. وكان اعلانها صدمة للعم مصطفى صادق الذي كان يتمنى أن ينجح في تزويج ابنة أخيه لابن رئيسه قائد الطيران!
ـ رغم أن اللواء الشعراوي قال له عندما سمع الخبر : دي قسمة ونصيب.. متزعلش نفسك يا مصطفى!
وفي وسط الفرحة باعلان خطوبتها رسميا على الدكتور زكي هاشم. نسيت ناريمان حكاية العريس ضابط الحرس الملكي!
وبدأ الجميع يستعدون لاجراءات الخطوبة والزفاف. وكان أول هذه الاجراءات هو البحث عن خاتم مناسب للخطوبة.
وكان خاتم خطوبة ناريمان.. هو الطريق الذي ساقها بالمصادفة.. للزواج من فاروق. ولأن تكون.. آخر ملكات مصر!
¼¼¼
كان الملك فاروق قد طلق الملكة فريدة!
وبدأ يبحث عن زوجة جديدة تكون ملكة على مصر. وتنجب له ولي العهد الذي يحلم به. وكان للملك فاروق شروط في العروس التي يريدها. كان يريدها فتاة في السادسة عشرة من عمرها. ويريد أن تكون وحيدة أهلها ليس لها أخوة أو أخوات.
لكن كان هناك شرط غريب وضعه الملك فاروق فوق كل هذه الشروط.. أن تكون هذه العروس قريبة الشبه من الأميرة فاطمة طوسون!
وكان هناك سر لا يعرفه كثيرون.. أن الملك فاروق أحب الأميرة فاطمة طوسون الى درجة الجنون!
لكن فاطمة طوسون رفضت حب الملك.. بل وتركت له مصر كلها وهاجرت الى الخارج!
ولم ينس فاروق أبدا حبه للأميرة فاطمة طوسون.
ولم ينس أيضا الجرح الذي لم يلتئم في قلبه بسبب رفضها لحبه!
¼ وكان يقول لأقرب المقربين اليه فيما بعد : في حياتي كلها لم أحب سوى اثنتين.. فاطمة طوسون.. وناريمان!
ولهذا كان يريد أن تكون العروس الجديدة تشبه فاطمة طوسون!
وبدأ يبحث بين بنات العائلات المصرية عن فتاة تنطبق عليها هذه الشروط. وكلف بعض المقربين منه بالبحث عنها. وكان في مقدمة هؤلاء الجواهرجي الشهير أحمد نجيب. الذي كان صديقا له. والذي كانت العائلات المصرية الأرستقراطية تشتري مجوهراتها من عنده.
وكان الجواهرجي أحمد نجيب يفتش في ذاكرته وفي وجوه فتيات العائلات من زبونات محله. لعله يعثر على العروس التي تنطبق عليها شروط الملك. لكنه فشل في أن يجد فتاة تشبه الأميرة فاطمة طوسون. وأبلغ الملك بذلك. فتنازل فاروق عن شرط الشبه بفاطمة طوسون!
وذات يوم خرجت ناريمان مع خطيبها الدكتور زكي هاشم ليذهب الى محل مجوهرات أحمد نجيب في شارع قصر العيني. لشراء خاتم مناسب للخطوبة.
وما أن وقعت عليها عينا الجواهرجي حتى أخذ يلاحقها بالأسئلة وهو يعرض عليها مجموعة مختلفة من الخواتم.
وكان الخطيب زكي هاشم جالسا الى جوارها في المحل لا يفهم سبب أسئلة الجواهرجي الغريبة!
وأدرك الجواهرجي الخبير أن كل شروط الملك في عروس المستقبل تنطبق على الفتاة الجميلة ناريمان صادق. فبدأ يدبر في عقله بسرعة خطة لكي يراها الملك دون أن تشعر!
¼ قال الجواهرجي أحمد نجيب لناريمان : واذا استطعت أن تمري على بعد يومين.. سوف أريك خاتما ماسيا ليس له مثيل!
ووافقت ناريمان على الحضور بعد يومين دون أن تدري ما تخبئه لها الأيام والقدر!
¼¼¼
بعد انصراف ناريمان والدكتور زكي هاشم..
أسرع الجواهرجي أحمد نحيب يتصل تلفونيا بالملك فاروق.
ـ وقال له بفرحة : لقد وجدتها يا مولانا.. وجدت العروس التي تنطبق عليها الشروط!
وحكى للملك كل ما عرفه عن ناريمان. وأفاض في وصف جمالها. واتفق معه الملك على أن يراها دون أن تشعر. وذلك بأن يقف الملك في شرفة كان أحمد نجيب يتملكها في العمارة المواجهة لمحله ليرى ناريمان دون أن تشعر به.
وفي اليوم المحدد..
حضرت ناريمان لكن في هذه المرة كان معها والدها حسين صادق. وكان الجواهرجي أحمد نجيب قد اتصل به.
ـ وقال له : مولانا يريد أن يرى ابنتك ناريمان.. وقد كلفني أن أبلغك رغبته هذه!
وكان من الطبيعي أن يفاجأ الأب حسين صادق وأن يشعر بالخوف والرعب. فقد خشي أن تكون هذه نزوة من نزوات الملك النسائية.
¼ ورد على الجواهرجي في خوف : الملك يشوف بنتي.. خير.. خير.. دي مخطوبة!
حاول الجواهرجي أحمد نجيب أن يهدئ روع الرجل
ـ فقال له : يا أخي الملك عاوز يشوفها. ولكن بشرط ألا تشعر هي.. سوف يراها من بعيد.. فتعال معها ولا تحضر الدكتور زكي هاشم.. ولا تحكي لها شيئا عن هذا الكلام!
ولم يكن حسين صادق الذي كان يعمل وقتها سكرتيرا عاما لوزارة المواصلات يملك في النهاية. رغم خوفه على ابنته الوحيدة. سوى الرضوخ لرغبة ملك البلاد. فأخذها وذهب الى محل الجواهرجي في الموعد المحدد!
¼¼¼
رحب الجواهرجي بحسين صادق وابنته ناريمان. بمجرد دخولهما المحل..
وكان الملك فاروق قد حضر قبل ساعة كاملة. ووقف ينتظر في نافذة شقة الجواهرجي في العمارة المجاورة.
وبدأ الجواهرجي يعرض على ناريمان مجموعة من الخواتم الماسية المختلفة. لكن عقله كان مشغولا في البحث عن طريقة. يجعل بها الملك فاروق يشاهد ناريمان بوضوح. وهكذا فجأة أمسك الجواهرجي بأحد الخواتم الماسية
ـ وقال لناريمان : تعرفي الماسة دي فيها شرخ.. تعالي أوريه لكي في النور!
ثم صحبها الى باب المحل ليريها الشرخ الوهمي في الخاتم!
وفي هذه اللحظة..
رآها الملك فاروق.. وأعجبته من أول نظرة!
لكن الملك لم يكتف بذلك!
قرر أن يرى ناريمان عن قرب أكثر.. وأن يتحدث اليها!
ونزل الملك فاروق بسرعة من الشقة. وأسرع يعبر الشارع داخلا محل الجواهرجي أحمد نجيب.
وفوجئت ناريمان ووالدها حسين صادق بملك مصر أمامها داخل المحل!
ونهض حسين صادق من مكانه ليحيي الملك!
¼ قال فاروق لأحمد نجيب وعيناه لا تفارقان وجه ناريمان. انت عندك ناس كويسين خالص!
ابتسمت ناريمان..
وفهمت أن الملك يحييها.. فلم يكن بالمحل أحد غيرها ووالدها والجواهرجي وموظفيه!
¼ وسأل الملك فاروق الجواهرجي أحمد نجيب وهو يشير الى يد ناريمان : ايه الخاتم اللي في ايدها ده ؟
ـ رد الجواهرجي : ده خاتم خطوبة يا مولانا!
¼ قال الملك فاروق : خطوبة.. آه.. شوف لها حاجة أحسن


ناريمان في العاشره من عمرها


في اواخر ايام حياتها


ناريمان طفله


ناريمان مع بداية نظوجها


الملك فاروق


ناريمان الملكه


في بداية شبابها


صادق بيك والد ناريمان












لم يستغرق الملك فاروق أكثر من ثلاث دقائق لكي يقرر الزواج من الفتاة الجميلة ابنة السادسة عشرة ناريمان صادق!
كان فاروق قد دبر خطة مع الجواهرجي الشهير أحمد نجيب لكي يرى ناريمان دون أن تشعر به. وحضرت ناريمان مع والدها حسين صادق لاختيار خاتم خطوبتها للدكتور زكي هاشم. وكان فاروق ينتظر في نافذة شقة الجواهرجي في العمارة المجاورة. وما أن شاهد ناريمان حتى أسرع يترك الشقة ويعبر شارع قصر النيل داخلا محل الجواهرجي.
وفوجئت ناريمان ووالدها بالملك فاروق أمامها!
ولم يستطع الملك أن يرفع عينيه من على وجه ناريمان. وبدا أنه أعجب بها بشدة. حتى انه طلب من الجواهرجي أحمد نجيب أن يختار لها خاتما ماسيا مناسبا. بدلا من خاتم الخطوبة الذي كان في اصبعها!
وغادر الملك محل الجواهرجي..
وأسرع الجواهرجي يفتح خزانته ويخرج منها خاتم سوليتير ويقدمه لناريمان. حسب رغبة ملك مصر!
وكانت المفاجأة قد عقدت لساني ناريمان ووالدها.
ـ وقال الجواهرجي لوالد ناريمان : مبروك يا حسين بك.. مولانا كلفني أتكلم معاك بعدين!
ـــ
كان الأمر أشبه بحلم غريب بالنسبة لناريمان!
لكنه كان في نفس الوقت أشبه بكابوس بالنسبة لوالدها!
وكان الجواهرجي أحمد نجيب قد أبلغ حسين صادق بأن الملك فاروق قرر أن يتزوج ناريمان. ولهذا فان عليه أن يلغي اجراءات عقد قرانها على الدكتور زكي هاشم!
وشعر الأب حسين صادق أنه وقع في دوامة سوداء من المخاوف. ولم يكن سعيدا أبدا بفكرة زواج ابنته من الملك فاروق. وبأنها ستصبح ملكة مصر!
وكان يسمع بالطبع ما يتردد عن غراميات ونزوات فاروق. وخشي أن تكون حكاية الزواج هذه مجرد حيلة للايقاع بابنته الوحيدة، والا فلماذا طلب فاروق ـ كما أبلغه بذلك الجواهرجي ـ التكتم مؤقتا على حكاية خطوبته لناريمان!
هكذا وجد والد ناريمان نفسه في هذا الموقف الصعب!
ملك مصر يعجب بابنته ويقرر الزواج منها في لحظات. لكنه يطلب ابقاء أمر الخطوبة سرا بشكل مؤقت. في الوقت الذي تستعد فيه ناريمان لعقد قرانها.وفجأة جاء الخادم يخبره أن شقيقه مصطفى صادق قد حضر. وكان قد علم من الأسرة بحكاية خطوبة ناريمان للملك. فنهض متثاقلا ليستقبله.
ويقول مصطفى صادق في مذكراته أنه فوجئ بأن أخاه حسين كان حزينا على غير ما كان يتصور. وكأنه يحمل هموم الدنيا على كتفيه لمجرد أن الملك سيخطب ابنته!يييي
وجلس حسين صادق يروي لشقيقه ما حدث وكأنه نفسه غير مصدق. ثم سالت الدموع من عينيه.
ـ وقال في لهجة حزينة : تعرف يا مصطفى.. أنا خايف يكون الملك بيلعب علينا وعلى البنت.. دي ابنتي الوحيدة.. وماليش غيرها في الدنيا!
ـ رد عليه : الموضوع عايز حكمة وتأني.
ـ قال والد ناريمان في يأس : مافيش غير حل واحد.. آخذ ناريمان وأهرب من مصر بعيدا عن يد فاروق!
ـــ
وكان الأب حسين صادق معذورا حين فكر في الهروب من مصر. فقد كان من قبله يتمنى حياة سعيدة لابنته الوحيدة ناريمان. وكان متأكدا أنها لو تزوجت الملك فاروق فسوف يكون مصيرها التعاسة!
وكان قد ذهب في نفس اليوم يستشيره في الموضوع. فأكد له صديقه أن الحكاية كلها أن الملك فاروق يتحايل للتعزيز بابنته ناريمان.
ـ وقال له : فاروق مش بتاع جواز أبدا.. حاسب على نفسك وعلى ابنتك منه!
ـ ثم أضاف قائلا له : لو كنت مكانك.. آخذ بنتي وأهرب بره مصر بعيداً عن فاروق خالص!
لكن حتى فكرة الهروب من مصر لم تكن سهلة!
وأسقط في يد الأب حسين صادق. وأصبحت حالته النفسية يرثى لها.
ورغم ذلك فقد كان عليه أن يبدأ في تنفيذ أول أوامر الملك فاروق وهو فسخ خطوبة ناريمان للدكتور زكي هاشم.
واتصل به وحدد معه موعدا للقائه..
وعندما جلس حسين صادق مع خطيب ابنته الدكتور زكي هاشم كانت حالته النفسية منهارة تماما!
وطفرت الدموع من عيني الأب تأثرا من الموقف..
ـ وقال له وغصة في حلقه : يا ابني.. لقد طلب مني أن أبلغك أن تنسى أنك خطبت ناريمان في يوم من الأيام.. أو انك كنت تريد الزواج منها!
لم يكن قد تبقى على حفل عقد قران ناريمان وزكي هاشم سوى اسبوع واحد. وكان قد تم طبع بطاقات المدعوين للحفل. ثم جاءت حكاية خاتم الخطوبة. الذي كان بداية دخول الملك فاروق مسرح الأحداث. واعجابه بناريمان واعلان عزمه على الزواج منها!
وأطرق الدكتور زكي هاشم برأسه الى الأرض. بعد أن فهم كل شيء!
وعقد الصمت لسانه!
وأخذ يفكر مذهولا من المفاجأة..
ان ملك مصر "خطف" منه خطيبته الحبيبة ناريمان. ومطلوب منه الآن أن ينساها. وينسى أنه في يوم من الأيام كان خطيبها!
ولم يكن في حاجة الى جهد ليصل الى قرار!
وأخيرا رفع رأسه في تثاقل..
ـ وقال لحسين صادق : الموقف صعب.. ولا أنا ولا انت نقدر عليه!
وغلبت عليه مشاعر التأثر والانفعال..
وقبل أن ينتهي اللقاء الغريب الحزين..
بكى الأب حسين صادق مرة أخرى..
ـ وقال لزكي هاشم وهو يصافحه : ماتزعلش نفسك يا ابني.. انت عارف ان الموضوع كله قسمة ونصيب!
ـــ
أما عن موقف " أصيلة هانم" أم ناريمان فقد كان عكس موقف الأب حسين صادق!
ويقول العم مصطفى صادق في مذكراته أن أصيلة هانم بدأت تهيئ نفسها للمركز المرموق الذي ينتظرها بزواج ابنتها ناريمان من ملك مصر. وأنها ستكون أم الملكة.. وحماة الملك!
ويقول أن الأغرب أنها بدأت تهاجم الدكتور هاشم خطيب ابنتها السابق. والذي كانت منحازة اليه من قبل.
ـ وقالت عنه ناريمان : عمل ايه زكي هاشم بشهاداته.. الحمد لله.. خدها يبلها ويشرب ميتها!
حتى ناريمان نفسها وكانت أقرب الى الطفلة في ذلك الوقت. بدأت تتصرف وكأنها أصبحت فعلا ملكة البلاد. وبدأت تتحدث مع الموجودين في البيت باستعلاء وتكبر!
أما الأب المسكين حسين صادق. فقد مضت أيام ولم يسمع جديدا في موضوع خطوبة الملك فاروق لناريمان. ولهذا بدأ يتردد على الجواهرجي أحمد نجيب ليطمئن على ما يحدث. وكان في قرارة نفسه لا يصدق أن فاروق جاد في طلبه الزواج من ناريمان!
لكن ها هي الأيام والأسابيع تمضى حتى مضت ثلاثة شهور ولم يحدث جديد.
ـ وفي كل مرة يذهب الجواهرجي أحمد نجيب يقول له الرجل : اطمئن.. كل شيء يسير حسب الخطة المرسومة. والملك وحده هو الذي سوف يقرر متى يتم اعلان الخطوبة رسميا ?!
لكن الأب حسين صادق زاد توتره مع الأيام..
وانقطع عن الذهاب الى عمله.. وعادت اليه آلام مرض القلب.
وكان الملك فاروق خلال تلك الشهور أجرى تحريات على كل أفراد أسرة ناريمان. وعرف عنهم الصغيرة قبل الكبيرة..
ثم حدثت مفاجأة لم يكن أحد يتوقعها!
ذات صباح توفي حسين صادق والد ناريمان!
وأسرع شقيقه مصطفى صادق يتصل بالجواهرجي أحمد نجيب وأبلغه بخبر الوفاة.
ووضع أحمد نجيب سماعة التليفون ليرفعها مرة ثانية ويطلب قصر عابدين. ليبلغ فاروق بخبر وفاة والد ناريمان!
ـــ
ولم تمض أكثر من نصف ساعة على ذلك..
حتى فوجئ أهل بيت المتوفى حسين صادق بالملك فاروق وقد حضر بنفسه لآداء واجب العزاء!
وكانت هذه أول مرة تشاهد فيها ناريمان الملك فاروق وجها لوجه. بعد لقائهما الأول في محل الجواهرجي!
وكانت منفعلة تبكي بحرقة على والدها الراحل..
وتقدم منها الملك فاروق..
ومد يده يربت على كتفها لتهدئ من روعها!
ويقول العم مصطفى صادق في مذكراته أن تعزية الملك فاروق في وفاة والد ناريمان كانت بمثابة اعلان رسمي للخطبة الملكية!
وأنهم أدركوا ذلك أثناء تشييع الجنازة. عندما فوجئوا بحضور كل زعماء الأحزاب. ورجال القصر الملكي الا شخص واحد. وهو رئيس الديوان حسين سري. الذي لم يحضر واعتذر عن تشييع الجنازة لأنه مريض. لكن الرجل في الحقيقة لم يكن مريضا.
فقد همس بعض أعداء حسين سري في أذن الملك فاروق بأن رئيس ديوانه لم يشترك في الجنازة ولم يكن مريضا. بل كان يلعب الطاولة وقتها!
وقالوا للملك أن زوجة رئيس الديوان ناهد سري. والتي هي في نفس الوقت خالة الملكة فريدة التي طلقها. هي التي أوعزت لرئيس الديوان بعدم الاشتراك في تشييع جنازة والد ناريمان!
ـــ
وصدق الملك فاروق ما قالوه عن رئيس ديوانه حسين سري!
وكانت تلك هي القشة قبل الأخيرة التي أدت لأن يخرج من القصر الملكي!
وكان أعداؤه يوغرون صدر الملك ضده. ويسعون لاقصائه عن منصبه الهام.
وكان أحد هؤلاء الأعداء الجواهرجي أحمد نجيب!
فذات يوم ذهب العم مصطفى صادق ـ كما روى في مذكراته ـ لأحمد نجيب في محله بقصر النيل ليطمئن على أخبار خطوبة الملك لناريمان ومتى يتم اعلانها رسميا.
ـ وقال له في حديثه معه : الناس بيقولوا إن الملك قرر طرد رئيس ديوانه حسين سري لأنه لم يشترك في تشييع جنازة المرحوم حسين أخي؟
وهنا انفجر الجواهرجي الشهير من الضحك..
ـ ورد عليه قائلا : لسه بدري عليك يا مصطفى عشان تفهم.. انت عارف. فيه مسمار لما تشده من الحيطة ينخلع بسهولة وسرعة.. ولكن سي حسين سري مسمار ناشف قوي. وعشان تخلعه لازم تلخلخه.. لازم تهزه كذا مرة. وتجيبه شمال ويمين وهو في الحيطة. ولما يطرى ويتلخلخ، تقوم تشده وترميه بره!
ظل مصطفى صادق يستمع مبهورا..
ـ والجواهرجي أحمد نجيب يواصل : واحنا خلاص لخلخنا حسين سري.. هزناه.. وفي الوقت المناسب حنشده ونرميه بره.. نرميه بره.. فهمت.
ـ رد مصطفى صادق :آه.. فهمت خالص يا أفندم!
ـــ
وبدأ الملك فاروق يخطو خطوة جديدة ناحية ناريمان..
لكنها كانت أشبه بخطوات المراهقين!
فقد بدأ يبعث برسائل غرامية الى ناريمان!
وكان فاروق يبعث برسالة غرامية لها كل اسبوعين!
ومع كل رسالة.. كان يرسل وردة حمراء.. مثل المحبين!
ورغم أن فاروق كان يكتب هذه الرسائل الغرامية باللغة الفرنسية. الا أنه كان يكتبها على طريقة تلاميذ المدارس. ويرسم فيها قلوبا تقطر دما أحمر!
وعندما بعث فاروق بأول رسلة غرامية الى ناريمان. جلست مع أمها "أصيلة هانم" وعمها مصطفى صادق وبعض أفراد العائلة. يقرأون الرسالة. ويحاولون ترجمة معانيها. وما بين السطور كلمة.. كلمة!
ثم ظهرت مشكلة!
كيف ترد ناريمان على هذه الرسائل الغرامية؟!
انه لا يليق بالطبع أن تتلقى رسالة غرامية. من خطيبها القادم ملك البلاد. دون أن ترد عليها!
وماذا سوف تكتب ناريمان في رسائلها؟
هل تفعل مثل الملك " المراهق" وترسم سهم كيوبيد وهو يخترق قلبا. ينزف دما؟!
وأية تعبيرات "دبلوماسية" ينبغي عليها أن تلجأ اليها. عند الرد على رسائل الملك الغرامية الساخنة؟
وما هي الكلمات بالضبط التي لا تغضب الملك. ولا تقلل من شخصية ناريمان. التي يمكن كتابتها؟
كانت هذه هي المشكلة التي وجدت ناريمان وأهلها أنفسهم فيها عندما وصلت أول رسالة غرمية من الملك فاروق!
وجدت ناريمان. ووجدوا أنفسهم في حيرة أمام هذه المشكلة. لكن العم مصطفى صادق كان عنده الحل. الذي لم يخطر على بال أحد.
ـ قال لهم مصطفى صادق : يا جماعة.. الوحيد اللي ممكن يكون عنده الحل هو انسان واحد!
ـ سألوه بلهفة : من؟
ـ قال : الجواهرجي أحمد نجيب!



ناريمان الانيقه


ابتسامة الملكه


في الاسكندريه


في القصر


في القصر بعد ما اصبحت الملكه












من البداية كان الملك فاروق مراهقا في التعبير عن مشاعره وإعجابه بناريمان!
وهو إن كان قد أسرع للذهاب لتقديم واجب العزاء فور سماعه خبر وفاة والدها حسين صادق. إلا إنه لم ينتظر كثيرا خلال فترة حدادها على والدها الراحل. ليبدأ في إرسال الخطابات الغرامية لها!
وكان فاروق يكتب رسائله الغرامية أيضا على طريقة المراهقين!
وكان يرسم في خطاباته إلى ناريمان سهام كيوبيد وهي تخترق قلبا ينزف دما!
واحتارت ناريمان- وأهلها- كيف ترد على رسائل الملك الغرامية .. وماذا تكتب له فيها!
لكن عمها مصطفى صادق حل المشكلة بأن ذهب إلى الجواهرجي أحمد نجيب والذي بدأت قصة غرام فاروق بناريمان في محله بشارع قصر النيل. والذي كان أيضا الواسطة الملكية بين الملك وأهل ناريمان من البداية.
وروى مصطفى صادق لأحمد نجيب حكاية رسالة الغرام التي أرسلها فاروق لناريمان.

ثم سأله: إيه رأيك.. نرد عليه ازاي؟
- قال له الجواهرجي أحمد نجيب: يا أخويا.. الملك بيفرح بالحاجات بتاعة شغل زمان!

سأله مصطفى صادق: حاجات إيه؟!
- قال الجواهرجى: خلى ناريمان تطبع له على جواباتها قبلات روج وأحمر شفايف.. خليها ترسم له قلوبا وأسهما ملتهبة زى اللي بيرسمها الملك لها.

قال له مصطفى صادق: إزاى تعمل كده للملك.. أنا خايف يزعل!
- قال له نجيب: أنا عارف فاروق.. وعارف اللي يعجبه!
لكن مصطفى صادق لم يكن سهلا. وبسرعة أخذ يفكر في وسيلة ترد بها ناريمان على رسائل فاروق. بلا خطأ يجعل فاروق يعيد مراجعة حساباته بالنسبة لها. ويعدل عن فكرة الزواج بها!

فقال للجواهرجى: إيه رأيك .. أنت عارف ان ناريمان ضعيفة في الفرنساوي.. صحيح هي تعلمت في مدارس فرنسية. لكن اسلوبها لا يصل لأن تكتب رسالة إلى الملك.. ما تكتب انت الأول الجوابات دى. وبعدين ناريمان تبيضها بخط يدها وترسلها للملك؟
ووافق الجواهرجي أحمد نجيب على أن يكون هو كاتب رسائل ناريمان.. إلى الملك فاروق.
لكن.. كانت هناك مشكلة!
إن الرجل ضعيف في اللغة الفرنسية!
كان يتكلمها بطلاقة .. أما الكتابة فلم يكن يتقنها .
لكنه اشترى كتابا فرنسيا يتضمن مجموعة من رسائل الغرام التي يتبادلها العشاق. واشترى مجموعة قواميس فرنسية. وبدأ يكتب «بالنيابة عن ناريمان» رسالة غرام الى الملك فاروق!
ولم تكن تلك مسألة سهلة على الجواهرجي!
فقد كان عليه أن يكون ذكيا ودبلوماسيا في نفس الوقت . ليختار في النهاية الكلمات والعبارات التي تجمع بين الحب والاحترام في نفس الوقت !
ہہہ
وانتهى الجواهرجي أحمد نجيب من كتابة أول رسالة غرام للملك فاروق.. بزعم أن ناريمان هي التي كتبتها!
واتصل بعم ناريمان مصطفى صادق وطلب منه الحضور إليه.
وعندما حضر قرأ عليه رسالة الغرام .
- ثم قال لمصطفى صادق: ده جواب مظبوط تمام.. خلى ناريمان تكتبه بخط ايدها. وتحط عليه بالروج كام بوسه قبل ما تبعته للملك!

قال له عم ناريمان: بس أنا شايف في الجواب كلمة أو كلمتين مش تمام؟
- رد عليه الجواهرجى: ولا يهمك.. ده الكلام اللي يعجب فاروق!

عاد مصطفى صادق ليقول له بانزعاج: إزاى تكتب له ناريمان في أول رسالة له. وتقوله «يا مولاي.. أنا مشتاقة لكى أقبلك في عينيك مليون قبلة»؟!
انفجر الجواهرجي أحمد نجيب من الضحك ..
- وقال له: بكره تعرف.. أن الكلام ده هو اللي بيعجب فاروق!
-----------
وأخذ مصطفى صادق مسودة رسالة الغرام الملكية وذهب بها مباشرة إلى بيت ناريمان. وكانت تنتظر عودة عمها. لكن كانت معها آنسة فرنسية كانت تعطيها دروسا خصوصية في اللغة الفرنسية .
وعندما قرأت ناريمان الرسالة وجدت فيها العديد من الأخطاء النحوية!
فطلبت من مدرسة اللغة الفرنسية تصحيحها وأن تعيد كتابتها مرة أخرى بلغة سليمة!
وبعد ذلك كتبت ناريمان الرسالة بخط يدها.
وأسرع العم مصطفى صادق حاملا الرسالة بخط ناريمان إلى الجواهرجي أحمد نجيب الذي تحول إلى «ساعى بريد الغرام» بين الملك فاروق وناريمان منذ ذلك الوقت. وكان فاروق قد أحب حكاية رسائل الغرام. فأرسل إلى ناريمان حوالي 20 رسالة ملتهبة!
وكانت ناريمان ترد بنفس طريقة أول رسالة. وتطبع على رسائلها قبلات بأحمر الشفاه حسب توجيهات الجواهرجي أحمد نحيب!
وفجأة تطورت الأمور بسرعة..
ذات ليلة دق جرس التليفون في بيت ناريمان.
وسمعت ناريمان على الناحية الأخرى صوتا ليقول لها: هالو شيرى..

سألته: مين بيتكلم.. مين حضرتك؟
- قال لها: انت مش عارفانى؟
وهددت ناريمان بأن تغلق السماعة في وجه هذا المقتحم المجهول.
- فأسرع يقول لها: أنا .. فاروق!
لاذت ناريمان بالصمت من المفاجأة..
- فجأة سمعت ناريمان فاروق يقول لها: إيه رأيك تسيبي مصر.. وتسافري؟!
----------
لم تفهم ناريمان ماذا يعنى الملك بقوله هذا !
- لكنه عاد ليقول لها ضاحكا: إيه رأيك.. لازم تسافرى إلى أوروبا في رحلة كام شهر. قبل ما نعلن الخطوبة رسميا!
وفوجئت ناريمان..
ولم تعرف ماذا تقول أو بماذا ترد.. فبدأت تبكى على التليفون.. والملك يضحك!
وأخيرا استجمعت قواها.
وقالت له: حا أسافر لوحدى.. ماما مش حاتيجى معايا؟
- قال لها الملك: لأ.. عمك هو اللي حايسافر معاك.. أنا عملت ترتيبات كل حاجة!
وفي مذكرات- العم مصطفى صادق التي سجلها الكاتب الصحفي جميل عارف يقول إنه ذهب إلى كريم ثابت المستشار الصحفي للملك فاروق في مكتبه بقصر عابدين ليتفق معه على برنامج الرحلة. فوجده جالسا مع بعض الصحفيين يحكى لهم عن فضيحة زواج الأميرة فتحية صغرى شقيقات فاروق برياض غالي. وكان يقوم بتحريض الصحفيين على التشنيع بالملكة نازلي.
وبعد انصراف الصحفيين نظر كريم ثابت إلى مصطفى صادق عم ناريمان وكان قد دخل أحد أركان المكتب وجلس صامتا.
- وقال له وهو يضحك: انت قاعد معانا من ربع ساعة. ولا واحد واخد باله. انت منين وجاي ليه.. شوف يا سيدى.. الملك قرر أن تسافر ناريمان هانم إلى أوروبا في رحلة ثقافية. وفي ايطاليا سيتم تدريبها على أن تصبح ملكة. انت عارف انها فتاة عادية خالص. ومحتاجة لتدريب طويل حتى يمكنها أن تحتل المركز الذي يريد الملك رفعها إليه.. مركز الملكة!
وأبلغه كريم ثابت أن ناريمان سوف تسافر إلى ايطاليا تحت اسم مستعار هو سعاد صادق!
وكان فاروق قد استدعى عبد العزيز بدر سفير مصر في روما. وزوجته وكلفهما بأن يشرفا على برنامج تدريب ناريمان. والذي حدده بنفسه!
وبدأت ناريمان وعمها يستعدان للسفر .
لكن قبل موعد السفر بيومين اثنين فقط.. حدثت مشكلة لم يكن أحد يتوقعها؟!
-------------
كان العم مصطفى صادق في بيت ناريمان في المساء. عندما فوجئ الجميع بدخول الملك فاروق ومعه «بوللي» أقرب أفراد الحاشية إليه!
وتوجس العم خيفة من وجود بوللي!
فقد حذره منه الجواهرجي أحمد نجيب ذات يوم..
- وقال له: أنا خايف على الجوازة دى من بوللي.. خايف يخلي الملك يغير رأيه!
وكان الملك فاروق قد جلس ليشرب الشاي مع ناريمان. وفجأة وبدون مقدمات أثار بوللي قصة رجل اسمه أحمد الشربيني. أرسل شكوى إلى الديوان الملكى يقول فيها أن المرحوم حسين صادق والد ناريمان. كان قد اقترض منه مبلغ 3 آلاف جنيه. ثم مات قبل أن يردها!
وحاول «بوللي» في حديثه إقناع الملك بأن المدعو أحمد الشربيني على حق.
- تساءل فاروق: إيه حكاية الرجل ده؟
- انبرى مصطفى صادق عم ناريمان ليقول مدافعا: والله يا مولانا .. نحن بحثنا في كل أوراق المرحوم. ولم نجد فيها دليلا واحدا يثبت إدعاء هذا الرجل!
ومرة أخرى تدخل «بوللي» بطريقة استفزازية ..
والحقيقة أن «بوللي» من البداية كان ضد زواج الملك من ناريمان. ولم يكن وحده هو الذي اتخذ هذا الموقف. بل معظم حاشية الفساد التي كانت تحيط بفاروق!
ولم يكن عم ناريمان وحده الذي شعر بالخوف من هذه الأزمة المفاجئة التي افتعلها «بوللى». والتي كانت من الممكن فعلا أن تهدم كل شيء!
بل إن «أصيلة هانم» أم ناريمان كانت قد أدركت بسرعة خطورة الموقف. وبدا وجهها شاحبا. وأخذت تفرك يديها في عصبية.
- لكن فاروق قال فجأة: لو كان فيه ديون.. أنا أدفعها من جيبي!
- رد عليه عم ناريمان: المسألة يا مولانا مش مسألة فلوس بقدر ما هي مسألة مبدأ. إزاى ندفع مليم لواحد زي ده. ليس لديه ما يثبت أن المرحوم أخي استدان منه. وإذا فرضنا اننا دفعنا له. يعني لو جه بعده عشرون آخرون بنفس الادعاء وبدون أدلة أو مستندات يجب أن ندفعها لهم أيضا؟
اقتنع الملك بوجهة النظر هذه ..
- وحسم الموقف قائلا: مضبوط.. ده كلام فارغ.. إنتم لازم تسافروا بعد بكره!
تم إعداد جوازي سفر دبلوماسيين. الأول باسم مصطفى صادق عم ناريمان. أما جواز سفر ناريمان فقد كان يحمل اسم سعاد صادق ابنة عم سفير مصر في روما. حيث تقرر أن تقيم ناريمان في دار السفارة المصرية تحت هذا الاسم. أما عمها فقد تم حجز غرفة باسمه في أحد أكبر فنادق روما!
وفوجئت ناريمان وعمها يوم السفر بأن كريم ثابت قد استأجر بناء على أمر من فاروق. طائرة خاصة لم يركبها سوى ناريمان وعمها. وطاقم الطائرة.
وفي روما بدأت رحلة ناريمان لإعدادها كملكة قادمة لمصر..
وكان في استقبال ناريمان وعمها في مطار روما السفير المصرى عبد العزيز بدر وزوجته. وأمين فهيم الذي عمل بعد ذلك سكرتيرا لفاروق بعد تنازله عن العرش.
وقام أمين فهيم بتوصيل مصطفى صادق إلى فندق «اكسلسيور» حيث تقرر أن يقيم. وكانت أول مرة يلتقي فيها عم ناريمان بأمين فهيم. وبسرعة توجس منه. بعد أن عرف أنه صديق «لبوللي» مما جعله الرجل الأول في السفارة المصرية في روما رغم وجود السفير!
ويقول مصطفى صادق في مذكراته أن استقبال السفير عبد العزيز بدر لناريمان كان حماسيا. وعلى العكس من ذلك كان موقف زوجته الفاتر البارد. حتى بدا أنها كمن اضطرت للحضور مع زوجها إلى المطار. لمجرد تأدية الواجب!
أما السفير نفسه فقد كان سعيدا بأن الملك كلفه بمهمة إعداد ناريمان لكى تصبح ملكة. في الوقت الذي كانت فيه زوجته لا تصدق أن الملك فاروق اختار فتاة مثل ناريمان. لكى يتزوجها وتكون ملكة مصر!
وكان السفير قد تعاقد مع سيدة انجليزية تدعى «مسز براون» لتدريس اللغة الانجليزية لناريمان. وتعاقد مع الكونتيس «مارتيلين» التي كانت كبيرة وصيفات القصر الملكي الايطالي. لتقوم بتدريس البروتوكول لناريمان. بالاضافة إلى دروس البروتوكول التي كان يعطيها لها بنفسه.
وحول السفير جناحا كاملا من قصر سافوي الذي تشغله دار السفارة ليكون مدرسة رقص لناريمان!
وكان أساتذة الرقص الايطاليون يعلمون ناريمان فيه رقصات الباليه والرقص الكلاسيك!
وكان هناك اثنان يراقبان ناريمان طوال فترة وجودها في روما!
الأول كان السفير المصري نفسه. الذي أعطاه الملك فاروق تعليمات مشددة بألا تغيب ناريمان عن أنظاره أبدا!
والثانى كريم فهيم.. الذي كان ينقل أخبارها.. الى بوللي!
وتغيرت طبيعة عمل السفير المصري ..
ولم يعد لديه من عمل سوى مرافقة ناريمان كلما ذهبت أو جاءت. وحضور الدروس التي كانت تدرسها .
وذات يوم اعتذر السفير المصري عن موعد كان محددا مع وزير خارجية ايطاليا. لأنه كان مشغولا مع ناريمان في درس الرقص!
وكان فاروق قد أعد برنامج رحلة ناريمان بنفسه. لأنه كان يرى أن ناريمان لا يمكن أن تكون ملكة. إلا بعد أن تقوم برحلة ثقافية إلى أنحاء أوروبا. وتطوف بمتاحفها وأهم آثارها.
ولذلك اشترى السفير المصري في روما سيارة صغيرة. لكى تستقلها ناريمان في هذه الرحلة. وتم الاتفاق على أن يتولى عم ناريمان قيادة السيارة حتى لا يلفتوا الأنظار.
ورغم كل هذا الحرص إلا إن قصة ناريمان كانت قد تسربت للصحافة. ونشرت إحدى وكالات الأنباء كيف أنها كانت مخطوبة للدكتور زكي هاشم. ثم خطفها منه الملك فاروق!
وبدأت الصحافة العالمية تلهث في محاولة للبحث عن صورة ناريمان الحسناء التي تعلق بها قلب ملك مصر .
وعرضت إحدى وكالات الأنباء مبلغ 5 آلاف دولار. للمصور الذي يستطيع التقاط صورة لناريمان!
وفي خلال رحلتها الثقافية في أوروبا.. فوجئت ناريمان وعمها بالصحفيين يحاصرون «فندق دومينو» الذي نزلا فيه لدى وصولهما إلى ميلانو.
وظلت ناريمان حبيسة الفندق لا تغادره خوفا من الصحفيين والكاميرات.. لأن تعليمات فاروق كانت أن تبتعد عن الأضواء والصحافة نهائيا!
لكن مصوري الصحف تسلقوا بناء كنيسة مواجهة للفندق وحاولوا التقاط صورة لناريمان. فأسرع عمها باغلاق النوافذ!
وعندما هبط المساء.. نزل عم ناريمان مع زوجة السفير المصري لشراء بنزين للسيارة. بعد أن قرروا أن يغادروا الفندق تحت جنح الظلام. دون أن يلاحظهم أو يتابعهم مصورو الصحف والمجلات.
وبينما كان مصطفى صادق يستعد لمغادرة محطة البنزين. فوجىء بسيارة تسد عليه الطريق . وسيارة أخرى كانت تسير من ورائها . وبداخلها مصور أخذ يلتقط عدة صور لزوجة السفير المصري التي كانت تجلس إلى جواره.
وهكذا صورت الصحافة الإيطالية زوجة السفير المصري.. على أنها ناريمان.. ملكة مصر القادمة!



ماكتبته احدى الصحب بعد خطوبتها من الملك


الملك فاروق في شبابه


تخرج في نزهه مع كلبها


ايام الخطوبه


في البحر ولحظة الاستمتاع


الملكه ناريمان في شرفة قصر عابدين












قبل إعلان خطوبته الرسمية لناريمان. أرسلها الملك فاروق في رحلة إلى أوروبا. لتتعلم بروتوكول الحياة الملكية. تطوف آثار ومتاحف دول أوروبا.
وعهد الملك فاروق إلى عبد العزيز بدر سفير مصر في روما بالإشراف على التدريب والدروس التي كان خبراء ومتخصصون وخبيرات يقدمونها لناريمان. والتي أقامت في دار السفارة المصرية تحت شخصية ابنة عم السفير.
وكان السفير متحمسا وفخورا لأن الملك كلفه بهذه المهمة الخطيرة!
لكن زوجة السفير كانت على النقيض تماما..
وكانت متعجبة غير مقتنعة من أن الملك فاروق اختار فتاة مثل ناريمان. ليتزوجها ولتكون ملكة على مصر.
وبدأت المشاكل بينها وبين ناريمان!
ذات مساء جلس الجميع يتسامرون في دار السفارة..
وذكر السفير عبد العزيز بدر في حديثه كلمة «بليلة».
¼ وسألته ناريمان بلهجة كلها دلال: يعني إيه بليلة؟
ـبالطبع هي كانت تعرف. لكنها في سن السادسة عشرة. في ظرف اختيار فاروق لها. كل ذلك جعلها تميل أحيانا إلى «الدلع» !ولكن زوجة السفير اعتبرت أن دلع ناريمان سخرية مقصودة منها ومن زوجها.
وهبت زوجة السفير واقفة من على مقعدها..
ـهي تقول لناريمان: طبعا.. اللي زيكم مايعرفش «البليلة».. الناس اللي على قد حالنا بس هم اللي يفهموها!

***

وفي مذكراته يقول مصطفى صادق عم ناريمان إنه إنقاذا للموقف نهض بسرعة. فقامت ناريمان ولحقت به. فطلب منها أن تتظاهر أمام السفير بأنها غاضبة للغاية من تصرف زوجته وهدديه بأنك ســوف تقطعين الرحلة وتعودين إلى مصر. وســوف يقوم هــو ـعمهاـبمحاولة تهدئة الموقف. وكل ذلك حتى لا تتمادى زوجة السفير وتكرر مثل هذا التصرف!
لكن بعد دقائق فوجىء الاثنان بحضور السفير عبد العزيز بدر وزوجته..
وكان السفير المصرى يبكي!
ومد يده يحاول أن يطبع قبلة اعتذار على يد ناريمان!
لكن ناريمان عملت بنصيحة عمها!
فأخذت تدق الأرض بقدميها متظاهرة بالغضب، وهي تقول: أبدا.. مش ممكن.. لازم أسافر دلوقت على مصر!
ولعب العم مصطفى صادق بقية الدور..
ـفأخذ يقول لناريمان: ياستي اعقلي.. الست زوجة السفير غلطت وهو جه يعتذر!
لكن ناريمان ظلت تصرخ في وجه السفير وزوجته. وقد قبلت أخيرا اعتذارهما. بعد أن أعطت ـعمها ـلزوج السفير درسا قاسيا!

***

وسافر الأربعة ـحسب البرنامج ـإلى باريس..
هناك فوجئوا بوجود الجواهرجي أحمد نجيب الذي اتفق مع السفير عبد العزيز بدر على تغيير برنامج الرحلة. بينما اعترض مصطفى صادق عم ناريمان. فجأة وصلت من القاهرة برقية تقول إن «بوللي» سيصل باريس!
وكانت المفاجأة أن بوللي فور وصوله طلب من مصطفى صادق أن يعود إلى القاهرة يترك ناريمان وحدها!
ـلكن ناريمان هبت في وجه بوللي قائلة: لو سافر عمي.. حاأسافر معاه!
بدأت الأمور تتضح..
بين أن السفير عبد العزيز بدر كان قد بعث رسالة إلى الملك فاروق يشكو فيها من مصطفى صادق عم ناريمان. ويقترح إعادته إلى مصر. لهذا كلف فاروق «بوللي» بأن يسافر فورا إلى باريس ويحقق في الحكاية.
ويقول مصطفى صادق عم ناريمان في مذكراته:
«تبين أن السفير عبد العزيز بدر لم يكن بالرجل السهل الطيب. كما كنت أتصوره في بادىء الأمر. بل كان «أزرق الناب» كما يقول المثل البلدي. لم تنطو عليه المسرحية التي قمت بتمثيلها مع ناريمان. وأدرك أن ناريمان لا يمكن أن تقف هذا الموقف الشديد منه ومن زوجته. دون أن يكون ذلك بايعاز مني. بعد ذلك أخذ يعمل ألف حساب لكل كلمة أقولها ويزن كلامه معي"..
طوال الرحلة الى باريس لم تنته المشاكل والخناقات!
وكان قصر عابدين قد بعث برقية الى "جرمين لكنت" مصممة الأزياء. تقول ان فتاة مصرية اسمها سعاد صادق ستحضر اليها. وأن ملك مصر يهمه أن تبدي مدام جرمين بنفسها عناية خاصة بهذه الفتاة.
وذهب الجميع الى دار الأزياء..
وجلسوا يتابعون عرض الأزياء حتى انتهى. ثم نهض السفير عبد العزيز بدر وهمس بكلمات لمدام جرمين.
فاتجهت في الحال نحو ناريمان..
ـوقالت لها: عزيزتي.. أنا في انتظارك منذ أسابيع.
قررت مدام جرمين اعادة عرض الأزياء مرة أخرى أمام ناريمان!
واشترت ناريمان عشرين فستانا مرة واحدة!

***

لكن قلق مصطفى صادق عم ناريان بدأ يتزايد مع الأيام!
وكان يعلم أن السفير عبد العزيز يقوم بكتابة تقارير أسبوعية عما يحدث في الرحلة مع ناريمان وعمها الى الملك فاروق في مصر! وخشي مصطفى صادق أن يحاول السفير أو أمين فهمي تصوير ما يحدث من مشاكل وخناقات بالتهويل والمبالغة أمام الملك.
ـوقال لناريمان: زي ما انتي شايفة يا ابنتي.. الرجل لخبط سياسته معانا.. أنا خايف يكتب للملك حاجة تبوظ الحكاية!
ھ ردت عليه ناريمان وهي تكاد تبكي: والله يا أونكل.. أنا كمان خايفة منه!
وهكذا قرر الاثنان سياسة جديدة. وهي محاولة التقرب من السفير عبد العزيز بدر وزوجته.
وفي باريس اكتشفت ناريمان وعمها أن " آنى" زوجة السفير هي ابنة أخت الجواهرجي أحمد نجيب الذي وصل الى باريس ونزل في فندق "الكونتنينتال". وأصر على أن تنزل ناريمان معه في نفس الفندق. فرفض عمها مصطفى صادق. لأن عددا كبيرا من المصريين كانوا ينزلون في نفس الفندق. وكانت تعليمات الملك فاروق واضحة بأن تكون رحلة ناريمان سرية.
ھ وقال للجواهرجي أحمد نجيب: اعمل معروف.. خلينا نمشي حسب تعليمات الملك!
وهنا هبت زوجة السفير عبد العزيز بدر لتثير أزمة أخرى..
ـوقالت له: مابقاش الا خالي كمان مش عاوز تسمع كلامه!
وقرر زوجها السفير في تلك اللحظة أن يشكو مصطفى صادق عم ناريمان للملكة. وأرسل فيما بعد تقريرا للملك. سجل فيه كل الخناقات. ألقى على كتفي عم ناريمان مسألة فشل رحلتها الثقافة لأوروبا.
عندما تلقى الملك هذا التقرير كلف بوللي بالسفر الى باريس ليرى ما يحدث.
ھ وقال مصطفى صادق لبوللي: أنا تصرفاتي كلها متفقة مع الخطة اللي رسمها الملك.
ـقال له بوللي: لكن الملك زعلان لأنك بتتخانق مع الناس.
ھ قال له مصطفى صادق: ناس مين؟
ـرد بوللي: أحمد نجيب مثلا.. ازاي تتخانق معاه؟
ھ قال له مصطفى صادق: يعني كنت عاوزنى أسكت لما نكون قاعدين معاه في صالون الفندق اللي نازل فيه. أمام كل المصريين الموجودين. يقوم من مكانه ويشد ناريمان من ايدها. ويطلب منها أن تقعد جنبه على كرسي واحد؟
لم يكن بوللي على وفاق مع أحمد نجيب.. عندما سمع هذا الكلام انفعل.
ـوقال: مستحيل.. دى حكاية غريبة.. والملك حاييجي زعلان خالص لما يسمعها!
¼ فأسرع مصطفى صادق ليستطرد: هي الحكاية دى بس.. شوف يا سيدي.. من يومين كان أحمد نجيب معانا في التياترو. كان قاعد جنب ناريمان في البنوار. وبص شاف بنت حلوة في الصالة. قام ساب ناريمان قعد يتكلم مع البنت الحلوة من مكانه في البنوار!
ـصرخ بوللي: يا خرابي يا خرابى.. الكلام ده حصل؟
ھ قال مصطفى صادق: وحياتك حصل.. أنا اتخانقت معاه بسبب الحكاية دي!

***

وبدأ بوللي يستمع الى الآخرين..
وسأل السفير عبد العزيز بدر زوجته " آني" عن تصرفات عم ناريمان!
وسمع مصطفى صادق همسا يتردد بأن النية متجهة لاعادته الى مصر.
وأسرع يبلغ ناريمان..
اتفق الاثنان على تمثيلية جديدة!
ھ ذهبت ناريمان الى بوللي وقالت له: اذا سافر عمي.. أنا مسافرة معاه في الحال!
وارتبك "بوللي"..
ـوقال لها: ناريمان هانم.. مين قال ان عمك يسافر؟
منذ سفر ناريمان لم يحاول الملك فاروق الاتصال بناريمان ولو مرة واحدة. كما أن رسائله الغرامية كانت قد توقفت. وقد ضايق ذلك ناريمان للغاية
ھ كانت تقول لعمها وهي تبكى: الحكاية بايظة.. تصور الملك مش عاوز يبعت لي كلمة واحدة!
فكان يحاول تهدئة روعها..
ھ فتعود لتقول له: ده الظاهر بيضحك علينا!
ـيرد عليها عمها قائلا: احنا خسرنا ايه؟ خلينا في الحكاية للنهاية. وياتتم يا تبوظ.مش حانخسر حاجة!
لكن الملك تذكر عيد ميلاد ناريمان!
وبعث اليها مع أمين فهيم الذي كان في القاهرة خاتماً ثميناً سوليتير. وطلب منه أن يحمله للسفير عبد العزيز بدر. الذي يسلمه بدوره الى ناريمان كهدية من الملك.
وشعرت ناريمان بالسعادة والرضاء وهي ترتدي خاتم الملك!

***

استغرقت رحلة ناريمان الثقافية السياحية في أوروبا حوالي سبعة شهور..
وفجأة أرسل الملك برقية أعلنت انتهاء هذه الرحلة. وأن ناريمان وعمها يجب أن يعودا الى مصر. وأن الملك سيكون في استقبالهما!
وتقرر أن تعود ناريمان على ظهر الباخرة "اكسكاليبار" من ميناء نابولي الى الاسكندرية. عاد معها عمها والسفير عبد العزيز بدر وزوجته.
لكن الباخرة عندما وصلت الى الاسكندرية فوجئت بأن الميناء مغلق بسبب العواصف!
لكن تعليمات فاروق صدرت بأن تدخل الباخرة الميناء!
وكان فاروق قد فكر في أن يفاجىء ناريمان بمفاجأة لطيفة!
فقرر أن يتم اعداد استقبال رسمي للباخرة!
وكان الأمير محمد علي وزوجته على ظهر نفس الباخرة. عائدين من رحلة في أوروبا. لم يكن الاثنان يعرفان شيئا عن موضوع ناريمان التي سيتزوجها الملك!
ونظر الأمير من نافذة حجرته في السفينة..
فشاهد لنشات قادمة يستقلها كبار المسؤولين في القصر الملكي والوصيفات. وظن أن هذا الاستقبال الملكي من أجله هو وزوجته!
فأسرع يطلب من زوجته أن تستعد لهذا الاستقبال الملكي!
وكان استقبال ناريمان ملكيا بالفعل..
فقد صعد رجال الحاشية والوصيفات على سلم الباخرة. تتقدمهم السيدة "ادا كحيل" تحمل في يديها باقة زهور كبيرة. اتجهت لتقدمها الى ناريمان. وسط ذهول الأمير وزوجته.
ھ همس مصطفى صادق في أذن ناريمان مبهورا: مبروك.. الحكاية الظاهر نفعت؟!
وكانت ناريمان طائرة من الفرح..
ـفردت عليه أيضا بالهمس: باين كده.. من الاستقبال الرسمي ده يا أنكل!
وطلب منهما أحد أفراد الحاشية ركب أحد اللنشات.وأن يستريحا قليلا في قصر رأس التين. بعدها ستنقلهما السيارات مباشرة الى القاهرة. حيث سيكون الملك في انتظارهما!؟
لكن المفاجأة أن الملك فاروق كان ينتظرهما في قصر رأس التين!
وفوجئت ناريمان بفاروق أمامها..
وأخذ الملك يقهقه..
وقا ل لها:حمدا لله على السلامة.. والله احلويتي عن أيام زمان!
ثم تقدم ليمسك يدها..
ھ وقال لها: عاوز أشوف الفرنساوي بتاعك دلوقت..لازم بقيتي لبلبة فيه!
ثم التفت فاروق ناحية عبد العزيز بدر سفير مصر في روما. بدلا من أن يشكره على المهمة التي كلفه بها..
ھ قال له: النهارده سواقين التاكسي مضربين في الاسكندرية.. حاتروح ازاي؟!
لم ينطق السفير..
ھ فعاد الملك ليقول له:ان شاء الله تأجر لك "تاكسي بعارضة"!
ـقال السفير بارتباك: يعني ايه يا مولانا تاكسي بعارضة؟
ـانفجر فاروق في الضحك. ربت على ظهر السفير
ھ وهو يقول له: قول له يا سى مصطفى يعني ايه تاكسي بعارضة.. أصله ابن ذوات!
وكان واضحا ان الملك يسخر من السفير بسبب مشاجراته مع ناريمان.
ـرد مصطفى صادق: تاكسي بعارضة.. يعني عربية كارو!

****

وانطلق الركب الملكي من قصر رأس التين عائدا بعروس الملك الى القاهرة..
وكان فاروق يقود سيارته بنفسه..والى جواره جلست ناريمان!
أما المقعد الخلفي.. فقد كان يجلس فيه بوللي!
وخلف سيارة الملك كان الموكب يضم 15 سيارة تحمل رجال الحاشية الوصيفات.
وكان فاروق يقود سيارته بسرعة جنونية.. ومن خلفه كل هذه السيارات تحاول اللحاق به!
وقبل استراحة نصف الطريق الصحراوي..
توقفت سيارة فاروق فجأة..
وتوقفت خلفها كل السيارات..
وهبط مصطفى صادق من السيارة التي كان يركبها. ومشى حتى سيارة الملك.استفسر من ناريمان التي كانت تبدو حائرة عن سر التوقف.
ـفهمست له: الملك نايم!
وتبين أن فاروق توقف بالسيارة. ثم ألقى برأسه الى ظهر مقعده واستغرق في النوم لمدة ساعة.
وانتظره الباقون حتى استيقظ.. وتحرك بسيارته!

***

بعد وصول ناريمان الى القاهرة..
بدأ فاروق يزورها في البيت كل يوم.
توقع الجميع أن يعلن فاروق خطوبته رسميا على ناريمان في اية لحظة. لكن بعد ثلاثة أسابيع فقط وقعت مشادة بين الملك و "أصيلة هانم" أم ناريمان!
كانت الساعة قد جاوزت العاشرة والنصف تماما عندما كان مصطفى صادق عم ناريمان يستعد في بيته للنوم. حينما دق جرس التلفون.
ـورفع السماعة ليسمع " أصيلة هانم" تستغيث به وهي تبكي: الحقنا يا مصطفى.. مصيبة وقعت.. تعالى بسرعة!
أسرع مصطفى صادق يرتدي ملابسه وينطلق الى بيت ناريمان.
كان قد اتصل بناريمان بعد الظهر. وعرف منها أن الملك سوف يزورها بعد العشاء. عندما وصل وجد ناريمان تبكي في هيستيريا. الى جوارها أمها تبكي هي الأخرى.
ھ سألهما: ايه الحكاية.. جرى ايه؟
ـقالت "أصيلة هانم": الحكاية انتهت.. وكل حاجة خلصت!
أصابته الهستيريا منهما.. فأخذ يهز كتفيها
ھ وهو يسألها: حكاية ايه.. فهميني.. حصل ايه؟
ـقالت له: فاروق كان عندنا.. وقال انه مش حايتجوز!
كاد أن يغمى على عم ناريمان عندما سمع هذه الجملة..
وتهالك على مقعد مجاور لمقعد ناريمان..
بدأت "أصيلة هانم" تروى له ما حدث. فقالت ان الملك حضر الى البيت. ثم قرر أن يخرج مع ناريمان في نزهة بالسيارة.
ـلكن أصيلة هانم رفضت قالت له: ازاى تخرج معاها قبل أن تعلن الخطوبة بصفة رسمية؟
وهنا ثار فاروق في وجه أم ناريمان..
ھ قال لها: يعني انت ماعندكيش ثقة فيّ.. ده أى عريس هلفوت يلبس خطيبته دبلة ذهب باثنين جنيه.يقدر ياخدها ويتفسح معاها؟!
وزاد انفعال الملك وغضبه..
ھ فقال " لأصيلة هانم": طيب يا ستى.. أهي بنتك عندك.. أنا مش حا أتجوز!
ثم اتجه نحو الباب قبل أن ينصرف..
ھ قال لها: اعتبري الموضوع انتهى.. أنا حا أبعت بوللي عشان ينهي الحكاية. ونقطع العلاقة بيني وبينكم!

***

وأدرك عم ناريمان بخبرته وحنكته أن أم ناريمان طعنت الملك في كبريائه. أنه لابد أن يتحركوا بسرعة لانقاذ الموقف. قبل أن يقوم أحد من حاشية الملك بتهويل الموضوع وتضخيمه عند الملك!
ھ فقال "لأصيلة هانم": أنت طعنت الملك في كبريائه.. ولازم نعتذر له بسرعة قبل ما يكبرها رجال الحاشية في رأسه..
وتنفست " أصيلة هانم" الصعداء..
ـلكنها قالت: نعتذر له ازاي.. ده كان ثاير وهو سايب البيت كان بيقول لي. أنا مش عاوز أشوف وشك تاني؟!
ھ رد عليها مصطفى صادق:بسيطة.. المهم نعتذر للملك بسرعة.. وتحاول تخفيف أثر الحكاية في نفسه.
ـعادت"أصيلة هانم" لتقول بانفعال:نخفف حكاية ايه.. ده مصيبة ونزلت علينا!
تدخلت ناريمان لتهدئ من ثورة أمها..
ھ فقالت لها: مامي.. وحياتي عندك.. اسمعي كلام أونكل مصطفى.. خليه يشوف لنا حل!
وهنا هدأت أم ناريمان!



اعلان الاهرام واعلان موعد الزواج الملكي


الملك فاروق والملكه ناريمان يتوسطان عدد من المدعوين في حفل زفافهما


الملكه تهبط سلالم قصر مصر الجديده وقد انهمكت وصيفاتها في اصلاح ثوبها بينما وقفت الاميره فوزيه تنتظر


الملك فاروق وزوجته الملكه ناريمان


الملكه ناريمان في ثوب الزفاف


الملك فاروق ووالدة الملكه ناريمان ( اصيله هانم)


الصفحه الاولى من عقد زواج الملك فاروق وناريمان







 











بعد عودة ناريمان من أوروبا..
بدأ الملك فاروق يتردد عليها في البيت كل يوم طوال اسبوعين. واعتقد الجميع أن الملك سوف يعلن رسميا خطوبة ناريمان في أية لحظة.
لكن فجأة تطورت الأمور على العكس!
فقد تشاجر فاروق مع "أصيلة هانم" أم ناريمان. لأنها رفضت أن يخرج الملك مع ابنتها في نزهة بالسيارة عند المساء. خوفا على سمعة ناريمان من ألسنة الناس. وثار الملك وخرج غاضبا بعد أن هدد بالغاء فكرة الزواج تماما!
واستنجدت"اصيلة هانم" بمصطفى صادق عم ناريمان، الذى حضر اليها وأقنعها بأن الاعتذار هو أفضل وسيلة لانقاذ الموقف. وكان ذلك من رأي ناريمان أيضا.
وفي مذكراته يقول مصطفى صادق أنهم اتفقوا على أن تسرع "أصيلة هانم" بالاتصال تليفونيا "ببوللي"، لكي يبلغ الملك أنها تعتذر، وأنها لم تكن تقصد من موقفها أنها لا تثق بفاروق.
لكن قبل أن تتصل "أصيلة هانم " "ببوللي"
* قالت لها ناريمان: مامي نقرأ الفاتحة الأول.. عشان ربنا يساعدنا!
وقرأ الجميع الفاتحة..
واتصلت "أصيلة هانم" "ببوللي". وكان الملك فاروق يتوقع أن تلجأ "أصيلة هانم" الى الاعتذار. وطلب من "بوللي" فتح الاتصال التليفوني معه عندما تتحدث.
ورد "بوللي" عليها..
ـ وقال لها: الملك جه زعلان قوي.. ودي حكاية مش تمام!
* قالت له: يا مسيو بوللي لازم تقدر موقفي. ناريمان دي وحيدتي. وأنا زي أى أم عاوزة أطمئن عليها.
وبدأت تعتذر عما قالته للملك..
وفجأة تدخل الملك في المكالمة..
* وقال "لأصيلة هانم": مش عيب تعملي كده؟
وارتبكت "أصيلة هانم" عندما اكتشفت أن الملك " على الخط " وأنه سمعها!
* عاد فاروق ليقول لها: يا ستي ماتزعليش.. أنا قررت مافيش خروج ولا حاجة. وأنا جاي عندكم دلوقت!
***
وبعد أيام..
قرر الملك فاروق أن يعلن خطوبته رسميا على ناريمان.
وأذيع الخبر في الاذاعة..
وسمعه عمها مصطفى صادق فأسرع الى التليفون يتصل بها ليهنئها. وكانت المفاجأة أن الملك يجلس بجوارها في البيت.
* وسألها: مين اللى بيتكلم؟
ـ قالت ناريمان: ده عمي مصطفى
* قال لها الملك: خليه ييجي بسرعة.. أنا عاوزه!
وأسرع عم ناريمان الى بيتها. وعندما دخل وجد البيت مليئا بالأهل والأقارب الذين جاءوا للتهنئة.
* صافحه الملك فاروق وقال له: عرفت ياسي مصطفى اننا مابنضحكش على حد.. واننا نقول كلام. مستحيل نرجع فيه؟
لم يستطع عم ناريمان أن يرد!
* فعاد الملك ليقول له: عاوز أقول لك حاجة. الناس بتقول اني خطبت ناريمان في خمس دقايق. وده صحيح. ولازم تفهم اني ورثت عن جدودي حاجتين. أفهم فيهم كويس أوي. الدخان والستات.
وصمت الملك برهة..
* ثم عاد ليقول لمصطفى صادق: في خمس دقايق ممكن أشم باكو دخان وأقول عليه انه كويس. أو على واحدة ست بأنها حلوة.
وضحك فاروق..
* ثم قال لعم ناريمان: انت عارف محمد علي كان بتاع ايه؟ كان بتاع دخان.. وكل جدودي كمان بتوع نسوان!.. بيقولوا عني بتاع نسوان.. دي مش تهمة.. ده مش عيب.. والحمد لله انهم ماقالوش عني حاجة تانية!
قال فاروق ذلك أمام ناريمان والجميع..
واحمر وجه ناريمان من كلام الملك!
لكنه أيضا أمام الجميع مد يده الى شعر ناريمان.. وأخذ يداعبه بأطراف أصابعه!
***
وسرعان ما تم تحديد موعد الزفاف الملكي..
وفي هذا الجزء من مذكراته يبدأ مصطفى صادق عن ناريمان في انتقاد مواقف وتصرفات " "أصيلة هانم" أم ناريمان، ويقول انها ذات يوم اتصلت به وطلبت منه الحضور على وجه السرعة لأنها اكتشفت شيئا خطيرا!
ـ وفوجئ بها تقول له: تصور.. أنا كنت فاكرة علب الملبس كلها حاتبقى ذهب.. لكنهم غشونا.. وعملوا العلب نوعين. نوع فضة مطلي بالذهب. ونوع عادي خالص ومطلي بالذهب!
ويقول مصطفى صادق إن "أصيلة هانم" أصيبت على اثر اعلان الخطوبة رسميا بالعنطزة و "النفخة الكذابة"!
ولم تعد "أصيلة هانم " زوجة أخيه التي كان يعرفها. وفجأة بعد اعلان خطوبة ناريمان لفاروق تغيرت تماما وبدأت تلعب دور أم الملكة!
ويقول إنها لم تعد تصافحه الا بأطراف أصابعها!
لكن الرجل ـ مصطفى صادق ـ كان أمينا للغاية. حتى إنه أوضح بكل بساطة كل ما كان يدور في نفسه بعد زواج ناريمان من الملك. وبعد أن أصبح هو نفسه.. "عم الملكة"!
يقول إنه كان ضابطا صغيرا يعمل حسابا لرؤسائه.. وفجأة وجد جميع رؤسائه يعملون له ألف حساب!
وأصبح عندما يذهب في الصباح الى عمله في رئاسة سلاح الطيران يستقبلونه بالبروجى وكراكون السلاح أمام الباب!
وذات يوم..
طلبه اللواء الشعراوي مدير سلاح الطيران، ووالد ضابط الحرس الملكي صلاح الذي فكر ذات يوم في أن يخطب ناريمان.
ـ وأغلق الرجل باب المكتب وقال له: انت عارف حكاية صلاح ابني ويمكن الملك يسمع انه تقدم في يوم لخطبة الملكة ناريمان. اعمل معروف لو سأل قوله اننا تقدمنا وانكم انتم اللي رفضتموه.
* رد مصطفى صادق: دي مسألة بسيطة..
ـ قال له اللواء الشعراوي: ومسألة تانية.. انت عارف اني أقدم لواء في الجيش. لكن الظاهر حظي واقف.. ايه رأيك انك تتكلم مع الملك عشان ينعم علينا بالباشوية؟!
* رد مصطفى صادق: والله يا أفندم حاأعمل جهدي.
وذهب مصطفى صادق فعلا وتحدث مع الملك فاروق في الأمر..
* فقال الملك فاروق: هو أنا بأعطي الرتب؟ خلي حيدر يرشح اسمه.. وأنا موافق ياسي مصطفى!
***
وذهب مصطفى صادق الى الفريق حيدر وهو فطين أنه سيوافق. لكن حيدر رفض.
ـ وقال له: لو أنعم الملك عليه بالباشوية سيهيج الضباط كلهم.. اعمل معروف ياسي مصطفى سيبك من الموضوع ده!
***
ويعترف مصطفى صادق في مذكراته أنه بدأ يفكر في المكاسب التي يجب أن يحصل عليها بعد أن أصبح.. "عم الملكة"!
ويقول: بعد الزواج الملكي أصبح وضعي شاذا غريبا. فقد كنت ضابطا في سلاح الطيران برتبة قائد سرب. وكنت أعيش في شقة صغيرة تتكون من أربع حجرات في شارع أبوبكر الصديق بمصر الجديدة. ولم يكن ايجار الشقة يزيد على سبعة جنيهات في الشهر. بينما كان مرتبي أربعين جنيها. لكن هذا كان قبل أن تصبح ناريمان ملكة. وكان راتبي يكفيني. ولكن بعد أن تغير الوضع أصبحت التزاماتي تزيد على الخمسمائة جنيه كل شهر. واضطررت لأن أبيع عدة أفدنة كنت قد ورثتها عن والدي حتى أغطي التزاماتي. فقد كان عليّ أن أبدو في المظهر المشرف كعم للملكة ونسيب للملك!
وذهب مصطفى صادق ذات يوم الى "أصيلة هانم" أم الملكة ناريمان..
* وقال لها: ايه الحكاية.. مافيش مساعدات والا ايه.. هو الملك مش يكون في عينه نظر ويعمل لنا ترتيب؟
لكن "أصيلة هانم" قلبت شفتيها حسرة..
ـ وردت عليه قائلة: كلنا في نفس الحالة ياسي مصطفى.. لا أبيض ولا أسود!
كان على الاثنين ان ينتظرا الفرج!
كان فاروق قد سافر ليقضي شهر العسل مع ناريمان في كابري..
لكن العسل.. سرعان ما تحول الى بصل!
فقد بدأت المشاحنات والمشاجرات بين فاروق وناريمان. وكان السبب دائما هو الحاح ناريمان على أن تخرج مع فاروق عندما يخرج للسهر كل ليلة. مما جعل فاروق يتضايق ويشعر بالتبرم منها.
ـ وذات ليلة همست احدى الوصيفات في أذن ناريمان قائلة: الحقي.. الملك سهران مع بنت حلوة في الكازينو!
وظلت ناريمان مستيقظة حتى الفجر!
وفي كل ليلة يعود فيها فاروق من سهراته عند مطلع الفجر. كانت تنشب مشاجرة بينه وبين ناريمان!
وقرر فاروق أن يدعو مصطفى صادق عم الملكة للحضور الى كابري ليهدئ من ثورتها، ويبقى معها. خلال سهرات الملك في الليل!

***

ذات يوم اتصل أحد رجال قصر عابدين بمصطفى صادق..
* وقال له: جهز نفسك عشان تسافر بكره.
ـ سأله عم الملكة: خير.. حصل حاجة؟
* قال له: ماأعرفش.. لكن دي تعليمات الملك.
قال مصطفى صادق: والباسبور... أعمل فيه ايه؟
* قال له موظف القصر: ماتحملش هم.. احنا طلعنا لك باسبور خاص.. وفيه حاجة تانية. الملك عاوزك تسافر خفيف. يعني تأخذ معاك شنطة صغيرة وغيارين وبس!
ونفذ مصطفى صادق التعليمات..
ولم يحمل معه ملابس كثيرة. ولم يخطر على باله أبدا أن الملك فاروق كان يدبر له مقلبا.. على طريقة الملوك!
وسافر مصطفى صادق الى كابري..
وفوجئ عندما دخل فندق "سانت أوجست" الذي كان ينزل فيه الملك والحاشية بفاروق يستقبله استقبالا باردا..
عندما دخل كان فاروق يلعب الطاولة مع فريد الكسان..
* وقال له: انت جيت ياسي مصطفى..وروه أوضته!
لكن المفاجأة أن ناريمان أيضا التي كانت تجلس الى جوار الملك. استقبلت عمها بنفس البرود!
وصعد مصطفى صادق الى حجرته وهو في غاية الحيرة والارتباك من هذا الاستقبال. لقد كان سعيدا وهو جالس في الطائرة لأن الملك استدعاه. وكان على استعداد لتقديم أية خدمة للملك حتى يكسب رضاه ويتقرب منه. لكنه صدم بهذا الاستقبال البارد!
لكن باب الحجرة سرعان ما انفتح ودخلت ناريمان. وأسرعت في تأثر تلقي بنفسها بين ذراعي عمها.
ـ وقالت له وهى تبكي: ما تأخذنيش يا أونكل لأني قابلتك كده.. أصلي كنت خايفة الملك يرجعك.. وأنا هنا باسمع كل شيء يقولوه لي!
* سألها عمها: يرجعني ليه.. هو أنا عملت حاجة؟
ـ ردت ناريمان ودموعها في عينيها: أصل الوصيفات قالوا لي الملك بيكره انك تهتمي بحد غيره. حتى لو كان أبوكي أو عمك!
***
وبدأت الملكة ناريمان تروى لعمها قصص الخلافات بينها وبين فاروق، بسبب اصرارها على أن ترافقه في كل سهراته.
ـ قال لها عمها: لازم تتصرفي بحكمة.. ومش ضروري تثيرى مشاكل معاه!
* قالت ناريمان: يا أونكل ده سايبني.. وبيخرج لوحده.. وعمره مابييجي الا مع وش الفجر!
يقول مصطفى صادق في مذكراته إن ناريمان كانت ماتزال طفلة في تصرفاتها. ولم تستطع أبدا أن تستوعب الظروف التي عاشها فاروق قبل أن يتزوجها. وكانت تبكي كلما رأته خارجا في سهرة، وتتعلق بذراعيه!
وطلب فاروق من مصطفى صادق عم الملكة أن يظل معها كل ليلة حتى تنام. وبعد ذلك يلحق به حتى ينتهي من سهرته!
وذات ليلة كان جالسا الى جوار الملك..
ونظر اليه فاروق ثم انفجر في الضحك
* ثم قال له: تعرف.. أنا ضربتك مقلب مضبوط.. خليتك تيجى بسرعة وببذلة واحدة.. وأنا قاصد انك تقعد معانا على طول!
ثم ضربه فاروق على كتفه..
* وقال له وهو يقهقه: تعيش ياسي مصطفى.. وتاخد غيرها!
ويروي مصطفى صادق بقية ما حدث له في كابري. فيقول أن نقوده نفدت. لأنه كان يتصور أنه لن يبقى سوى يوم أو يومين. وذهب لناريمان ليستدين منها فاكتشف أنها لا تحمل نقودا. وسأل يوسف رشاد الذي كان ضمن الحاشية فوجده هو الآخر مفلسا!
ومضت أيام قبل أن يكتشف مصطفى صادق، أن الملك فاروق له حساب مفتوح في أي مكان. وأن من حق مرافقيه وحاشيته أن ينفقوا ما يشاؤون.. على حساب صاحب الجلالة!
وقد اكتشف ذلك بالصدفة..
ذات ليلة دعاه يوسف رشاد لتناول كأس ويسكي في بار الفندق.
ـ وسمعه يقول للبارمان: يمكنك أن تضيف الحساب.. على حساب صاحب الجلالة!
وفي مساء اليوم التالي.. وجه مصطفى صادق الدعوة ليوسف رشاد لتناول كأس ويسكي.. على حساب صاحب الجلالة!
***
وبعدها.. أصبحت كل نفقاته.. على حساب صاحب الجلالة!
ثم يعدد مصطفى صادق في مذكراته العديد من تصرفات الملك فاروق الطائشة!
فيقول إنه ذات يوم كان واقفا بجوار حمام السباحة في سان ريمو. عندما اقترب منه الملك فاروق
* وهمس في أذنه: مصطفى.. زقني في الميه بسرعة.. أنا عاوز الناس تقول اني ملك ديمقراطي!
ـ قال له مصطفى صادق في دهشة: يا مولانا.. أزقك ازاي في الميه؟
* قال له فاروق بلهجة جدية: الناس كلها بتلعب.. زقني بسرعة!
وهنا رفع مصطفى صادق يده. ودفع الملك الى حمام السباحة.. "بكل احترام"!
وأخذ الملك وهو في المياه يضحك حتى يلفت الأنظار لما حدث. ثم خرج بعدها ليبدأ لعبة جديدة. فكان يبحث عن الوصيفات ويلقي بهن في الماء. وهو يتصور أن ذلك سيجعل المشاهدين يعتقدون فعلا أنه ملك ديمقراطي!
وفي هذه اللحظة..
ظهرت السيدة تاتو أبو العز وصيفة ناريمان!
وشاهدها الملك وهي ترتدي ملابسها كاملة، فأسرع ناحيتها، ثم دفعها لتسقط في الماء وهي تصرخ من المفاجأة!
وانفجر فاروق في الضحك كعادته..
ولم تتغير ملامحها عندما صعدت وصيفة الملكة من الماء، وهي ترتعد من البرد، وملابسها كلها مبتلة، وتلوثها الدماء!
وثارت وصيفة الملكة في وجه الملك!
وبدأت تصرخ في عصبية
* وتقول: ده مش أصول.. ده كلام فارغ!
وتدخل أحد رجال الحاشية محاولا أن يهدئ من ثورتها..
ـ وقال لها: وايه يكون العمل لو رجعت مصر.. ولقيتي جوزك في السودان؟ ده ضابط ولازم ينفذ الأوامر!
ويبدو أن فاروق كان يستمع لرجل الحاشية!
فقد لمعت عيناه..
* وقال: فكرة كويسة.. برقية حالا لمصر عشان ينقلوه السودان!
***
كانت ناريمان صغيرة السن بلا خبرة..
ولم يكن عندها القدرة على مواجهة دسائس الحاشية التي تحيط بالملك فاروق. وكانت معظم سيدات الحاشية.. ضد ناريمان ويحاولن الايقاع بينها وبين الملك!
الوحيدة التي كانت في صف ناريمان.. كانت تاتو أبوالعز وصيفتها!
ولم تكن ناريمان تعرف أن وصيفات الملكة يتم اختيارهن من العائلات الكريمة. وكانت تظن أن الوصيفة.. مجرد خادمة!
حتى أنها ذات يوم مدت ساقيها لوصيفتها تاتو أبو العز: وطلبت منها أن تساعدها في خلع حذائها!
لكن الوصيفة أعطت الملكة درسا في اللياقة والأدب!
واعتذرت الملكة.. للوصيفة!
ولم تكن ناريمان تعرف ماذا تفعل أمام مكائد سيدات الحاشية..
ـ وذات يوم قالت لها ناهد رشاد: انت حاتعذبي نفسك لامتى.. سيبيه واهربي بجلدك!
وانتهى شهر العسل.. لكن الرحلة لم تنته!
طال شهر العسل حتى أصبح أربعة شهور. وكان الملك قد خطط لجولة في بعض البلدان الأوروبية..
وكان يحاول أن يكون لطيفا مع ناريمان.
خاصة عندما ظهرت علامات الحمل عليها في مدينة كان، وكان بالطبع يريدها أن تنجب له ولدا.
* وذات مرة قال لها وهو يضحك: لوجبتي بنت.. حاأخرب بيتك.
وعندما وصلوا الى فيلا داستي..
طلبها لترقص معه التانجو!
لكنه كان يرقص بطريقة عسكرية وبمنتهى الوقار. حتى لا تضيع هيبته كملك!
ورفض أن يرقص معها أحد.. الا عمها مصطفى صادق!
ومن ناحيته فكر مصطفى صادق عم الملكة في أن يقف مع ناريمان موقف الدفاع السلبي. أمام دسائس ومؤامرات رجال وسيدات الحاشية. حتى لا تكون شكواه سببا في مضاعفات عكسية عند الملك. الذي قد يغضب ويأمر بعودة عم الملكة على أول طائرة الى مصر!



الملك فاروق وزوجته الملكه ناريمان على شواطئ كابري اثناء شهر العسل


من بطاقات التهاني بالقران الملكي


الملك والملكه وحولهم فتيات الشرف يجلسون في صدر الصالون المؤدي الى غرفة العرش


الملك والملكه في يوم الزفاف


الملكه ناريمان تتلقى تهاني والدتها اصيله هانم




الاميره نسل شاه تهنئ الملكه ناريمان
















كان حلم الملك فاروق الذي يسيطر عليه. هو أن تنجب له الملكة ناريمان " ولي العهد" الذي سيجلس على عرش مصر من بعده!
وكانت عقدة فاروق أن زوجته الأولى الملكة فريدة قد أنجبت له ثلاث بنات. وربما كان ذلك من أهم أسباب طلاقه لها.
وبعد أن انتهت رحلة شهر العسل التي قضى فيها فاروق وناريمان أربعة أشهر في أوروبا. وظهرت خلالها علامات الحمل على ناريمان. أسرع فاروق عائدا بها الى مصر. فقد كان يتمنى أن يولد ولي عهده في قصر عابدين. كما ولد هو نفسه في هذا القصر!
ولهذا أمر فاروق باعداد حجرة عمليات كاملة في قصر عابدين لكي تلد فيها ناريمان ولي العهد. وتكلفت هذه الحجرة 15 ألف جنيه. وتم تزويدها بكل الأجهزة الطبية الحديثة الخاصة بعمليات الولادة. كما استدعى ممرضتين ألمانيتين للاشراف على رعاية ولي العهد بعد ولادته!
ويروي مصطفى صادق عم الملكة ناريمان في مذكراته كيف كانت لهفة فاروق على أن تلد له ناريمان ولدا. هذه اللهفة التي كانت أشبه برغبة جنونية.
كان الملك يريد ولدا ولا شيء غير الولد!
* وكان يقول لناريمان: «اذا جبتى بنت تبقى مصيبة.. أوعى تعمليها أحسن أخرب بيتك!».
وكان ذلك ضغطا نفسيا وعصبيا أقوى من أن تتحمله ناريمان. التي كانت تسمع حديث الملك وتهديده. ولا تستطيع الرد فتنسحب الى حجرتها باكية!
***
ذات يوم..
دخل مصطفى صادق عم الملكة ناريمان على الملك فاروق. فوجد في يده كشفا بمعظم أفراد عائلة ناريمان!
* وقال له الملك: تعالى شوف ياسى مصطفى الحكاية دي.. دي حاجة تجنن خالص!
توجس مصطفى صادق خيفة..
ـ وسأل فاروق: خير ان شاء الله.. حصل ايه؟
* قال له فاروق بانفعال: خير ايه وبتاع ايه.. شوف يا سيدي أبو ناريمان جاب بنت.. وأخوك محمد ما خلفش الا بنات.. وانت كمان جايب ولد وبقية خلفتك بنات!
ـ رد مصطفى صادق عليه: لكن دي مسألة قسمة ونصيب.. وكل اللي يجييه ربنا كويس!
* قال له فاروق: والله أنا خايف تكون الحكاية وراثية!
ـ رد مصطفى صادق عليه: ربنا يطمنك ويجيب لك الولد.
* قال فاروق: هو بس كده.. أديك يا سي مصطفى زي ما انت شايف كل خلفتي بنات!
وازداد انفعال الملك..
* وعاد يقول لعم الملكة: الحكاية واضحة ذي الشمس.. وناريمان مش حاتجيب الا بنت!
ـ قال له عم الملكة: دي حكاية بتاعة ربنا..
لكن الملك ازداد ثورة. وأخذ يلوح بيده
* وقال لعم ناريمان: تعرف لو عملتها ناريمان وجابت بنت حا أعمل فيها ايه؟
ولم يرد عم الملكة..
* فقال له فاروق: حا أولع فيكم كلكم نار!
***
ورغم أنها أصبحت في شهور الحمل الأخيرة. الا أن جنون الملك فاروق الخاص برغبته في انجاب الولد. جعل الملكة ناريمان تعيش أصعب أيام حياتها. وتدهورت حالتها النفسية.
* وقالت لعمها " افرض جبت له بنت.. ايه ذنبي أنا يا أونكل.. حاأعمل له ايه؟
ـ قال لها عمها: شدي حيلك انت بس يا ناريمان.. ولنا رب!
لكن مخاوف فاروق زادت بعد أن أنجبت زوجة مصطفى صادق بعد عشرة أيام بنتا.
* وأسرع يقول لناريمان: والله حاتجيبي بنت زي مرات عمك.. ودي تبقى مصيبة كبيرة!
كان فاروق متشائما..
* وقال لمصطفى صادق عم الملكة: جاك داهية ياسي مصطفى.. شاطر تجيب بنت دلوقت.. كان لازم تستنى لما تولد ناريمان عشان ماتقلدكوش!
وبدأ العد التنازلي..
كان قلق الملك فاروق يزداد انتظارا لولي عهده. في الوقت الذي كانت الأحداث السياسية تلتهب في مصر. وكانت هناك حالة غضب وغليان ضد فاروق وحاشيته والفساد.
وذات مساء..
ذهب مصطفى صادق عم الملكة الى نادي السيارات الذي كان فاروق يسهر فيه. وهناك اكتشف أن الملك غادر النادي مبكرا. فتصور أن شيئا قد وقع لناريمان. فأسرع الى قصر عابدين. ووجد ناريمان وحدها في حجرة نومها. فظل يتبادل أطراف الحديث معها.
وفجأة وصل الملك..
وتهالك فاروق على أحد المقاعد..
* وقال بلهجة كلها انزعاج: البلد مقلوبة.. واحنا نايمين!
كانت ناريمان في تلك اللحظة قد نهضت من مقعدها لتستلقي على فراشها لكنها فجأة صرخت في ألم!
وأسرع اليها الملك وعمها لمساعدتها..
* ونظر فاروق الى عم الملكة وقال له: يظهر حايكون عندنا شغل كتير الليلة!
وكان ذلك يعني أن الملكة قد جاءها المخاض.. وأنها سوف تلد!
***
ويروي مصطفى صادق في مذكراته تفاصيل هذه اللحظات وتأثيرها على الملك. فيقول أن فاروق أسرع بنفسه الى حجرة التليفونات. وأخذ يتصل شخصيا بالأطباء. وكان أولهم الدكتور النقيب في الاسكندرية.
* وقال له فاروق: لازم تيجي بسرعة!
وركب الدكتور النقيب طائرة خاصة حملته الى القاهرة في أقل من ساعة ونصف.
واتصل فاروق بالدكتور ابراهيم مجدي وأيقظه من النوم.
* وقال له: ألبس هدومك بسرعة.. عربية السرايا جاية تاخدك دلوقت!
واتصل فاروق بعدد آخر من الأطباء. وطلب منهم الحضور الى مقر عابدين في الحال. وكان يتحدث مع الجميع في ارتباك وهو في حالة غير طبيعية.
وعندما اكتشف أن حسن يوسف وكيل الديوان الملكي نائم ولا يرد على التليفون ثار وهاج.
* وأخذ يصيح: لازم يصحى.. لازم ييجى.. مين حايعمل اجراءات اعلان ولادة ولي العهد؟!
وطلب الملك من أحد ضباط الحرس الملكي أن يذهب الى بيت وكيل الديوان في الزمالك. وأن يكسر باب البيت ويحضره في الحال!
وهذا ما حدث بالفعل!
وفي جناح الملكة ناريمان..
بدأت ترتفع صرخاتها وتأوهاتها. فأمر الملك باخلاء الردهات المؤدية الى جناح الملكة. حتى لا يستمع ضباط وجنود الحرس الى صرخات الملكة وهي تلد!
وبدأ الأطباء يتوافدون على القصر..
وتم نقل الملكة ناريمان الى حجرة العمليات. وكانت المفاجأة أن فاروق ارتدى بالطو أبيض ووضع على وجهه قناعا من الشاش المعقم مثلهم ودخل معهم حجرة العمليات!
ووقف مصطفى صادق عم الملكة خارج حجرة العمليات يلتهمه القلق. وأخذ يقرأ بعض سور القرآن!
وعاش الجميع ساعات عصيبة ينتظرون..
وأخيرا خرج أحد الأطباء من حجرة العمليات
ـ وقال لعم الملكة: الملك بيقول لك بلغ الاذاعة عشان تستعد!
* سأله عم الملكة: تستعد عشان ايه.. ولد؟
ـ قال الطبيب: الله أعلم.. لكن الملك سأل الدكتور مجدي فقال له.. غالبا ولد!
وفي الساعة السادسة صباحا خرج فاروق من حجرة العمليات..
وأزاح قناع الشاش الطبي من على وجهه..
* ثم صاح في عم الملكة: مصطفى.. تعال بوسني!
وكان ذلك يعني أن الملكة أنجبت ولي العهد!
فأسرع عم الملكة وكل الموجودين يهنئون الملك.
* وقال فاروق لمصطفى صادق: أنا مش عبيط زيك أجيب بنات.. أنا جدع وبأخلف صبيان!
***
كاد الملك فاروق أن يصاب بالجنون وهو ينتظر حضور ولي العهد..
لكنه بدا كما لو أنه أصيب بالفعل بهذا الجنون عندما جاءت له ناريمان بولي العهد المنتظر!
كان سعيدا.. وكان يضحك!
ولولا الملامة لرقص أمام أفراد حاشيته وكل العاملين في قصر عابدين!
وطلب الملك من وكيل الديوان اتخاذ اجراءات اعلان مولد ولي العهد. ورفع علما خاصا بولي العهد فوق القصر بجوار علم الملك. وعندما اعترض على هذا الاجراء رجال البروتوكول في القصر. وقالوا إنه لايليق أن يرفع علم ولي العهد بجوار علم الملك. وأن مرسوما ملكيا صدر بعد تولي فاروق عرش مصر. بمنع رفع علم الأمير محمد علي توفيق ولي العهد أيامها الى جوار علم الملك.
* لكن فاروق ثار وقال لهم: بروتوكول ايه.. وبتاع ايه!
وجاء مصطفى صادق عم الملك بحل لهذه الأزمة واقترح على الملك أن يصدر مرسوما جديدا. يلغي فيه المرسوم القديم الذي أصدره من قبل.. وهكذا يتم رفع علم ولي العهد. ففرح فاروق وفعل ما اقترحه عم زوجته الملكة!
وظل فاروق طوال يوم ميلاد ولي عهده في قمة السعادة..
ووجه الدعوة الى الأطباء وكبار رجال حاشيته لتناول طعام الافطار..
* وعلى المائدة قال الملك فجأة: احنا عاوزين نشوف لمجدي حتة باشوية قديمة تكون مركونة على جنب عشان نديها له!
ولم يسمع الدكتور مجدي ابراهيم ما قاله الملك..
ـ فقال له مصطفى صادق: اسمع يا دكتور.. شوف مولانا بيقول ايه؟
نظر الدكتور مجدي الى الملك..
* الذي أضاف: والدكتور عبد الحليم راتب كمان. ندي له بكوية قديمة هو الآخر!
***
وأذيع خبر ميلاد الأمير أحمد فؤاد ولي عهد فاروق..
وكان فاروق يتمنى ويتوقع أن يفرح الشعب المصري ويحضرون في مظاهرات لتهنئته.
لكن بعض الجماهير فقط حضرت الى ميدان عابدين. بلا روح ولا حماسة..
وحملوا الملكة ناريمان على كرسي بقرب النافذة التي تطل على ميدان القصر.
ـ ونظرت ثم قالت: الميدان فاضي!
وبدا الملك شاحبا لخيبة أمله..
* وقال لعم ناريمان:يخلصك كده ياسي مصطفى.. الميدان فاضي اذاي؟
ـ رد عليه مصطفى صادق: أمال فين الجيش يا مولانا.. يمكن منتظر أوامر؟!
* رد عليه فاروق: هو اللي عايز يظهر شعوره مستني أوامر؟
لكن الجيش قام باستعراض في ميدان عابدين بهذه المناسبة الملكية السعيدة.
وارتدى الملك فاروق ملابس مشير..
ووقف في شرفة القصر بملابسه العسكرية. أمام رجال الجيش وقواده. وهو يحمل بين يديه ولي العهد الوليد.
* وقال لهم: انني أهديكم أعز ما عندي. وهو ابني!
ثم انسحب فاروق من شرفة القصر الى الداخل..
وأسرع يخلع الملابس العسكرية التي كان يضيق بها. ولم يكن في أسعد أحواله. فقد كان يدرك أن شعب مصر يكرهه. وأن الجيش أيضا يكرهه!
واقترب منه مصطفى صادق عم الملكة..
وحاول أن يخفف عنه..
ـ فقال له: والله يا أفندم.. لو أي واحد عصر مخه عشر سنين. هشان يلاقي كلمة تحمل كل المعاني.. لما وجد كلمة ذي كلمتك للجيش!
وهنا فقط.. ضحك الملك فاروق!
* ورد عليه قائلا: اتلهي يا واد.. هو أنا جبت من عندي حاجة. ده أنا أمبارح كنت بأقلب في كتاب قديم.. ولقيت واحد من جدودي قال نفس الكلمتين دول!
***
ووسط مشاعر الاحباط من رد الشعب..
حدث شيء واحد.. جعل فاروق سعيدا!
كان الملك يجلس مع بعض أصدقائه في نادي السيارات في مساء اليوم نفسه عندما أرسل ليستدعي مصطفى صادق عم الملكة للحضور فورا. وعندما حضر انتحى به في ركن. ثم صفعه في فرحة على كتفه. وهو يقدم له ورقة صغيرة عبارة عن برقية.
* وقال له وهو يقدمها له:ايه رأيك بقى يا واد؟
ونظر عم الملكة الى البرقية فوجدها تقول: " أهنئك من كل قلبى بعد أن من الله عليك بولي العهد ".. التوقيع "صافيناز ذو الفقار".
وكانت سعادة الملك فاروق لا توصف بهذه البرقية التي أرسلتها له مطلقته الملكة السابقة فريدة.
ـ قال له مصطفى صادق: حاجة كويسة خالص.. ده شعور طيب..
* رد عليه الملك قائلا: حاجة كويسة ايه.. انت عارف أنا مبسوط ليه؟ دول كانوا بيقولوا انني السبب واني ماباخلفش صبيان!
***
وتم الايعاز للبوليس ـ كما تم الايعاز للجيش من قبل ـ بالاحتفال بالمناسبة الملكية السعيدة. وأن يقوم باستعراض بهذه المناسبة.
فأمر الملك فاروق بعمل مأدبة افطار لرجال البوليس في قصر عابدين..
لكن في نفس يوم المأدبة.. وقع حريق القاهرة.
وأصيب فاروق بانزعاج شديد..
وكان يعتقد أن الحريق مؤامرة ضده شخصيا!
وأصيبت ناريمان أيضا بالفزع..
واختطفت مولودها من يدي المربية الأجنبية
ـ وهي تصرخ: دول عايزين يقتلونا.. حانعمل ايه؟
وفوجىء عمها مصطفى صادق بتليفون بيته يدق. وكان المتحدث حمدي الجريتلى ياور الملك.
ـ وقال له بسرعة: مصطفى.. الملك بيقول لك تعال حالا!
وأسرع عم ناريمان الى قصر عابدين. بينما القاهرة تحترق. وتسلل الى القصر من الباب الخلفي. ووجد ساحة القصر وقد تحولت الى ما يشبه الثكنة العسكرية. وفوجىء برجال الحرس الملكي يرتدون ملابس الحرب في الميدان. وكانوا يضعون المتاريس خلف الأبواب. ويحضرون صناديق الذخيرة للدفاع عن القصر.
وعندما صعد عم الملكة الى جناح الملك. وجد فاروق يرتدي ملابس الميدان كاملة. وكان يضع مسدسا كبيرا في حزامه. وناريمان تقف الى جواره وهي تحمل مولودها بين يديها!
* وسأله الملك فاروق بانفعال: ايه اللخبطة اللي بره دي؟
ـ رد عم الملكة قائلا: والله يا افندم. أنا كنت خالي الذهن. وأنا لسه جاي دلوقت!
* قال له الملك: خالي الذهن ازاي..انت مش عارف اني أنا المقصود بالحكاية دي بالذات؟
لم يرد عم الملكة..
وكان واضحا أن فاروق خائف. لكنه كعادته يحاول أن يظهر البرود وعدم المبالاة.
لكنه كان يخشى أن الغوغاء ستهاجم القصر بعد أن ينتهوا من حرق القاهرة!
وكان رجال الحرس الملكي يتخذون مواقعهم داخل القصر وحوله وفوقه. وخلف النوافذ والشرفات.
وكانت تعليمات فاروق لرجال حرسه واضحة. بأن يضربوا في "المليان" اذا ما حاول المتظاهرون اقتحام قصر عابدين!
وقام فاروق بنفسه بالمرور على ضباط وجنود الحرس الملكي في مواقعهم الدفاعية!
وفجأة.. طرأت على ذهني فاروق فكرة أخرى. ظن أنها ستنقذه من الجماهير الغاضبة الثائرة. ومن القاهرة التي تحترق حوله!
















(0) تعليقات

:: من روائع الشعر العربى _ على بن أبى طالب


قصيدة : ألم ترأن الفقريرجى له الغنى

ألم ترأن الفقريرجى له الغنى        
        وأن الغنى يخشى عليه من الفقر


قصيدة : ألم ترَ أن الله أبلى رسوله

ألم ترَ أن الله أبلى رسوله        
        بلاء عزيز ذي اقتدارٍ وذي فضل
بما أنزل الكفار دار مذلة ٍ        
        فَذَاقُوا هَوَانا مِنْ إِسَارٍ ومِنْ قَتْلِ
وأمسى رسول الله قد عزَّ نصره        
        وكان رَسُولُ اللِه أُرْسِلَ بالعَدْلِ
فَجَاءَ بِفُرْقَانٍ مِنَ اللَّهِ مُنْزَلٍ        
        مُبَيَّنَة ٌ آياتُهُ لِذَوِي العَقْلِ
فَآمَنَ أَقْوَامٌ بذاك وأَيقنوا        
        وَأَمْسَوا بِحَمْدِ اللِه مُجَتَمِعي الشَّمْلِ
وأنكر أقوامٌ فزاغت قلوبهم        
        فَزَادَهُمُ ذو العَرْشِ خَبْلاً على خَبْلِ
وَأَمْكَنَ مِنْهُمْ يَوْمَ بَدْرٍ رَسُولَهُ        
        وقوما غِضَابا فِعْلُهُمْ أَحْسَنُ الفِعْلِ
بأيديهم بيضٌ خفاف قواطعٌ        
        وَقَدْ حَادَثُوها بِالجَلاَءِ وَبالصَّقْلِ
فَكَمْ تَرَكُوا مِنْ ناشىء ٍ ذِي حَمِيَّة ٍ        
        صَريعا وَمِنْ ذِي نَجْدَة ٍ مِنْهُمُ كَهْلِ
تَبِيْتُ عُيُونُ النَّائِحات عَلَيْهِمُ        
        تحود بأسباب الرشاش وبالويل
نوائح تنعى عتبة الغيِّ وابنه        
        وشيبة تنعاه وتنعي أبا جهل
وذا الذَّحْلِ تَنْعَى وَابْنَ جَذْعَانَ مِنْهُمُ        
        مسلبة حرى مبينة الثكل
ثوَى مِنْهُمُ في بِئْرِ بَدْرٍ عِصَابَة ٌ        
        ذَوُو نَجَدَاتٍ في الحُرُوْبِ وفي المَحْلِ
دعا الغيَّ منهم من دعا فأجابه        
        وللغَيِّ أَسْبَابٌ مُقَطَّعَة ُ الوَصْلِ
فأضحوا لدى دار الجحيم بمنزلٍ        
        عَنِ البَغْيِ والعُدْوَانِ في أَشْغَلِ الشُّغْلِ


قصيدة : ألم ترَ أنّ الدهر يومٌ وليلة

ألم ترَ أنّ الدهر يومٌ وليلة ٌ        
        يكرّان من سبت جديد إلى سبت
فقل لجديد الثوب لا بد من بلى ً        
        و قل لاجتماع الشمل لا بد من شت

قصيدة : ألا صاحب الذنب لا تقنطن

ألا صاحب الذنب لا تقنطن        
        فَإِنَّ الإِلَهَ رَؤوفٌ رؤوفُ
ولا ترحلنَّ بلا عدة ٍ        
        فإِنَّ الطَّريقَ مخوفٌ مخوفُ

قصيدة : أما والله إنَّ الظُلم شؤمُ

أما والله إنَّ الظُلم شؤمُ        
        وَلاَ زَالَ المُسِيءُ هُوَ الظَّلُومُ
إِلَى الدَّيَّانِ يَوْمَ الدِّيْنِ نَمْضِي        
        وعند الله تجتمعُ الخصومُ
ستعلمُ في الحساب إذا التقينا        
        غَدا عِنْدَ المَلِيكَ مَنِ الغَشُومِ
ستنقطع اللذاذة عن أناس        
        من الدنيا وتنقطع الهمومُ
لأمرٍ ما تصرّفت الليالي        
        لأمرٍ ما تحركت النجوم

قصيدة : ألا طرق الناعي بليلٍ فراعني

ألا طرق الناعي بليلٍ فراعني        
        وأَرَّقَنِي لَمَّا اسْتَهَلَّ مُنَادِيا
فَقُلْتُ لَهُ لَمَّا رَأَيْتُ الَّذِي أَتى        
        أغير رسول الله أصبحت ناعيا
فوالله لا أنساك أحمد ما مشت        
        بِيَ العَيْشُ في أَرْضٍ وَجَاوَزْتُ وَادِيا
وكنت متى أهبط من الأرض تلعة        
        أجد أثراً منه جديداً وعافيا
جواد شظى الخيل عنه كأنما        
        يرين به ليثاً عليهنَّ ضاريا
من الأسد قد أحمى العرين مهابة        
        تَفادَى سِباعُ الأَرْضِ مِنْهُ تفاديا
شَدِيْدٌ جَرِيْءُ النَّفْسِ نَهْدٌ مُصَدَّرٌ        
        هُوَ المَوْتُ مَعْدُوٌّ عَلَيْهِ وَعَادِيا
أَتَتْكَ رَسُولَ اللَّهِ خَيْلٌ مُغِيَرة ٌ        
        تُثِيْرُ غُبارا كالضَّبابَة ِ كابيا
إليك رسول الله صف مقدم        
        إذا كان ضرب الهام نفقاً تفانيا


قصيدة : أمن بعدِ تكفين النبي ودفنه

أمن بعدِ تكفين النبي ودفنه        
        نَعِيْشُ بآلاءِ وَنَجْنَحُ للسَّلْوَى
رزئنا رسولَ الله حقاً فلن نرى        
        بذلك عديلاً ما حيينا من الردى
وَكُنْتَ لَنَا كَالْحِصْنِ مِنْ دُوْنِ أَهْلِهِ        
        لَهُ مَعْقِلٌ حِرْزٌ حَرْيِزٌ مِنَ العِدَى
لَقَدْ غَشِيَتْنَا ظُلْمَة ٌ بَعْدَ فَقْدِكُم        
        نهاراً وقد زادت على ظلمة الدجى
فيا خير من ضمِّ الجوانحَ والحشا        
        وَيَا خَيْرَ مَيْتٍ ضَمَّهُ التُّرْبُ وَالثَّرى
كَأَنَّ أُمُوْرَ النَّاسِ بَعْدَكَ ضُمِّنَتْ        
        سفينة موج حين في البحر قد سما
وَضَاْقَ فَضَاءُ الأَرْضِ عَنَّا بِرَحْبِهِ        
        لفقدِ رسول الله اذ قيل قد مضى
فقد نزلت بالمسلمين مصيبة ٌ        
        كَصَدْعِ الصَّفَا لا صَدْعَ لِلشَّعْبِ في الصَّفا
فَلَنْ يَسْتَقِلَّ النَّاسُ ما حَلَّ فيهمُ        
        وَلَنْ يُجْبَرَ العَظْمُ الَّذي مِنْهُمُ وَهَى
و في كل وقتٍ للصلاة ِ يهيجها        
        بِلالٌ وَيَدْعُو باِسْمِهِ كُلَّما دَعَا
ويطلب ُ أقوامٌ مواريث هالكٍ        
        و فينا مواريثُ النبوة ِ والهدى


 

قصيدة : أبا طالب عصمة المستجير

أبا طالب عصمة المستجير        
        وغيث المحول ونور الظلم
لَقَدْ هَدَّ فَقْدُكَ أهل الحِفاظِ        
        فصل عليك وليُّ النّعم
ولقاكَ ربُّك رضوانه        
        فَقَدْ كُنْتَ للمُصْطفَى خَيْرَ عَمْ

قصيدة : أبى الله إلا أن صفين دارنا

أبى الله إلا أن صفين دارنا        
        وَدَارُكُمُ مَا لاحَ فِي الأُفْقِ كَوْكَبُ
إلى أَنْ تَمُوتُواأَوْ نَمُوتَ وَمَا لَنا        
        و ما لكم من حومة الحرب مهرب


قصيدة : أتصبر للبلوى عزاء وحسبة

أتصبر للبلوى عزاء وحسبة        
        فَتُؤْجَرَ أَمْ تَسْلُو سُلُوَّ البَهائِمِ!
خُلقنا رجالاً للتجلد والأسى        
        وتلك الغواني للبُكا والمآتم


قصيدة : أخٌ طَاهِرُ الأَخْلاقِ عَذْبٌ كَأَنَّهُ

أخٌ طَاهِرُ الأَخْلاقِ عَذْبٌ كَأَنَّهُ        
        جَنَى النَّحْلِ مَمْزوجا بماءِ غَمَامِ
يزيد على الأيام فضل موده        
        وَشِدَّة َ إِخْلاَصٍ وَرَعْيَ ذِمَامِ


 

قصيدة : أرى علل الدنيا عليَّ كثيرة

أرى علل الدنيا عليَّ كثيرة ٌ        
        وصاحبها حتى الممات عليلُ
وَللحَقّ أحْياناً، لَعَمري، مَرارَة ٌ،        
        وكل الذي دون الممات قليل


 
قصيدة : أَلاَ باعَدَ اللُه أَهْلَ النِّفاقِ

أَلاَ باعَدَ اللُه أَهْلَ النِّفاقِ        
        وَأَهْلَ الأَرَاجِيْفِ وَالبَاطِلِ
يقولون لي قد قلاك الرسول        
        فخلاك في الحالف لخاذل
وَمَا ذَاكَ إِلاّ لأنَّ النَّبِيَّ        
        جفاك وما كان بالفاعل
فسرت وسيفي على عاتقي        
        إلى الراحم الحاكم الفاصل
فلمّا رآني هَفا قَلْبُهُ        
        وقالَ مقال الأخ السائل
أممن أبنََّّ لي فأنبأته        
        بِإِرْجافِ ذي الحَسَدِ الداغِلِ
فقال أخي أنت من دونهم        
        كَهَارون موسى ولم يَأْتَلِ


قصيدة : أَلاَ فَاصْبِرْ على الحَدَثِ الجَلِيْلِ

أَلاَ فَاصْبِرْ على الحَدَثِ الجَلِيْلِ        
        وَدَاوِ جِوَاكَ بالصَّبْرِ الجَميلِ
وَلاَ تَجْزَعْ وإِنْ أَعْسَرْتَ يوما        
        فقد أيسرت في الزمن الطويل
ولا تَيْأَسْ فإِنَّ اليَأْسَ كُفْرٌ        
        لَعَلَّ اللَه يُغنِي مِنْ قليلِ
ولا تَظْنُنْ بِرَبِّكَ غير خَيْرٍ        
        فَإِنَّ اللَه أُوْلَى بالجميل
وأن العسر يتبعه يسارٌ        
        وقول الله أصدق كل قيل
فَلَو أَنَّ العُقُولَ تجرُّ رزقا        
        لكان الرِّزْقُ عِنْدَ ذَوي العُقول
وكم مِنْ مُؤْمِنٍ قَدْ جَاعَ يَوْما        
        سيروي من رحيق سلسبيل


قصيدة : أَلَمْ تَرَ قومي إِذْ دَعَاهُمْ أَخُوْهُمُ

أَلَمْ تَرَ قومي إِذْ دَعَاهُمْ أَخُوْهُمُ        
        أجابوا وإن أغضب على القوم يغضبوا
هم حفظوا غيبي كما كنت حافظاً        
        لقومي اخرى مثلها اذا تغيبوا
بنو الحرب لم تقعد بهم امهاتهم        
        و آباؤهم آباء ُ صدقٍ فأنجبوا


قصيدة : أَبَا لَهَبٍ تَبَّتْ يَدَاكَ أَبَا لَهَبْ

أَبَا لَهَبٍ تَبَّتْ يَدَاكَ أَبَا لَهَبْ        
        وَتَبَّتْ يَدَاهَا تِلْكَ حَمَّالَة ُ الحَطَبْ
خذلت نبياً خير من وطئ الحصى        
        فَكُنْتَ كَمَنْ بَاعَ السَّلاَمَة َ بِالْعَطَبْ
و لحقت أبا جهل فأصبحت تابعاً        
        لَهُ وَكَذَاكَ الرَّأْسُ يَتْبَعُهُ الذَّنَبْ
فَأَصْبَحَ ذَاكَ الأَمْرُ عَارا يُهيلُهُ        
        عَلَيْكَ حَجِيجُ الْبَيْتِ فِي مَوْسِمِ العَرَبْ
و لو كان من بعض الأعادي محمد        
        لَحَامَيْتَ عَنْهُ بِالرِّمَاحِ وَبِالقُضُبْ
و لم يسلموه أويضرعْ حولهُ        
        رجال بلاءٍ بالحروب ذوو حسب


قصيدة : أَيَا مَنْ لَيْسَ لِي مِنْهُ مُجيْرُ

أَيَا مَنْ لَيْسَ لِي مِنْهُ مُجيْرُ        
        بعفوك من عقابك استجير
أَنَا العَبْدُ المُقِرُّ بِكُلِّ ذَنْبٍ        
        وَأَنْتَ السَّيِّدُ الصَّمَدُ الغَفُورُ
فَإِنْ عَذَّبْتني فالذَّنْبُ ذَنْبي        
        وإِنْ تَغْفِرْ فَأَنْتَ به جَدِيْرُ


قصيدة : أَحُسَيْنُ إنِّيَ واعِظٌ وَمُؤَدِّبُ

أَحُسَيْنُ إنِّيَ واعِظٌ وَمُؤَدِّبُ        
        فَافْهَمْ فَأَنْتَ العَاقِلُ المُتَأَدِّبُ
و احفظ وصية والد متحنن        
        يغذوك بالآداب كيلا تعطب
أبنيَّ إن الرزق مكفول به        
        فعليكَ بالاجمال فيما تطلب
لا تَجْعَلَنَّ المالَ كَسْبَكَ مُفْرَدا        
        و تقى إلهك فاجعلن ما تكسبُ
كفلَ الاله برزق كل بريّة ٍ        
        و المال عارية ٌ تجيء وتذهب
والرِّزْقُ أَسْرَعُ مِنْ تَلَفُّتِ ناظِرٍ        
        سبباً إلى الانسان حين يسبب
و من السيول إلى مقر قرارها        
        والطير لِلأَوْكارِ حينَ تَصَوَّبُ
أبنيَ إن الذكرَ فيه مواعظٌ        
        فَمَنِ الَّذِي بِعِظاتِهِ يَتأَدَّبُ
إِقْرَأْ كِتَابَ اللِه جُهْدَكَ وَاتْلُهُ        
        فيمَنْ يَقومُ بِهِ هناكَ ويَنْصِبُ
بِتَّفَكُّرٍ وتخشُّعٍ وتَقَرُّبٍ        
        إن المقرب هنده المتقرب
واعْبُدْ إلَهَكَ ذا المَعارِجِ مخلصا        
        وانْصُتْ إلى الأَمْثَالِ فِيْمَا تُضْرَبُ
وإذا مَرَرْتَ بِآيَة ٍ وَعْظِيَّة ٍ        
        تَصِفُ العَذَابَ فَقِفْ ودَمْعُك يُسْكَبُ
يا مَنْ يُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ بِعَدْلِه        
        لا تجعلني في الذين تعذب
إِنِّي أبوءُ بِعَثْرَتِي وَخَطِيْئَتِي        
        هَرَبا إِلَيْكَ وَلَيْس دُوْنَكَ مَهْرَبُ
وإذا مَرَرْتَ بآيَة ٍ في ذِكْرِها                
        وَصْفُ الوَسِيْلَة ِ والنعيمُ المُعْجِبُ
فاسأل إلهك بالإنابة مخلصاً        
        دار الخلود سؤال من يتقرب
واجْهَدْ لَعَلَّكَ أنْ تَحِلَّ بأَرضِهَا        
        وَتَنَالَ رُوْحَ مَساكِنٍ لا تُخْرَبُ
وتنال عَيْشا لا انقِطَاعَ لوَقْتِهِ        
        وَتَنَالَ مُلْكَ كَرَامَة ٍ لاَ تُسْلَبُ
بَادِرْ هَوَاكَ إذا هَمَمْتَ بِصَالِحٍ        
        خَوْفَ الغَوَالِبِ أنْ تَجيء وتُغْلَبُ
وإذا هَمَمْتَ بِسَيِّىء ٍ فاغْمُضْ لهُ        
        و تجنب الأمر الذي يتجنب
واخفض جناحك للصديق وكن له        
        كَأَبٍ على أولاده يَتَحَدَّبُ
وَالضَّيْفَ أَكْرِمْ ما اسْتَطَعْتَ جِوَارَهُ        
        حَتّى يَعُدَّكَ وارِثا يَتَنَسَّبُ
وَاجْعَلْ صَدِيَقَكَ مَنْ إذا آخَيْتَهُ        
        حَفِظَ الإِخَاْءَ وَكَانَ دُوْنَكَ يَضْرِبُ
وَاطْلُبْهُمُ طَلَبَ المَرِيْض شِفَاءَهُ        
        و دع الكذوب فليس ممن يصحب
و احفظ صديقك في المواطن كلها        
        وَعَلَيْكَ بالمَرْءِ الَّذي لاَ يَكْذِبُ
وَاقْلِ الكَذُوْبَ وَقُرْبَهُ وَجِوَارَهُ        
        إِنَّ الكَذُوْبَ مُلَطِّخٌ مَنْ يَصْحَبُ
يعطيك ما فوق المنى بلسانه        
        وَيَرُوْغُ مِنكَ كما يروغ الثَّعْلَبُ
وَاحْذَرْ ذَوِي المَلَقِ اللِّئَامَ فَإِنَّهُمْ        
        في النائبات عليك ممن يخطب
يَسْعَوْنَ حَوْلَ المَرْءِ ما طَمِعُوا بِهِ        
        و إذا نبا دهرٌ جفوا وتغيبوا
و لقد نصحتك إن قبلت نصيحتي        
        والنُّصْحُ أَرْخَصُ ما يُبَاعُ وَيُوْهَبُ

قصيدة : أَيُّها الفَاجِرُ جَهْلاً بِالنَّسَبْ

أَيُّها الفَاجِرُ جَهْلاً بِالنَّسَبْ        
        إنما الناس لأم ولأب
هل تراهم خلقوا من فضة        
        أم حديد أم نحاس أم ذهب
بل تراهم خلقوا من طينة        
        هَلْ سِوَى لَحْمٍ وعَظْمٍ وَعَصَبْ؟
إنما الفخر لعقلٍ ثابتٍ        
        وَحَيَاءٍ وَعَفَافٍ وَأَدَبْ

قصيدة : أَرَى حُمُرا تَرْعَى وَتَأَكُلُ ما تَهْوَى

أَرَى حُمُرا تَرْعَى وَتَأَكُلُ ما تَهْوَى        
        وأسداً جياعاً تظمأ الدهر ما تروي
وَأَشْرَافَ قَوْمٍ ما يَنالُونَ قُوتَهم        
        وَقَوما لِئاما تَأْكُلُ المَنَّ والسَّلْوَى
قَضَاءٌ لِخَلاَّقِ الخَلاَئِقِ سابقٌ        
        وليس على رد القضا أحدٌ يقوى

قصيدة : أُغَمِّضُ عَيْنِي فيْ أُمُوْرٍ كَثِيْرَة ٍ

أُغَمِّضُ عَيْنِي فيْ أُمُوْرٍ كَثِيْرَة ٍ        
        وَإِنِّي عَلَى تَرْكِ الْغُمُوْضِ قَدِيْرُ
وَمَا عَنْ عَمًى أُغُضِي وَلَكِنْ لَرُبَّمَا        
        تَعَامَى وَأَغْضَى المَرْءُ وَهْوَ بَصِيْرُ
وَأَسْكُتُ عَنْ أَشْيَاءَ لو شِئْتُ قُلْتُها        
        وليس علينا في المقال أمير
أُصَبِّرُ نَفْسِي بِاجْتِهَادِي وَطَاقَتِي        
        وإِني بِأَخْلاَقِ الجَمِيْعِ خَبِيْرُ

قصيدة : أُفٍّ عَلَى الدُّنيا وأَسْبَابِها

أُفٍّ عَلَى الدُّنيا وأَسْبَابِها        
        فإنها للحزنِ مخلوقة
همومها ما تنقضي ساعة        
        عَنْ مَلِكِ فيها وعن سُوقَهْ

قصيدة : أَنا أَخُو المُصْطَفَى لاَ شَكَّ في نَسَبي

أَنا أَخُو المُصْطَفَى لاَ شَكَّ في نَسَبي        
        معه ربيت وسبطاه هما ولدي
جدي وجدُّ رسول الله متحدٌ        
        و فاطمُ زوجتي لا قول ذي فند
صَدَّقْتُهُ وَجَميعُ النَّاسِ في ظُلَمٍ        
        مِنَ الضَّلاَلَة ِ والإشْرَاكِ والنَّكَدِ
ألْحَمْدُ للِه فَرْدا لاَ شَرِيْكَ لَهُ        
        البَرُّ بالعَبْدِ وَالْبَاقي بلا أَمَد

قصيدة : أَنا الصَّقْرُ الذي حُدِّثْتَ عَنْهُ

أَنا الصَّقْرُ الذي حُدِّثْتَ عَنْهُ        
        عتاق الطير تنجدل انجدالا
وقاسيت الحروب أنا ابن سبع        
        فلما شبتُ أفنيت الرجالا
فَلَمْ تَدَعِ السُّيوفُ لنا عدوًّا        
        ولم يدع السخاء لديّ مالا


قصيدة : أَقُوْلُ لِعَيْنِي إِحْبِسي اللَّحَظَاتِ

أَقُوْلُ لِعَيْنِي إِحْبِسي اللَّحَظَاتِ        
        ولا تنظري يا عين بالسرقات
فَكَمْ نَظْرَة ٍ قَادَتْ إلى القَلْبِ شَهْوَة ً        
        فأصبح منها القلب في حسرات


قصيدة : أعينيَّ جواداً بارك الله فيكما

أعينيَّ جواداً بارك الله فيكما        
        عَلى هَالِكَيْنِ لاَ يُرَى لَهُمَا مِثْلا
على سيّد البطحاء وابن رئيسها        
        وسيدة النسوان أول من صلى
مهذبة ٌ قد طيّب الله خيمها        
        مُبَارَكَة ٌ واللُه سَاقَ لَهَا الفَضْلا
لقد نصرا في الله دين محمدٍ        
        على من بغى في الدين قد رعيا إلا


 
قصيدة : أفاطم هاكِ السيف غير ذميم

أفاطم هاكِ السيف غير ذميم        
        فلست برعديد ولا بلئيم
أفاطم قد ابليت في نصر أحمدٍ        
        وَمَرْضَاة رَبٍّ بالعِبَادِ رَحِيْمِ
أُرِيْدُ ثَوَابَ اللَّهِ لا شَيْءَ غَيْرُهُ        
        ورضوانه في جنة ٍ ونعيم
وَكُنْتُ امْرَأً أَسْمُو إِذا الحَرْبُ شَمَّرَتْ        
        وَقَامَتْ عَلَى سَاقٍ بِغَيْرِ مُلِيْمِ
أَنَمْتُ ابْنَ عَبْدِ الدَّارِ حَتَّى ضَرَبْتُهُ        
        بِذِي رَوْنَقٍ يَفْري العِظامَ صَمِيْمِ
فغادرته بالقاع فارفض جمعه        
        وأشفيت منهم صدر كل حليم
وَسَيْفِيَ يَكْفِي كالشِّهابِ أَهُزُّهُ        
        أَجُزُّ بِهِ مِنْ عائِقٍ وصَمِيْمِ

قصيدة : أنا ابن ذي الحوضين عبد المطلب

أنا ابن ذي الحوضين عبد المطلب        
        وَهَاشِمُ المُطْعِمُ فِي الْعَامِ السَغَبْ

قصيدة : إلبس أخاك على عيوبه

إلبس أخاك على عيوبه        
        و استر وغط على ذنوبه
واصبر على ظلم السفيه        
        وللزَّمانِ عَلَى خُطُوبهْ
ودع الجواب تفضلاً        
        و كلِ الظلومَ إلى حسيبه

قصيدة : إلَهي لا تُعَذّبْني، فَإنّي

إلَهي لا تُعَذّبْني، فَإنّي        
        مُقِرٌّ بالّذي قَدْ كانَ مِنّي
وَمَا لي حَيلَة ٌ، إلاّ رَجائي،        
        بعفوك إن عفوت وحسن ظني
فكَمْ من زَلّة ٍ لي في البَرايَا،        
        عضضت أناملي وقرعت سني
يظنُّ الناس بي خيراً وإني        
        لشر الخلق إن لم تعفو عني
وبين يدي محتبس طويل        
        إذا فَكّرْتُ في نَدَمي عَلَيها،
أجنُّ بزهرة الدنيا جنوناً        
        وأفني العمر منها بالتمني
فلو أني صدقتُ الزهد فيها        
        قلبت لها ظهر المجن



قصيدة : إذا أذِنَ اللهُ في حاجة

إذا أذِنَ اللهُ في حاجة ٍ        
        أتاك النجاحُ بها يركضُ


قصيدة : إذا أظمأتك أكفُّ الرجال

إذا أظمأتك أكفُّ الرجال        
        كَفَتْك القَناعَة ُ شَبْعا وَرِيّا
فَكُنْ رَجُلاً رِجْلُهُ في الثَرَى        
        وهامة همّته في الثريا
أبياً لنائل ذي ثروة ٍ        
        تَراهُ لِمَا في يَدَيْهِ أَبيّا
فَإِنَّ إِراقَة َ ماءِ الحَياة ِ        
        دون إراقة ماء المحيا

 
قصيدة : إذا اشتملتْ على اليأس القلوبُ

إذا اشتملتْ على اليأس القلوبُ        
        وَضَاْقَ بِمَا بِهِ الصَّدْرُ الرَّحِيْبُ
و أوطنت المكارهُ واستقرت        
        وَأَرْسَتْ فِي أَمَاكِنِهَا الخُطُوْبُ
و لم ترَ لانكشاف الضرِّ وجهاً        
        و لا أغنى بحيلته الأريبُ
أتاكَ على قنوطٍ منك غوثُ        
        يمنُّ به اللطيفُ المستجيبُ
و كلُّ الحادثاتِ اذا تناهتْ        
        فَمَوْصُولٌ بِهَا فَرَجٌ قَرْيَبُ

قصيدة : إذا جَادَتِ الدُّنيا عَلَيْكَ فَجُدْ بها

إذا جَادَتِ الدُّنيا عَلَيْكَ فَجُدْ بها        
        على الناس طراً إنها تتقلب
فَلاَ الجُودُ يُفْنِيْهَا إذا هِيَ أَقْبَلَتْ        
        ولا البُخْلُ يُبْقِيْها إذا هِيَ تَذْهَبُ

قصيدة : إذا رمت أن تعلى فزر متواتراً

إذا رمت أن تعلى فزر متواتراً        
        وإن شِئْتَ أنَّ تَزْدَادَ حُبًّا فزرْ غِبّا
منادمة الإنسان تحسن مرة        
        و ان اكثروا أدمانها أفسدوا الحبا

قصيدة : إذا قربت ساعة يالها

إذا قربت ساعة يالها        
        وَزُلْزِلَتِ الأَرْضُ زِلْزَالَها
تَسِيرُ الجبالُ على سُرْعَة ٍ        
        كَمَرِّ السِّحَابِ تَرَى حَالَها
وَتَنْفَطِرُ الأَرْضُ مِنْ نَفْحة ٍ        
        هنالك تخرج أثقالها
وَلا بُدَّ مِنْ سائلٍ قائِلٍ        
        من الناس يومئذ مالها
تحدث أخبارها ربها        
        وَرَبُّكَ لا شَكَّ أَوْحَى لها
وَيَصْدُرُ كُلٌّ إلى مَوْقِفٍ        
        يُقيمُ الكُهولَ وأَطْفَالَها
ترى النفس ما عملت محضراً        
        ولو ذَرَّة ً كان مِثْقَالَها
يحاسبها ملك قادر        
        فإِمّا عَلَيها وإمّا لها
ترى الناس سكرى بلا خمرة        
        ولكن ترى العين ماها لها


قصيدة : إذا كنت في نعمة فارعها

إذا كنت في نعمة فارعها        
        فإنَّ المعاصي تزيل النَّعَم
فإن تعط نفسك آمالها        
        فعند مناها يحلُّ الندم
فأين القـرون ومـن حولهم        
        تفانوا جميعـاًوربي الحكـم
محامد دنياك مذمومة ٌ        
        فلا تكسب الحمد إلا بذم


قصيدة : إذَا النَّائبات بَلَغْنَ المَدَى

إذَا النَّائبات بَلَغْنَ المَدَى        
        و كادت تذوب لهنَّ المهجْ
و حلَّ البلاء وبان العزاء        
        فعند التناهي يكونُ الفرجْ

قصيدة : إذَا عَقَدَ القَضَاءُ عَلَيْكَ أَمْرا

إذَا عَقَدَ القَضَاءُ عَلَيْكَ أَمْرا        
        فليس يحله إلا القضاءِ
فَمَا لَكَ قَدْ أَقَمْتَ بِدَارِ ذُلٍّ        
        وأرض لله واسعة فضاءِ
تَبَلَّغْ باليَسِيْرِ فَكُلُّ شَيْىء ٍ        
        من الدنيا يكون له انتهاء

قصيدة : إذَا عَقَدَ القَضَاءُ عَلَيْكَ أَمْرا

إذَا عَقَدَ القَضَاءُ عَلَيْكَ أَمْرا        
        فليس يحله إلا القضاءِ
فَمَا لَكَ قَدْ أَقَمْتَ بِدَارِ ذُلٍّ        
        وأرض لله واسعة فضاءِ
تَبَلَّغْ باليَسِيْرِ فَكُلُّ شَيْىء ٍ        
        من الدنيا يكون له انتهاء


قصيدة : إن المكارم أخلاق مطهرة

إن المكارم أخلاق مطهرة        
        فَالدِّيْنُ أَوَّلُها والعَقْلُ ثَانِيها
وَالعِلْمُ ثالِثُها وَالحِلْمُ رابِعُها        
        والجود خامِسُها والفضل سادِيها
والبر سابعها والصبر ثامنها        
        والشُّكرُ تاسِعُها واللِّين باقِيها
والنفس تعلم أني لا أصادقها        
        ولست أرشد إلا حين أعصيها

قصيدة : إنّما الدُّنيا كَظِلٍّ زائلٍ

إنّما الدُّنيا كَظِلٍّ زائلٍ        
        أو كضيف بات ليلاً فارتحل
أو كطيف يراه نائمٌ        
        أو كبرق لاح في أفق الأمل


قصيدة : اللُه أَكْرَمَنا بِنَصْرِ نَبِّيهِ

اللُه أَكْرَمَنا بِنَصْرِ نَبِّيهِ        
        وَبنا أقام دَعَائِمَ الإِسْلاَمِ
وَبنَا أَعَزَّ نبيَّه وَكِتَابَه        
        وأَعَزَّنَا بالنَّصْرِ والإقْدَامِ
وَيَزُورُنا جِبْرِيْلُ في أَبْياتِنا        
        بفرائض الإسلام والأحكام
فنكون أول مستحل حله        
        وَمُحَرِّمٍ لِلَّهِ كُلَّ حَرَامِ
نحن الخيار من البرية كلها        
        وَنِظَامُها وَنِظَامُ كُلِّ زِمَامِ
الخائِضُونَ غِمَارَ كُلَّ كَرِيْهَة ٍ        
        والضَّامِنُونَ حَوَادِثَ الأَيَّامِ
والمُبْرِمُونَ قِوَى الأُمُورِ بِعزَّة ٍ        
        والناقصون مرائرالإ برام
في كل معترك تطير سيوفنا        
        فيه الجماجم عن فراخ الهام
إنا لنمنع من أردنا منعه        
        ونجود بالمعروف للمعتام
وَتَرُدُّ عَادِيَة َ الخَمِيْسِ سُيُوفُنا        
        ونقيم رأس الأصيد القمقام


قصيدة : الصَّبْرُ مِفْتَاحُ ما يُرَجَّى

الصَّبْرُ مِفْتَاحُ ما يُرَجَّى        
        وكل خير به يكون
فاصْبِرْ وَإِنْ طالَتِ اللَّيالي        
        فَرُبَّما طاوَعَ الحُزُونُ

قصيدة : العلم زين فكن للعلم مكتسباً

العلم زين فكن للعلم مكتسباً        
        وَكُنْ لَهُ طالبا ما عشْتَ مُقْتَبِسا
اركن إليه وثق بالله واغنَ به        
        وكن حليماً رزين العقل محترسا
وَكُنْ فَتًى ماسكا مَحْضَ التُّقى ورعا        
        للدِّيْنِ مُغْتَنِما لِلْعِلْمِ مُفْتَرسا
فمن تخلقَ بالآداب ظلَّ بها        
        رَئِيْسَ قَوْمٍ إِذَا ما فارق الرؤسا

قصيدة : الحَمْدُ للِه الجَمِيْلِ المُفْضِلِ

الحَمْدُ للِه الجَمِيْلِ المُفْضِلِ        
        المسبغ المولي العطاءُ المجزل
شُكْرا على تَمْكِيْنِهِ لِرَسُولِهِ        
        بالنَّصْرِ مِنْهُ على البُغَاة ِ الجُهَّلِ
كم نعمة لا أستطيع بلوغها        
        جهداً ولو اعملت طاقة مقول
لِلَّهِ أَصْبَحَ فَضْلُهُ مُتَظاهِرا        
        مِنْهُ عَلَيَّ سَأَلْتُ أَمْ لَمْ أَسْأَلِ
قد عاين الأحزاب من تأييده        
        جُنْدَ النَّبِيِّ بِذِي البَيَانِ المُرْسَلِ
مَا فيهِ موعِظَة لِكُلِّ مُفَكِّرِ        
        إِنْ كانَ ذَا عَقْلٍ وَإِنْ لم يَعْقِلِ

قصيدة : الموت لا والداً يبقى ولا ولداً

الموت لا والداً يبقى ولا ولداً        
        هذا السبيل إلى أن لا ترى أحدا
مات النبيُّ وَلَم يَخلُدْ لأُمَّتِه        
        لو خلّد الله خلقاً قبله خلدا
للموتِ فينا سهامٌ غير خاطئة        
        من فاتهُ اليوم سهم لم يفته غدا

قصيدة : الفضلُ من كرم الطبيعة

الفضلُ من كرم الطبيعة        
        وَالمَنُّ مَفْسَدَة ُ الصَّنِيْعَه
و الخيرُ أمنع جانباً        
        مِنْ قِمَّة ِ الجَبَلِ المَنِيْعَه
و الشرُّ أسرع جرية        
        مِنْ جَرْيَة ِ الماء السَّريعه
تَرْكُ التَّعَاهُدِ للصَّدِيقِ        
        يكون داعية ً القطيعة


 
قصيدة : العَجْزُ عَنْ دَرَكِ الإِدْرَاكِ إدْرَاكُ

العَجْزُ عَنْ دَرَكِ الإِدْرَاكِ إدْرَاكُ        
        وَالبَحْثُ عَنْ سرِّ ذات السرِّ إشْرَاكُ
وفي سَرائرِ هِمَّات الورى هِمَمٌ        
        عن دركها عجزت جنٌّ وأملاك

قصيدة : إِذا اجْتَمَعَ الاڑفاتُ فالبُخْلُ شَرُّها

إِذا اجْتَمَعَ الاڑفاتُ فالبُخْلُ شَرُّها        
        وشَرٌّ مِنَ البُخْلِ المواعِيدُ والمَطْلُ
ولا خير في وعد إذا كان كاذباً        
        ولا خير في قول إذا لم يكن فعلُ
وإنْ كُنْتَ ذا عَقْلٍ ولَمْ تَكُ عَالما        
        فأَنْتَ كَذِي رِجْلٍ وَلَيْسَ له نَعْلُ
أَلاَ إِنَّما الإنسانُ غِمْدٌ لِعَقْلِهِ        
        ولا خير في غمدٍ إذا لم يكن نصلُ

قصيدة : إِلَهِي أَنْتَ ذو فَضْلٍ وَمَنِّ

إِلَهِي أَنْتَ ذو فَضْلٍ وَمَنِّ        
        وإني ذو خطايا فاعف عني
وَظَنِّيَ فِيكَ يا رَبي جَمِيْلٌ        
        فَحَقِقْ يا إلَهِيَ حُسْنَ ظَنِّي

قصيدة : الدَّهْرُ أَدَّبَنِي واليَأْسُ أَغْنَانِي

الدَّهْرُ أَدَّبَنِي واليَأْسُ أَغْنَانِي        
        والقوت أقنعني والصبر رباني
وأَحْكَمَتْنِي مِنَ الأَيَّامِ تَجْرِبَة ٌ        
        حَتَّى نَهَيْتُ الَّذي قَدْ كانَ يَنْهانِي


 
قصيدة : النفس تبكي على الدنيا وقد علمت

النفس تبكي على الدنيا وقد علمت        
        أَنَّ السَّلاَمَة َ فِيْها تَرْكُ ما فِيها
لا دار للمرء بعد الموت يسكنها        
        إِلاّ الَّتي كانَ قَبْلَ المَوْت بانِيها
فَإِنْ بَنَاها بِخَيْرٍ طابَ مَسْكِنُها        
        وَإِنْ بَنَاها بِشَرٍّ خابَ بانِيها
أين الملوك التي كانت مسلطنة        
        حتى سَقَاها بِكاسِ المَوْتِ سَاقِيها
أَمْوالُنا لِذَوِي المِيْراثِ نَجْمَعُها        
        ودورنا لخراب الدهر نبنيها
كم من مداين في الآفاق قد بنيت        
        أمست خراباً ودان الموت دانيها
لِكُلِّ نَفْسٍ وإنْ كانَتْ عَلى وَجَلٍ        
        مِنَ المَنِيَّة ِ آمالٌ تُقَوِّيها
فالمرء يبسطها والدهر يقبضها        
        والنفس تنشرها والموت يطويها


قصيدة : اصبر على الدهر لا تغضب على أحدٍ

اصبر على الدهر لا تغضب على أحدٍ        
        فَلاَ تَرَى غَيْرَ مَا في الدَّهْر مخطوطُ
ولا تقيمنَّ بدارٍ لا انتفاع بها        
        فالأرْضُ واسِعَة ٌ والرِّزْقُ مَبْسُوطُ


قصيدة : اصبرن يا بني فالصبر أحجى

اصبرن يا بني فالصبر أحجى        
        كل حي مصيره لشعوب
قد بلوناك والبلاءُ شديدٌ        
        لفداء النجيب وابن النجيب
النبيِّ الأغرِّ ذي الحَسبِ الثَّا        
        قبِ والباعِ والكريمِ النَّجيبِ
إن تصبك المنون فالنبل تبرى        
        فمصيب منها وغير مصيبِ
كل حي وإن تملأ عيشاً        
        آخذ من سهامها بنصيبِ


 

قصيدة : بَلَوْتُ صُرُوْفَ الدَّهْرِ سِتِّيْنَ حِجَّة

بَلَوْتُ صُرُوْفَ الدَّهْرِ سِتِّيْنَ حِجَّة ً        
        و جربت حاليه من العسر واليسرِ
فلم أرَ بعد الدين خيراً من الغنى        
        ولَمْ أَرَ بَعْدَ الكُفْرِ شَرًّا مِنَ الفَقْرِ


قصيدة : تَرَدَّ رِدَاْءَ الصَّبْرِ عِنْدَ النَّوَائِبِ

تَرَدَّ رِدَاْءَ الصَّبْرِ عِنْدَ النَّوَائِبِ        
        تنل من جميل الصبر حسنث العواقب
وَكُنْ صَاحِبا لِلْحِلْمِ في كُلِّ مَشْهَدٍ        
        فما الحلمُ إلا خير خدنٍ وصاحب
و كن حافظاً عهد الصديق وراعياً        
        تذق من كمال الحفظ سمو المشارب
وَكُنْ شَاكِرا للَّه فِي كُلِّ نِعْمَة ٍ        
        يثيبكَ على النعمى جزيل المواهب
وَمَا الْمَرءُ إلاّ حَيْثُ يَجْعَلُ نَفْسَهُ        
        فَكُنْ طَالِبا في النَّاسِ أَعْلَى المَرَاتِبِ
وَكُنْ طَالِبَا لِلرِّزْقِ مِنْ بابِ حِلَّة ٍ        
        يضاعفْ عليك الرزق من كل جانب
وَصُنْ مِنْكَ مَاءَ الوَجْهِ لا تَبْذِلَنَّهُ        
        وَلاَ تَسْأَلِ الأَرْذَالَ فَضْلَ الرَّغَائِبِ
وَكُنْ مُوْجِبا حَقَّ الصَّدِيْقِ إذَا أَتَى        
        اليك ببرٍ صادق منك واجب
و كن حافظاً للوالدين وناصراً        
        لجارك ذي التقوى وأهل التقارب


قصيدة : تَرَدَّ رِدَاْءَ الصَّبْرِ عِنْدَ النَّوَائِبِ

تَرَدَّ رِدَاْءَ الصَّبْرِ عِنْدَ النَّوَائِبِ        
        تنل من جميل الصبر حسنث العواقب
وَكُنْ صَاحِبا لِلْحِلْمِ في كُلِّ مَشْهَدٍ        
        فما الحلمُ إلا خير خدنٍ وصاحب
و كن حافظاً عهد الصديق وراعياً        
        تذق من كمال الحفظ سمو المشارب
وَكُنْ شَاكِرا للَّه فِي كُلِّ نِعْمَة ٍ        
        يثيبكَ على النعمى جزيل المواهب
وَمَا الْمَرءُ إلاّ حَيْثُ يَجْعَلُ نَفْسَهُ        
        فَكُنْ طَالِبا في النَّاسِ أَعْلَى المَرَاتِبِ
وَكُنْ طَالِبَا لِلرِّزْقِ مِنْ بابِ حِلَّة ٍ        
        يضاعفْ عليك الرزق من كل جانب
وَصُنْ مِنْكَ مَاءَ الوَجْهِ لا تَبْذِلَنَّهُ        
        وَلاَ تَسْأَلِ الأَرْذَالَ فَضْلَ الرَّغَائِبِ
وَكُنْ مُوْجِبا حَقَّ الصَّدِيْقِ إذَا أَتَى        
        اليك ببرٍ صادق منك واجب
و كن حافظاً للوالدين وناصراً        
        لجارك ذي التقوى وأهل التقارب


قصيدة : دَعِ الحِرْصَ عَلَى الدُّنْيَا

دَعِ الحِرْصَ عَلَى الدُّنْيَا        
        وَفي العَيْشِ فَلاَ تَطْمَعْ
وَلاَ تَجْمَعْ مِنَ المَالِ        
        فلا تدري لمن تجمع
وَلاَ تَدْرِيِ أَفِي أَرْضِكَ        
        أم في غيرها تصرع
فإنَّ الرزقَ مقسومٌ        
        وَسُوءُ الظَّنِّ لا يَنْفَعْ
فَقِيْرٌ كُلُّ مَنْ يَطْمَعْ        
        غَنِيٌّ كُلُّ مَنْ يَقْنَعْ

قصيدة : تُؤَمِّلُ في الدُّنْيا طويلاً ولا تدري

تُؤَمِّلُ في الدُّنْيا طويلاً ولا تدري        
        إِذا حَنَّ لَيْلٌ هَلْ تَعْيشُ إلى الفَجْرِ
فكم مِنْ صَحِيْحٍ مَاتَ مِنْ غَير عِلَّة ٍ        
        و كم من عليل عاش دهراً إلى دهر
وَكَمْ مِنْ فَتى ً يُمْسِي وَيُصْبِحُ آمِنا        
        وَقَدْ نُسِجَتْ أَكْفَانُهُ وَهْوَ لاَ يَدْرِي

قصيدة : تغيرتِ المودة ُ والاخاءُ

تغيرتِ المودة ُ والاخاءُ        
        و قلَّ الصدقُ وانقطعَ الرجاءُ
و أسلمني الزمانُ إلى صديقٍ        
        كثيرِ الغدرِ ليس له رعاءُ
وَرُبَّ أَخٍ وَفَيْتُ لهُ وَفِيٍّ        
        و لكن لا يدومُ له وفاءُ
أَخِلاَّءٌ إذا استَغْنَيْتُ عَنْهُمْ        
        وأَعداءٌ إذا نَزَلَ البَلاَءُ
يديمونَ المودة ما رأوني        
        و يبقى الودُّ ما بقيَ اللقاءُ
و ان غنيت عن أحد قلاني        
        وَعَاقَبَنِي بمِا فيهِ اكتِفَاءُ
سَيُغْنِيْنِي الَّذي أَغْنَاهُ عَنِّي        
        فَلاَ فَقْرٌ يَدُومُ وَلاَ ثَرَاءُ
وَكُلُّ مَوَدَّة ٍ للِه تَصْفُو        
        وَلاَ يَصْفُو مَعَ الفِسْقِ الإِخَاءُ
و كل جراحة فلها دواءٌ        
        وَسُوْءُ الخُلْقِ لَيْسَ لَهُ دَوَاءُ
ولَيْسَ بِدَائِمٍ أَبَدا نعِيْمٌ        
        كَذَاكَ البُؤْسُ لَيْسَ لهُ بَقَاءُ
اذا نكرتُ عهداً من حميمٍ        
        ففي نفسي التكرُّم والحَيَاءُ
إذَا مَا رَأْسُ أَهْلِ البَيْتِ وَلَّى        
        بَدَا لَهُمُ مِنَ النَّاسِ الجَفَاءُ

قصيدة : تنزه عن مجالسة اللئام

تنزه عن مجالسة اللئام        
        وألمم بالكرام بني الكرام
وَلاَ تَكُ وَاثِقا بالدَّهْرِ يَوْما        
        فإن الدهر منحلّ النظام
ولا تحسد على المعروف قوماً        
        وَكُنْ مِنْهُمُ تَنَلْ دارَ السَّلامِ
وثق بالله ربك ذي المعالي        
        وذي الآلاء والنعم الجسام
وَكُنْ لِلْعِلْمِ ذا طَلَبٍ وَبَحْثٍ        
        وناقش في الحلال وفي الحرام
وبالعوراء لا تنطق ولكن        
        بما يرضي الإله من الكلام
وإنْ خَانَ الصَّديقُ فَلا تَخُنْهُ        
        وَدُمْ بالحِفْظِ مِنْهُ وبالذِّمامِ
ولا تحمل على الأخوان ضغناً        
        وخذ بالصفح تنج من الاثام

قصيدة : حبيبٌ باتَ يأْسِرُني الحبيبُ

حبيبٌ باتَ يأْسِرُني الحبيبُ        
        وَمَا لِسِوَاهُ في قَلْبِي نَصِيْبُ
حَبِيْبٌ غَاْبَ عَنْ عَيْنِي وَجِسْمِي        
        وَعَنْ قَلْبِي حَبِيْبِي لا يَغِيْبُ


قصيدة : حقيق بالتواضع من يموت

حقيق بالتواضع من يموت        
        و يكفي المرء من دنياه قوت
فما للمرء يصبح ذا همومٍ        
        وحِرْصٌ لَيْسَ تُدْرِكُهُ النُّعُوْتُ
فيا هذا سترحل عن قريبٍ        
        إلى قوم كلامهم سكوت


قصيدة : حرّض بنيك على الآداب في الصغر

حرّض بنيك على الآداب في الصغر        
        كيما تقرَّ بهم عيناك في الكبر
و إنما مثل الآداب تجمعها        
        في عنفوان الصبا كالنقش في الحجر
هي الكنوز التي تنمو ذخائرها        
        وَلاَ يُخافُ عليها حَادِثُ الغِيَرِ
النَّاسُ إثنان ذُو عِلْمٍ وَمُسْتَمِعٍ        
        وَاعٍ وَسَائِرُهُمْ كاللَّغْوِ والعَكَرِ


قصيدة : ذهب الذين عليهم وجدي

ذهب الذين عليهم وجدي        
        وَبَقِيْتُ بَعْدَ فِرَاقِهِمْ وَحْدِي
مَنْ كَانَ بَيْنَكَ في التُّرابَ وَبَيْنَه        
        شبران فهو بغاية البعد
لو كشفت للمرء أطباق الثرى        
        لم يعرف المولى من العبد
مَنْ كانَ لا يَطَأُ التُّرابَ بِرِجْلِهِ        
        يطأ التراب بناعم الحدِّ

قصيدة : عَجَبا لِلَّزمانِ في حَالَتَيْهِ

عَجَبا لِلَّزمانِ في حَالَتَيْهِ        
        وبلاء ذهبت من إليه
رُبَّ يَوْمٍ بَكَيْتُ مِنْهُ فلمّا        
        صرت في غيره بكيت عليه

قصيدة : عَجِبْتُ لجَازِعٍ باكٍ مُصابِ

عَجِبْتُ لجَازِعٍ باكٍ مُصابِ        
        بأهل أو حميم ذي اكتئاب
يشق الجيب يدعو الويل جهلاً        
        كأنَّ المَوْت بالشيء العُجابِ
وَسَلوى الله فيهِ الخَلْقُ حتّى        
        نبيّ الله مِنْهُ لم يُحابِ
له ملك ينادي كل يوم        
        لدوا للموت وابنوا للخراب

قصيدة : صن النفس واحملها على ما يزينها

صن النفس واحملها على ما يزينها        
        تعش سالما والقول فيك جميل
يعز غني النفس إن قلَّ ماله        
        ويغنى غني المال وهو ذليل

قصيدة : صبرتُ عن الملذات لما تولت

صبرتُ عن الملذات لما تولت        
        وأَلْزَمْتُ نَفْسِي صَبْرَها فَاسْتَمَرَّتِ
وَمَا المَرْءُ إِلاَّ حَيْثُ يَجْعَلُ نَفْسَهْ        
        فإن طمعت تاقت وإلا تسلت



قصيدة : سَيَكْفِيْنِي المَلِيْكُ وَحَدٌّ سَيْفٍ

سَيَكْفِيْنِي المَلِيْكُ وَحَدٌّ سَيْفٍ        
        لَدَى الهَيْجَاءِ يَحْسَبُهُ شِهَابا
وَأَسْمَرُ مِنْ رِمَاحِ الخَطِّ لَدْنٍ        
        شددت غرابه أن لا يحابا
أذود به الكتيبة كل يومٍ        
        إذا ما الحرب تضطرم التهابا
وَحَوليَ مَعْشَرٌ كَرُمُوا وَطَابُوا        
        يرجون الغنيمة والنهابا
و لا ينجون من حذر المنايا        
        سؤال المال فيها والايابا
فَدَعْ عَنْكَ التهدُّد واصْلِ نارا        
        إذا خَمَدَتْ صَلَيْتَ لها شِهَابا

قصيدة : رأيت المُشْرِكَيْنَ بَغَوْا عَلَيْنَا

رأيت المُشْرِكَيْنَ بَغَوْا عَلَيْنَا        
        وَلَجُّوا فِي الغِوَايَة ِ والضَّلالِ
و قالوا نحن أكثر إذ نفرنا        
        غَدَاة َ الرَّوْعِ بالأَسَلِ الطِّوَالِ
فَإنْ يَبْغُوا وَيَفْتَخِرُوا عَلَيْنا        
        بحمزة وهو في الغرف العوالي
فقد أودي بعتبة يوم بدرٍ        
        وَقَدْ أَبْلَى وَجَاهَدَ غَيْرَ آلِ
وقد فللت خيلهم ببدر        
        واتبعت الهزيمة بالرجال
وَقَدْ غَادَرْتُ كَبْشَهُمُ جِهَارا        
        بحمد الله طلحة في الضلال

قصيدة : سَتَشْهَدُ لِي بِاْلكَرِّ وَالطَّعْنِ رَايَة

سَتَشْهَدُ لِي بِاْلكَرِّ وَالطَّعْنِ رَايَة ٌ        
        حباني بها الطهرُ النبيُّ المهذبُ
و تعلم أني في الحروب إذا التظى        
        بِنيرَانِهَا اللَّيْثُ الهَمُوسُ المُرَجِّبُ
و مثلي لاقى الهول في مفظعاته        
        و فلَّ له الجيش الخميس العطبطبُ
وَقَدْ عَلِمَ الأَحْيْاءُ أَنِي زَعِيْمُهَا        
        و أني لدى الحرب العذيق المرجب

قصيدة : سَلِيْمُ العِرْضِ مَنْ حَذِرَ الجَوَابا

سَلِيْمُ العِرْضِ مَنْ حَذِرَ الجَوَابا        
        وَمَنْ دَارَى الرِّجَالَ فَقَدْ أَصَابا
ومن هاب الرجال تهيبوه        
        و من يهن الرجالَ فلن يهابا

قصيدة : سَلِيْمُ العِرْضِ مَنْ حَذِرَ الجَوَابا

سَلِيْمُ العِرْضِ مَنْ حَذِرَ الجَوَابا        
        وَمَنْ دَارَى الرِّجَالَ فَقَدْ أَصَابا
ومن هاب الرجال تهيبوه        
        و من يهن الرجالَ فلن يهابا

قصيدة : فما نوب الحوادث باقيات

فما نوب الحوادث باقيات        
        ولا البؤس تدوم ولا النعيم
كما يَمْضي سُرورٌ وَهْوَ جَمٌّ        
        كذلك ما يَسُوْءُك لا يَدُومُ
فلا تهلك على ما فات وجداً        
        وَلاَ تُفْرِدْك بالأَسَفِ الهُمُومُ


قصيدة : فَرْضٌ عَلَى النَّاسِ أَنْ يَتُوُبوا

فَرْضٌ عَلَى النَّاسِ أَنْ يَتُوُبوا        
        لَكِنَّ تَرْكَ الذُنُوبِ أَوْجَبْ
و الدهرُ في صرفهِ عجيبٌ        
        وَغَفْلَة ُ النَّاسِ فِيْهِ أَعْجَبْ
وَالصَّبْرُ في النَّائِبَاتِ صَعْبٌ        
        لَكِنَّ فَوْتَ الثَّوَابِ أَصْعَبْ
و كل ما يرتجى قريب        
        و الموت من كل ذاك أقرب


قصيدة : قريح القلب من وجع الذنوب

قريح القلب من وجع الذنوب        
        نَحِيْلُ الجِسْمِ يَشْهَقُ بالنَّحِيْبِ
أضر بجسمه سهر الليالي        
        فصار الجسم منه كالقضيب
وَغَيَّرَ لَوْنَه خَوْفٌ شَدِيْدٌ        
        لما يَلْقَاهُ مِنْ طُولِ الكُرُوبِ
يُنادي بالتَّضَرُّعِ يا إلهي        
        أَقِلْني عَثْرتي واسْتُر عُيوبي
فزعت إلى الخلائقِ مستغيثاً        
        فلم أرَ في الخلائق من مجيب
و أنت تجيب من يدعوك ربي        
        وَتَكْشِفُ ضُرَّ عَبْدِكَ يا حَبيبي
و دائي باطن ولديك طب        
        وهَلْ لي مِثْلُ طبِّكَ يا طبيبي


قصيدة : فإن تسألني كيف أنت فإنني

فإن تسألني كيف أنت فإنني        
        صبورٌ على ريب الزمان صعيب
حَرِيْصٌ على أنْ لا يُرى بي كآبة ٌ        
        فيشمتَ عادٍ أو يُساءَ حَبيبُ


قصيدة : غَاْلَبْتُ كُلَّ شَدِيْدَة ٍ فَغَلَبْتُهَا

غَاْلَبْتُ كُلَّ شَدِيْدَة ٍ فَغَلَبْتُهَا        
        وَالْفَقْرُ غَاْلَبنِيْ فَأَصْبَحَ غَالبِي
إن أبدهِ يصفح وإن لم أبده        
        يَقْتُلْ فَقُبِّحَ وَجْهُهُ مِنْ صَاْحِبِ


قصيدة : فلا تصحب أخا الجهل

فلا تصحب أخا الجهل        
        وإياك واياه
فكم من جاهل أردى        
        حليماً حين آخاه
يُقاسُ المَرْءُ بالمَرْءِ        
        إذا ما هُوَ ماشاهُ
وللقلب على القلبِ        
        دَلِيْلٌ حِيْنَ يَلْقَاهُ
إنما أنت طول عمرك ما عمـ        
        ـرت بالساعة التي أنت فيها
وللشيء من الشيء        
        مقاييسٌ وأشباه
وفي العين غنى للعين        
        أنْ تَنْطِقَ أَفْواهُ

قصيدة : فلا تكثرنَّ القولَ في غير وقته

فلا تكثرنَّ القولَ في غير وقته        
        وأدمن على الصمت المزيّن للعقل
يَمُوتُ الفَتَى في عَثْرَة ٍ بِلِسَانِهِ        
        وَلَيْسَ يَمُوتُ المَرْءُ مِنْ عَثْرَة الرِّجْلِ
ولا تكُ مبثاثاً لقولكَ مفشياً        
        فتستجلب البغضاءَ من زلة النعل

قصيدة : فلا تفش سرك إلا إليكَ

فلا تفش سرك إلا إليكَ        
        فإِنَّ لِكُلِّ نَصِيْحٍ نَصيحا
و إني رأيت غواة َ الرجال        
        لاَ يَتْركُونَ أَدِيما صَحيحا

قصيدة : فلا تترك التقوى اتكالاً على النسب

لعمرك ما الإنسان إلا بدينه        
        فلا تترك التقوى اتكالاً على النسب
فقد رفع الاسلامُ سلمانَ فارسٍ        
        وَقَدْ وَضَعَ الشِّرْكُ الشَّرِيْفَ أَبَا لَهَبْ


قصيدة : قَدْ كُنْتَ مَيْتا فَصِرْتَ حيّا

قَدْ كُنْتَ مَيْتا فَصِرْتَ حيّا        
        وَعَنْ قَلِيْلٍ تَصِيْرُ مَيْتا
بنيت بدار الفناء بيتاً        
        فَابْنِ بِدارِ البَقَاءِ بَيْتا

قصيدة : لنقلُ الصخر من قلل الجبال

لنقلُ الصخر من قلل الجبال        
        أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ مِنَنِ الرَّجَالِ
يَقُولُ النَّاسُ لي في الكسْبِ عارٌ        
        فقلت العار في ذل السؤال
بَلَوْتُ النَّاسَ قرنا بَعْدَ قَرْنٍ        
        ولم أر مثل محتالٍ بمالِ
وَذُقْتُ مَرَارَة الأشياءِ طُرّا        
        فَمَا طعْمٌ أَمَرُّ مِنَ السؤالِ
وَلَمْ أرَ في الخُطُوْبِ أشدَّ هولاً        
        وأصعب من مقالات الرجالِ


قصيدة : لك الحمد يا ذا الجودِ والمجد والعلا

لك الحمد يا ذا الجود و المجد والعلا        
        تباركت تعطي من تشاء و تمنع
إلهي وخلاقي وحرزي و موئلي        
        إليك لدى الإعسار و اليسر أفزع
إلهي لئن جلت وجمَّت خطيئتي        
        فعفوك عن ذنبي أجل وأوسع
إلهي لئن أعطيت نفسي سؤلها        
        فها أنا في أرض الندامة أرتع
إلهي ترى حالي وفقري و فاقتي        
        وأنت مناجاتي الخفية تسمع
إلهي أجرني من عذابك إنني        
        أسيرٌ ذليلٌ خائفٌ لك أخضع
إلهي لئن عذبتني ألف حجة        
        فحبل رجائي منك لا يتقطّع
إلهي أذقني طعم عفوك يوم لا        
        بنون ولا مال هنالك ينفع
إلهي لئن فرَّطت في طلب التقي فها        
        أنا إثر العفو أقفو و أتبع
إلهي لئن أخطأت جهلا فطالما        
        رجوتك حتى قيل ها هو يجزع
إلهي ذنوبي جَازَتِ الطَوْدَ واعْتَلَتْ        
        وَصَفْحُكَ عَنْ ذَنِبي أَجَلُّ وأَرْفَعُ
إلهي ذنوبي جازت الطود و اعتلت        
        وصفحك عن ذنبي أجل و أرفع
إلهي ينجي ذكر طولك لوعتي        
        وذكر الخطايا العين مني تدمع
إلهي أَنِلْنِي مِنْكَ روحا وَرَحْمَة ً        
        فَلَسْتُ سوى أَبْوَابِ فَضْلِكَ أَقْرَعُ
إلهي أنلني منك روحا و رحمة        
        فلست سوى ابواب فضلك أقرع
إلهي لئن أقصيتني أو طردتني        
        فما حيلتي يا رب أم كيف أصنع
إلهي حليف الحب بالليل ساهر        
        ينادي ويدعو والمغفل يهجع
وكلهم يرجو نوالك راجيا        
        لرحمتك العظمى وفي الخلد يطمع
إلهي يمنيني رجائي سلامة        
        وقبح خطيئاتي عليَّ يشيّع
إلهي فإن تعف فعفوك منقذي        
        وإلا فبالذنب المدمر أصرع
إلهي بحق الهاشمي وآله        
        وحرمة ابراهيم خلك أضرع
إلهيَ فانْشُرْني على دِيْنِ أَحْمَدٍ        
        تقياً نقياً فانتاً لك أخشعُ
إلهي فانشرني على دين احمد        
        تقيا نفيا قانتا لك أخشع
ولا تحرمني ياإلهي وسيّدي        
        شفاعَتَكَ الكُبْرَى فذاك المُشَفِّعُ
ولا تحرمنّي يا إلهي و سيدي        
        شفاعته الكبرى فذاك المشفَّع
و صلّ عليه ما دعاك موحدٌ        
        وناجاك أَخْيارٌ بِبَابك رُكَّعُ
وصلِّ عليه ما دعاك موحّدٌ        
        وناجاك أخيار ببابك رُكّعُ

قصيدة : لا تعتبنَّ على العباد فإنما

لا تعتبنَّ على العباد فإنما        
        يَأْتِيكَ رِزْقُكَ حِيْنَ يُؤْذَنُ فيه
سَبَقَ القَضَاءُ لِوَقْتِهِ فَكَأَنَّهُ        
        يَأْتِيكَ حِيْنَ الوَقْتِ أَوْ تَأْتِيهِ
فثق بمولاك الكريم فإنه        
        بالعبد أرأف على أبٍ ببنيه
وأَشِعْ غِناكَ وَكُنْ لِفَقْرِكَ صائِنا        
        يضني حشاك وأنت لا
فالحرُّ ينحل جسمه إعدامه        
        وكأنه من جسمه

قصيدة : لاَ تَخْضَعَنَّ لِمَخْلَوقٍ عَلى طَمَعٍ

لاَ تَخْضَعَنَّ لِمَخْلَوقٍ عَلى طَمَعٍ        
        فإنَّ ذلك وهن منك في الدين
واسترزق الله مما في خزانته        
        فإنما الأمر بين الكاف والنون
إنّ الذي أنت ترجوه وتأمله        
        مِنَ البَرِيَّة ِ مِسْكِيْنُ ابْنِ مِسْكِيْنِ
ما أَحْسَنَ الجُوْدَ في الدُّنُيا وفي الدِّينِ        
        وأَقْبَحَ البُخْلَ فِيْمَنْ صِيْغَ مِنْ طِيْنِ
ما أَحْسَنَ الدِّيْنَ والدُّنْيا إذااجْتَمَعَا        
        لا بَارَكَ اللِه في دُنْيا بِلا دِيْنِ
لو كان باللُّبّ يَزْدادُ اللَّبِيْبُ غِنًى        
        لَكانَ كُلُّ لَبيبٍ مِثْلَ قارُونِ
لكنما الرزق بالميزان من حكم        
        يعطي اللبيب ويعطي كل مأفون


 
قصيدة : لا تطلبنَ معيشة ً بمذلة ٍ

لا تطلبنَ معيشة ً بمذلة ٍ        
        وَارْبَأْ بِنَفْسِكَ عَنْ دَنِيِّ المَطْلَبِ
وَإذا افْتَقَرْتَ فَدَاوِ فَقْرَكَ بِالْغِنَى        
        عن كل ذي دنس كجلد الأجرب
فليرجعنَّ إليك رزقك كله        
        لَوْ كَاْنَ أَبْعَدَ مِنْ مَقَامِ الكَوْكَبِ


قصيدة : لاَ يَسْتَوي مَنْ يَعْمر المساجدا

لاَ يَسْتَوي مَنْ يَعْمر المساجدا        
        ومن يبيت راكعا وساجدا
يدأب فيها قائماً وقاعداً        
        ومن يكر هكذا معاندا

قصيدة : لَوْ صِيْغَ مِنْ فِضَّة ٍ نَفْسٌ عَلَى قَدَرٍ

لَوْ صِيْغَ مِنْ فِضَّة ٍ نَفْسٌ عَلَى قَدَرٍ        
        لعاد من فضله لما صفا ذهباً
ما لفتى حسب إلا إذا كملت        
        أخلاقه وحوى الآداب والحسبا
فاطلبْ فَدَيْتُكَ عِلْما وَاكْتَسِبْ أَدبا        
        تَظْفَرْ يَدَاكَ بِه واسْتَعْجِلِ الطَّلبا
للَّهِ دَرُّ فَتًى أنسابُهُ كَرَمٌ        
        يا حبذا كرمٌ أضحى له نسبا
هل المُروءة ُ إِلاَّ مَا تَقُوْمُ بِهِ        
        مِنَ الذِّمامِ وحِفْظِ الجَارِ إنْ عَتَبا
من لم يؤدبه دين المصطفى أدباً        
        مَحْضا تَحَيَّرَ في الأَحْوالِ واضطَرَبا


قصيدة : للناس حرص على الدنيا بتدبير

للناس حرص على الدنيا بتدبير        
        و صفوها لك ممزوجٌ بتكدير
كم من ملحٍّ عليها لا تساعده        
        و عاجز نال دنياه بتقصير
لم يُرْزِقُوْهَا بِعَقْلٍ حِيْنَما رُزِقُوا        
        لَكِنَّهم رُزِقُوهَا بالمقادير
لو كان عن قوة ٍ أو مغالبة ٍ        
        طَارَ البُزَاة ُ بِأَرْزَاقِ العَصَافِيْرِ

قصيدة : و ما طلب المعيشة بالتمني

و ما طلب المعيشة بالتمني        
        وَلَكِنْ أَلْقِ دَلْوَكَ في الدِّلاَءِ
تجئك بملئها يوماً ويوماً        
        تجئك بحمأة وقليل ماءِ


قصيدة : وَكُنْ مُوسِرا شَئْتَ أو مُعْسِرا

وَكُنْ مُوسِرا شَئْتَ أو مُعْسِرا        
        لا بدَّ في الدني من الغم
دنياك بالأحزان مقرونة        
        لا تقطع الدنيا بلا هم

قصيدة : وَكُنْ مُوسِرا شَئْتَ أو مُعْسِرا

وَكُنْ مُوسِرا شَئْتَ أو مُعْسِرا        
        لا بدَّ في الدني من الغم
دنياك بالأحزان مقرونة        
        لا تقطع الدنيا بلا هم

قصيدة : هي حالان شدة ورخاءِ

هي حالان شدة ورخاءِ        
        و سجالان نعمة وبلاءِ
و الفتى الحاذق الاديب اذا ما        
        خَانَهُ الدَّهْرُ لَمْ يَخُنْهُ عَزَاْءُ
إن ألمت ملمة بي فإني        
        في الملمات صخرة صماءِ
عَالِمٌ بِالبَلاَءِ عِلْما بأن لَيْسَ        
        يَدُومُ النَّعِيمُ والبَلْوَاْءُ


قصيدة : و أفضل قسم الله للمرءِ عقلهُ

و أفضل قسم الله للمرءِ عقلهُ        
        فَلَيْسَ مِنَ الخَيْرَاتِ شَيْءٌ يُقَارِبُهْ
إِذَا أَكْمَلَ الرَّحْمَانُ لِلْمَرْءِ عَقْلَهُ        
        فقد كملتْ أخلاقه ومآربه
يعيش الفتى في الناس بالعقل إنه        
        على العقل يجري علمهُ وتجاربه
يزين الفتى في الناس صحة ُ عقله        
        وإِنْ كَانَ مَحْظُوراً عَلَيْهِ مَكَاسِبُهْ

قصيدة : ماذا عَلَى مَنْ شَمَّ تُرْبَة َ أَحْمَدٍ

ماذا عَلَى مَنْ شَمَّ تُرْبَة َ أَحْمَدٍ        
        أن لا يشمَّ مدى الزمان غواليا
صبّت عليَّ مصائبُ لو أنها        
        صبّت على الأيام عُدنّ لياليا

قصيدة : نَصَرْنَا رَسُوْلَ اللِه لَمَّا تَدَابَرْوا

نَصَرْنَا رَسُوْلَ اللِه لَمَّا تَدَابَرْوا        
        وثاب المسلمون ذوو الحجى
ضربنا غواة الناس عنه تكرماً        
        ولما يروا قصد السبيل ولا الهدى
ولمَّا أَتَانا بالهُدَى كان كُلُّنا        
        على طاعة الرحمنِ والحق والتقى

قصيدة : يَا مَنْ بِدُنْيَاهُ اشْتَغَلْ

يَا مَنْ بِدُنْيَاهُ اشْتَغَلْ        
        وَغَرَّهُ طُولُ الأَمَلْ
الموت يأتي بغتة ً        
        والقبر صندوق العمل

قصيدة : وإذا طلبت إلى كريم حاجة

وإذا طلبت إلى كريم حاجة ً        
        فَلِقَاؤُه يَكْفِيكَ وَالتَّسليمُ
وَإِذا رأك مُسَلِّما ذَكَرَ الَّذي        
        حمّلته فكأنه مبرومُ

قصيدة : يا مؤثر الدنيا على دينه

يا مؤثر الدنيا على دينه        
        والتَّائِهَ الحَيْرَانَ عَنْ قَصْدِهِ
أَصْبَحْتَ تَرْجُو الخُلْدَ فيها وَقَدْ        
        أبرز ناب الموت عن حده
هَيْهَاتَ إِنَّ المَوْتَ ذو أَسْهُمٍ        
        من يرمه يوماً بها يرده
لا يصلح الواعظ قلبَ امرءٍ        
        لَمْ يَعْزمِ اللَّهُ على رُشْدِهِ


 
قصيدة : يُغطي عيوب المرء كثرة ُ ماله

يُغطي عيوب المرء كثرة ُ ماله        
        يُصَدَّقُ فِي مَا قَاْلَ وَهْوَ كَذُوْبُ
وَيُزْرِي بِعَقْل المَرْءِ قِلَّة ُ مَالِهِ        
        يحمقه الأقوام وهو لبيبُ

قصيدة : يا عَمْرُو قَدْ لاقَيْتَ فارِسَ هِمَّة

يا عَمْرُو قَدْ لاقَيْتَ فارِسَ هِمَّة ٍ        
        عِنْدَ اللِّقَاءِ مُعَاوِدَ الإِقْدَامِ
مِنْ آلِ هاشِمَ مِنْ سَنَاءٍ باهِرٍ        
        وَمُهَذَّبِينَ مُتَوَّجين كِرَامِ
يدعو إلى دين الإله ونصره        
        وإلى الهدى وشرائع الإسلام
بمهنّدٍ عضب رقيق حدّه        
        ذي رونق يفري الفقار حسام
وَمُحَمَّدٌ فِينْا كَأَنَّ جَبِيْنَهُ        
        شَمْسٌ تَجَلَّتْ مِنْ خِلاَلِ غَمَامِ
ولله ناصر دينه ونبيه        
        وَمَعِيْنُ كُلِّ مُوَحِّدٍ مِقْدامِ
شَهِدَتْ قُرَيْشٌ وَالبَرَاهِمُ كُلُّها        
        أَنْ لَيْسَ فيها مَنْ يَقُومُ مقامِي


قصيدة : وقيت بنفسي خير من وطئ الحصى

وقيت بنفسي خير من وطئ الحصى        
        وَمَنْ طَاْفَ بالبَيْتِ العَتِيْقِ وبالحَجْرِ
محمدُ لما خاف أن يمكروا به        
        فَوَقَّاهُ رَبِّي ذُو الجَلاْلِ مِنَ المَكْرِ
وَبِتُّ أُراعِيْهِم مَتَى ينشرُونَني        
        وَقَدْ قَرَّرَتْ نَفْسي عَلَى القَتْلِ والأسْر
وَبَاْتَ رَسُولُ اللِه في الغارِ آمنا        
        هناك وفي حفظ الإله وفي سترِ


 

(0) تعليقات

:: من روائع الشعر العربى _ إمرؤ القيس


قصيدة : ألما على الربع القديم بعسعسا

ألما على الربع القديم بعسعسا        
        كأني أُنَادي أوْ أُكَلّمُ أخرْسَا
فلوْ أنّ أهلَ الدّارِ فيها كَعَهْدِنَا        
        وَجدتُ مَقيلاً عِندهمْ وَمْعرَّسَا
فلا تنكروني إنني أنا ذاكم        
        لَيَاليَ حَلَّ الحَيُّ غَوْلاً فَألعَسَا
فإما تريني لا أغمضُ ساعة        
        من الليل إلا أن أكبَّ فأنعسا
تَأوّبَني دَائي القَدِيمُ فَغَلَّسَا        
        أُحَاذِرْ أنْ يَرْتَدّ دائي فأُنْكَسَا
فَيا رُبّ مَكرُوبٍ كَرَرْتُ وَرَاءَهُ        
        وطاعنتُ عنهُ الخيلَ حتى تنفسا
وَيَا رُبّ يَوْمٍ قَدْ أرُوحُ مُرَجَّلاً        
        حَبِيباً إلى البِيضِ الكَوَاعبِ أملَسَا
يرعنَ إلى صوتي إذا ما سمعنه        
        كمَا تَرْعوِي عِيطٌ إلى صَوْتِ أعيَسَا
أرَاهُنّ لا يُحْبِبنَ مَن قَلّ مَالُهُ        
        ولا من رأين الشيب فيه وقوّا
وما خفتُ تبريح الحياة كما أرى        
        تَضِيقُ ذِرِاعي أنْ أقومَ فألبَسَا
فلو أنها نفسٌ تموتُ جميعة        
        وَلَكِنّهَا نَفْسٌ تَسَاقَطُ أنْفُسَا
وبدلت قرحاً دامياً بعد صحة        
        فيا لك من نعمى تحوّلن أبؤساً
لَقد طَمَحَ الطَّمّاحُ من بُعد أرْضِهِ        
        ليلبسني من دائه ما تلبسا
ألا إن بعد العُدم للمرء قنوة ً        
        وَبعدَ المَشيبِ طولَ عُمرٍ ومَلَبَسَا
قصيدة : ألا انعم صباحاً أيها الربع وانطقِ

ألا انعم صباحاً أيها الربع وانطقِ        
        وَحدِّثْ حديثَ الركبِ إن شئتَ وَاصْدقِ
وَحدِّثْ بأنْ زَالَتْ بلَيْلٍ حُمولُهمْ        
        كنَحلٍ من الأعرَاض غيرِ مُنَبِّقِ
جَعَلنَ حَوَايَا وَاقْتَعَدنَ قَعَائِداً        
        وخففنَ من حوك العراقِ المنمقِ
وَفَوْقَ الحَوَايَا غِزْلَة ٌ وَجَآذِرٌ        
        تضَمّخنَ من مِسكٍ ذكيّ وَزَنبَقِ
فأتبعهم طرفي وقد حال دونهم        
        غورابُ رملٍ ذي آلاءٍ وشبرق
على إثر حيّ عامدين لنية ٍ        
        فحلوا العقيق أو ثنية مطرِق
فعَزّيتُ نَفسي حِينَ بَانُوَا بجَسْرَة ٍ        
        أمونٍ كبنيان اليهودي خيفقِ
إذا زُجِرَتْ ألفَيْتُهَا مُشْمَعِلّة ً        
        تنيفُ بعذقٍ من غروس ابن معنق
تَرُوحُ إذا رَاحَتْ رَوَاحَ جَهَامَة ٍ        
        بإثْرِ جَهَامٍ رَائِحٍ مُتَفَرِّقِ
كَأنّ بهَا هِرّاً جَنِيباً تَجُرُّهُ        
        بكل طريق صادفته ومأزقِ
كأني ورحلي والقرابَ ونمرقي        
        على يرفئي ذي زوائدَ نقنق
تروح من أرضٍ لأرض نطية ٍ        
        لذِكرَة ِ قَيضٍ حوْلَ بَيضٍ مُفلَّقِ
يجول بآفاقِ البلاد مغرباً        
        وتسحقه ريح الصبا كل مسحقِ
وَبَيتٍ يَفُوحِ المِسْكُ في حَجَرَاتِهِ        
        بعيدٍ من الآفات غير مروق
دَخَلتُ على بَيضَاءَ جُمٍّ عِظَامُهَا        
        تعفي بذيل الدرع إذا جئتُ مودقي
وَقَد رَكَدَتْ وَسْطَ السماءِ نجومُهَا        
        ركودَ نوادي الربربِ المتورق
وَقد أغتدي قبلَ العُطاسِ بِهَيْكَلٍ        
        شديدِ مَشَكّ الجنبِ فعَمِ المُنَطِّقِ
بعثنا ربيئاً قبل ذاك محملاً        
        كذِئبِ الغَضَا يمشي الضَّراءَ وَيتّقي
فَظَلَّ كمِثلِ الخشْفِ يَرْفَعُ رَأسَهُ        
        وَسَائِرُهُ مِثلُ التُّرَابِ المُدَقِّقِ
وجاء خفيفاً يسفنُ الأرض ببطنه        
        ترى التربَ منه لاصقاً كل ملصقِ
وقال ألا هذا صوارٌ وعانة ٌ        
        وَخَيطُ نَعَامٍ يَرْتَعي مُتَفَرِّقِ
فقمنا بأشلاء اللجام ولم نقد        
        إلى غُصْنِ بَانٍ نَاصِرٍ لم يُحرَّقِ
نُزَاوِلُهُ حَتى حَمَلْنَا غُلامَنَا        
        عَلى ظَهْرِ سَاطٍ كالصَّليفِ المُعَرَّقِ
كَأنّ غُلامي إذْ عَلا حَالَ مَتْنِهِ        
        عَلى ظَهْرِ بَازٍ في السّماءِ مُحَلِّقِ
رَأى أرْنَباً فانقَضّ يَهْوِي أمَامَهُ        
        إلَيْهَا وَجَلاّهَا بِطَرْفٍ مُلَقلَقِ
فقُلتُ لَهُ: صَوِّبْ وَلا تَجْهَدَنّهُ        
        فيذرك من أعلى القطاة ِ فتنزلق
فأدبرنَ كالجزع المفصل بينه        
        بجِيدِ الغُلام ذِي القميصِ المُطوَّقِ
وَأدرَكَهُنّ ثَانِياً مِنْ عِنَانِهِ        
        كغيثِ العشيّ الأقهبِ المتودّق
فصاد لنا عيراً وثوراً وخاضباً        
        عِدَاءً وَلمْ يَنضَحْ بماءٍ فيعرَقِ
وَظَلّ غُلامي يُضْجِعُ الرُّمحَ حَوْله        
        لِكُلّ مَهَاة ٍ أوْ لأحْقَبَ سَهْوَقِ
وقام طوال الشخص إذا يخضبونه        
        قِيَامَ العَزِيزِ الفَارِسيِّ المُنَطَّقِ
فَقُلنَا: ألا قَد كانَ صَيْدٌ لِقَانِصٍ،        
        فخَبّوا عَلَينا كُلَّ ثَوْبٍ مُزَوَّقِ
وَظَلّ صِحَابي يَشْتَوُون بنَعْمَة ٍ        
        يصفون غاراً باللكيكِ الموشق
ورحنا كأناً من جؤاثي عشية ٌ        
        نعالي النعاجَ بين عدلٍ ومشنق
ورحنا بكابن الماء يجنب وسطنا        
        تصوبُ فيه العين طوراً ونرتقي
وَأصْبَحَ زُهْلُولاً يُزِلُّ غُلامَنَا        
        كَقِدحِ النَّضيّ باليَدَينِ المُفَوَّقِ
كأن دماء الهدايات بنحرهِ        
        عُصَارَة ُ حِنّاءٍ بِشَيْبٍ مُفَرَّقِ


قصيدة : ألا يا لهف هُنْدٍ إثْرَ قَوْمٍ

ألا يا لهف هُنْدٍ إثْرَ قَوْمٍ        
        هم كانوا الشفاء فلم يصابوا
وقاهم جدهم ببني أبيهم        
        وبالاشقين ما كان العقابُ
وأفلتهنَّ علباءٌ جريضاً        
        وَلَوْ أدْركْنَهُ صَفِرَ الوِطابُ
قصيدة : ألا عِمْ صَبَاحاً أيّهَا الطّلَلُ البَالي

ألا عِمْ صَبَاحاً أيّهَا الطّلَلُ البَالي        
        وَهل يَعِمنْ مَن كان في العُصُرِ الخالي
وَهَل يَعِمَنْ إلا سَعِيدٌ مُخَلَّدٌ        
        قليل الهموم ما يَبيتُ بأوجالِ
وَهَل يَعِمَنْ مَن كان أحدثُ عَهدِه        
        ثَلاثِينَ شهراً في ثَلاثَة ِ أحوَالِ
دِيارٌ لسَلمَى عَافِيَاتٌ بذِي خَالِ        
        ألَحّ عَلَيها كُلُّ أسْحَمَ هَطّالِ
وتحسبُ سلمى لا تزالُ ترى طَلا        
        من الوَحشِ أوْ بَيضاً بمَيثاءِ مِحْلالِ
وتحسِبُ سلمى لا نزالُ كعهدنا        
        بوَادي الخُزَامى أوْ على رَسّ أوْعالِ
لَيَاليَ سَلَمى إذْ تُرِيكَ مُنْصَّباً        
        وجيداً كجيد الرئم ليس بمعطال
ألا زعمت بسبابة ُ اليوم أنني        
        كبرت وأن لا يحسنُ اللهو أمثالي
        وأمنعُ عرسي أن يزنَّ بها الخالي
وَيَا رُبّ يَوْمٍ قَد لهَوْتُ وَلَيْلَةٍ        
        بِآنِسَة ٍ كَأنّهَا خَطُّ تِمْثَالِ
يُضيء الفراشَ وجهها لضجيعها        
        كَأنيَ لَمْ أرْكَبْ جَوَاداً لِلَذّة ٍ
كأنَّ على لباتها جمرَ مُصطل        
        أصاب غضى جزلاً وكفِّ بأجذال
وَهَبّتْ لهُ رِيحٌ بمُخْتَلَفِ الصُّوَا        
        صباً وشمال في منازلِ قفّال
ومِثْلِكِ بَيضاءِ العوارِضِ طَفْلةٍ        
        لعوبٍ تُنَسِّيني، إذا قُمتُ، سِربالي
إذا ما الضجيعُ ابتزها من ثيابها        
        تَمِيلُ عَلَيهِ هُونَة ً غَيرَ مِجْبالِ
كحِقْفِ النَّقَا يَمشِي الوَليدَانِ فوْقَه        
        بما احتسبا من لين مس وتسهال
لَطِيفَة ُ طَيّ الكَشْح غيرُ مُفَاضَةٍ        
        إذَا انْفَتَلَتْ مُرْتجّة ً غَيرَ مِثقالِ
تنورتها من أذرعاتٍ وأهلها        
        بيَثْرِبَ أدْنى دَارِهَا نَظَرٌ عَالِ
أيَقْتُلُني وَالمَشْرَفيُّ مُضَاجِعِي        
        كُمَيتٍ كَأنّهَا هَرَاوَة ُ مِنْوَالِ

قصيدة : أمِنْ ذِكرِ سلمَى أنْ نأتْكَ تَنوصُ

أمِنْ ذِكرِ سلمَى أنْ نأتْكَ تَنوصُ        
        فتقصر عنها خطوة َ وتبوصُ
وكم دونها من مهمة ومفازة ٍ        
        وكم أرضٍ جدب دونها ولصوص
تَرَاءَتْ لَنَا يَوْماً بجَنْبِ عُنَيزَة ٍ        
        وَقَد حانَ مِنها رِحلَة ٌ فَقُلُوصُ
بأسود ملتف الغدائر واردٍ        
        وذي أشر تشوقه وتشوصُ
مَنَابِتُهُ مِثْلُ السُّدوسِ وَلَوْنُهُ        
        كشوكِ السيال فهو عذب يفيص
فهل تسلين الهم عنك شملة ٌ        
        مُدَاخِلَة ً صُمُّ العِظَامِ أَصُوصُ
تَظَاهَرَ فِيهَا النِّيُّ لا هيَ بَكْرَة ٌ        
        وَلا ذاتُ ضِغنٍ في الزِّمامِ قَمُوصُ
أووب نعوبٌ لا يواكل نهزُها        
        إذا قيلَ سيرُ المدجلينَ نصيصُ
كأني ورحلي والقراب ونمرقي        
        إذا شبّ للمرو الصغار وبيصُ
عَلى نِقْنِقٍ هَيْقٍ لَهُ وَلِعِرْسِهِ        
        بمُنعَرَجِ الوَعساءِ بَيضٌ رَصِيصُ
إذا رَاحَ لِلأُدْحيّ أوْباً يَفُنُّهَا        
        تُحَاذِرُ منْ إدْرَاكِهِ وَتَحيصُ
أذَلِكَ أمْ جَوْنٌ يُطَارِدُ آتُناً        
        حَمَلنَ فأرْبى حَملِهِنّ دُرُوصُ
طوَاهُ اضْطِمارُ الشَّدّ فالبَطنُ شازِبٌ        
        معالى إلى المتنين فهو خميص
بحاجبه كدح من الضرب جالب        
        وحاركهُ من الكدامِ حصيصُ
كَأنّ سَرَاتَهُ وَجُدّة َ ظَهْرِهِ        
        كنائنُ يرجي بينهنَ دليصُ
ويأكلن من قوّ لعاعاً وربة        
        تجبر بعد الأكل فهو نميص
تُطِيرُ عِفَاءً مِنْ نَسِيلٍ كَأنّهُ        
        سُدُوسٌ أطَارَتهُ الرّيَاحُ وَخُوصُ
تَصَيّفَهَا حَتى إذا لمْ يَسُغْ لهَا        
        حَليُّ بأعْلى حَائِلٍ وَقَصيصُ
تغالبن في الجزء لولا هواجرٌ        
        جَنَادِبُهَا صَرْعَى لهُنّ قَصِيصُ
أرن عليها قارباً وانتحت له        
        طُوالَة ُ أرْساغِ اليَدَيْنِ نَحوصُ
فأوردها من آخر الليل مشرباً        
        بلائق خضرا ماؤهنّ قليص
فَيَشْرَبْن أنفاساً، وَهُنَّ خَوَائِفٌ،        
        وَتَرْعَدُ مِنْهُنَّ الكُلى والفَريصُ
فأصْدَرَها تَعْلو النِّجادَ، عَشِيَّة ً،        
        أقَبُّ، كَمِقْلاءِ الوليدِ، شَخِيصُ
فجحش على أدبارهن مخلف        
        وَجَحْشٌ، لَدى مَكَرِّهِنَّ، وَقيصُ
وَأصْدَرَها بادي النّواجِذِ، قارِحٌ،        
        اقب كسكر الأندريّ محيص


قصيدة : أيا هِندُ، لا تَنْكِحي بوهَة ً،

أيا هِندُ، لا تَنْكِحي بوهَة ً،        
        عَلَيْهِ عَقيقَتُهُ، أحْسَبا
مُرَسَّعة ٌ بينَ أرْساغِهِ،        
        به عَسَمٌ، يَبْتَغي أرْنَبا
ليجعلَ في رجلهِ كعبها        
        حذارَ المنية ِ أن يعطبا
ولستُ بخذرافة في القعود        
        ولستُ بطياخة أخدبا
ولست بذي رثية إمر        
        إذا قيد مستكرهاً أصحبا
وقالت بنفسي شباب له        
        ولمته قبل أن يشجبا
وإذ هي سوداء مثل الفحيم        
        تغشى المطانَب والمنكبا


قصيدة : جزعتُ ولم أجزع من البين مجزعاً

جزعتُ ولم أجزع من البين مجزعاً        
        وَعزَّيْتُ قلْباً باكَوَاعِبِ مُولَعا
وَأصْبَحْتُ وَدَّعْتُ الصِّبا غَيْرَ أنّني        
        أراقب خلات من العيش أربعا
فَمِنْهُنَّ: قَوْلي للنَّدَامى تَرَفَّقُوا،        
        يداجون نشاجاً من الخمر مترعاً
وَمنهُنَّ: رَكْضُ الخَيْلِ تَرْجُمُ بِالقَنا        
        يُبادُرْنَ سِرْباً آمِناً أنْ يُفَزَّعا
وَمنْهُنَّ: نَصُّ العِيسِ واللّيلُ شامِلٌ        
        تَيَممَّ مجْهُولاً مِنَ الأرْضِ بَلْقَعا
خَوَارِجُ مِنْ بَرِّيّة ٍ نَحْوَ قَرْيَة ٍ،        
        يجددن وصلاً أو يقربنَ مطمعا
وَمِنْهُنَّ: سوْقي الخَوْدَ قَد بَلّها النَّدى        
        تُرَاقِبُ مَنْظُومَ التَّمائِمِ، مُرْضَعا
تعز عليها ريبتي ويسوؤها        
        بكاهُ فتثني الجيدَ أن يتضوعا
بَعَثْتُ إلَيْها، وَالنُّجُومُ طَوَالعٌ،        
        حذاراً عليها أن تقوم فتسمعا
فجاءت قطوف المشي هيابة َ السّرى        
        يدافع رُكناها كواعَب أربعا
يُزَجِّينَها مَشْيَ النَّزِيفِ وَقدْ جَرَى        
        صبابُ الكرى في مخها فتقطعا
تَقُولُ وَقَدْ جَرَّدْتُها مِنْ ثِيابِها        
        كَما رُعتَ مَكحولَ المَدامِعِ أتْلعا:
وجدكَ لو شيءٌ أتانا رسوله        
        سواكَ ولكن لم نجد لك مدفعا
فَبِتْنا تَصُدّ الوَحْشُ عَنّا كَأنّنا        
        قتيلان لم يعلم لنا الناسُ مصرعا
تجافى عن المأثور بيني وبينها        
        وتدني علي السابريَّ المضلعا
إذا أخذتها هزة ُ الروع أمسكت        
        بِمَنْكِبِ مِقْدَامٍ علء الهَوْلِ أرْوَعا

قصيدة : حي الحمولَ بجانب العزلِ

حي الحمولَ بجانب العزلِ        
        إذ لا يلائمُ شكلها شكلي
ماذا يشكّ عليك من ظغن        
        إلا صباكَ وقلة ُ العقلِ
مَنّيْتِنا بِغَدٍ، وَبَعْدَ غَدٍ،        
        حتى بخلت كأسوإ البخل
يا رُبَّ غانِيَة ٍ صَرَمْتُ حِبالَها        
        ومشيتُ متئداً على رسلي
لا أستقيدُ لمن دعا لصباً        
        قَسْراً، وَلا أُصْطادُ بِالخَتْلِ
وتنوفة ٍ حرداءَ مهلكة ٍ        
        جاورتها بنجائبٍ فتلِ
فَيَبِتْنَ يَنْهَسْنَ الجَبُوبَ بِها،        
        وَأبِيتُ مُرْتَفِقاً عَلى رَحْلِ
مُتَوَسِّداً عَضْباً، مَضَارِبُهُ،        
        في متنهِ كمدبة ِ النمل
يُدْعى صَقِيلاً، وَهْوَ لَيْسَ لَهُ        
        عهدٌ بتمويه ولا صقل
عفتِ الديارُ فما بها أهلي        
        وَلَوتْ شَمُوسُ بَشاشَة َ البَذْلِ
نَظَرَتْ إلَيْكَ بَعَيْنِ جازِئَة ٍ،        
        حَوْرَاءَ، حانِيَة ٍ على طِفْلِ
فلها مقلدُها ومقتلها        
        ولها عليهِ سرواة ُ الفضل
أقْبَلْتُ مُقْتَصِداً، وَرَاجَعَني        
        حلمي وسدد للتقى فعلي
وَالله أنْجَحُ ما طَلَبْتُ بِهِ،        
        والبرّ خير حقيبة ِ الرحل
وَمِنَ الطّرِيقَة ِ جائِرٌ، وَهُدًى        
        قصدُ السبيل ومنه ذو دخل
إني لأصرمُ من يصارمني        
        وأجد وصلَ من ابتغى وصلي
وَأخِي إخاءٍ، ذِي مُحافَظَة ٍ،        
        سهل الخليقة ِ ماجدِ الأصل
حلوٍ إذا ما جئتُ قال ألا        
        في الرحبِ أنتَ ومنزل السهل
نازعتهُ كأس الصبوحِ ولم        
        أجهل مجدة َ عذرة الرجلِ
إني بحبلك واصلٌ حبلي        
        وَبِرِيش نَبْلِكَ رَائِشٌ نَبْلي
ما لَمْ أجِدْكَ على هُدَى أثَرٍ،        
        يَقْرُو مَقَصَّكَ قائِفٌ، قَبْلي
وَشَمائِلي ما قَدْ عَلِمْتَ، وَما        
        نَبَحَتْ كِلابُكَ طارِقاً مِثْلي


قصيدة : خليلّي مرّ بي على أم جندب

خليلّي مرّ بي على أم جندب        
        نُقَضِّ لُبَانَاتِ الفُؤادِ المُعذَّبِ
فَإنّكُمَا إنْ تَنْظُرَانيَ سَاعَة ً        
        من الدهرِ تَنفعْني لَدى أُمِّ جُندَبِ
ألم ترياني كلما جئتُ طارقاً        
        يُفَدّونَهُ بالأمّهَاتِ وبَالأبِ
عَقيلَة ُ أتْرَابٍ لهِا، لا دَمِيمَة        
        وَلا ذَاتُ خَلقٍ إن تأمّلتَ جَأنّبِ
ألا ليتَ شعري كيف حادث وصلها        
        وكيْفَ تُرَاعي وُصْلَة َ المُتَغَيِّبِ
أقَامَتْ على مَا بَيْنَنَا مِنْ مَوَدّةٍ        
        أميمة أم صارت لقول المخببِ
فإن تنأ عنها لا تُلاقِها        
        فإنكَ مما أحدثت بالمجربِ
وقالت متى يبخل عليك ويعتلل        
        يسوكَ إن يكشف غرامكَ تدرب
تبصر خليلي هل ترى من ظعائن        
        سوالك نقباً بن حزمي شعبعب
علونَ بأنطاكيةٍ فوق عقمة        
        كجرمة نخل أو كجنة يثرب
ولله علينا من رأى من تفرق        
        أشت وأنأى من فراق المحصّب
فريقان منهم جازع بطنَ نخلة        
        وآخر منهم قاطعٌ نجد كبكب
فَعَيْنَاكَ غَرْباً جَدْوَلٍ في مُفَاضَةٍ        
        كمَرّ الخَليجِ في صَفيحٍ مُصَوَّبِ
وإنكَ لم يفخر عليكَ كفاخر        
        ضَعيفٍ وَلمْ يَغْلِبْكَ مثْلُ مُغَلَّبِ
وإنك لم تقطع لبانة عاشقِ        
        بمِثْلِ غُدُوّ أوْ رَوَاحٍ مُؤَوَّبِ
بأدماء حرجوج كأن قتودها        
        على أبلق الكشحين ليس بمغرب
يُغرد بالأسحار في كل سدفة        
        تَغَرُّدَ مَيّاحِ النّدَامى المُطَرِّبِ
        يمج لعاع البقل في كل مشربِ
بمحنية قد آزر الضال نبتها        
        مَجَرَّ جُيُوشٍ غَانِمِينَ وَخُيّبِ
وقَد أغتَدى وَالطّيرُ في وُكُنّاتِهَا        
        وَماءُ الندى يجرِي على كلّ مِذْنَبِ
بمنجردِ قيدِ الأوابد لاحهُ        
        طِرَادُ الهَوَادِي كُلَّ شَاوٍ مُغرِّبِ
عَلى الأينِ جَيّاشٍ كَأنّ سَرَاتَهُ        
        على الضَّمرِ وَالتّعداءِ سَرْحة ُ مَرْقَبِ
يُبارِي الخَنوفَ المُسْتَقلَّ زِماعُهُ        
        ترى شخصه كأنه عود مشحب
له أيطلا ظبي وساقا نعامة        
        وَصَهْوَة ُ عَيرٍ قائمٍ فَوْقَ مَرْقَبِ
وَيَخْطُو على صُمٍّ صِلابٍ كَأنّهَا        
        حجارة غيل وارساتٌ بطحلب
له كفلٌ كالدّعص لبدهُ الثدى        
        إلى حارِكٍ مِثْلِ الغَبيطِ المُذَأّبِ
وَعَينٌ كمِرْآة ِ الصَّنَاعِ تُدِيرُها        
        لمَحْجِرهَا مِنَ النّصيفِ المُنَقَّبِ
لَهُ أُذُنَانِ تَعْرِفُ العِتْقَ فيهِمَا        
        كسامعتي مذعورة وسطَ ربرب
ومستفلكُ الذفرى كأن عنانهُ        
        ومَثْناتَهُ في في رأسِ جِذْعٍ مُشذَّبِ
وَاسْحَمُ رَيّانُ العَسيبِ كَأنّهُ        
        عَثاكيلُ قِنْوٍ من سُميحة ِ مُرْطِبِ
إذا ما جرى شأوين وابتل عطفه        
        تَقولُ هزِيزُ الرّيحِ مَرّتْ بأثْأبِ
يُدِيرُ قَطَاة ً كَالمَحَالَة ِ أشْرَفَتْ        
        إلى سند مثلُ الغبيطِ المذأبِ
وَيَخْضِدُ في الآرِيّ، حتى كأنّهُ        
        بهِ عُرّة ٌ من طائفٍ، غَيرَ مُعْقِبِ
رُدَيْنِيّة ٌ فيهَا أسِنّة ُ قَعْضَبِ        
        ويوماً على بيدانة أم تولب
فينا نعاجٌ يرتعينَ خميلة ً        
        كمَشْيِ العَذارَى في المُلاءِ المُهَدَّبِ
فكان تنادينا وعقد عذارهِ        
        وَقَالَ صِحَابي قد شَأَوْنَكَ فاطْلُبِ
فلأياً بلأي ما حملنا غلامنا        
        على ظَهْرِ مَحْبوكِ السّرَاة ُ مُحنَّبِ
وولى كشؤبوب الغشي بوابل        
        ويخرجن من جعد ثراهُ منصبٍ
        فللساق ألهوبٌ وللسوط درة ٌ
فَأدْرَكَ لمْ يَجْهَدْ وَلمْ يَثنِ شَأوَهُ        
        تر كخذروف الوليد المثقبِ
ترى الفار في مستنقع القاع لا حباً        
        على جدد الصحراء من شد ملهبِ
خفاهنَّ من أنفاقهن كأنما        
        خفاهن ودق من عشي مجلب
فَعادى عِداءً بَينَ ثَوْرٍ وَنَعجَةٍ        
        وَبينَ شَبوبٍ كَالقَضِيمَة ِ قَرْهَبِ
وظل لثيران الصريم غماغمُ        
        يداعسها بالسمهريِّ المعلب
فَكابٍ على حُرّ الجبينِ وَمُتّقِ        
        بمَدْرِيَة ٍ كَأنّهَا ذَلْقُ مِشْعَبِ
وقلنا لفتيان كرام ألا انزلوا        
        فَعَالُوا عَلَيْنَا فضْلَ ثوْبٍ مُطنَّبِ
        وَأوْتادُهُ مَاذِيّة ٌ وَعِمَادُهُ
وَأَطْنَابُهُ أشطَانُ خوصٍ نَجائِبٍ        
        وصهوته من أتحميِّ مشرعب
فَلَمّا دَخَلْنَاهُ أصَغْنَا ظُهُورَنَا        
        إلى كلّ حاري جديد مشطب
كأنّ عُيونَ الوَحشِ حَوْلَ خِبائِنَا        
        وأرجلنا الجزع الذي لم يثقب
نمش بأعراف الجياد أكفنا        
        إذا نحن قمنا عن شواءٍ مضهب
ورحنا كأنا من جواثي عشية        
        نعالي النعاجَ بين عدل ومحقب
وراح كتيس الرّبل ينفض رأسهُ        
        أذَاة ً بهِ مِنْ صَائِكٍ مُتَحَلِّبِ
كأنك دماءَ الهاديات بنحره        
        عُصَارَة حِنّاءٍ بشَيْبٍ مُخَضَّبِ
وأنت إذا استدبرته سد فرجهُ        
        بضاف فويقَ الأرض ليس بأصهب


قصيدة : قفا نبك من ذِكرى حبيب ومنزل ( معلقة )

قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل        
        بسقط اللوى بين الدّهول فحومل
فتـُوضِحَ فالمِقراةِ لم يعفُ رسمها        
        لما نسجنها من جنوبٍ وشمال
ترى بعَرَ الأرآم ِ في عرصاتها        
        وقيعانها كأنّهُ حبٌّ فلفلِ
كأني غداة َ البين ِيوم تَحَمَّلوا        
        لدى سمُراتِ الحي ناقف حنضل ِ
وقوفا بها صحبي عليَّ مطيَّهم،        
        يقولون لا تهلك أسى وتجمّل
وإنّ شفائي عبرةٌ مُهراقـَة ٌ        
        فهل عند رسم ٍ دارس ٍ من معوَّل
كدأبك من أمّ الحويرثِ قبلها        
        وجارتها أمّ الرّباب بمأسَل ِ
إذا قامتا تضوّع المسك منهما        
        نسيم الصّبا جائت بريّا القرنفل
ففاضت دموع العين مني صبابة        
        على النحر حتى بل دمعي محملي
الا رب يوم لك منهن صالح        
        ولا سيما يوم بدارة جلجل
ويوم عقرت للعذارى مطيتي ،        
        فيا عجباً من كورها المتحمل
فظل العذارى يرتمين بلحمها        
        وشحم كهداب الدمقس المفتل
ويوم دخلت الخدر خدر عنيزة        
        فقالت لك الويلات إنك مرجلي
تقول وقد مال الغبيط بنا معاً        
        عقرت بعيري يا امرأ القيس فانزل
فقلت لها سيري وأرخي زمامه        
        ولا تبعديني من جناك المعلل
فمثلك حبلى قد طرقت ومرضع        
        فألهتيها عن ذي تمائم محول
إذا ما بكى من خلفها انصرفت له        
        بشق وتحتي شقها لم يحول
ويوماً على ظهر الكثيب تعذرت        
        علي وآلت حلفة لم تحلل
أفاطم مهلاً بعض هذا التدلل        
        وإن كنت قد أزمعت صرمي فأجملي
أغرك مني أن حبك قاتلي        
        وأنك مهما تأمري القلب يفعل
وإن تك قد ساءتك مني خليقة        
        فسلي ثيابي من ثيابك تنسل
وما ذرفت عيناك إلا لتضربي        
        بسهميك في أعشار قلب مقتل
وبيضة خدر لا يرام خباؤها        
        تمتعت من لهو بها غير معجل
تجاوزت أحراساً إليها ومعشراً        
        علي حراصاً لو يسرون مقتلي
إذا ما الثريا في السماء تعرضت        
        ترض أثناء الوشاح المفصل
فجئت وقد نضت لنوم ثيابها        
        لدى الستر إلا لبسة المتفضل
فقالت: يمين الله ما لك حيلة        
        وما إن أرى عنك الغواية تنجلي
خرجت بها أمشي تجر وراءنا        
        على أثرينا ذيل مرط مرحل
فلما أجزنا ساحة الحي وانتحى        
        بنا بطن خبت ذي حقاف عقنقل
هصرت بفودي رأسها فتمايلت        
        علي هضيم الكشح ريا المخلخل
مهفهفة بيضاء غير مفاضة        
        ترائبها مصقولة كالسجنجل
كبكر المقاناة البياض بصفرة        
        غذاها نمير الماء غير المحلل
تصد وتبتدي عن أسيل وتتقي        
        بناظرة من وحش وجرة مطفل
وجيد كجيد الرئم ليس بفاحش        
        إذا هي نصته ولا بمعطل
وفرع يزين المتن أسود فاحم        
        أثيث كقنو النخلة المتعثكل
غدائره مستشزرات إلى العلا        
        تضل العقاص في منثنى ومرسل
وكشح لطيف كالجديل مخصر        
        وساق كأنبوب السقي المذلل
وتضحي فتيت المسك فوق فراشها        
        نؤوم الضحى لم تنتطق عن تفضل
وتعطو بر خص غير ششن كأنه        
        أساريع ظبي أو مساويك إسحل
تضيء الظلام بالعشاء كأنها        
        منارة ممسى راهب متبتل
إلى مثلها يرنو الحليم صبابة        
        إذا ما اسبكرت بين درع ومجول
تسلت عمايات الرجال عن الصبا        
        وليس فؤادي عن هواك بمنسل
ألارب خصم فيك ألوى رددته        
        نصيح على تعذاله غير مؤتل
وليل كموج البحر أرخى سدوله        
        علي بأنواع الهموم ليبتلي
فقلت له لما تمطى بصلبه        
        وأردف أعجازاً وناء بكلكل
ألا أيها الليل الطويل ألا انجلي        
        بصبح وما الإصباح منك بأمثل
فيا لك من ليل كأن نجومه        
        بأمراس كتان إلى صم جندل
وقربة أقوام جعلت عصامها        
        على كاهل مني ذلول مرحل
وواد كجوف العير قفر قطعته        
        به الذئب يعوي كالخليع المعيل
فقلت له لما عوى: إن شأننا        
        قليل الغنى إن كنت لما تمول
كلانا إذا ما نال شيئاً أفاته        
        ومن يحترث حرثي وحرثك يهزل
وقد أغتدي والطير في وكناتها        
        بمنجرد قيد الأوابد هيكل
مكر مفر مقبل مدبر معاً        
        كجلمود صخر حطه السيل من عل
كميت يزل اللبد عن حال متنه        
        كما زلت الصفواء بالمتنزل
على الذبل جياش كأن اهتزامه        
        إذا جاش فيه حميه غلي مرجل
مسح إذا ما السابحات على الونى        
        أثرن الغبار بالكديد المركل
يزل الغلام الخف عن صهواته        
        ويلوي بأثواب العنيف المثقل
درير كخذروف الوليد أمره        
        تتابع كفيه بخيط موصل
له إيطلا ظبي وساقا نعامة        
        وإرخاء سرحان وتقريب تتفل
ضليع إذا استدبرته سد فرجه        
        بضاف فويق الارض ليس بأعزل
كأن على المتنين منه إذا انتحى        
        مداك عروس أو صلاية حنظل
كأن دماء الهاديات بنحره        
        عصارة حناء بشيب مرجل
فعن لنا سرب كأن نعاجه        
        عذارى دوار في ملاء مذيل
فأدبرن كالجزع المفصل بينه        
        يجيد معم في العشيرة مخول
فألحقنا بالهاديات ودونه        
        جواحرها في صرة لم تزيل
فعادى عداء بين ثور ونعجة        
        دراكاً ولم ينضخ بماء فيغسل
فظل طهاة اللحم من بين منضج        
        صفيف شواء أو قدير معجل
ورحنا يكاد الطرف يقصر دونه        
        متى ما ترق العين فيه تسفل
فبات عليه سرجه ولجامه        
        وبات بعيني قائماً غير مرسل
أصاح ترى برقاً أريك وميضه        
        كلمع اليدين في حبي مكلل
يضيء سناه أو مصابيح راهب        
        أمال السليط بالذبال المفتل
قعدت له وصحبتي بين ضارج        
        وبين العذيب بعد ما متأملي
على قطن بالشيم أيمن صوبه        
        وأيسره على الستار فيذبل
فأضحى يسح الماء حول كتيفة        
        يكب على الأذقان دوح الكنهبل
ومر على القنان من نفيانه        
        فأنزل منه العصم من كل منزل
وتيماء لم يترك بها جذع نخلة        
        ولا أطماً إلا مشيداً بجندل
كأن ثبيراً في عرانين بله        
        كبير أناس في بجاد مزمل
كأن ذرا رأس المجيمر غدوة        
        من السيل والأغثاء فلكة مغزل
وألقى بصحراء الغبيط بعاعه        
        نزول الياني ذي العياب المحمل
كأن مكاكي الجواء غدية        
        صبحن سلافاً من رحيق مفلفل
كأن السباع فيه غرقى عشية        
        بأرجائه القصوى أنابيش عنصل

قصيدة : قفا نبك من ذكرى حبيب وعرفان

قفا نبك من ذكرى حبيب وعرفان        
        وَرَسْمٍ عَفتْ آياتُه مُنذُ أزْمَانِ
أتت حججٌ بعدي عليها فأصبحت        
        كخطٍّ زبور في مصاحف رهبان
ذكَرْتُ بها الحَيَّ الجَميعَ فَهَيّجَتْ        
        عقابيل سقم من ضمير وأشجان
فَسَحّتُ دُموعي في الرِّداءِ كأنّهَا        
        كُلى ً من شَعِيبٍ ذاتُ سَحٍّ وَتَهْتانِ
إذا المرءُ لم يخزن عليه لسانه        
        فَلَيْسَ على شَيْءٍ سِوَاهُ بخَزّانِ
فإما تريني في رحالة جابر        
        على حرج كالقرّ تخفقُ اكفاني
فَيا رُبّ مَكرُوبٍ كَرَرْتُ وَرَاءَهُ        
        وعانٍ فككت الغلَّ عنه ففداني
وَفِتيانِ صِدْقٍ قد بَعَثْتُ بسُحرَةٍ        
        فقاموا جَميعاً بَينَ عاثٍ وَنَشْوَانِ
وَخَرْقٍ بَعِيدٍ قد قَطَعْتُ نِيَاطَهُ        
        على ذاتِ لَوْتٍ سَهوَة ِ المشْيِ مِذعانِ
وغيث كألوان الفنا قد هبطتهُ        
        تعاونَ فيه كلّ أوطفَ حنانِ
على هَيكَلٍ يُعْطِيكَ قبلَ سُؤالِهِ        
        أفانينَ جري غير كزّ ولا وانِ
كتَيسِ الظِّباءِ الأعفَرِ انضَرَجَتْ له        
        عقابٌ تدلت من شماريخ ثهلان
وَخَرْقٍ كجَوْفِ العيرِ قَفرٍ مَضَلّةٍ        
        قطعتُ بسام ساهِم الوجهُ حسان
يدافعُ أعطافَ المطايا بركنه        
        كما مال غصْنٌ ناعمٌ فوْق أغصَانِ
وَمَجْرٍ كَغُلاّنِ الأنَيْعِمِ بَالِغٍ        
        دِيَارَ العَدُوّ ذي زُهَاءٍ وَأرْكَانِ
وَحَتَّى تَرَى الجَونَ الَّذي كانَ بادِناً        
        عَلَيْهِ عَوَافٍ مِنْ نُسُورٍ وَعِقْبانِ

قصيدة : لَعَمْرُكَ ما قَلْبي إلى أهْلِهِ بِحُرْ

لَعَمْرُكَ ما قَلْبي إلى أهْلِهِ بِحُرْ        
        ولا مقصر يوماً فيأتيني بقرّ
ألا إنّمَا الدّهرُ لَيَالٍ وَأعْصُرٌ        
        وليسَ على شيء قويم بمستمر
ليالٍ بذاتِ الطلحِ عند محجر        
        أحَبُّ إلَيْنَا من لَيَالٍ عَلى أُقُرْ
أغادي الصبوح عند هرٍّ وفرتني        
        وليداً وهل أفنى شبابي غير هر
إذا ذقتُ فاها قلت طعم مدامةٍ        
        معتقة مما تجيءُ به التجر
هُمَا نَعجَتَانِ مِنْ نِعَاجِ تَبَالَةٍ        
        لدى جُؤذَرَينِ أوْ كبعض دمى هَكِرْ
إذا قَامَتَا تَضَوّعَ المِسْكُ مِنْهُمَا        
        نَيسمَ الصَّبَا جاءتْ برِيحٍ من القُطُرْ
كأنّ التِّجَارَ أصْعَدوا بِسَبِيئَةٍ        
        من الخَصّ حتى أنزَلوها على يُسُرْ
فلمّا استَطابوا صُبَّ في الصَّحن نصْفُهُ        
        وشجت بماء غير طرق ولا كدر
بمَاءِ سَحَابٍ زَلّ عَنْ مَتنِ صَخرَةٍ        
        إلى بطن أخرى طيب ماؤها خصر
لَعَمْرُكَ ما إنْ ضرّني وَسْطَ حِميَرٍ        
        وأوقولها إلا المخيلة ُ والسكرْ
وغيرُ الشقاء المستبين فليتني        
        أجرّ لساني يومَ ذلكم مجر
لَعَمْرُكَ ما سَعْدٌ بخُلّة ِ آثِمٍ        
        وَلا نَأنَإٍ يَوْمَ الحِفاظِ وَلا حَصِرْ
لَعَمرِي لَقَوْمٌ قد نَرَى أمسِ فيهِمَ        
        مرابط للامهار والعكر الدثرِ
أحَبُّ إلَيْنَا من أُنَاسٍ بِقُنّةٍ        
        يَرُوحَ عَلى آثَارِ شَائِهِمُ النَّمِرْ
يُفاكهنا سعدٌ ويغدو لجمعنا        
        بمَثْنى الزِّقَاقِ المُتَرَعَاتِ وَبالجُزُرْ
لعمري لسعدٌ حيث حلت ديارهُ        
        أحبُّ الينا منكَ فافرسٍ حمر
وَتَعْرِفُ فِيهِ مِنْ أبِيهِ شَمَائِلاً        
        ومن خاله ومن يزيدَ ومن حُجر
سَمَاحَة َ ذَا وَوَفاءَ ذَا        
        ونائلَ ذا اذا صحا واذا سكر


قصيدة : لِمَنْ طَلَلٌ أبْصَرتُهُ فَشَجَاني

لِمَنْ طَلَلٌ أبْصَرتُهُ فَشَجَاني        
        كخط زبور في عسيب يمانِ
دِيَارٌ لهِنْدٍ وَالرَّبَابِ وَفَرْتَني        
        ليالينا بالنعفِ من بدلان
ليالي يدعوني الهوى فأجيبهُ        
        وأعينُ من أهوى إليّ رواني
فإن أمس مكروباً فيا ربّ بهمة        
        كشَفتُ إذا ما اسْوَدّ وَجْهُ الجَبانِ
وإن أمس مكروبا فيارُبّ قينة        
        منعمة أعملتُها بكران
لهَا مِزْهَرٌ يَعْلُو الخَمِيسَ بِصَوْتهِ        
        أجَشُّ إذَا مَا حَرّكَتْهُ اليَدَانِ
وان أمس مكروباً فياربُ غارة        
        شَهِدْتُ عَلى أقَبَّ رَخْوِ اللَّبَانِ
على ربذٍ يزدادُ عفواً إذا جرى        
        مسحٍّ حثيث الركض والزالان
ويخدي على صم صلاب ملاطس        
        شَدِيدَاتِ عَقْدٍ، لَيّنَاتٍ مِتَانِ
وغيث من الوسمي حو تلاعهُ        
        تبطنتهُ بشيظم صلتان
مِكَرٍّ مِفَرٍّ مُقْبِلٍ مُدْبِرٍ مَعاً        
        كَتَيسِ ظِبَاءِ الحُلّبِ العَدَوَانِ
إذا ما جنبناهُ نأود متنُهُ        
        كعِرْقِ الرُّخامى اهْتَزّ في الهَطَلانِ
تَمَتّعْ مِنَ الدّنْيَا فَإنّكَ فَاني        
        مِنَ النَّشَوَاتِ وَالنّسَاءِ الحِسَانِ
مِنَ البِيضِ كالآرَامِ وَالأُدمِ كالدّمى        
        حواصنها والمبرقات الرواني
أمِنْ ذِكْرِ نَبْهَانِيّةٍ حَلّ أهْلُهَا        
        بِجِزْعِ المَلا عَيْنَاكَ تَبْتَدِرَانِ
فَدَمْعُهُمَا سَكْبٌ وَسَحٌّ وَدِيمَة ٌ        
        وَرَشٌّ وَتَوْكَافٌ وَتَنْهَمِلانِ
كَأنّهُمَا مَزَادَتَا مُتَعَجِّلٍ        
        فريانِ لما تُسلقا بدهانِ


قصيدة : يَا دَارَ مَاوِيّة َ بِالحَائِلِ

يَا دَارَ مَاوِيّة َ بِالحَائِلِ        
        فَالسَّهْبِ فَالخَبْتَينِ من عاقِل
صَمَّ صَدَاهَا وَعَفَا رَسْمُهَا        
        واسعجمت عن منطق السائل
قولا لدودانَ عبيد العصا        
        ما غركم بالاسد الباسل
قد قرتِ العينانِ من مالكٍ        
        ومن بني عمرو ومن كاهل
ومن بني غنم بن دودان إذ        
        نقذفُ أعلاهُم على السافل
نطعنهم سُلكى وملوجة ً        
        لفتكَ لأمينِ على نابل
إذْ هُنّ أقسَاطٌ كَرِجْلِ الدَّبى        
        أو كقطا كاظمة َ الناهلِ
حَتى تَرَكْنَاهُمْ لَدَى مَعْرَكٍ        
        أرْجُلُهْمْ كالخَشَبِ الشّائِلِ
حَلّتْ ليَ الخَمرُ وَكُنتُ أمْرَأً        
        عَنْ شُرْبهَا في شُغُلٍ شَاغِلِ
فَاليَوْمَ أُسْقَى غَيرَ مُسْتَحْقِبٍ        
        إثماً من الله ولا واغلِ


قصيدة : لَنِعمَ الفَتى تَعشُو إلى ضَوْءِ نَارِهِ

لَنِعمَ الفَتى تَعشُو إلى ضَوْءِ نَارِهِ        
        طريفُ بن مالٍ ليلة الجوع والخصر
إذا البَازِلُ الكَوْماءُ رَاحتْ عَشِيّة ً        
        تُلاوِذُ من صَوْتِ المُبِسِّينَ بالشجَرْ

قصيدة : لمن الديار غشيتها بسحام

لمن الديار غشيتها بسحام        
        فَعَمَايَتَينِ فَهَضْبِ ذِي أقْدَامِ
فصفا الاطيطِ فصاحتين فغاضرٍ        
        تَمْشِي النّعَاجُ بِهَا مَعَ الآرَامِ
دَارٌ لِهنْدٍ وَالرَّبَابِ وَفَرْتَنى        
        ولميس قبل حوادث الأيام
عوجا على الطلل المحيل لأننا        
        نبكي الديار كما بكى ابن خذام
أو ما ترى أضغانهن بواكراً        
        كالنّخلِ من شَوْكانَ حينَ صِرَامِ
حوراً تعللُ بالعبير جلودها        
        وَأنَا المُعَالي صَفْحَة َ النُّوّامِ
فَظَلِلْتُ في دِمَنِ الدّيَارِ كَأنّني        
        نَشْوَانُ بَاكَرَهُ صَبُوحُ مُدَامِ
أنفٍ كلونِ دم الغزال معتق        
        من خَمرِ عانَة َ أوْ كُرُومِ شَبَامِ
وكأن شاربها أصاب لسانهُ        
        مومٌ يخالطُ جسمه بسقام
ومجدة نسأتها فتكمشت        
        رنكَ النعامة في طريق حام
تخذي على العلاتِ سامٍ رأسها        
        روعاء منسمها رثيم دام
جالت لتصرعني فقلتُ لها اقصري        
        إني امرءٌ صرعي عليك حرام
فجزيتِ خيرَ جزاء ناقة واحدٍ        
        وَرَجَعْتِ سَالِمَة َ القَرَا بِسَلامِ
وكأنما بدرٌ وصيلُ كتيفةٍ        
        وَكَأنّمَا مِنْ عَاقِلٍ أرْمَامُ
أبلغ سبيعاً أن عرضت رسالة        
        إني كَهَمّكَ إنْ عَشَوْتُ أمَامي
أقْصِرْ إلَيْكَ مِنَ الوَعِيدِ فَأنّني        
        مِمّا أُلاقي لا أشُدّ حِزَامي
وأنا المبنهُ بعدَ ما قد نوّموا        
        وأنا المعالنُ صفحة َ النوام
وأنا الذي عرفت معدٌ فضلهُ        
        ونشدتُ عن حجر ابن أمِّ قطام
وَأُنَازِلُ البَطَلَ الكَرِية َ نِزَالُهُ        
        وإذا أناضلُ لا تطيشُ سهامي
خالي ابن كبشة قد علمت مكانهُ        
        وَأبُو يَزِيدَ وَرَهْطُهُ أعْمَامي
وَإذَا أذِيتُ بِبَلْدَةٍ وَدّعْتُهَا        
        ولا أقيم بغير دار مقام

قصيدة : كَأني إذْ نَزَلْتُ عَلى المُعَلّى

كَأني إذْ نَزَلْتُ عَلى المُعَلّى        
        نَزَلْتُ عَلى البَوَاذِخِ مِنْ شَمَامٍ
فما ملك العراق على المعلى        
        بمقتدر ولا ملك الشآم
أصد نشاص ذي القرنين حتى        
        تولى عارضُ الملك الهمام
أقَرَّ حَشا امرِىء القَيسِ بنِ حُجرٍ        
        بنُو تَيْمٍ مَصَابِيحُ الظّلامِ


قصيدة : غشيتُ ديارَ الحي بالبكراتِ

غشيتُ ديارَ الحي بالبكراتِ        
        فَعَارِمَة ٍ فَبُرْقَة ِ العِيَرَاتِ
فغُوْلٍ فحِلّيتٍ فأكنَافِ مُنْعِجٍ        
        إلى عاقل فالجبّ ذي الأمرات
ظَلِلْتُ، رِدائي فَوْقَ رَأسيَ، قاعداً        
        أعُدّ الحَصَى ما تَنقَضي عَبَرَاتي
أعِنّي على التَّهْمامِ وَالذِّكَرَاتِ        
        يبتنَ على ذي الهمِّ معتكراتِ
بليلِ التمام أو وصلنَ بمثله        
        مقايسة ً أيامها نكرات
كأني ورد في والقرابَ ونمرقي        
        على ظَهْرِ عَيْرٍ وَارِدِ الحَبِرَاتِ
أرن على حقب حيال طروقةٍ        
        كذَوْدِ الأجيرِ الأرْبع الأشِرَاتِ
عَنيفٍ بتَجميعِ الضّرَائرِ فاحشٍ        
        شَتيمٍ كذَلْقِ الزُّجّ ذي ذَمَرَاتِ
ويـأكلن بهمى جعدة ً حبشية ً        
        وَيَشرَبنَ برْدَ الماءِ في السَّبَرَاتِ
فأوردها ماءً قليلاً أنيسهُ        
        يُحاذِرْنَ عَمراً صَاحبَ القُتَرَاتِ
تَلِثُّ الحَصَى لَثّاً بسُمرٍ رَزِينَةٍ        
        موازنَ لا كُزمٍ ولا معرات
ويَرْخينَ أذْناباً كَأنّ فُرُعَهَا        
        عُرَى خِلَلٍ مَشهورَة ٍ ضَفِرَاتِ
وعنسٍ كالواح الإرانِ نسأتُها        
        على لاحب كالبُرد ذي الحبرات
فغادَرْتُها من بَعدِ بُدْنِ رَزِيّةٍ        
        تغالي على عُوج لها كدنات
وَأبيَضَ كالمِخرَاقِ بَلّيتُ خدَّهُ        
        وَهَبّتَهُ في السّاقِ وَالقَصَرَاتِ

قصيدة : دَعْ عَنكَ نَهباً صِيحَ فيحَجَرَاتِهِ

دَعْ عَنكَ نَهباً صِيحَ فيحَجَرَاتِهِ        
        ولكن حديثاً ما حديثُ الرواحلِ
كأن دثاراً حلقت بلبونهِ        
        عقابُ تنوفى لا عقابُ القواعلِ
تَلَعّبَ بَاعِثٌ بِذِمّة ِ خَالِدٍ        
        وأودى عصامٌ في الخطوبِ الأوائل
وَأعْجَبَني مَشْيُ الحُزُقّةِ خَالِدٍ        
        كمَشْيِ أتَانٍ حُلِّئَتْ بِالمَنَاهِلِ
أبت أجأ أن تسلم العام جارها        
        فمن شاء فلينهض لها من مقاتِل
تَبِتْ لَبُوني بِالقُرَيّة ِ أُمّناً        
        واسرحنا غباً بأكناف حائل
بَنُو ثُعَلٍ جِيرَانُهَا وَحُمَاتُهَا        
        وتمنع من رماة ِ سعد ونائل
تلاعب أولاد الوعول رباعها        
        دوين السماء في رؤوسِ المجادل
مكللة ً حمراء ذات أسرة        
        لها حبكٌ كأنها من وصائل


قصيدة : ربَّ رامٍ من بني ثعلٍ

ربَّ رامٍ من بني ثعلٍ        
        متلج كفيهِ في قتره
عارض زوراء من نشم        
        غير باتاة ٍ على ترهْ
قد أتتهُ الوحشُ واردة ً        
        فَتَنَحّى النَّزْعَ في يَسَرِهْ
فرماه في فرائصها        
        بإزَاءِ الحَوْضِ أوْ عُقَرهْ
برهيش من كنانته        
        كتلظّي الجمرِ في شرره
راشه من ريش ناهضةٍ        
        ثُمّ أمْهَاهُ عَلى حَجَرِهْ
فَهْوَ لاَ تَنْمي رَمِيّتُهُ        
        مَا لَهُ لاَ عُدَّ مِنْ نَفَرهْ
مُطْعَمٌ للصَّيْدِ لَيْسَ لَهُ        
        غيرها كسبٌ على كبره
وخليلٍ قد أقارقه        
        ثُمّ لاَ أبْكي عَلى أثَرِهْ
وَابنِ عَمٍّ قَدْ تَرَكْتُ لَهُ        
        صفو ماءٍ الحوض عن كدره
وَحَدِيثُ الرَّكْبِ يَوْمَ هُناً        
        وحديثٌ ما على قصرِه

(0) تعليقات

:: معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم


معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم


  • القرآن الكريم
لأنه كلام الله تعالى أوحاه إليه فدل ذلك على نبوته و صدقة في رسالته لأن القرآن معجز بحروفه وكلماته وتراكيبه و معانيه وأخبار الغيوب التي وردت فيه فكانت كما أخبر كما هو معجز بالأحكام الشرعية و القضايا العقلية التي لا قبل للبشر بمثلها مع التحدي القائم إلى اليوم بأن يأتي الإنس والجن متعاونين مثله قال تعالى: ( قل لئن اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا) من سورة الإسراء و تحدى العرب أرباب الفصاحة والبلاغة والبيان على أن يأتوا بعشر سور مثله فما استطاعوا قال تعالى: ( قل فأتوا بعشر سور مثله مفتريات ) و تحداهم بسورة واحدة من مثله فقال: ( وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله و ادعوا شهدائكم من دون الله إن كنتم صادقين فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا) نفي لقدرتهم على الإتيان بسورة مثل القرآن في مستقبل الأيام و قد مضى حتى الآن 1421 سنة و لم يستطع الكافرون أن يأتوا بسورة من مثله.
  • انشقاق القمر
روى أحمد والبخاري و مسلم في صحيحهما أن أهل مكة سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يريهم آية فأراهم القمر شقين ، قال مطعم: انشق القمر على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فصار فرقتين فرقة على هذا الجبل و فرقة على هذا الجبل، فقالوا: سحرنا محمد، وأنزل الله تعالى مصداق ذلك : ( اقتربت الساعة وانشقت القمر وإن يروا آية يعرضوا ويقولوا سحر مستمر وكذبوا واتبعوا أهواءهم وكل أمر مستقر)
  • نزول المطر بدعائه
لقد أمحلت البلاد و أصابها قحط شديد فدخل رجل المسجد و رسول الله صلى الله عليه وسلم قائم على المنبر يخطب فاستقبل الرجل النبي صلى الله عليه وسلم وقال: يا رسول الله هلكت الأموال و انقطعت السبل فادع الله لنا يغيثنا، فرفع الرسول صلى الله عليه وسلم يديه فقال: ( اللهم اسقنا اللهم اسقنا اللهم اسقنا ) قال أنس: والله ما في السماء من سحاب ولا قرعة و لا شيء وما بيننا وبين سلع من بيت ولا دار فطلعت من ورائه سحابة مثل الترس فلما الترس فلما توسطت السماء انتشرت ثم أمطرت والله ما رأينا الشمس ستا ثم دخل الرجل من ذلك الباب في الجمعة المقبلة ورسول الله صلى الله عليه وسلم قائم يخطب فاستقبله الرجل وقال: يا رسول الله صلى الله عليه وسلم هلكت الأموال وانقطعت السبل ادع الله يمسكها فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم يديه فقال: ( اللهم حوالبنا ولا علينا اللهم على الآكام والجبال ومنابت الشجر ) قال أنس : فانقطعت وخرجنا نمشي في الشمس.
فهذه المعجزة هي نزول المطر بدعائه صلى الله عليه وسلم قد كررت مرات عديدة وهي معجزة سماوية كانشقاق القمر لا دخل لغير الله فيها وهي آية نبوته صلى الله عليه وسلم.
  • نبوع الماء بين أصابعه صلى الله عليه وسلم
ومن معجزات الحبيب صلى الله عليه وسلم الدالة على نبوته وصدق رسالته نبوع الماء من بين أصابعه الشريفة فقد قال أنس بن مالك رضي الله عنه : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وحانت صلاة العصر والتمس الناس الوضوء فلم يجدوه فأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم بوضوء فوضع رسول الله صلى الله عليه وسلم يده في ذلك الإناء وأمر الناس أن يتوضأوا منه فرأيت الماء ينبع من بين أصابعه فتوضأ الناس حتى توضأوا من عند آخرهم قال قتاده قلت لأنس : كم كنتم؟ قال: زهاء ثلاثمائة رجل.
فهذه معجزة ظاهرة إذ ليس في طوق البشر أن يأتوا بمثلها إذ لم تجر سنة الله في الكون أن الماء ينبع من بين أصابع الإنسان مهما كان إلا أن تكون آية تدل على صدق نبوة من ادعاها فقد كانت هذه آية على نبوته صلى الله عليه وسلم.
  • فيضان ماء بئر الحديبية
ومن معجزاته صلى الله عليه وسلم أنه لما كان بالحديبية هو و أصحابه سنة ست من الهجرة وكان الحديبية بئر ماء فنزحها أصحابه بالسقي منها حتى لم يبق فيها ما يملأ كأس ماء وكانوا ألفاً وأربعمائة رجل ، وخافوا العطش فشكوا ذلك إليه صلى الله عليه وسلم فجاء فجلس على حافة البئر فدعا بماء فجيء به إليه فتمضمض منه ، ومجّ ما تمضمض به في البئر فما هي إلا لحظات ، وإذا البئر فيها الماء فأخذوا يسقون فسقوا وملأوا أوانيهم وأدوات حمل الماء عندهم وهم كما تقدم ألف وأربعمائة رجل وهم أهل بيعة الرضوان الذين رضي الله عنهم وأنزل فيهم قوله تعالى في سورة الفتح: ( لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثبتهم فتحاً قريباً).
ففيضان الماء من بئر جافة لا ماء بها حتى سقي منها أهل معسكر بكامله لم يكن إلا آية نبوية صادقة تنطق قائلة: أن صدقوا محمداً فيما جاءكم به ودعاكم إليه فإنه رسول الله إليكم حقاًّ وصدقاً.
  • قدح لبن روى فئاماً من الناس ببركته صلى الله عليه وسلم
روى البخاري رحمه الله تعالى في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه القصة التالية: قال: والله إن كنت لأعتمد بكبدي على الأرض من الجوع ، وإن كنت لأشد الحجر على بطني من الجوع ، ولقد قعدت يوماً على طريقهم الذين يخرجون منه فمرّ أبو بكر فسألته عن آية من كتاب الله عز وجل ما سألته إلا ليستتبعني فلم يفعل ، فمرّ عمر رضي الله عنه فسألته عن آية من كتاب الله عز وجل ما سألته إلا ليستتبعني فلم يفعل ، فمر أبو القاسم صلى الله عليه وسلم فعرف ما في وجهي ، وما في نفسي فقال: " أبا هريرة" قلت له : لبيك يا رسول الله فقال: " الحق" واستأذنت فأذن لي فوجدت لبنًا في قدح ، قال: " من أين لكم هذا اللبن؟" فقالوا: أهداه لنا فلان أو آل فلان قال: " أبا هرّ" ، قلت: لبيك يا رسول الله ، قال: " انطلق إلى أهل الصفة فادعهم لي" قال- أي أبو هريرة – وأهل الصفة أضياف الإسلام لم يأووا إلى أهل ، ولا مال ؛ إذا جاءت رسول الله هدية أصاب منها وبعث إليهم منها ، وإذا جاءته الصدقة أرسل بها إليهم ، ولم يصب منها ، قال أبو هريرة وأحزنني ذلك وكنت أرجو أن أصيب من اللبن شربة أتقوّى بها بقية يومي وليلتي ، وقلت: أنا الرسول فإذا جاء القوم كنت أنا الذي أعطيهم ، وقلت: ما يبقى لي من هذا اللبن؟ ولم يكن من طاعة الله ورسوله بدّ فانطلقت فدعوتهم فأقبلوا واستأذنوا فأذن لهم فأخذوا مجالسهم من البيت ثم قال: " يا أبا هريرة خذ فأعطهم" فأخذت القدح فجعلت أعطيهم فيأخذ الرجل القدح فيشرب حتى يروى ، ثم يرد القدح حتى أتيت على آخرهم ودفعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فاخذ القدح فوضعه في يده وبقي فيه فضلة ، ثم رفع رأسه ونظر إلي وابتسم ، وقال:" أبا هريرة" فقلت: لبيك رسول الله ، قال: " بقيت أنا وأنت" فقلت: صدقت يا رسول الله قال:" فاقعد فاشرب" قال: فقعدت فشربت ، ثم قال لي:" اشرب" فشربت فما زال يقول لي: اشرب فأشرب حتى قلت: لا ، والذي بعثك بالحق ما أجد له فيّ مسلكًا ، قال:" ناولني القدح" فرددته إليه فشرب من الفضلة.
وهكذا تتجلى هذه المعجزة وهي آية النبوة المحمدية ؛ إذ قدح لبن لا يروي ولا يشبع جماعة من الناس كلهم جياع بحال من الأحوال ، فكيف أرواهم وأشبعهم؟ إنها المعجزة النبوية! وآية أخرى للكمال المحمدي أن يكون صلى الله عليه وسلم هو آخر من يشرب من ذلك القدح الذي شرب جماعة من الناس.
  • امتلاء عكة سمن بعد فراغها
روى الحافظ أبو يعلى عن أنس بن مالك خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: كانت لأمي أم سليم شاة فجمعت من سمنها في عكة فملأت العكة ثم بعثت بها ربيبة فقالت: يا ربيبة أبلغي هذه العكة رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتدم بها فانطلقت بها ربيبة حتى أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: يا رسول الله هذه عكة سمن بعثت بها إليك أم سليم قال: أفرغوا لها عكتها فأفرغت العكة و دفعت إليها قالت: فانطلقت بها و جئت و أم سليم ليست في البيت فعلقت العكة على وتد فجاءت أم سليم فرأت العكة ممتلئة تقطر فقالت: يا ربيبة أليس أمرتك أن تنطلقي بها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقالت : بلى قد فعلت فإن لم تصدقيني فانطلقي فسلي رسول الله صلى الله عليه وسلم فانطلقت و معها ربيبة فقالت يا رسول الله إني بعثت معها إليك بعكة فيها سمن قال: قد فعلت قد جاءت قالت: والذي بعثك بالحق و دين الحق إنها لممتلئة تقطر سمناً. قال أنس: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا أم سليم أتعجبين إن كان الله أطعمك كما أطعمت نبيه كلي و أطعمي. فجئت إلى البيت فقسمت في قعب لنا و كذا و كذا و تركت فيها ما ائتدمنا به شهرا أو شهرين.
فهذه إحدى المعجزات المحمدية إذ ليس مما جرت به سنة الله في الخلق أن يمتلئ الإناء بعد إفراغه
  • الطعام القليل يشبع العدد الكثير
روى البخاري عن أنس بن مالك رضي الله عنه قوله: قال أ[و طلحة لأم سليم: لقد سمعت صوت رسول الله صلى الله عليه وسلم ضعيفاً أعرف فيه الجوع فهل عندك من شيء؟ قالت: نعم فأخرجت أقراصاً من شعير ثم أخرجت خماراً لها فلفت الخبز ببعضه، ثم دسته تحت يدي ولاثتني ببعضه ثم أرسلتني إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: فذهبت به فوجدت رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد و معه الناس فقمت عليهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أرسلك أبو طلحة.؟ فقلت : نعم قال: بطعام؟ قلت: نعم ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لمن معه: قوموا. فانطلق وانطلقت بين أيديهم حتى جئت أبا طلحة فأخبرته فقال أبو طلحة: يا أم سليم قد جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم والناس وليس عندنا ما نطعمهم فقالت: الله ورسوله أعلم. فانطلق أبو طلحة حتى لقي رسول الله عليه وسلم فأقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو طلحة معه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: هلم يا أم سليم ما عندك. فأتت بذلك الخبز فأمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم ففت وعصرت أم سليم عكة فآدمته ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما ء أن يقول ثم قال: ائذن لعشرة فأذن لهم فأكلوا حتى شبعوا ثم خرجوا ثم قال: ائذن لعشرة فأكل القوم كلهم والقوم سبعون أو ثمانون رجلاً.
أليست هذه من أعظم المعجزات؟ بل و ربي إنها لمن أعظم المعجزات إن أقراصا عدة حملها غلام تحت ابطه يطعم منها ثمانون رجلا ويشبع كل واحد منهم شبعا لا مزيد عليه ان لم تكن هذه معجزة فما هي المعجزات يا ترى؟

  • توفية دين جابر الذي استغرق كل ماله
روى البخاري رحمه الله تعالى في دلائل النبوة المحمدية قصة جابر:
فقال: حدثنا أبو نعيم وساق السند إلى جابر بن عبدالله بن عمرو بن حرام رضي الله عنه فقال: إن أبي توفى و عليه دين فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت: إن أبي ترك دينا وليس عندي الا ما يخرج نخلة ولا يبلغ ما يخرج سنين ما عليه فانطلق معي لكيلا يفحش علي الغرماء فمشى حول بيدر من بيادر التمر فدعا ثم آخر ثم جلس عليه قال: انزعوه فأوفاهم الذي لهم وبقي مثل ما أعطاهم. وهكذا بعد أن كان الدين قد استغرق كل التمر ولسنين عدة أيضا وفي التمر الموجود كل الديون وبقي التمر في البيادر مثل ما سددت به الديون الكثيرة وذلك ببركة وجود الرسول الله صلى الله عليه وسلم بين البيادر ودعائه بالبركة فيها فباركها الله عزو جل فوفت الديون وزادت فكانت هذه آية النبوة و معجزة ظاهرة .
  • انقياد الشجر له صلى الله عليه وسلم
روى مسلم بسنده عن جابر بن عبدالله رضي الله عنه قال: سرنا مع النبي صلى الله عليه وسلم حتى نزلنا واديا أفيح فذهب رسول الله صلى الله عليه وسلم يقضي حاجته فأتبعته بإداوة فيها ماء، فنظر فلم ير شيئا يستتر به و إذ شجرتان بشاطئ الوادي فانطلق إلى أحدهما فأخذ ببعض من أغصانها وقال: انقادي علي بإذن الله. فانقادت معه كالبعير المخشوش الذي يصانع قائده حتى إذا كان بالمنتصف فيما بينهما لاءم بينهما أي جمعهما، وقال: التئما علي بإذن الله . فالتأمتا قال جابر: فخرجت أحضر مخافة أن يحس بقربي منه فيبعد فجلست أحدث نفسي فحانت مني إلتفاتة فإذا أنا برسول الله صلى الله عليه وسلم مقبل وإذا الشجرتان قد افترقتا وقامت كل واحدة منهما على ساق .
فهذه إحدى المعجزات الخارقة للعادة التي لا تكون إلا لنبي من الأنبياء
  • تكثير الطعام
إن معجزة تكثير الطعام والشراب قد تكررت فبلغت عشرات المرات وفي ظروف مختلفة و مناسبات عديدة فقد قال أبو هريرة رضي الله عنه : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة غزاها " وهي غزوة تبوك " فأرمل فيها المسلمون و احتاجوا إلى الطعام فاستأذنوا رسول الله صلى الله عليه وسلم في نحر إبلهم تحملهم و تبلغهم علوهم ينحرونها؟ ادع يا رسول الله بغبرات الزاد فادع الله فيها بالبركة، قال: "أجل" ، فدعا بغبرات الزاد فجاء الناس بما بقي معهم فجمعت ثم دعا الله فيها بالبركة و دعاهم بأوعيتهم فملأوها و فضل كثير. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذلك: أشهد أن لا إله إلا الله و أشهد أني عبدالله ورسوله ومن لقي الله عزوجل بها غير شاك دخل الجنة.
فهذه معجزة ظاهرة في تكثير الطعام القليل حتى أصبح كثيرا.
  • حنين الجذع شوقاً إليه صلى الله عليه وسلم
فقد روى أحمد رحمه الله عن جابر بن عبدالله رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب إلى جذع نخلة فقالت امرأة من الأنصار وكان لها غلام نجار: يا رسول الله إن لي غلاماً نجارًا أفآمره أن يتخذ لك منبرًا تخطب عليه؟ قال: "بلى"، فاتخذ له منبرًا فلما كان يوم الجمعة خطب صلى الله عليه وسلم على المنبر فأنّ الجذع الذي كان يقوم عليه كما يئنّ الصبي ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " إن هذا بكى لما فقد من الذكر". وفي رواية البخاري فصاحت النخلة " جذع النخلة" صياح الصبي ، ثم نزل صلى الله عليه وسلم فضمه إليه يئن أنين الصبي الذي يسكن ، قال: " كانت تبكي "النخلة" على ما كانت تسمع من الذكر عندها".
فحنين الجذع شوقا على سماع الذكر و تألما لفراق الحبيب الذي كان يخطب إليه واقفا عليه وهو جماد لا روح له ولا عقل في ظاهر الأمر ، وحسب علم الناس بالجمادات آية من أعظم الآيات الدالة على مثلها على نبوة الحبيب صلى الله عليه وسلم وصدق رسالته وهي معجزة كبرى على مثلها امن البشر لعجزهم على الإتيان بمثلها.
  • تسبيح الحصى في يديه وسلام الشجر عليه
روى الحافظ أبو بكر البيهقي رحمه الله تعالى عن سويد بن يزيد السلمي قال: سمعت أبا ذر الغفاري رضي الله عنه يقول: لا اذكر عثمان إلا بخير بعد شيء رايته، وبين ذلك الخبر الذي رآه فقال: كنت رجلاً اتبع خلوات رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فرايته يوما جالسا وحده فاغتنمت خلوته فجئت حتى جلست إليه ، فجاء ابو بكر فسلم عليه ثم جلس عن يمين رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فجاء عمر فسلم و جلس عن يمين أبي بكر ، ثم جاء عثمان فسلم ثم جلس عن يمين عمر، وبين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم سبع حصيات فأخذهن في كفه فسبّحن حتى سمعت لهن حنينًا كحنين النخل ثم وضعهن فخرسن أي يسكتن ، ثم أخذهن فوضعهن في كف أبي بكر فسبحن حتى سمعت لهن حنينًا كحنين النخل ، ثم وضعهن فخرسن ، ثم تناولهن فوضعهن في يد عمر فسبّحن حتى سمعت لهن حنينًا كحنين النخل ، ثم وضعهن فخرسن ثم تناولهن فوضعهن في يد عثمان فسبّحن حتى سمعت لهن حنينًا كحنين النخل ، ثم وضعهن فخرسن. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " هذه خلافة النبوّة".فهذه المعجزة ذات شطرين الأول تسبيح الحصى في أيدي الراشدين والثاني الخلافة فعلاً قد انحصرت في الصديق والفاروق وذي النورين ، ثم اضطربت.
  • سلام الحجر عليه صلى الله عليه وسلم
فقد روى مسلم وأحمد بسنده عن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إني لأعرف حجراً بمكة كان يسلّم عليّ قبل أن أبعث ، إني لأعرفه الآن". فسلام الحجر وهو جماد أمر خارق للعادة ، معجز للبشر أن يأتوا بمثله ، فلذا هو آية النبوة المحمدية ومعجزة من معجزات الحبيب صلى الله عليه وسلم.
  • سجود البعير له صلى الله عليه وسلم وشكواه إليه
روى النسائي وأحمد بسندهما عن أنس بن مالك رضي الله عنه : كان أهل بيت من الأنصار لهم جمل يسنون عليه ، وانه استصعب عليهم فمنعهم ظهره ، وأن الأنصار جاءوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا إنه كان لنا حمل نسني عليه ، وإنه استصعب علينا ومنعنا ظهره وقد عطش الزرع والنخل ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه: " قوموا" فقاموا فدخل الحائط. والجمل في ناحية ، فمشى النبي صلى الله عليه وسلم نحوه، فقال الأنصار: انه صار مثل الكلب، وإنا نخاف عليك صولته، فقال: " ليس عليّ منه بأس" ، فلما نظر الجمل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم اقبل نحوه حتى خرّ ساجداً بين يديه، فاخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بناصيته أذل ما كانت قص حتى أدخله في العمل. فقال له أصحابه: يا رسول الله هذه بهيمة لا تعقل تسجد لك ونحن أحق أن نسجد لك، فقال:" لا يصلح لبشر أن يسجد لبشر ، ولو صلح لبشر أن يسجد لبشر لأموت المرأة أن تسجد لزوجها من عظم حقه عليها".
كما روى مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل يوماً مع بعض أصحابه حائطا من حيطان الأنصار ، فإذا جمل قد أتاه فجرجر وذرفت عيناه ، فمسح رسول الله صلى الله عليه وسلم سراته وذفراه فسكن ، فقال صلى الله عليه وسلم: " من صاحب الجمل؟" فجاء فتى من الأنصار قال: هو لي يا رسول الله ، فقال له صلى الله عليه وسلم:" أما تتقي الله في هذه البهيمة التي ملكها الله لك إنه شكا إليّ انك تجيعه وتدئبه" أـي تواصل العمل عليه بدون انقطاع.
أليست هذه آية من آيات النبوة ومعجزة من عظيم معجزاتها؟ بلى. ولذا كان الكفر بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم من أقبح الكفر وأسوأه، ولا يكون إلا من جهل كامل ، أو حسد قاتل ، أو خوف فوات منافع مادية طائلة ، كما كان شان الجهال من الأمم والشعوب وحسد اليهود ، وخوف رجال الكنيسة من زوال سلطانهم الروحي ، وما يترتب عليه من فقدانهم المال والرئاسة الروحية على الشعوب المسيحية.
  • شهادة الذئب برسالته صلى الله عليه وسلم
فقد روى أحمد رحمه الله تعالى في مسنده عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: عدا الذئب على شاة فأخذها ، فطلبها الراعي فانتزعها منه، فأقعى الذئب على ذنبه فقال: ألا تتقي الله، تنزع مني رزقًا ساقه الله إليّ؟! فقال: يا عجبي ذئب يكلمني كلام الإنس! فقال الذئب: ألا أخبرك بأعجب من ذلك؟ محمد بشر يخبر الناس بأنباء ما قد سبق. قال: فاقبل الراعي يسوق غنمه حتى دخل المدينة فزواها إلى زاوية من زواياها ، ثم أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فاخبره. فأمر النبي صلى الله عليه وسلم فنودي: الصلاة جامعة ، ثم خرج فقال للراعي :" اخبرهم" فاخبرهم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" صدق والذي نفس محمد بيده لا تقوم الساعة حتى يكلم السباع الإنس، ويكلم الرجل عذبة سوطه، وشراك نعله، ويخبره فخذه بما أحدث أهله بعده".
  • توقير الوحش له صلى الله عليه وسلم واحترامه
فقد روى أحمد بسنده عن مجاهد قال: قالت عائشة رضي الله عنها: كان لآل رسول الله صلى الله عليه وسلم وحش فإذا خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم لعب واشتدّ وأقبل وأدبر ، فإذا أحس برسول الله صلى الله عليه وسلم قد دخل ربض فلم يترمرم أس لم يتحرك ما دام رسول الله صلى الله عليه وسلم في البيت كراهية أن يؤذيه بحركاته. فكون الحيوان الوحشي يسكن فلا يتحرك مدة ما هو صلى الله عليه وسلم في البيت ، وإذا خرج لعب فأقبل وأدبر كعادة الحيوان في ذلك آية من آيات النبوة المحمدية ومعجزة؛ إذ مثل هذا لا يقع لغير النبي صلى الله عليه وسلم. وإن قال قائل: ان الانسان في إمكانه تربية الحيوان على سلوك معين قلنا هناك فرق بين التربية وبين عدمها، فالرسول صلى الله عليه وسلم ما كان ربّى هذا الحيوان ولا كان له به أدنى صلة، وإنما الحيوان ألهم احترام النبي صلى الله عليه وسلم وتوقيره، فكان إذا أحس بدخول الرسول البيت سكن وربض وترك الترمرم، وإذا خرج صلى الله عليه وسلم من البيت لعب فاقبل وأدبر حسب فطرته التي فطره الله تعالى عليها ، فكان سلوكه الخاص آية من آيات النبوة المحمدية على صاحبها أفضل الصلاة وأزكى التحية والتسليم.
  • احترام الأسد لمولاه صلى الله عليه وسلم
فقد روى عبد الرزاق صاحب "المصنف" أن سفينة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم أخطأ الجيش بأرض الروم ، أو أسر في أرض الروم، فانطلق هاربا يلتمس الجيش فإذا هو بأسد فقال له: يا أبا الحارث "كنية الأسد" إني مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم كان من أمري كيت وكيت فأقبل الأسد يبصبصه حتى قام إلى جنبه لم يزل كذلك حتى أبلغه الجيش ، ثم همهم ساعة ، قال: فرأيت أنه يودع ثم رجع عني وتركني.
فهذه وان كانت كرامة لسفينة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإنها معجزة نبوية؛ إذ الأسد ألان جانبيه ورقّ لسفينة وماشاه حتى وصل به إلى الجيش بعد أن قال له يا أبا الحارث إني فلان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فكان ما فعله الأسد من احترام سفينة من أجل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلذا عدت هذه من المعجزات المحمدية.
  • نطق الغزالة ووفاؤها له صلى الله عليه وسلم
فقد روى أبو نعيم الأصبهاني في كتابه دلائل النبوة قصة الغزالة هذه، فقال: عن ثابت البناني عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: مرّ النبي صلى الله عليه وسلم على قوم قد اصطادوا ظبية فشدوها على عمود فسطاط، فقالت: يا رسول الله إني أخذت ولي خشفان فاستأذن لي أرضعهما وأعود إليهم ، فقال النبيّ صلى الله عليه وسلم " أين صاحب هذه؟" فقال القوم: نحن يا رسول الله قال : " خلوا عنها حتى تأتي خشفيها ترضعها وترجع إليكم" فقالوا: من لنا بذلك؟ قال: " أنا" فأطلقوها فذهبت فأرضعت خشفيها ثم رجعت إليهم ، فأوثقوها فمر بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: " أين صاحب هذه" فقالوا: هذا يا رسول الله، فقال: " تبيعونها؟" فقالوا: هي لك يا رسول الله فقال:" فخلوا عنها" فأطلقوها فذهبت.
فنطق الغزالة ووفاؤها له صلى الله عليه وسلم آية من آيات النبوة المحمدية ومعجزة من معجزاته الموجبة للإيمان به وطاعته ومحبته صلى الله عليه وسلم.
  • خروج الجن من الصبي بدعائه صلى الله عليه وسلم
فقد قال أحمد رحمه الله تعالى وساق سنده إلى ابن عباس رضي الله عنه قال: إن امرأة جاءت بولدها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: يا رسول الله إن به لمما، وانه يأخذه عند طعامنا فيفسد علينا طعامنا، قال: فمسح رسول الله صلى الله عليه وسلم صدره ودعا له فثعّ ثعّة فخرج منه مثل الجرو الأسود يسعى.
  • شفاء الضرير بدعائه صلى الله عليه وسلم
فقد روى أحمد بسنده عن عثمان بن حنيف: أن رجلاً ضريراً أتى النبيّ صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله ادع الله أن يعافيني فقال: " إن شيءت أخّرت ذلك فهو أفضل لآخرتك ، وان شيءت دعوت لك" قال: لا ، بل ادع الله لي، قال: فأمره أن يتوضأ ويصلي ركعتين، وأن يدعو بهذا الدعاء: " اللهم إني أسألك وأتـوجه إليك بنبيك محمد نبّي الرحمة، يا محمد إني أتوجه بك في حاجتي هذه فتقضى، اللهم شفعه في" ففعل الرجل فبرأ.
  • شفاء علي رضي الله عنه بتفاله صلى الله عليه وسلم
ففي الصحيح: قال صلى الله عليه وسلم في غزو خيبر:" لأعطين الراية غدا رجلاً يحب الله ورسوله يفتح الله علي يده. فما أصبحوا نادى علياً فقالوا: مريض يا رسول الله يشكو عينه، فقال: ائتوني به. فأتي به فنفث في عينه بقليل من ريقه صلى الله عليه وسلم فبرأ لتوه ولم يمرض بعينه بعد ذلك قط.
  • ردّ عين قتادة بعد تدليها
إذ في أحد أصيب قتادة بن النعمان في عينه حتى سقطت وتدلت على وجنته فردها صلى الله عليه وسلم بيده الشريفة فبرئت على الفور ، وكانت أحسن من قبل.
  • شفاء الصبي بفضل سؤره صلى الله عليه وسلم
روى ابن أبي شيبة أن امرأة من خثعم أتت النبي صلى الله عليه وسلم بصبي به بلاء لا يتكلم ، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فمضمض فاه، وغسل يديه، ثم أعطاها إياه وأمرها بسقيه ومسحه به، ففعلت فبرئ الولد وعقل عقلاً يفضل له عقول الناس.
  • تحول جذل الحطب سيفاً
لقد انكسر سيف عكاشة بن محصن يوم بدر فأعطاه النبي صلى الله عليه وسلم جذل الحطب فقال له: "اضرب به" فانقلب في يده سيفاً صارمًا طويلاً ابيض شديد المتن، فقاتل به، ثم لم يزل عنده يشهد به المواقف إلى أن استشهد عكاشة في قتال أهل الردة.
  • صدق إخباره بالغيب
فقد روى أبو داود في أم ورقة بنت نوفل، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما غزا بدراً قالت له: يا رسول الله ائذن لي في الغزو معك أمرض مرضاكم لعل الله أن يرزقني الشهادة فقال لها: " قري في بيتك فإن الله يرزقك الشهادة" فكانت تسمى الشهيدة وكانت قد قرأت القرآن فاستأذنت النبي صلى الله عليه وسلم أن تتخذ في بيتها مؤذنا يؤذن لها وكانت قد دبرت غلاما لها وجارية فقاما إليها بالليل فغماها في قطيعة لها حتى ماتت و ذهبا فأصبح عمر فطلبهما فجئ بهما فصلبهما عمر رضي الله عنه فكان أو ل من صلب بالمدينة.
  • ومن آيات نبوته صدق إخباره الغيب
أول خبر: قوله في الحسن رضي الله عنه: إن ابني هذا سيد وسيصلح الله به بين فئتين عظيمتين. فكان الأمر كما أخبر صلى الله عليه وسلم فقد أصلح به بين من كان مع الحسن وبين من كان مع معاوية

ثاني خبر: قوله صلى الله عليه وسلم : اثبت أحد فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان . فكان كما أخبر صلى الله عليه وسلم فمات أبو بكر بمرض أصابه و قتل عمر في المحراب شهيداً و قتل عثمان في داره شهيداً فرضي الله عنهم أجمعين.

ثالث خبر: قوله صلى الله عليه وسلم لسراقة بن مالك و قد خرج في ملاحقته صلى الله عليه وسلم يوم هجرته حيث أعطت قريش جولئز لمن يأتيها بمحمد صلى الله عليه وسلم قال له و قد ساخت قوائم فرسه في الأرض مرتين : كيف بك إذا ألبست سواري كسرى؟. فلما أتى بهما عمر بن الخطاب رضي الله عنه ألبسهما إياه وقال: الحمدلله الذي سلبهما كسرى وألبسهما سراقة. فهذا غيب محض وقد تم كما أخبر عنه صلى الله عليه وسلم.

رابع خبر: قوله صلى الله عليه وسلم لا تقوم الساعة حتى تقتتل فئتان دعواهما واحدة . وقد وقع هذا كما أخبر فقد اقتتل علي و معاوية رضي الله عنهما بجيشيهما في صفين و دعواهما واحدة فكان كما أخبر صلى الله عليه وسلم.

خامس خبر: قوله صلى الله عليه وسلم إن هذا قبر أبي رغال و إن معه غصنا من ذهب. فحفروه فوجدوه كما أخبر صلى الله عليه وسلم و ذلك حين كان ذاهبا الى الطائف فكان كما أخبر صلى الله عليه وسلم.

سادس خبر: قوله صلى الله عليه وسلم لخباب بن الأرت وقد جاء يشكو إليه ما يلقى المؤمنون من كفار قريش يطلب منه أن يستنصر بالله تعالى لهم، قال له وقد احمر وجهه أو تغير لونه صلى الله عليه وسلم: لقد كان من قبلكم تحفر له الحفرة و يجاء بالمنشار فيوضع على رأسه فيشق نصفين ما يصرفه ذلك عن دينه وليتمن الله هذا الأمر حتى يسير الراكب ما بين صنعاء إلى حضرموت ما يخشى إلا الله والذئب على غنمه. وقد تم هذا الأمر كما أخبر صلى الله عليه وسلم.

سابع خبر: قوله صلى الله عليه وسلم : منعت العراق درهمها و قفيزها و منعت الشام مدها و دينارها و منعت مصر أردبها و دينارها وعدتم من حيث بدأتم. فهذا الخبر قد وقع كما أخبر صلى الله عليه وسلم فقد منعت العراق والشام و مصر ما كانوا يؤدونه إلى أهل الحجاز من خراج وغيره و عاد أهل الحجاز كما بدأوا فمسهم الجوع ونالهم التعب بعد ما أصابهم من رغد العيش وسعة الرزق.

ثامن خبر: قوله صلى الله عليه وسلم: الخلافة بعدي ثلاثون سنة ثم يؤتي الله ملكه من يشاء. فهذا الخبر من أنباء الغيب إذ كانت خلافة أبي بكر سنتين و أربعة أشهر إلا عشر ليال، و كانت خلافة عمر عشر سنين وستة أشهر وأربعة أيام، وخلافة عثمان اثنتي عشرة سنة إلا اثني عشر يوماً وكانت خلافة علي خمس سنوات إلا شهرين و تكميل الثلاثين بخلافة الحسن بن علي إذ كانت نحو من ستة أشهر ثم نزل عليها لمعاوية عام أربعين للهجرة مصداق لقوله صلى الله عليه وسلم " ان ابني هذا سيد و سيصلح الله به بين فئتين.

تاسع خبر: قوله صلى الله عليه وسلم في عثمان رضي الله عنه: افتح له و بشره بالجنة على بلوى تصيبه. و ذلك في حديث نصه أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل حائطاً ( بستاناً) فدلى رجليه في القف فقال أبو موسى وكان معه : لأكونن اليوم بواب رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلست خلف الباب فجاء رجل فقال : افتح فقلت : من أنت ؟ قال أبو بكر. فأخبرت الرسول صلى الله عليه وسلم: فقال : افتح له وبشره بالجنة. ثم جاء عمر فقال كذلك ثم جاء عثمان فقال: ائذن له و بشره بالجنة على بلوى تصيبه .

عاشر خبر: قوله صلى الله عليه وسلم لنسائه: كيف بإحداكن تنبح عليها كلاب الحوأب. وكان ذلك فقد خرجت عائشة رضي الله عنها تريد الصلح بين علي ومعاوية رضي الله عنهما في وقعة الجمل فلما بلغت مياه بني عامر ليلاً نبحت الكلاب فقالت رضي الله عنها: أي ماء هذا؟ فقالوا : ماء الحوأب فقالت : ما أظنني إلا راجعة، قال بعض من كان معها: بل تقدمين فيراك المسلمون فيصلح الله ذات بينهم قالت: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لنا ذات يوم : " كيف بإحداكن تنبح عليها كلاب الحوأب." فهذا الخبر الصادق قد وقع كما أخبر به قبل وقوعه بكذا سنة.

ثاني عشر خبر: قوله صلى الله عليه وسلم في حديث أحمد عن عمار بن ياسر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لغلي حين ولى غزوة العشيرة: يا أبا تراب ألا أحدثك بأشقى الناس؟ قلنا : بلى يا رسول الله قال: أحيمر ثمود الذي عقر الناقة و الذي يضربك يا علي على هذه – يعني قرنه- حتى يبل – اي بالدم –هذه – اي لحيته". فكان كما اخبر صلى الله عليه وسلم فقد ضرب عبدالرحمن بن ملجم أحد الخوارج عليا رضي الله عنه بالكوفة فقتله على نحو ما أخبر به صلى الله عليه وسلم.

ثالث عشر خبر: قوله صلى الله عليه وسلم: سيكون في هذه الأمة بعث إلى السند والهند. فكان كما أخبر فقد حدث أبو هريرة رضي الله عنه فقال: حدثني خليلي الصادق المصدوق رسول الله صلى الله عليه وسلم " يكون في هذه الأمة بعث إلى السند والهند" فإن أدركته فاستشهدت فذاك، وإن أنا رجعت فأنا أبو هريرة المحدث قد أعتقني من النار. فهذا الخبر وقع فقد غزا المسلمون الهند أيام معاوية سنة اربع واربعون .

رابع عشر خبر: قوله صلى الله عليه وسلم في سهيل بن عمرو ففي يوم صلح الحديبية غضب عمر رضي الله عنه من تعنت سهيل وكان ممثلا لقريش يومئذ فقال له صلى الله عليه وسلم: عسى أن يقوم مقاماً يسرك يا عمر. وكان الأمر كما أخبر صلى الله عليه وسلم إذ مات الرسول الكريم فاضطربت البلاد ونجم الكفر ووقف سهيل بن عمرو بباب الكعبة بمكة فخطب فثبت أهل مكة وقوي بصائرهم فحفظهم الله من الردة بسببه وهو موقف سر به عمر والمؤمنون.

خامس عشر خبر: قوله صلى الله عليه وسلم ستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة في الجنة. و سئل عنها: فقال: هم الذين يكونون على ما أنا عليه اليوم وأصحابي. وقال: إنها ستكون أنماط و يغدو أحدهم في حلة و يروح في أخرى و توضع بين يديه صحفة و ترفع أخرى و يسترون بيوتهم كما تستر الكعبة. وقال: أنتم اليوم خير منكم يومئذ و إنهم إذا مشوا المطيطاء و خدمتهم بنات فارس و الروم رد الله بأسهم بينهم وسلط شرارهم على خيارهم.
فهذا القول النبوي الشريف الجزء الاول منه كما أخبر حيث بلغت فرق هذه الامة ثلاث وسبعين فرقة كما اخبر و الجزء الثاني وهو قوله انها ستكون فقد صح واقعا فقد بسط الله الرزق على الامة بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم فكان كما أخبر صلى الله عليه وسلم .

مقتبسه من كتاب : هذا الحبيب يا محب
تأليف د / أبوبكر جابر الجزائري
منقول
 

معجزات الرسول صلي الله عليه وسلم

ذكر شيء من معجزات النبي صلى الله عليه وسلم

المعجزات :هي كل أمر خارق للعاده مقرون بالتحدي وهو صلى الله عليه وسلم أكثر الأنبياء معجزات وقد قيل أنها تبلغ الفا وقيل ثلاث آلاف .والله اعلم .
نذكر منها :1- القرآن الكريم :وهو أعظم المعجزات الذي لايأتيه الباطل من بين يديه ولامن خلفه فإن القرآن معجزه إلى يوم القيامه .
2-انشقاق القمر ليله البدر حتى افترق فرقتين كما قال تعالى :إقتربت الساعه وانشق القمر )
3- أن الله زوى ـ أي جمع ـ له الأرض كلها فضم بعضها لبعض حتى رأها وشاهد مغاربها ومشارقها قال تعالى :وان ملك أمته سيبلغ مازوى له منها .
4- حنين الجذع إليه لما فارقه إلى المنبر وصار يخطب على المنبر بعد ما كان يخطب عليه ولم يسكن حتى اتى إليه فضمه وأعتنقه فسكت .
5-نبع الماء من بين أصابعه .رواه البخاري )


6- تسبيح الحصى بكفه .رواه أبن عسكر من حديث أبي داود وغيره .
7-تسبيح الطعام حين وضع عنده _ أي بين يديه فنطق كما في البخاري عن أبن مسعود .
8- تسليم الجحر والشجر عليه بالنطق .رواه أبو نعيم في دلائل النبوه .
9-تكليم الذراع له ـ صلى الله عليه وسلم ـ فأخبره أنه مسموم .رواه البخاري .
10-أن البعير شكا إليه الجهد ـ أي المشقه ـ أن صاحبه يجيعه ويتعبه .رواه أبو داود .
11-شهاد الذئب له بالنبوه .رواه الطبراني وابو نعيم .
12-انه جاء مره إلى قضاء الحاجه ولم يجد شيئا يستتر به سوى جذع نخله صغيره وأخرى بعيده عنها .ثم أمر كلا منها فأتتا إليه فسترتاه حتى قضا حاجته ثم أمر كلا منهما بالمضي إلى مكانها .راواه الأمام أحمد والطبراني .
13-أنه قربت منه ست من الأبل لينحرها فصارت كل واحده تقترب منه ليبدأبها .رواه أبو داود والنسائي .
14-أن عين قتاده بن النعمان الأنصاري سقطت يوم أحد فردها فكانت المردودةأحـد(أقوى) من العين الصحيحه .رواه الحاكم وغيره من عدة طرق .
15-أن عين أبي طالب ـرضي الله عنه ـ برأت من الرمد حين تفل فيها .متفق عليه .
16- أن عبد الله بن عتيك الأنصاري أصيبت رجله حين نزل من درج إلى رافع أبن ابي الحقيق لما قتله فمسحها بيده الشريفه فبرأت .رواه البخاري .
17- ان أبي بن خلف كان يلقي المصطفى فيقول ان عندي قعودا أعلفه كل يوم أقتلك عليه فيقول بل أنا أقتلك إن شاء الله فطعنه يوم أحد في عنقه فخدشه غير كثير ،فقال :قتلني محمد فقالوا :ليس بك بأس قال :انه قال كأنا أقتلك فلو بصق علي ليقتلني فمات .
18-أنه أخبر أميه بن خلف أنه يقتله فقتل كافر ا يوم بدر .رواه البخاري .
19-أنه عد لآصحابه في بدر مصارع الكفار فقال :هذا مصرع فلان غدا ويضع يده على الأرض ،وهذا ،وهذا ،فكان كما وعد .وما تجاوز احد منهم موضوع يده .رواه ابو داود.
20-انه أخبر عن طوائف من أمته أنهم سيركبون وسط البحر أي يغزون في البحر كالملوك على الأسره ومنهم أم حرام بنت ملحان فكان كما أخبر . رواه البخاري .
21-أنه قال في الحسن بن علي ان ابني هذا سيد ولعل الله ان يصلح به بين فئتين عظيمتين من المسلمين فكان كما قال .فانه لما توفى ابوه بايعه اربعون ألفا على الموت فتنازل عن الخلافه لمعاويه حقنا لدماء المسلمين .رواه البخاري .
22-أنه أخبر في شأن عثمان بن عفان ـ رضي الله عنه ـ انه ستصيبه بلوى شديده يريد قتله فكان كما قال .رواه البخاري .
23 -انه أخبر بمقتل الأسود العنسي في صنعاء اليمن في الليله التي قتل فيها في المدينه ،فجاء الخبر بما اخبر به .ذكره ابن اسحاق وغيره .
24-انه أخبر بقتل كسرى كذلك في ليلة مقتله الخبر كما ذكر.
25-أخبر عن الشيماء بنت الحارث السعدية أخت رسول الله من الرضاع أنها قد رفعت في خمار اسود على بغله شهباء فكان كذلك .رواه أبو نعيم .
26-أنه دعا لعمر بن الخطاب رضي الله عنه بأن الله تعالى يعز به الأسلام أبابي جهل أبن الهشام فأصابت دعوته عمر فأصبح مسلما فعز بإسلامه كل من أضحى مسلما .
27-أنه دعا لعلي بن أبي طالب ـ رضي الله عنه ـ بذهاب الحر والبرد عنه فكان علي لايجد حرا ولا بردا ،رواه البيهقي .
28-أنه دعا لابن عباس بفقه الدين وعلم التأويل فصار بحراً زخاراً واسع العلم .
29- أنه دعا لثابت بن قيس بن شماس بأنه يعيش سعيدا ويقتل شهيدا فكان كذلك .
30-انه دعا لآنس بن مالك بكثره المال والولد وبطول العمر فعاش نحو المائه سنه وكان ولده من صلبه مائة وعشرين ولدا ذكرا ،وكان له نخل يحمل في كل سنه حملين .
31-انه قال في رجل أدّعى (منافق)الإسلام وغزا معه وأكثر قتال الكفار مع المسلمين أنه من أهـل النارفصدق الله تعالى مقتله ،فأنه أصابته جراحه فقتل نفسه بيده عمداً ‍‍‍‍‍‍(وقاتل نفسه في النار أعوذ بالله ) متفق عليه .
32- كان بينه وبين عتيبه بن ابي لهب أذى فدعا عليه بأن يسلط الله عليه كلبا من كلابه فقتله الأسد . رواه ابو نعيم وغيره .
33-انه لما شكا إليه شاك قحوط المطر ـ أي حبسه وانقطاعه وهو فوق المنبر في خطبة الجمعة فرفع يديه إلى الله تعالى ودعا .وما في السماء قطعة من السحاب فطلعت سحابة حتى توسطت السماء فاتسعت فأمطرت فقال :اللهم حوالينا ولا علينا فاقلعت وانقطعت .متفق عليه
34- أنه أمر عمر الفاروق ـ رضي الله عنه ـ ان يزود اربع مائه راكب اتو إليه من تمر كان عنده فزودهم منه والتمر كان مقدراه كالفصيل الرابض فزودهم جميعا وكأنه ما مسه أحد .رواه أحمد وغيره .
35-انه اطعم الألف الذين كانوا معه في غزوة الخندق من صاع شعير ودون صاع وبهيمة ـوهي ولد الضأن فأكلوا وشربوا وأنصرفوا وبقي بعد انصرافهم عن الطعام اكثر مما كان من الطام .متفق عليه .
36- انه أطعم اهل الخندق ايضا من تمر يسير اتت به إليه جاريه .رواه ابو نعيم .
37-انه أطعم جماعه من أقراص شعير قليله بحيث جعلها أنس تحت ابطه لقلتها فأكل منها ثمانون رجلا وشبعوا كلهم وهو كما أتى لهم كأنه لم يمسه أحد كما جاء في الصحيحين عن أنس .
38-أنه أطعم الجيش حتى وصلوا إلى حد الشبع من مزود ـ وهو وعاء التمر ـورد مابقى فيه لصاحبه ابي هريره .ودعا له بالبركه فأكل منه في حياته إلى حين قتل عثمان ـ رضي الله عنه .
39-أنه حين تزوج بزينب بنت جحش أطعم خلقا كثيراً من طعام قدم إليه في قصعه ثم رفع الطعام من بينهم وقد شبعوا وهو كما وضع أو أكثر .كما رواه أبو نعيم .
40- أنه في غزوة حنين رمى الكفار بقبضه من تراب وقال :شاهت الوجوه فامتلأت اعينهم ترابا كلهم وهزموا عن أخرهم .رواه مسلم وغيره .
41-أنه لما أجتمعت صناديد قريش في دار الندوة وأجمعوا على قتله وجاءواإلى بابه ينتظرون خروجه فيضربونه بالسيوف ضربه رجل واحد خرج عليهم ووضع التراب على رأس كل واحد منهم .
42- معجزة الأسراء والمعراج من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى .
ـــــــــــــــــــ
نقلته لكم من كتاب : بهجه الناظرين فيما يصلح الدنيا والدين
تأليف عبد الله جار الله
الطبعه الأولى 1404
الصفحه :253 _257
الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد عليه افضل الصلاة وأتم التسليم والله يتقبل منا صالح الأعمال ]

(0) تعليقات

:: وصف الرسول

 
بسم الله الرحمن الرحيم

صفة لونه:-
عن أنس رضي الله عنه قال: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، أزهر اللون، ليس بالأدهم
الأمهق - أي لم يكن شديدالبياض والبرص - يتلألأ نوراً).

صفة وجهه:-
كان صلى الله عليه وسلم أسيل الوجه مسنون الخدين ولم يكن مستديراً غاية التدوير، بل كان بين الاستدارة والإسالة هو أجمل عند كل ذي ذوق سليم. وكان وجهه مثل الشمس والقمر في الإشراق والصفاء، مليحاً كأنما صيغ من فضة لا أوضأ ولا أضوأ منه وكان صلى الله عليه وسلم إذا سر استنار وجهه حتى كأن وجهه قطعة قمر. قال عنه البراء بن عازب: (كان أحسن الناس وجهًا و أحسنهم خلقاً).

صفة جبينه:-
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أسيل الجبين). الأسيل: هو المستوي. أخرجه عبد الرازق والبيهقي وابن عساكر. وكان صلى الله عليه وسلم واسع الجبين أي ممتد الجبين طولاً وعرضاً، والجبين هو غير الجبهة، هو ما اكتنف الجبهة من يمين وشمال، فهما جبينان، فتكون الجبهة بين جبينين. وسعة الجبين محمودة عند كل ذي ذوق سليم. وقد و صفه ابن أبي خيثمة فقال: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجلى الجبين، إذا طلع جبينه بين الشعر أو طلع من فلق الشعر أو عند الليل أو طلع بوجهه على الناس، تراءى جبينه كأنه السراج المتوقد يتلألأ).

صفة حاجبيه:-
كان حاجباه صلى الله عليه وسلم قويان مقوسان، متصلان اتصالاً خفيفاً، لا يرى اتصالهما إلا أن يكون مسافراً وذلك بسبب غبار السفر.

صفة عينيه:-
كان صلى الله عليه وسلم مشرب العينين بحمرة، وقوله مشرب العين بحمرة: هي عروق حمر رقاق وهي من علاماته صلى الله عليه وسلم التي في الكتب السالفة. وكانت عيناه واسعتين جميلتين، شديدتي سواد الحدقة، ذات أهداب طويلة - أي رموش العينين - ناصعتي البياض وكان صلى الله عليه وسلم أشكل العينين. قال القسطلاني في المواهب: الشكلة بضم الشين هي الحمرة تكون في بياض العين وهو محبوب محمود. وقال الزرقاني: قال الحافظ العراقي: هي إحدى علامات نبوته صلى الله عليه وسلم، ولما سافر مع ميسرة إلى الشام سأل عنه الراهب ميسرة فقال: في عينيه حمرة؟ فقال: ما تفارقه، قال الراهب: هو شرح المواهب ( بفتح الشين وكسر الراء ) وكان صلى الله عليه وسلم (إذا نظرت إليه قلت أكحل العينين وليس بأكحل) رواه الترمذي. وعن عائشة رضي الله عنها قالت: (كانت عيناه صلى الله عليه وسلم نجلاء وان أدعجهما - والعين النجلاء الواسعة الحسنة والدعج ( شدة سواد الحدقة )
ولا يكون الدعج في شيء إلا في سواد الحدقة - وكان أهدب الأشفار حتى تكاد تلتبس من كثرتها). أخرجه : البيهقي في الدلائل وابن عساكر في ( تهذيب تاريخ دمشق )

صفة أنفه:-
يحسبه من لم يتأمله صلى الله عليه وسلم أشماً ولم يكن أشماً وكان مستقيماً، أقنى أي طويلاً في وسطه بعض ارتفاع، مع دقة أرنبته والأرنبة هي ما لان من الأنف.

صفة خديه: -
كان صلى الله عليه وسلم صلب الخدين. وعن عمار بن ياسر رضي الله عنه قال: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسلم عن يمينه وعن يساره حتى يرى بياض خده). أخرجه ابن ماجه وقال مقبل الوادي: هذا حديث صحيح.

صفة فمه وأسنانه: -

قال هند بن أبي هالة رضي الله عنه: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشنب مفلج الأسنان). الأشنب: هو الذي في أسنانه رقة وتحدد. أخرجه الطبراني في المعجم الكبير والترمذي في الشمائل وابن سعد في الطبقات والبغوي في شرح السنة. وعن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، ضليع الفم (أي واسع الفم) جميلة، وكان من أحسن عباد الله شفتين وألطفهم ختم فم. وكان صلى الله عليه وسلم وسيماً أشنب - أبيض الأسنان مفلج أي متفرق الأسنان، بعيد ما بين الثناياوالرباعيات- أفلج الثنيتين - الثنايا جمع ثنية بالتشديد وهي الأسنان الأربع التي في مقدم الفم، ثنتان من فوق وثنتان من تحت، والفلج هو تباعد بين الأسنان - إذا تكلم رئي كالنور يخرج من بين ثناياه، - النور المرئي يحتمل أن يكون حسياً كما يحتمل أن يكون معنوياً فيكون المقصود من التشبيه ما يخرج من بين ثناياه من أحاديثه الشريفةوكلامه الجامع لأنواع الفصاحة والهداية).


صفة ريقه:-
لقد أعطىالله سبحانه وتعالى رسوله صلى الله عليه وسلم خصائص كثيرة لريقه الشريف ومن ذلك أن ريقه صلى الله عليه وسلم فيه شفاء للعليل، ورواء للغليل وغذاء وقوة وبركة ونماء،فكم داوى صلى الله عليه وسلم بريقه الشريف من مريض فبرىء من ساعته بإذن الله. فقدجاء في الصحيحين عن سهل بن سعد رضي الله عنه قال: (قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم خيبر: لأعطين الراية غداً رجلاً يفتح الله على يديه، يحب الله ورسوله،ويحبه الله ورسوله،فلما أصبح الناس غدوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم وكلهم يرجو أن يعطاها ، فقال صلى الله عليه وسلم: أين علي بن أبي طالب؟ فقالوا: هو يارسول الله يشتكي عينيه. قال: فأرسلوا إليه. فأتي به وفي رواية مسلم: قال سلمة: فأرسلني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى علي، فجئت به أقوده أرمد فتفل رسول الله صلى الله عليه وسلم في عينيه، فبرىء كأنه لم يكن به وجع). وروى الطبراني وأبو نعيمأن عميرة بنت مسعود الأنصارية وأخواتها دخلن على النبي صلى الله عليه وسلم يبايعنه،وهن خمس، فوجدنه يأكل قديداً (لحم مجفف)، فمضغ لهن قديدة، قالت عميرة: ثم ناولني القديدة فقسمتها بينهن، فمضغت كل واحدة قطعة فلقين الله تعالى وما وجد لأفواههن خلوف، أي تغير رائحة فم. ومما يروى في عجائب غزوة أحد، ما أصاب قتادة رضي الله عنه بسهم في عينه قد فقأتها له، فجاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد تدلت عينه،فأخذها صلى الله عليه وسلم بيده وأعادها ثم تفل بها ومسح عليها وقال (قم معافى بإذنالله) فعادت أبصر من أختها، فقال الشاعر (اللهم صل على من سمى ونمى ورد عين قتادةبعد العمى).


صفةلحيته: -
(كان رسول الله صلى الله عليه حسن اللحية)، أخرجه أحمد وصححه أحمد شاكر. وقالت عائشة رضي الله عنها: (كان صلى الله عليه وسلم كث اللحية، - والكث: الكثير منابت الشعر الملتفة - وكانت عنفقته بارزة، وحولها كبياض اللؤلؤ، في أسفل عنفقته شعر منقاد حتى يقع انقيادها على شعر اللحية حتى يكون كأنه منها)، أخرجه أبو نعيم والبيهقي في دلائل النبوة وابن عساكر في تهذيب تاريخ دمشق وابن أبي خيثمة في تاريخه. وعن عبد الله بن بسر رضي الله عنه قال: (كان في عنفقة رسول الله صلى الله عليه وسلم شعرات بيض). أخرجه البخاري. وقال أنس بن مالك رضي الله عنه: (لم يختضب رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما كان البياض في عنفقته). أخرجه مسلم. (وكان صلى الله عليه وسلم أسود كث اللحية، بمقدار قبضة اليد، يحسنها ويطيبها،( أي يضع عليها الطيب )وكان صلى الله عليه وسلم يكثر دهن رأسه وتسريح لحيته
ويكثر القناع كأن ثوبهثوب زيات). أخرجه الترمذي في الشمائل والبغوي في شرح السنة. وكان من هديه صلى الله عليه وسلم حف الشارب وإعفاء اللحية.
ويكثر القناع كأن ثوبهثوب زيات). أخرجه الترمذي في الشمائل والبغوي في شرح السنة. وكان من هديه صلى الله عليه وسلم حف الشارب وإعفاء اللحية.
وسلم

صفة رأسه: -
كان النبي صلى الله عليه وسلم ذا رأس ضخم.

صفة شعره: -
كان صلى الله عليه وسلم شديد السواد رجلاً( أي ليس مسترسلاً كشعر الروم ولا جعداً كشعر السودان) وإنما هو على هيئة المتمشط، يصل إلى أنصاف أذنيه حيناً ويرسله أحياناً فيصل إلى شحمة أذنيه أو بين أذنيه وعاتقه، وغاية طوله أن يضرب منكبيه إذا طال زمان إرساله بعد الحلق، وبهذا يجمع بين الروايات الواردة في هذا الشأن، حيث أخبر كل واحدٍ من الرواة عما رآه في حين من الأحيان. قال الإمام النووي: (هذا، ولم يحلق النبي صلى الله عليه وسلم رأسه (أي بالكلية) في سني الهجرة إلا عام الحديبية ثم عام عمرة القضاء ثم عام حجة الوداع). وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم كثير شعر الرأس راجله)، أخرجه أحمد والترمذي وقال حسن صحيح. ولم يكن في رأس النبي صلى الله عليه وسلم شيب إلا شعيرات في مفرق رأسه، فقد أخبر ابن سعيد أنه ما كان في لحية النبي صلى الله عليه وسلم ورأسه إلا سبع عشرة شعرة بيضاء وفي بعض الأحاديث ما يفيد أن شيبه لا يزيد على عشرة شعرات وكان صلى الله عليه وسلم إذا ادهن واراهن الدهن،( أي أخفاهن)، وكان يدهن بالطيب والحناء. وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: (كان النبي صلى الله عليه وسلم يحب موافقة أهل الكتاب فيما لم يؤمر فيه، وكان أهل الكتاب يسدلون أشعارهم وكان المشركون يفرقون رؤوسهم، فسدل النبي صلى الله عليه وسلم ناصيته ثم فرق بعد)، أخرجه البخاري ومسلم. وكان رجل الشعر حسناً ليس بالسبط ولا الجعد القطط، كما إذا مشطه بالمشط كأنه حبك الرمل، أو كأنه المتون التي تكون في الغدر إذا سفتها الرياح، فإذا مكث لم يرجل أخذ بعضه بعضاً، وتحلق حتى يكون متحلقاً كالخواتم، لما كان أول مرة سدل ناصيته بين عينيه كما تسدل نواصي الخيل جاءه جبريل عليه السلام بالفرق ففرق. وعن عائشة رضي الله عنها قالت: (كنت إذا أردت أن أفرق رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم صدعت الفرق من نافوخه وأرسل ناصيته بين عينيه). أخرجه أبو داود وابن ماجه. وكان صلى الله عليه وسلم يسدل شعره، أي يرسله ثم ترك ذلك وصار يفرقه، فكان الفرق مستحباً، وهو آخر الأمرين منه صلى الله عليه وسلم. وفرق شعر الرأس هو قسمته في المفرق وهو وسط الرأس. وكان يبدأ في ترجيل شعره من الجهة اليمنى، فكان يفرق رأسه ثم يمشط الشق الأيمن ثم الشق الأيسر. وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يترجل غباً، أي يمشط شعره ويتعهده من وقت إلى آخر. وعن عائشة رضي الله عنها قالت: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب التيمن في طهوره، أي الابتداء باليمين، إذا تطهر وفي ترجله إذا ترجل وفي انتعاله إذا انتعل). أخرجه البخاري.

صفة عنقه ورقبته: -
رقبته فيها طول، أما عنقه فكأنه جيد دمية (الجيد: هو العنق، والدمية: هي الصورة التي بولغ في تحسينها). فعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: (كان عنق رسول الله صلى الله عليه وسلم إبريق فضة)، أخرجه ابن سعد في الطبقات والبيهقي. وعن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنهما قالت: (كان أحسن عباد الله عنقاً، لا ينسب إلى الطول ولا إلى القصر، ما ظهر من عنقه للشمس والرياح فكأنه إبريق فضة يشوب ذهباً يتلألأ في بياض الفضة وحمرة الذهب، وما غيب في الثياب من عنقه فما تحتها فكأنه القمر ليلة البدر)، أخرجه البيهقي وابن عساكر.

صفة منكبيه: -
كان صلى الله عليه وسلم أشعر المنكبين (أي عليهما شعر كثير)، واسع ما بينهما، والمنكب هو
مجمع العضد والكتف. والمراد بكونه بعيد ما بين المنكبين أنه عريض أعلى الظهر ويلزمه أنه عريض الصدر مع الإشارة إلى أن بعد ما بين منكبيه لم يكن منافياً للاعتدال. وكان كتفاه عريضين عظيمين.

صفة خاتم النبوة: -
وهو خاتم أسود اللون مثل الهلال وفي رواية أنه أخضر اللون، وفي رواية أنه كان أحمراً، وفي رواية أخرى أنه كلون جسده. والحقيقة أنه لا يوجد تدافع بين هذه الروايات لأن لون الخاتم كان يتفاوت باختلاف الأوقات، فيكون تارة أحمراً وتارة كلون جسده وهكذا بحسب الأوقات. ويبلغ حجم الخاتم قدر بيضة الحمامة، وورد أنه كان على أعلى كتف النبي صلى الله عليه وسلم الأيسر. وقد عرف سلمان الفارسي رسول الله صلى الله عليه وسلم بهذا الخاتم. فعن عبد الله بن سرجس قال: (رأيت النبي صلى الله عليه وسلم وأكلت معه خبزاً ولحماً وقال ثريداً. فقيل له: أأستغفر لك النبي؟ قال: نعم ولك، ثم تلى هذه الآية: (واستغفر لذنبك وللمؤمنين والمؤمنات) محمد/19. قال: (ثم درت خلفه فنظرت إلى خاتم النبوة بين كتفيه عند ناغض كتفه اليسرى عليه خيلان كأمثال الثآليل)، أخرجه مسلم. قال أبو زيد رضي الله عنه: (قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم اقترب مني، فاقتربت منه، فقال: أدخل يدك فامسح ظهري، قال: فأدخلت يدي في قميصه فمسحت ظهره فوقع خاتم النبوة بين أصبعي قال: فسئل عن خاتم النبوة فقال: (شعرات بين كتفيه)، أخرجه أحمد والحاكم وقال (صحيح الإسناد) ووافقه الذهبي. اللهم كما أكرمت أبا زيد رضي الله عنه بهذا فأكرمنا به يا ربنا يا إلهنا يا من تعطي السائلين من جودك وكرمك ولا تبالي.

صفة إبطيه: -
كان صلى الله عليه وسلم أبيض الإبطين، وبياض الإبطين من علامة نبوته إذ إن الإبط من جميع الناس يكون عادة متغير اللون. قال عبد الله بن مالك رضي الله عنه: (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا سجد فرج بين يديه (أي باعد) حتى نرى بياض إبطيه). أخرجه البخاري. وقال جابر بن عبد الله رضي الله عنه: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سجد جافى حتى يرى بياض إبطيه). أخرجه أحمد وقال الهيثمي في المجمع رجال أحمد رجال الصحيح.

صفة ذراعيه: -
كان صلى الله عليه وسلم أشعر، طويل الزندين (أي الذراعين)، سبط القصب (القصب يريد به ساعديه).

صفة كفيه: -
كان صلى الله عليه وسلم رحب الراحة (أي واسع الكف) كفه ممتلئة لحماً، غير أنها مع غاية ضخامتها كانت لينة أي ناعمة. قال أنس رضي الله عنه: (ما مسست ديباجة ولا حريرة ألين من كف رسول الله صلى الله عليه وسلم). وأما ما ورد في روايات أخرى عن خشونة كفيه وغلاظتها، فهو محمول على ما إذا عمل في الجهاد أو مهنة أهله، فإن كفه الشريفة تصير خشنة للعارض المذكور (أي العمل) وإذا ترك رجعت إلى النعومة. وعن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال: (صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الأولى، ثم خرج إلى أهله وخرجت معه فاستقبله ولدان فجعل يمسح خدي أحدهم واحداً واحداً. قال: وأما أنا فمسح خدي. قال: فوجدت ليده برداً أو ريحاً كأنما أخرجها من جونة عطار). أخرجه مسلم.

صفة أصابعه: -
قال هند بن أبي هالة رضي الله عنه: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم سائل الأطراف ( يريد الأصابع أنها طوال ليست بمنعقدة). أخرجه الطبراني في المعجم الكبير والترمذي في الشمائل وابن سعد في الطبقات والحاكم مختصراً والبغوي في شرح السنة والحافظ في الاصابة.

صفة صدره: -
كان صلى الله عليه وسلم عريض الصدر، ممتلىءٌ لحماً، ليس بالسمين ولا بالنحيل، سواء البطن والظهر. وكان صلى الله عليه وسلم أشعر أعالي الصدر، عاري الثديين والبطن (أي لم يكن عليها شعر كثير) طويل المسربة وهو الشعر الدقيق.

صفة بطنه: -
قالت أم معبد رضي الله عنها: (لم تعبه ثلجه). الثلجة: كبر البطن.

صفة سرته: -
عن هند بن أبي هالة رضي الله عنه: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم دقيق المسربة موصول ما بين اللبة والسرة بشعر يجري كالخط، عاري الثديين والبطن مما سوى ذلك: حديث هند تقدم تخريجه. واللبة المنحر وهو النقرة التي فوق الصدر.

صفة مفاصله وركبتيه: -
كان صلى الله عليه وسلم ضخم الأعضاء كالركبتين والمرفقين والمنكبين والأصابع، وكل ذلك من دلائل قوته صلى الله عليه وسلم.

صفة ساقيه: -
عن أبي جحيفة رضي الله عنه قال: (وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم كأني أنظر إلى بيض ساقيه). أخرجه البخاري في صحيحه.

صفة قدميه: -
قال هند بن أبي هالة رضي الله عنه: (كان النبي صلى الله عليه وسلم خمصان الأخمصين مسيح القدمين ينبو عنهما الماء ششن الكفين والقدمين). قوله: خمصان الأخمصين: الأخمص من القدم ما بين صدرها وعقبها، وهو الذي لا يلتصق بالأرض من القدمين، يريد أن ذلك منه مرتفع. مسيح القدمين: يريد أنهما ملسا وأن ليس في ظهورهما تكسر لذا قال ينبو عنهما الماء، يعني أنه لا ثبات للماء عليها وسشن الكفين والقدمين أي غليظ الأصابع والراحة. رواه الترمذي في الشمائل والطبراني. وكان صلى الله عليه وسلم أشبه الناس بسيدنا إبراهيم عليه السلام، وكانت قدماه الشريفتان تشبهان قدمي سيدنا إبراهيم عليه السلام كما هي آثارها في مقام سيدنا إبراهيم عليه السلام.

صفة عقبيه: -
كان رسول صلى الله عليه وسلم منهوس العقبين أي لحمهما قليل.

صفة قامته و طوله:-
عن أنس رضي الله عنه قال: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ربعة من القوم (أي مربوع القامة)، ليس بالطويل البائن ولا بالقصير، وكان إلى الطول أقرب. وقد ورد عند البيهقي وابن عساكر أنه صلى الله عليه وسلم لم يكن يماشي أحداً من الناس إلا طاله، ولربما اكتنفه الرجلان الطويلان فيطولهما فإذا فارقاه نسب إلى الربعة، وكان إذا جلس يكون كتفه أعلى من الجالس. فكان صلى الله عليه وسلم حسن الجسم، معتدل الخلق ومتناسب الأعضاء.

صفة عرقه: -
عن أنس رضي الله عنه قال: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أزهر اللون كأن عرقه اللؤلؤ
(أي كان صافياً أبيضاً مثل اللؤلؤ). وقال أيضاً: (ما شممت عنبراً قط ولا مسكاً أطيب من ريح رسول الله صلى الله عليه وسلم). أخرجه البخاري ومسلم واللفظ له. وعن أنس أيضاً قال: (دخل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال (أي نام) عندنا، فعرق وجاءت أمي بقارورة فجعلت تسلت العرق، فاستيقظ النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا أم سليم ما هذا الذي تصنعين؟ قالت: عرق نجعله في طيبنا وهو أطيب الطيب). رواه مسلم، وفيه دليل أن الصحابة كانوا يتبركون بآثار النبي صلى الله عليه وسلم، وقد أقر الرسول صلى الله عليه وسلم أم سليم على ذلك. وكان صلى الله عليه وسلم إذا صافحه الرجل وجد ريحه (أي تبقى رائحة النبي صلى الله عليه وسلم على يد الرجل الذي صافحه)، وإذا وضع يده على رأس صبي، فيظل يومه يعرف من بين الصبيان بريحه على رأسه.

((عليك صلاة الله وسلامه وملائكته ورسله والناس أجمعين يا حبيبى يا محمد يا رسول الله))




ما جاء في اعتدال خلقه( بفتح الخاء وسكون اللام وتشديد القاف ) صلى الله عليه وسلم: -

قال هند بن أبيهالة رضي الله عنه: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم معتدل الخلق، بادن متماسك،سواء البطن والصدر). أخرجه الطبراني والترمذي في الشمائل والبغوي في شرح السنة وابنسعد وغيرهم. وقال البراء بن عازب رضي الله عنه: (كان رسول الله أحسن الناس وجهاًوأحسنهم خلقاً). أخرجه البخاري ومسلم.



******* الرسول المبارك صلى الله عليه وسلم *******
******** بوصفٍ شامل *******

يروى أن الرسول صلى الله عليه وسلم وأبا بكر رضي اللهعنه ومولاه ودليلهما، خرجوا من مكة ومروا على خيمة امرأة عجوز تسمى (أم معبد)، كانت تجلس قرب الخيمة تسقي وتطعم، فسألوها لحماً وتمراً ليشتروا منها، فلم يجدوا عندها شيئاً. فنظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى شاة في جانب الخيمة، وكان قد نفد زادهم وجاعوا. وسأل النبي صلى الله عليه وسلم أم معبد: ما هذه الشاة يا أم معبد؟ قالت: شاة خلفها الجهد والضعف عن الغنم. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: هل بها من لبن؟ قالت: بأبي أنت وأمي، إن رأيت بها حلباً فاحلبها، فدعا النبي صلى الله عليه وسلم الشاة، ومسح بيده ضرعها، وسمى الله جل ثناؤه ثم دعا لأم معبد في شاتها حتى فتحت الشاة رجليها، ودرت. فدعا بإناء كبير، فحلب فيه حتى امتلأ، ثم سقى المرأة حتى رويت، وسقى أصحابه حتى رووا (أي شبعوا)، ثم شرب آخرهم، ثم حلب في الإناء مرة ثانية حتى ملأ الإناء، ثم تركه عندها وارتحلوا عنها. وبعد قليل أتى زوج المرأة (أبو معبد) يسوق عنزاً يتمايلن من الضعف، فرأى اللبن، فقال لزوجته: من أين لك هذا اللبن يا أم معبد والشاة عازب (أي عن الغنم) ولا حلوب في البيت!، فقالت: لا والله، إنه مر بنا رجل مبارك من حاله كذا وكذا، فقال أبو معبد: صفيه لي يا أم معبد، فقالت: رأيت رجلاً ظاهر الوضاءة، أبلج الوجه (أي مشرق الوجه)، لم تعبه نحلة (أي نحول الجسم) ولم تزر به صقلة (أنه ليس بناحلٍ ولا سمين)، وسيمٌ قسيم (أي حسن وضيء)، في عينيه دعج (أي سواد)، وفي أشفاره وطف (طويل شعر العين)، وفي صوته صحل (بحة وحسن)، وفي عنقه سطع (طول)، وفي لحيته كثاثة (كثرة شعر)، أزج أقرن (حاجباه طويلان ومقوسان ومتصلان)، إن صمت فعليه الوقار، وإن تكلم سما وعلاه البهاء، أجمل الناس وأبهاهم من بعيد، وأجلاهم وأحسنهم من قريب، حلو المنطق، فصل لا تذر ولا هذر (كلامه بين وسط ليس بالقليل ولا بالكثير)، كأن منطقه خرزات نظم يتحدرن، ربعة (ليس بالطويل البائن ولا بالقصير)، لا يأس من طول، ولا تقتحمه عين من قصر، غصن بين غصنين، فهو أنضر الثلاثة منظراً، وأحسنهم قدراً، له رفقاء يحفون به، إن قال أنصتوا لقوله، وإن أمر تبادروا لأمره، محشود محفود (أي عنده جماعة من أصحابه يطيعونه)، لا عابس ولا مفند (غير عابس الوجه،خالٍ من الخرافة)، فقال أبو معبد: هو والله صاحب قريش الذي ذكر لنا من أمره ما ذكر بمكة، ولقد هممت أن أصحبه، ولأفعلن إن وجدت إلى ذلك سبيلا. وأصبح صوت بمكة عالياً يسمعه الناس، ولا يدرون من صاحبه وهو يقول: جزى الله رب الناس خير جزائه رفيقين قالا خيمتي أم معبد. هما نزلاها بالهدى واهتدت به فقد فاز من أمسى رفيق محمد. حديث حسن قوي أخرجه الحاكم وصححه، ووافقه الذهبي. وعن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال: (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في ليلة إضحيان، وعليه حلة حمراء، فجعلت أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وإلى القمر، فإذا هو عندي أحسن من القمر). (إضحيان هي الليلة المقمرة من أولها إلى آخرها). وما أحسن ما قيل في وصف الرسول صلى الله عليه وسلم: وأبيض يستسقى الغمام بوجهه ثمال اليتامى عصمة للأرامل0

(ثمال: مطعم، عصمة: مانع من ظلمهم).

******* ما جاءفي حسن النبي صلى الله عليه وسلم*******


لقد وصف بأنه كان مشرباً حمرة وقد صدق من نعته بذلك،ولكن إنما كان المشرب منه حمرة ما ضحا للشمس والرياح، فقد كان بياضه من ذلك قد أشربحمرة، وما تحت الثياب فهو الأبيض الأزهر لا يشك فيه أحد ممن وصفه بأنه أبيض أزهر. يعرف رضاه وغضبه وسروره في وجهه وكان لا يغضب إلا لله، كان إذا رضى أو سر إستناروجهه فكأن وجهه المرآة، وإذا غضب تلون وجهه واحمرت عيناه. فعن عائشة رضي الله عنهاقالت: (استعرت من حفصة بنت رواحة إبرة كنت أخيط بها ثوب رسول الله صلى الله عليهوسلم فطلبتها فلم أقدر عليها، فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم فتبينت الإبرةلشعاع وجهه). أخرجه ابن عساكر والأصبهاني في الدلائل والديلمي في مسند الفردوس كمافي الجامع الكبير للسيوطي

.
******* ما جاءفي حُسن النبي صلى الله عليه وسلم*******

لقد وصف بأنه كان مشرباً حمرة وقد صدق من نعته بذلك،ولكن إنما كان المشرب منه حمرة ما ضحا للشمس والرياح، فقد كان بياضه من ذلك قد أشربحمرة، وما تحت الثياب فهو الأبيض الأزهر لا يشك فيه أحد ممن وصفه بأنه أبيض أزهر. يعرف رضاه وغضبه وسروره في وجهه وكان لا يغضب إلا لله، كان إذا رضى أو سر إستناروجهه فكأن وجهه المرآة، وإذا غضب تلون وجهه واحمرت عيناه. فعن عائشة رضي الله عنهاقالت: (استعرت من حفصة بنت رواحة إبرة كنت أخيط بها ثوب رسول الله صلى الله عليهوسلم فطلبتها فلم أقدر عليها، فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم فتبينت الإبرةلشعاع وجهه). أخرجه ابن عساكر والأصبهاني في الدلائل والديلمي في مسند الفردوس كمافي الجامع الكبير للسيوطي.
هذا العرض لبعض صفات الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم الخلقية التي هي أكثر من أن يحيط بها كتاب لا بد من الإشارة إلى أن تمام الإيمان بالنبي صلى الله عليه وسلم هو الإيمان بأن الله سبحانه وتعالى خلق بدنه الشريف في غاية الحسن والكمال على وجه لم يظهر لآدمي مثله.
رحم الله حسان بن ثابت رضي الله عنه إذ قال

: خلقت مبرءاً منكل عيب *** كأنك قد خلقت كما تشاء
ويرحم اللهالقائل: -
فهو الذي تم معناه وصورته ... ثم اصطفاه حبيباً باريء النسم
فتنزه عن شريك في محاسنه ... فجوهر الحسن فيه غيرمنقسم

وقيل في شأنه : صلى الله عليه وسلم أيضاً:


بلغ العلى بكماله كشف الدجى بجماله*** حسنت جميعخصاله صلوا عليه وآله 0

ورحم الله ابن الفارض حيث قال: -

وعلى تفنن واصف يفنى الزمان وفيه ما لم يوصف 0

مـسألة: -

من المعلوم أن النسوة قطعت أيديهم لما رأين يوسف عليه السلام إذ إنهعليه السلام أوتي شطر الحسن، فلماذا لم يحصل مثل هذا الأمر مع النبي صلى الله عليهوسلم؟ هل يا ترى سبب ذلك أن يوسف عليه السلام كان يفوق الرسول صلى الله عليه وسلمحسناً وجمالاً؟

الجواب: -


صحيح أن يوسف عليه السلام أوتي شطر الحسن ولكنه مع ذلك ما فاق جمالهجمال وحسن النبي صلى الله عليه وسلم. فلقد نال سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم صفاتكمال البشر جميعاً خلقاً وخلقاً( بضم الخاء)، فهو أجمل الناس وأكرمهم وأشجعهم علىالإطلاق وأذكاهم وأحلمهم وأعلمهم... إلخ هذا من جهة، ومن جهة أخرى وكما مر معناسابقاً أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعلوه الوقار والهيبة من عظمة النور الذيكلله الله تعالى به، فكان الصحابة إذا جلسوا مع النبي صلى الله عليه وسلم كأن علىرؤوسهم الطير من الهيبة والإجلال فالطير تقف على الشيء الثابت الذي لا يتحرك. وماكان كبار الصحابة يستطيعون أن ينظروا في وجهه ويصفوه لنا لشدة الهيبة والإجلال الذيكان يملأ قلوبهم وإنما وصفه لنا صغار الصحابة، ولهذا السبب لم يحصل ما حصل مع يوسفعليه السلام.

**************************

اللهم صل وسلم وبارك وأنعم على عبدكوابن عبدك وابن أمتك، صفوة خلقك وخليلك الرحمة المهداة، نبيك ورسولك الأمين محمد بنعبد الله الهاشمي القرشي، مادامت السموات والأرض وبقيت الحياة في هذا الكون، منذ أنخلقت الخلق وإلى أن تقوم الساعة، صلاة وسلاماً ترضيك عنا وتليق بقدره الطاهر عندك،وبالقدر الذي أمرت به بقولك الحق:-

((إِنَّ اللَّهَ وَمَلاَئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلِّمُواْ تَسْلِيماً))


وأجعلها شاهدة لنا لا علينا، وأغنمناشفاعته صلى الله عليه وسلم، يوم البعث وساعة الحشر ويوم يقوم الناس من القبور، ولاتحرمنا لذة النظر إليك، وجواره الكريم في جنة الخلد، صلواتك ربي وسلامك عليه وعلىآله وأصحابه أجميعن ونحن معهم يا رب العالمين. آمين.


*************************

الساعي في الخير كفاعله ؛فلا تبخلعلى نفسك من أجرٍ وثوابٍ في حسنة جارية لك في
حياتك وبعد مماتك
بتعلم الغير من اخوانك واخواتك المسلمين ما تعلمته من خير ،ولعلى أوفيت لرسولنا الكريم ولو ذرة من واجب له
علينا،وكنت قد كتبت فى بداية انضمامى لموقعنا هذا العزيزموضوعا صغيرا عن بعض خصال الرسول صلى الله
عليه وسلم،ووعدتكم بأننى سأحاول البحث والكتابة عن كمال صفاته وخصاله صلى الله عليه وسلم *********
ولعلى أخوتى أحبتى أكون قد أوفيت بوعدى فوعد الحر دين عليه فلعلى أكون أيضا سددت لكم ماعلى من دين0 ولعله فى الختام يلقى اعجابكم وقبولكم وفى انتظار تعليقاتكم وتوجيهاتكم والله أسأل أن يجعلهذا العمل فى
ميزان حسناتنا وشفيعا لنا عند الله سبحانه وتعالى ورضاء من نبيناالحبيب صلى الله عليه وسلم0

((قل أ ن الفضل بيد الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم))

اللهم أمتنا واحينا حياة على سنته ولا تجعلنا ممن يحولون بعده ويستحدثون فى سنته يارب العالمين , اللهم لا تحرمنا منه فى الأخرة كما حرمتنا منه فى الدنيا, ونشهد له ربنا أنه قد أدى الأمانة وبلغ الرسالة فاجزه عنا خيرما جزيت نبيا عن أمته, اللهم آته المقام المحمود الذى وعدته والدرجة الرفيعة العالية , وأته الوسيلة والفضيلة ربنا انك لا تخلف الميعاد, اللهم انا نشهد له أنه قد نصح الأمة وكشف الله به الغمة وجاهد فى الله حق جهاده, اللهم اجعلنا ممن يشربون من يده الطاهره شربة ماء من حوضه الشريف
لا نظمأ بعدها أبدا يارب العالمين. أمــــــــــين 0

(0) تعليقات

:: طبيعة غذاء الرسول صلى الله عليه وسلم وكيفية الوقاية من الأمراض


طبيعة غذاء الرسول صلى الله عليه وسلم وكيفية الوقاية من الأمراض
كان النبي صلى الله عليه وسلم حينما يستيقظ من نومه وبعد فراغه من الصلاة وذكر الله عز وجل يتناول كوباً من الماء مذاباً فيه ملعقة من عسل النحل ويذيبها إذابة جيدة، لأنه ثبت علمياً أن الماء يكتسب خواص المادة المذابة فيه، بمعنى أن جزيئات الماء تترتب حسب جزيئات العسل
وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "عليكم بشراب العسل" وهذا إنما يدل على الفوائد العظيمة لشراب العسل أي الماء المذاب فيه العسل، فقد اكتشف الطب الحديث أن شراب العسل حينما يتناوله الإنسان ينبه الجهاز الهضمي للعمل بكفاءة عن طريق زيادة قدرة عمل الحركة الدورية للأمعاء، وبعدها يعمل العسل كمادة غذائية متكاملة بسبب احتوائه على السكريات الأحادية التي تُمت مباشرة ولا يجري عليها هضم، وتتولد مركبات يسمونها أدونزين ثلاثي الفوسفات وهو ما يطلق عليه (وقود العضلات ) وهذا ما جعل علماء التغذية يأخذون الماء ويكسبوه طاقة وهو ما يطلق عليه الآن في أوروبا اسم (العلاج بالماء ) لأن الماء يكتسب صفات ما يضاف عليه من مواد ولذلك فإن الطب في أوروبا أكثر تقدماً حتى أعمارهم أطول لأنهم يتبعون في أساليب التغذية الخاصة بهم نهج الطب النبوي الذي ثبت أنه أصلح وسيلة لجسم حي وسليم، وما زال الطب الحديث حتى الآن يبحث في أسرار الغذاء الذي كان يتناوله النبي { وكيف أن هذا الغذاء لم يكن جزافاً بل له أسس وقواعد علمية ما زال الطب الحديث يستكشف ويبحث في أسرارها حتى الآن، وهذا من أسرار الإعجاز الإلهي التي اصطفى بها النبي صلى الله عليه وسلم في يومه

إفطار الرسول (صلى الله عليه وسلم)
بعدما يتناول النبي صلى الله عليه وسلم شراب العسل يتكئ قليلاً وبعد العبادة المهجورة الأن التي كان يؤديها صلوات الله وتسليمه عليه وهي التفكر في طاعة الله وبعد صلاة الضحى، يتناول النبي صلى الله عليه وسلم سبع تمرات مغموسة في كوب لبن كما روي عنه وحدد النبي الجرعة بسبع تمرات في حديثه الذي رواه أبو نعيم وأبو داود أن النبي قال: "من تصبّح بسبع تمرات لا " يصيبه في هذا اليوم سم ولا سحر
وقد ثبت بالدليل العلمي أن هناك إنزيماً يرتفع أداؤه في حالة التسمم، وعندما يتم تناول سبع تمرات لمدة شهر يومياً نلاحظ أن هذا الإنزيم قد بدأ في الهبوط والعودة لوضعه الطبيعي، وهذا من الإعجاز الإلهي الذي خُصّ به النبي صلى الله عليه وسلم
ومن الظواهر التي أثبتها العلم الحديث المتعلقة بسبع تمرات: ظاهرة التليباثي أو الاستجلاء البصري أو الاستجلاء السمعي أو ما يطلقون عليه (التخاطر عن بُعد للمهتمين بمواضيع البراسيكولوجي ) وقد بحث العلماء في جامعة الملك عبدالعزيز وجامعة القاهرة وتوصلوا لنفس النتائج، من أن العمال الذين يعملون بالمناجم وبالرصاص وبالمواد السامة، أي الأكثر عرضة للسموم، عندما يتناولون سبع تمرات يومياً يتوقف تأثير المواد السامة تماماً، وهذا ما نشره العالم اليهودي اندريا ويل (الذي أعلن إسلامه بعد ذلك ) في بحثه تحت عنوان "سبع تمرات كافية" الذي أثبت فيه أن سبع تمرات تعد علاجاً للتسمم ونصح جميع العاملين المعرضين للتسمم بتناولها يومياً ، وهذا ما يثبته حديث النبي صلى الله عليه وسلم الذي رواه الترمذي في سننه من أن (التمر من الجنة وفيه شفاء من السم ) والدليل من القرآن يساقط عليك رطبا جنيا.. وهذا ما أيده العالم اندريا ويل في كتابه (الصحة المثلى ) واستشهد فيه بأحاديث النبي عن التمر وفوائده العظيمة للصحة وللإنسان وكيفية الوقاية من الأمراض


غداء الرسول صلى الله عليه وسلم

بعد تناول النبي صلى الله عليه وسلم لوجبة الإفطار التي ذكرناها سابقاً، يظل حتى يفرغ من صلاة العصر، ثم يأخذ ملء السقاية (تقريباً ملء ملعقة ) من زيت الزيتون وعليها نقطتا خل مع كسرة خبز شعير، أي ما يعادل كف اليد .
وقد ذكرت بعض الآيات القرآنية بعض الفوائد لزيت الزيتون إذ يقول تعالى: شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيء وأيضاً والتين والزيتون
وقد أثبت العلم الحديث أن هناك أنواعاً عديدة من السرطان، مثل سرطان العظم (سركوما ) ، استخدم زيت الزيتون لعلاجها وهي ما قال فيها الله عز وجل ... وصبغ للآكلين فكلمة صبغ للآكلين تعني، كما فسرها ابن كثير والقرطبي وكل التفاسير، أنها تصبغ الجسم أي لها صفة الصبغية ، وقد أيد الطب الحديث في اكتشافاته أن زيت الزيتون يحتوي على أحماض دهنية وحيدة التشبع يعني غير مشبعة، ولذلك يقول العالم أندريا ويل: إنه وجد بالتجربة أن زيت الزيتون يذيب الدهون وهذا من قدرة الله، دهن يذيب الدهون، فهو يعالج الدهون مع أنه دهن لأنه يحتوي في تركيبه على (أوميجا 3 ) بعدد كبير وأوميجا 3 تعالج الدهون.
كما ثبت علميا أن زيت الزيتون يحمي من أمراض تصلب الشرايين والزهايمر وهو مرض الخرف وضعف الذاكرة ويضيع المخ، واستطاع العالم أندريا ويل أن يثبت كيف يقوم زيت الزيتون بالتدخل في الخلية المصابة بالسرطان ويعالجها ويؤثر فيها، ووصف كلمة صبغ للآكلين التي جاءت في القرآن على أنها الصبغيات (الكرموسومات ) ووصف السرطان بأنه اتساع بين الخلايا الواحدة بعض الشيء، وثبت أن زيت الزيتون يقوم بتضييق هذا الاتساع ويحافظ على المسافات بين الخلايا. وهنا تتجلى قدرة الله عز وجل في انتقائه لغذاء نبيه محمد فكان النبي يغمس كسرة الخبز بالخل وزيت الزيتون ويأكل.
وقد اكتشف العلم الحديث أن الخل الناتج من هضم المواد الكربوهيدراتية في الجسم هو مركب خليّ اسمه (أسيتو أستيت ) والدهون تتحول إلى أسيتو أستيت ويبقى المركب الوسطي للدهون والكربوهيدرات والبروتين هو الخل فعند تناول الخل وحدوث أي نقص من هذه المواد يعطيك الخل تعويضاً لهذا النقص، وتبين بالعلم الحديث أن زيت الزيتون مع الخل يقومان كمركب بإذابة الدهون عالية الكثافة التي تترسب في الشرايين مسببة تصلّبها، لذلك أطلق العلماء على الخل مع زيت الزيتون (بلدوزر الشرايين ) لأنه يقوم بتنظيف الشرايين من الدهون عالية الكثافة التي قد تؤدي إلى تصلب الشرايين.
وليس مهمة الخل فحسب القيام بإذابة الدهون، بل يقوم مع الزيتون كمركب بتحويل الدهون المذابة إلى دهون بسيطة يسهل دخولها في التمثيل الغذائي ليستفيد الجسم منها، ثم بعد أن يتناول النبي صلى الله عليه وسلم غداءه كان يتناول جزرة حمراء من التي كانت تنبت في شبه الجزيرة العربية، وقد أثبت العلم الحديث بالدليل والتجربة أن الجزر الأحمر يوجد به (أنتوكسيدات ) وهي من الأشياء التي تثبط عمل مسببات السرطان، كما أثبت الطب الحديث أن الجزر يساعد على نمو الحامض النووي والعوامل الوراثية، وهذا من الإعجاز الإلهي، لذلك فإن الكثير من الأطباء ينصحون بتناول الجزر كمصدر لفيتامين أ ) ومصدر لتجدد العوامل الوراثية بالحامض النووي، كما أنه يؤخر ظهور الشيب
عشاء النبي صلى الله عليه وسلم
كان النبي صلى الله عليه وسلم بعد أن ينتهي من صلاة العشاء والنوافل والوتر وقبل أن يدخل في قيام الليل، كان يتناول وجبته الثالثة في اليوم وهي وجبة العشاء، وكانت تحتوي على اللبن الروب مع كسرة من خبز الشعير، وقد أثبت العلم الحديث أن تناول كوب من اللبن الروب في العشاء يعمل على إذابة الفضلات المتبقية في المصران الغليظ، ويقوم بتحليلها إلى مركبات بسيطة يسهل الاستفادة منها ومن الفيتامينات الموجودة بها
وقد جرت بعض الدراسات العلمية، قام بها عدد من خبراء التغذية في الغرب وأيضاً الدراسات التي أجريت في جامعة القاهرة وجامعة الملك عبدالعزيز، بينت فوائد اللبن الروب عند تناوله ليلاً، فهو يجعل الترسبات غير المرغوب فيها تتفتت ويستفيد منها الجسم،وهذا من الإعجاز في تناول النبي لهذه الوجبة ليلاً كوجبة عشاء هامة وضرورية وسريعة الهضم، وتجعل الجهاز الهضمي يعمل بكفاءة، لذلك هناك عدد من الأطباء دائماً يصفون لمرضاهم اللبن الروب ليلاً في وجبة العشاء لأنه مريح للقولون ولا يسبب تقلصات في المعدة، وأكدت هذه المعلومات الطبية الدراسة التي أجراها الدكتور عبدالباسط سيد محمد في كتابه (الاستشفاء بطعام النبي ) الذي أوضح فيه أن معظم طعام النبي له جانبان من الفائدة، جانب القيمة الغذائية التي يمد بها الجسم وأثبتها العلم الحديث، وجانب الوقاية من الأمراض، وهذا إنما يدل على الإعجاز الإلهي في اختيار رب العالمين لطعام نبيه ومصطفاه سيد الخلق أجمعين
...وفي النهاية نقول

انطلاقاً من قوله تعالى: لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة... فلو تأملنا جيداً سنجد أن النبي صلى الله عليه وسلم كان خير قدوة لنا في مأكله ومشربه وملبسه، كان قدوةً ومعلماً للبشرية، فقد أعجز بعلمه العلماء، وفاقت فصاحته البلغاء والأدباء، فكان إذا تحدث صدق وما ينطق عن الهوى... ولو تأملنا جيداً أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم عن الطعام لوجدنا أنه أخبرنا من آلاف السنين بما لم يستطع العلم الحديث اكتشافه، وقد قام عدد من العلماء الباحثين في هذا المجال بتأليف كتب عديدة تحمل أسرار الغذاء النبوي والوقاية من الأمراض عن طريق السنة، مثل (الطب النبوي ) و(تأملات في حياة الرسول ).. وغيرهما من الكتب التي قامت بالتحليل والتفصيل لهذا الجانب من حياة سيد الأنام محمد وسيظل العلم الحديث يستكشف في هذه الأسرار النبوية إلى أن تقوم الساعة
منقـــول
جزى الله خيراً كل من ساهم فى نشرهذه الرساله

(0) تعليقات

:: أحاديث وردت في فضل القرآن الكريم

أحاديث وردت في فضل القرآن الكريم
 
أهل القرآن هم أهل الله
عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن لله تعالى أهلين من الناس . قالوا : يا رسول الله من هم ؟ قال : هم أهل القران أهل الله وخاصته ) .    (صحيح الجامع2165)
حديث أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه  قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه ) .  (صحيح مسلم)
صاحب القرآن يرتقى في درجات الجنة بقدر ما معه من الآيات
عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم    ( يقال لصاحب القران اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها ) .    (صحيح الجامع8122)
القرآن يقدم صاحبه عند الدفن
حديث جابر رضي الله عنه كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجمع بين الرجلين من قتلى أحد في ثوب واحد ثم يقول : أيهم أكثر أخذاً للقرآن ؟ فإذا أشير إلى أحدهما قدمه في اللحد .    (صحيح البخاري)
نزول الملائكة والسكينة والرحمة للقرآن وأهله
حديث أبى هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه فيما بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده ) .   (صحيح مسلم)     ( يتلون كتاب الله ويتدارسونه ) أي يتعاهدونه خوف النسيان .
مضاعفة ثواب قراءة الحرف الواحد من القرآن أضعافاً كثيرة
حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  ( من قرأ حرفاً من كتاب الله فله به حسنة ، والحسنة بعشر أمثالها لا أقول (الم) حرف ولكن : ألف حرف ولام حرف ، وميم حرف ) .    (صحيح الجامع 6469)
إكرام حامل القرآن من إجلال الله تعالى
عن أبى موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم     ( إن من إجلال الله إكرام ذي الشيبة المسلم وحامل القرآن غير الغالي فيه والجافي عنه وإكرام ذي السلطان المقسط ) .    (حسن) (صحيح الجامع 2199)
( إن من إجلال الله ) أي تبجيله وتعظيمه ، ( غير الغالي فيه ) الغلو التشديد ومجاوزة الحد ( والجافي عنه ) أي وغير المتباعد عنه المعرض عن تلاوته وإحكام قراءته ومعرفة معانيه والعمل بما فيه .
صاحب القرآن يلبس حلة الكرامة وتاج الكرامة
حديث أبى هريرة رضي الله عنه : عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( يجيء صاحب القرآن يوم القيامة ، فيقول : يا رب حله ، فيلبس تاج الكرامة . ثم يقول : يا رب زده فيلبس حلة الكرامة ، ثم يقول : يا رب ارض عنه ، فيقال اقرأ وارق ويزاد بكل آية حسنة ) .      (حسن) (صحيح الجامع8030)
القرآن يرفع صاحبه
قال عمر رضي الله عنه : أما إن نبيكم صلى الله عليه وسلم قد قال : ( إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين ) .   (صحيح مسلم)             ( يرفع بهذا الكتاب ) : أي بقراءته والعمل به ( ويضع به ) : أي بالإعراض عنه وترك العمل بمقتضاه .
خيركم من تعلم القرآن وعلمه
حديث عثمان رضي الله عنه : عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( خيركم من تعلم القرآن وعلمه ) .     (صحيح البخاري)
وصية النبي صلى الله عليه وسلم بالقرآن
قال طلحة بن مصرف : سألت عبد الله بن أبي أوفى رضي الله عنهما : هل كان النبي صلى الله عليه وسلم أوصى ؟ فقال : لا . فقلت : كيف كتب على الناس الوصية أو أمروا بالوصية ؟ قال : ( أوصى بكتاب الله) .     (صحيح البخاري)
قال الحافظ : قوله ( كيف كتب على الناس الوصية ) أو كيف ( أمروا بالوصية ) أي كيف يؤمر المسلمون بشيء ولا يفعله النبي صلى الله عليه وسلم .
دعاء النبي صلى الله عليه وسلم لتلاء القرآن بالرحمة
حديث ابن عباس رضي الله عنهما : أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل قبراً ليلاً . فأسرج له سراج فأخذه من قبل القبلة وقال : ( رحمك الله إن كنت لأواهاً تلاء للقرآن ) وكبر عليه أربعاً .     (قال الترمذي : حديث حسن)
فضيلة حافظ القرآن
حديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  ( مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن كمثل الأترجة ، ريحها طيب وطعمها طيب . ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن كمثل التمرة ، لا ريح لها وطعمها حلو . ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن مثل الريحانة ، ريحها طيب وطعمها مر ، ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة ، ليس لها ريح وطعمها مر ) .     (البخاري ومسلم)
فضل الماهر بالقرآن والذي يتتعتع فيه
حديث عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( مثل الذي يقرأ القرآن وهو حافظ له مع السفرة الكرام ، ومثل الذي يقرأ وهو يتعاهده ، وهو عليه شديد فله أجران ) .     (البخاري ومسلم)
( السفرة ) هم هنا الذين ينقلون من اللوح المحفوظ .
أذِن الله تعالى لمن يتغنى بالقرآن
حديث أبي هريرة رضي الله عنه أنه كان يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  ( ما أذِن الله لشيء ما أذن لنبي يتغنى بالقرآن )  .  (البخاري ومسلم)         
معنى قوله ( أذِن ) استمع ، ومعنى قوله ( يتغنى بالقرآن ) تحسين الصوت .
غبطة صاحب القرآن
عن ابن عمر رضى الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا حسد إلا في اثنتين : رجل آتاه الله القرآن فهو يتلوه آناء الليل وآناء النهار ورجل آتاه الله مالاً فهو ينفقه آناء الليل وآناء النهار ).      (البخاري ومسلم)               
الحسد المذكور في الحديث هو الغبطة .
حفظ القرآن خير من متاع الدنيا
عن عقبة بن عامر الجهني قال : خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن في الصفة فقال : ( أيكم يحب أن يغدو إلى بطحان والعقيق فيأخذ ناقتين كوماوين زهراوين بغير إثم بالله ولاقطع (قطيعة) رحم ؟ ) قالوا : كلنا يا رسول الله ، قال :   ( فلئن يغدو أحدكم كل يوم إلى المسجد فيتعلم آيتين من كتاب الله خيرا له من ناقتين وإن ثلاث فثلاث مثل أعدادهن من الإبل ) .
فضائل متنوعة
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا قرأ ابن آدم السجدة فسجد اعتزل الشيطان يبكي يقول : يا ويله ) وفي رواية (ياويلى) ( أمر ابن آدم بالسجود فسجد فله الجنة وأمرت بالسجود فأبيت فلي النار )  .  (صحيح مسلم )
الله تعالى يباهى بالمجتمعين على القرآن الملائكة
عن معاوية رضى الله عنه : أن الرسول صلى الله عليه وسلم خرج على حلقة من أصحابه فقال : ( ما يجلسكم ؟ ) فقالوا : جلسنا نذكر الله تعالى ونحمده على ما هدانا الإسلام ، و من علينا به . فقال : ( أتاني جبريل صلى الله عليه وسلم فأخبرني أن الله تعالى يباهي بكم الملائكة ) .     (صحيح مسلم)

فضل القرآن وأهله
يحيى بن موسى الزهراني
 

الحمد لله الذي نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيراً ، الحمد لله علم القران ، خلق الإنسان ، علمه البيان ، الحمد لله الذي علم بالقلم ، علم الإنسان ما لم يعلم ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، جعل القرآن هداية للناس ، ونبراساً يضيء لهم الطريق ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله النبي الأكرم ، علم القرآن فكان خير معلم ، فصلوات الله وسلامه عليه ، وعلى آله وأصحابه أجمعين . . أما بعد :
فأحييكم بتحية الإسلام ، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، فنحن جميعاً نوظف جميع الإمكانات والطاقات لخدمة هذا الدين العظيم ، إلا وإن من أعظم ما يُخدم به هذا الدين كلام الله عز وجل .

كلمة عن القران :
القرءان هو كلام الله القديم ، كلام الله منزل غير مخلوق ، الذي أنزله على نبيه محمد
صلى الله عليه وسلم باللفظ والمعنى ، القرآن الكريم كتاب الإسلام الخالد ، ومعجزته الكبرى ، وهداية للناس أجمعين ، قال تعالى : " كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ "، ولقد تعبدنا الله بتلاوته آناء الليل وأطراف النهار ، قال تعالى : " إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ " ، فيه تقويم للسلوك، وتنظيم للحياة، من استمسك به فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها، ومن أعرض عنه وطلب الهدى في غيره فقد ضل ضلالاً بعيداً ، ولقد أعجز الله الخلق عن الإتيان بمثل أقصر سورة منه ، قال تعالى : " وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة ممن مثله وادعوا شهداءكم من دون الله إن كنتم صادقين " ، القرآن مكتوب في المصاحف ، محفوظ في الصدور ، مقروء بالألسنة ، مسموع بالآذان ، فالاشتغال بالقرآن من أفضل العبادات ، ومن أعظم القربات ، كيف لا يكون ذلك ، وفي كل حرف منه عشر حسنات ، وسواء أكان بتلاوته أم بتدبر معانيه ، وقد أودع الله فيه علم كل شىء ، ففيه الأحكام والشرائع ، والأمثال والحكم ، والمواعظ والتأريخ ، والقصص ونظام الأفلاك ، فما ترك شيئا من الأمور إلا وبينها ، وما أغفل من نظام في الحياة إلا أوضحه ، قَالَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " كِتَابُ اللَّهِ فِيهِ نَبَأُ مَا قَبْلَكُمْ ، وَخَبَرُ مَا بَعْدَكُمْ ، وَحُكْمُ مَا بَيْنَكُمْ ، هُوَ الْفَصْلُ لَيْسَ بِالْهَزْلِ ، هُوَ الَّذِي مَنْ تَرَكَهُ مِنْ جَبَّارٍ قَصَمَهُ اللَّهُ ، وَمَنِ ابْتَغَى الْهُدَى فِي غَيْرِهِ أَضَلَّهُ اللَّهُ ، فَهُوَ حَبْلُ اللَّهِ الْمَتِينُ ، وَهُوَ الذِّكْرُ الْحَكِيمُ ، وَهُوَ الصِّرَاطُ الْمُسْتَقِيمُ ، وَهُوَ الَّذِي لَا تَزِيغُ بِهِ الْأَهْوَاءُ ، وَلَا تَلْتَبِسُ بِهِ الْأَلْسِنَة ، وَلَا يَشْبَعُ مِنْهُ الْعُلَمَاءُ ، وَلَا يَخْلَقُ عَنْ كَثْرَةِ الرَّدِّ ، وَلَا تَنْقَضِي عَجَائِبُهُ ، وَهُوَ الَّذِي لَمْ يَنْتَهِ الْجِنُّ إِذْ سَمِعَتْهُ أَنْ قَالُوا ( إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا ) ، هُوَ الَّذِي مَنْ قَالَ بِهِ صَدَقَ ، وَمَنْ حَكَمَ بِهِ عَدَلَ ، وَمَنْ عَمِلَ بِهِ أُجِرَ ، وَمَنْ دَعَا إِلَيْهِ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ " [ أخرجه الدارمي ] ، هذا هو كتابنا ، هذا هو دستورنا ، هذا هو نبراسنا ، إن لم نقرأه نحن معاشر المسلمين ، فهل ننتظر من اليهود والنصارى أن يقرؤوه ، قال تعالى : " وقرآناً فرقناه لتقرأه على الناس على مكث ونزلناه تنزيلا " ، فما أعظمه من أجر لمن قرأ كتاب الله ، وعكف على حفظه ، فله بكل حرف عشر حسنات ، والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم .

كلمة للحفظة :
هنيئاً لكم حفاظ كتاب الله الكريم ، هنيئاً لكم هذا الأجر العظيم ، والثواب الجزيل ، فعن أبِى هريرة رضِى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده » [ أخرجه مسلم ] .
فأنتم أهل الله وخاصته ، أنتم أحق الناس بالإجلال والإكرام ، فعن أبِى موسى الأشعري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « إن من إجلال الله تعالى إكرام ذي الشيبة المسلم ، وحامل القرءان غير الغالي فيه والجافي عنه وإكرام ذي السلطان المقسط » [ أخرجه أبو داود ] .
أنتم خير الناس للناس ، لقد حضيتم بهذه الخيرية على لسان نبيكم صلى الله عليه وسلم ، فعن عثمانَ بن عفانَ رضيَ اللَّه عنهُ قال : قالَ رسولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « خَيركُم مَنْ تَعَلَّمَ القُرْآنَ وَعلَّمهُ " [ أخرجه البخاري ] .
أنتم يا أهل القرآن أعلى الناس منزلة ، وأرفعهم مكانة ، فلقد تسنمتم مكاناً عالياً ، وارتقيتم مرتقىً رفيعاً ، بحفظكم لكتاب الله ، عن عمرَ بن الخطابِ رضي اللَّه عنهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال : « إِنَّ اللَّه يرفَعُ بِهذَا الكتاب أَقواماً ويضَعُ بِهِ آخَرين » [ أخرجه مسلم ] .
حفاظ كلام الله ، أنتم أعظم الخلق أجراً ، وأكثرهم ثواباً ، كيف لا ، وأنتم تحملون في صدوركم كلام ربكم ، وتسيرون بنور مولاكم وخالقكم ، عن عائشة رضي اللَّه عنها قالتْ : قال رسولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « الَّذِي يَقرَأُ القُرْآنَ وَهُو ماهِرٌ بِهِ معَ السَّفَرةِ الكرَامِ البررَةِ ، والذي يقرَأُ القُرْآنَ ويتَتَعْتَعُ فِيهِ وَهُو عليهِ شَاقٌّ له أجْران » [ متفقٌ عليه ] .
أبشروا يا أهل القرآن ، أزف إليكم البشرى ، بحديث نبي الهدى ، والذي يصور فيه حوار القرآن والشفاعة لصاحبه يوم القيامة ، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " يَجِيءُ الْقُرْآنُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، فَيَقُولُ يَا رَبِّ حَلِّهِ ، فَيُلْبَسُ تَاجَ الْكَرَامَةِ ، ثُمَّ يَقُولُ يَا رَبِّ زِدْهُ ، فَيُلْبَسُ حُلَّةَ الْكَرَامَةِ ، ثُمَّ يَقُولُ يَا رَبِّ ارْضَ عَنْهُ ، فَيَرْضَى عَنْهُ ، فَيُقَالُ لَهُ : اقْرَأْ وَارْقَ وَتُزَادُ بِكُلِّ آيَةٍ حَسَنَةً " [ أخرجه الترْمذي وقال : حديث حسن صحيح ] ، ويصدق ذلك حديث أَبي أُمامَةَ رضي اللَّه عنهُ قال : سمِعتُ رسولَ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يقولُ : « اقْرَؤُوا القُرْآنَ فإِنَّهُ يَأْتي يَوْم القيامةِ شَفِيعاً لأصْحابِهِ » [ أخرجه مسلم ] .
فيا حفظة كتاب الله ، أينما اتجهتم فعين الله ترعاكم ، فأهل القرآن هم الذين لا يقدمون على معصية ولا ذنباً ، ولا يقترفون منكراً ولا إثماً ، لأن القرآن يردعهم ، وكلماته تمنعهم ، وحروفه تحجزهم ، وآياته تزجرهم ، ففيه الوعد والوعيد ، والتخويف والتهديد ، فلتلهج ألسنتكم بتلاوة القرآن العظيم ، ولترتج الأرض بترتيل الكتاب العزيز ، وليُسمع لتلاوتكم دوي كدوي النحل ، عَن النَّوَّاسِ بنِ سَمعانَ رضيَ اللَّه عنهُ قال : سمِعتُ رسول اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يقولُ : «يُؤْتى يوْمَ القِيامةِ بالْقُرْآنِ وَأَهْلِهِ الذِين كانُوا يعْمَلُونَ بِهِ في الدُّنيَا تَقدُمهُ سورة البقَرَةِ وَآل عِمرَانَ ، تحَاجَّانِ عَنْ صاحِبِهِمَا » [ أخرجه مسلم ] ، وعنِ ابنِ عباسٍ رضيَ اللَّه عنهما قال : قال رسولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : «إنَّ الَّذي لَيس في جَوْفِهِ شَيْءٌ مِنَ القُرآنِ كالبيتِ الخَرِبِ » [ أخرجه الترمذي وقال : حديث حسن صحيح ] .
وكان من وصيته صلى الله عليه وسلم لأمته عامة ، ولِحَفَظَة كتاب الله خاصة ، تعاهد القرآن بشكل دائم ومستمر ، فقال صلى الله عليه وسلم : " تعاهدوا هذا القرآن، فوالذي نفسي بيده لهو أشد تفلُّتاً من الإبل في عقلها " [ أخرجه مسلم ] ، ومن تأمل هذا الحديث العظيم ، ونظر في معانيه ، أدرك عِظَمَ هذه الوصية ، وعلم أهمية المحافظة على تلاوة كتاب الله ومراجعته ، والعمل بما فيه، ليكون من السعداء في الدنيا والآخرة
، فيستحب ختم القرآن في كل شهر ، إلا أن يجد المسلم من نفسه نشاطاً فليختم كل أسبوع، والأفضل أن لا ينقص عن هذه المدة ، كي تكون قراءته عن تدبر وتفكر، وكيلا يُحمِّل النفس من المشقة مالا تحتمل، ففي الحديث الصحيح عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : " اقرأ القرآن في شهر، قلت : أجدُ قوة ، حتى قال : فاقرأه في سبع ، ولا تزد على ذلك " .
وأوصي جميع المسلمين رجالاً ونساءً ، بحفظ كتاب الله تعالى ما استطاعوا لذلك سبيلاً ، وإياكم ومداخل الشيطان ، ومثبطات الهمم ، فاليوم صحة وغداً مرض ، واليوم حياة وغداً وفاة ، واليوم فراغ وغداً شغل ، فاستغلوا هذه الحياة الدنيا فيما يقربكم من الله زلفى ، فأنتم مسؤولون عن أوقاتكم وأعمالكم وأقوالكم ، وإياكم وهجران كتاب الله ، فما أنزله الله إلا لنقرأه ولنتدبر آياته ونأخذ العبر من عظاته ، قال تعالى : " وقال الرسول يارب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجوراً " ، فمن الناس من لا يعرف القرآن إلا في رمضان ، وبئس القوم الذين لا يعرفون القرآن إلا في رمضان ، ومن الناس من لا يتذكر كتاب الله إلا في مواطن الفتن والمصائب ، ثم ينكص على عقبيه ، فأولئك بأسوأ المنازل ، فأروا الله من أنفسكم خيراً ، وجاهدوا أنفسكم ، وألزموها حفظ كتاب الله ، وتدارس آياته ومعانيه ، فالله لا يمل حتى تملوا .
ومن لم يستطع حفظ كتاب الله تعالى ، ومن لم يكن له أبناء في حلقات التحفيظ ، فليبادر قبل انقضاء الأوقات والأعمار ، ثم لا ينفع الندم ، فميدان السباق مفتوح ، ليبلوكم أيكم أحسن عملاً .

كلمة للأولياء :
وهذه كلمة لأولياء الأمور ، أيها الآباء والأمهات ، استوصوا بالأجيال خيراً، نشئوها على حب كتاب ربها، علموها العيش في رحابه، والاغتراف من معينه الذي لا ينضب، فالخير كل الخير فيه، وتعاهدوا ما أودع الله بين أيديكم من الأمانات، بتربيتها تربية قرآنية، كي تسعدوا في الدنيا قبل الآخرة، فما هانت أمة الإسلام إلا بهجرها لكتاب ربها وبعدها عنه ، ووالله لو تمسكنا بكتاب ربنا وسنة نبينا صلى الله عليه وسلم ، لأصبحنا أمة عزيزة ، أمة أبية شامخة .
فالله الله أيها الآباء الكرام ، فالأبناء أمانة في أعناقكم ، ولقد ائتمنكم الله عليهم ، فإياكم وخيانة الأمانة ، فخيانتها صفة ذميمة ، وخصلة دميمة ، مقت الله أهلها ، وأبغض فاعليها ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " آيَةُ الْمُنَافِقِ ثَلَاثٌ : إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ ، وَإِذَا وَعَدَ أَخْلَفَ ، وَإِذَا اؤْتُمِنَ خَانَ " [ متفق عليه ] ، فمن خان الأمانة فقد صنفه الله من المنافقين ، والله توعدهم بأسفل مكان في النار ، فقال تعالى : " إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار ولن تجد لهم نصيراً " ، فكم نرى اليوم من شباب الإسلام وهم يتغامزون ، ويتراقصون ، ويسرقون وينهبون ، ويسهرون ، تركوا الصلاة والصيام ، وعطلوا أغلب الأحكام ، لا يُقدِّرون لإنسان قدره ، ولا يقيمون لجار حقه ، فأي تربية هذه ، وأي أداء للأمانة هذا ، أليس ولي الأمر مسؤولاً عنهم يوم القيامة ؟ بلى والله ، إنه لمسؤول ، قال تعالى : " وقفوهم إنهم مسؤولون " .
وأذكِّر أولياء الأمور بأهمية أداء الأمانة وعدم خيانتها ، فهي منوطة بهم ، وقد حذرهم الله من خيانته أو التساهل في رعايتها ، فقال تعالى : " يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وأنتم تعلمون " ، فهذه الأجيال التي بين أيديكم ستسألون عنها يوم تعرضون على ربكم لا تخفى منكم خافية ، وسيتعلق بكم أبناؤكم يوم العرض والحساب ، فإياكم أن يكون أولادكم أعداء لكم ، فقد قال الله تعالى : " يا أيها الذين آمنوا إن من أزواجكم وأولادكم عدواً لكم فاحذروهم " ، فاحذر أيها الأب المبارك ، أن يكون ولدك عدواً لك في دنياك وأخراك ، وأرع هذه الأمانة بكل إخلاص وصدق ، فالأبناء كالبذرة ، إن اخترت لها مكاناً طيباً نشأت طيبة ، وإن كان غير ذلك فلا تلومن إلا نفسك ، قال تعالى : " والبلد الطيب يخرج نباته بإذن ربه والذي خبث لا يخرج إلا نكداً كذلك نصرف الآيات لقوم يشكرون " [ الأعراف 58 ] ، فإن خنت الأمانة وفرطت فيها ، وتركت الحبل على غاربه لأبنائك ، ولم ترعهم بنصحك ، فوالله لقد أقحمت نفسك مكاناً لا تُحسد عليه أبداً ، واسمع قول النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال : " مَا مِنْ عَبْدٍ يَسْتَرْعِيهِ اللَّهُ رَعِيَّةً يَمُوتُ يَوْمَ يَمُوتُ وَهُوَ غَاشٌّ لِرَعِيَّتِهِ إِلَّا حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ " [ متفق عليه ] ، فهل تريد أن تموت وأنت غاش لرعيتك ، تاركاً لأمر ربك ، ثم يكون مصيرك النار وبئس المصير .
ولا أنسى أن أهنئ الأولياء الذين عرفوا أهمية الرعاية السليمة الصحيحة لأبنائهم ، وفق كتاب الله تعالى ، ووفق سنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، فقاموا بما أوجب الله عليهم من الرعاية بالأبناء ، وأحاطوهم بالاهتمام والنصح والإرشاد ، فهنيئاً لهم أولئك الأبناء الصلحاء النجباء ، الذين يحملون كتاب الله بين جنباتهم ، وإلى كل أب وأم أدركا عظم المسؤولية الملقاة على عاتقهما ، وأدياها كما يجب ، أُبشرهما بهذا الحديث الذي أخرجه أبو داود في سننه الذي قَالَ فيه رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ ، وَعَمِلَ بِمَا فِيهِ ، أُلْبِسَ وَالِدَاهُ تَاجًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، ضَوْءُهُ أَحْسَنُ مِنْ ضَوْءِ الشَّمْسِ فِي بُيُوتِ الدُّنْيَا لَوْ كَانَتْ فِيكُمْ ، فَمَا ظَنُّكُمْ بِالَّذِي عَمِلَ بِهَذَا " ، فهنيئاً لكم أيها الأولياء هذه البشارة النبوية من الذي لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم .

الختام :
اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا، ونور صدورنا، وجلاء أحزاننا ، اللهم اجعله شفيعاً لنا ، وشاهداً لنا لا شاهداً علينا ، اللهم ألبسنا به الحلل ، وأسكنا به الظلل ، واجعلنا به يوم القيامة من الفائزين ، وعند النعماء من الشاكرين ، وعند البلاء من الصابرين ، اللهم حبِّب أبناءنا في تلاوته وحفظه والتمسك به، واجعله نوراً على درب حياتهم، برحمتك يا أرحم الراحمين ، سبحان ربك رب العزة عما يصفون ، وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين .
فضل القرآن
عن طلحة بن زيد، عن أبي عبد الله عليه السلام قال:إن هذا القرآن فيه منار الهدى ومصابيح الدجى، فليجل جال بصره، ويفتح للضياء نظره، فإن التفكر حياة قلب البصير، كما يمشي المستنير في الظلمات بالنور.

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:القرآن غني لا عنى دونه ولا فقر بعده.

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:أشراف أمتي حملة القرآن وأصحاب الليل.

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:أهل القرآن هم أهل الله وخاصته.

عن السكوني، عن أبي عبد الله، عن أبائه عليهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (في حديث):إذا التبست عليكم الفتن كقطع الليل المظلم فعليكم بالقرآن فإنه شافع مشفع وما حل مصدق، ومن جعله أمامه قاده إلى الجنة، ومن جعله خلفه ساقه إلى النار، وهو الدليل على خير سبيل، وهو كتاب فيه تفصيل وبيان وتحصيل، وهو الفصل ليس بالهزل، وله ظهر وبطن، فظاهره حكم، باطنه علم، ظاهره أنيق، وباطنه عميق، له نجوم، وعلى نجومه نجوم، لا تحصى عجائبه، ولا تبلى غرائبه، مصلبيح الهدى، منار الحكمة، ودليل على المعرفة، لمن عرف الصفة فليجل جال بصره، وليبلغ الصفة نظره ينج من عطب، ويتخلص من نشب، فإن التفكر حياة قلب البصير كما يمشي المستنير في الظلمات بالنور، فعليكم بحسن التخلص وقلة التربص.

عن السكوني، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:إن أهل القرآن في أعلى درجة من الآدميين ما خلا النبيين والمرسلين، فلا تيتضعفوا أهل القرآن حقوقهم، فإن لهم من الله العزيز الجبار مكانا.

عن الإمام الحسن العسكري عليه السلام في تفسيره، عن آبائه، عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال:حملة القرآن المخصوصون برحمة الله، الملبسون نور الله، المعلمون كلام الله، المقربون عند الله، من والاهم فقد والى الله، ومن عاداهم فقد عادى الله، يدفع الله عن مستمع القرآن بلوى الدنيا وعن أقاربه بلوى الآخرة، والذي نفس محمد بيده لسامع آية من كتاب الله وهو معتقد (إلى أن قال)أعظم أجراً من نبير ذهبا يتصدق به، ولقاري آية من كتاب الله معتقدا أفضل مما دون العرش إلى أسفل التخوم.

عن أبان بن تغلب، عن أبي عبد الله عليه السلام قال (في حديث):من أوتي القرآن والإيمان فمثله مثل الأترجة ريحاها طيب، وطعمها طيب، وأما الذي لم يؤت القرآن ولا الإيمان، فمثله كمثل الحنظلة طعمها مر، ولا ريح لها.

عن الأصبغ بن نباتة قال: قال أمير المؤمنين عليه السلام:إن الله ليهم بعذاب أهل الأرض جميعا حتى لا يحاشى منهم أحداً إذا عملوا بالمعاصي، واجترحوا السيئات، فإذا نظر إلى الشيب ناقلي أقدامهم إلى الصلوات، والولدان يتعلمون القرآن، رحمهم فأخر ذلك عنهم.
 (1)قال تعالى{فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ } (152) سورة البقرة .
 (2) قال تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا} (41) سورة الأحزاب .
 (3) قال تعالى {وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى} (124) سورة طـه .
 (4) قال رسول الله صلى الله عليه و سلم(( إن الله تعالى يقول : أنا مع عبدى ما ذكرنى وما تحركت بى شفتاه )) .
 (5) وقال ايضاً صلى الله عليه و سلم ((إن الله تعالى يقول : أنا عند ظن عبدى بى و أنا معة إذا ذكرنى فإن ذكرنى فى نفسة ذكرته فى نفسى و إن ذكرنى فى ملإ ذكرته فى ملإ خير منه , و إن تقرب إلى بشبر تقربت إليه بذراعاً , و من تقرب إلى ذراعاً تقربت إلية باعاً ,  و من أتانى يمشى أتيتُ هروله )) .
(6) قال النبى صلى الله عليه و سلم (( لا يقعد قوم يذكرون الله تعالى إلا حفتهم الملائكه و غشيتهم الرحمه و نزلت عليهم السكينه و ذكرهم الله تعالى فيمن عنده )) .
 (7) قال النبى صلى الله عليه و سلم (( ليس يتحسر أهل الجنة على شىء إلا على ساعاة مرت بهم لم يذكروا الله عز و جل فيها )) .
 (8)قال النبى صلى الله عليه و سلم (( أفضل الذكر لا إله إلا الله و أفضل الدعاء : الحمد لله )) .
 (9)قال النبى صلى الله عليه و سلم (( من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك و له الحمد و هو على كل شىء قدير عشر مرات كانت له عدل أربع رقاب من ولد إسماعيل )) .
فضل التسبيح
 (1) قال تعالى{تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدَهِ وَلَكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا } (44) سورة الإسراء .
(2) قال تعالى {فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا وَمِنْ آنَاء اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَى } (130) سورة طـه.
 (3) قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان فى الميزان حبيبتان إلى الرحمن : سبحان الله و بحمده ,  سبحان الله العظيم )) .
 (4) وقال النبى صلى الله عليه و سلم ((أحب الكلام إلى الله تعالى أربع : سبحان الله و الحمد لله و لا إله إلا الله و الله أكبر , لا يضرك بأيهن بدأت )) .
 (5) وقال صلى الله عليه و سلم ايضاً ((التسبيح نصف الميزان و الحمد لله تملأ الميزان و لا إله إلا الله ليس لها دون الله حجاب حتى تخلص إليه )) .
 (6) و قال النبى صلى الله عليه و سلم ((من قال سبحان الله و بحمده فى اليوم مائه مرة حطت خطاياة و لو كانت مثل ذبد البحر )) .
 (7) وقال صلى الله عليه و سلم ((لأن أقول : سبحان الله و بحمده و الحمد لله و لا إله إلا الله و الله أكبر خير إلى مما تطلع عليه الشمس )) .
فضل لا حول و لا قوة إلا بالله
(1) قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( ألا أدلكم على كلمة من تحت العرش من كنز الجنة ؟ تقول : لا حول و لا قوة إلا بالله , فيقول الله : أسلم عبدى و أستسلم )) .
 (2)قال النبى صلى الله عليه و سلم (( لا حول ولا قوة إلا بالله دواء من تسعة و تسعين داء أيسرها الهم )) .
 (3) قال النبى صلى الله عليه و سلم(( إستكثروا من الباقيات الصالحات : التسبيح و التهليل و التحميد و التكبير و لاحول ولا قوة إلا بالله )) .
فضل الإستغفار
 (1)قال تعالى {فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ } (19) سورة محمد .
 (2) قال تعالى { وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ} (18) سورة الذاريات .
 (3) قال تعالى{قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} (53) سورة الزمر .
 (4) قال النبى  صلى الله عليه و سلم (( والله إنى لأستغفر الله و أتوب إليه فى اليوم أكثر من سبعين مرة)) .
 
 

(0) تعليقات


<<Home